جـواباً عـلى الأب ﭘـولس ساتي الموقـر وهـو يخاطـب كل كـلـداني وكـلـدانية

بـقـلـم: مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

يقـول الأب ساتي في مقاله الـقـصير في صفحة ــ القـوميون الكـلـدان ــ الـفيسبوك

أولاً: (( لماذا تهـتمون بإثبات أصل اللغة الكلدانية ولمن ؟ أنا أتكلم لغـتي ، إذن هي موجودة

الجـواب: كلامك صحـيح ولكـن العـلة بقـدوَتـنا المرجع الأعـلى الـﭘـطـرك لـويس، أما شعـبنا الكـلـداني فإنه يقـدم له الـولاء عـمياوياً دون تمحـيص، فـرئيسـنا الكـنسي هـذا، لا يعـرف ماذا تسمى لغـته!! وإذا أردتَ التأكـد منه ، إتـصل به الآن وأنت تـقـرأ هـذا المقال وليس غـداً، وإسأله (ما هي لغـتك) ؟ وستعـرف جـوابه. هـذا عـدا أنه صاحـب مقـولة في فـرنسا: ((حـين جاء الغـرباء، قـسم من كـنيسة المشرق صار كاثـوليكـياً في سنة 1441 في قـبرص كانـوا قـد ذهـبوا من آرزون قـريـبة من تـركـيا وهـناك صاروا كاثـوليك، ووضعـوا هـذا الإسم كـلـدانيّـين بسبب أور)) … فـيا أب ساتي، أبهـذه السـذاجة يصرّح هـكـذا تـصريح؟؟ أليس هـذا تعـليلاً لا ينـطـق به حـتى الإنسان البسيط؟ وهـو حاصل عـلى شهادة أكاديمية في التأريخ الـقـديم؟

ثانيا: ((إذا كـنّا نحـن لا نرضى عـن بعـضنا سواءاً كـنسياً أو قـومياً فـمن سيرضى عـنا؟ فـمن هـذا المنطلق يكـون ردّ فعـلنا عـلى منـتـقـدينا

الجـواب: جـناب البطرك قـدوتـنا الموقـر، ليس راضياً عـن أبناء الكـنيسة شعـب الله الموكـل عـنـده، فالأولى أن تـوجّه نـداءك إليه حـين يقـول::: كـلـدانايي ليلي خـوش ناش  

طيب يا أخي البطرك: روح شـوفـلك ناش خـوش ناش، وأبـوك ألله يرحـمه

ثالثاً: ((يكـفي نـقـد للكـنيسة ولغـبطة أبينا البطريرك ! نحـن مَن يبني قـوَتـنا أمام الكـنائس والشعـوب ونحـن مَن يهـدمها نحـن الـقـوة التي تـقـف خـلـف قيادة الكـنيسة ، وخـلـف الأمة وتـدعـمها بقـوة ! نحـن القوة التي أحـيَـت الروح الكلدانية مِن جـديـد

الجـواب: (1) نحـن لا نـنـقـد الكـنيسة (2) نحـن نـنـقـد الـﭘـطـرك ، أتـدري لماذا ؟؟ لأنه هـو الـذي قال … لم تبـقَ في الكـنيسة عـقـلية نخـبة تملك السلطة والبقـية تـطـيعها ……. ليس بوَسع إنسان مسؤول وشريف أنْ يكـتـم كـلمته لأنَّ الصَّمت موْت لـلـذات وللآخـر … فـنسألك أيها الأب ساتي

(1) هـل تـريـدنا أشـرافاً نـفـصح عـن كـلمتـنا الصادقة ، أم منافـقـين جـبناء نـلـزم الصمتَ لـيلحـق الموتُ بـذاتـنا ، وبك بإعـتـبارك الآخـر ؟ (2) حـين تـقـول كـلمة ــ نحـن ــ هـل تـقـصدنا نحـن الشعـب الكـلـداني فـقـط ، أم الـﭘـطـرك معـنا ؟

رابعاً : ((عـلينا الإتعاض وأخـذ المثل من الشعـوب والكـنائس الشرقـية الشقيقة في الوطن بطريقة تعاملها داخـلياً ومع رئاستها

الجـواب : أرى فـجـوة في رأيك هـذا يا أب ساتي ، وهي : إن الكـنائس الشرقـية الشقـيقة تعـرف ماذا يريـد شعـبها فلا تعارضه ….. إبحـث عـن الرسائل التي كان المرحـوم مار دنخا يوجّـهها إلى أبناء كـنيسته في المناسبات وسترى كلامي صحـيحاً

خامساً : ((ليس هـناك أحـدٌ من دون أخطاء وعـيـوب : الكل أخـطاً وأعـوزه مجـد الله 

الجـواب : أنا أؤيـدك من حـيث حاجـتـنا إلى مجـد الله ….. لكـن الـﭘـطـرك يـدلي بتـصريحات غـيـر مسؤولة حـقاً وبالـﭬـيـديـو ، فالأولى به أن يعـيـد قـراءة كـتاباته وتـوضيحاته مرتين وخـمس وعـشر مرات قـبل نـشرها في وسائل الإعلام ….. فأين مستـشاريه ؟؟؟

**************************  

 ردود عـلى مقال الكاهـن

أولاً : كـتب أحـدهم : ولـو كان الكلام يخص البطرك ، لكـنت ستجـد عشرات المنـتـقـدين خلال وقـت منـشورك …. إتهام رأس الكـنيسة …..

الجـواب : ولماذا في إعـتـقادك نـنـتـقـد الـﭘـطـرك ولا نـنـتـقـد الأب ﭘـولس ساتي ؟ هـل نخاف منه أم نحـتـرمه أكـثر ؟

ثانياً : كـتب آخـر : لـو لا تحَـرك والـنـقـد البناء مِن قِـبَل مثـقـفي وكـتاب شعـبنا ، لـَما تحَـركـتْ الكـنيسة في السنوات الأخـيرة نحـو التوجّه الـقـومي ، وخـير مثال حـين فكـرت قـيادة الكـنيسة بتأسيس الرابطة الكلدانية ( التي لا زالت بحاجة الى العـمل الكـثير لإستـقـطاب أبناء شعـبها وخصوصا من الـقـومـيـين والناشطين الكلدان ) وتأسيس الرابطة ، لم يأتي من عـدم بل أتت ، بعـد أن تم توجـيه إنـتـقادات بناءة عـن ضعـف الكـنيسة في توجهها الـقـومي ودعم الحِـراك الـقـومي الكلداني على الأرض لمواجهة التحديات الكـثيرة . وإلى الآن لا زالت الكـنيسة مطالبة أكـثـر في دعم كل النـشطاء والـقـوميـين والأحـزاب فعـليا عـلى الأرض وليس بالكلام والمغازلات … وإذا أرادت الكـنيسة وقـيادتها عـمل أي شيئ . فهي قادرة بسبب قـوتها وإلـتـفاف أبناء شعـبنا المؤمنين حـولها ، لذلك ومن هـنا أقـول ، الكـنيسة عـليها أن تـدعم كـل نـشاط قـومي وفي كـل مكان في العالم وتبلغ أبرشياتها عـلنا بذلك ، وذالك ما لم نلمسسه أبـداً مِن قِـبل إلّا في دعـم الرابطة بعـد تاسيسها . لا بل قـد حاربت للأسف بعـض الكـنائس والأبرشيات في العالم ، تـنظيماتـنا الكـلـدانية وعلى مرآى ومسمع قـيادتـنا الكنسية

الجـواب : إن ــ رابطة الـﭘـطـرك ــ عـبارة عـن (1) تـنـظيم سياسي بـدليل دخـلـتْ الإنـتخابات تـنافس التـنـظيمات الأخـرى !!! بالإضافة إلى أنها (2) أخـوية مريمية بـدليل عـيّن لها مرشـداً روحـياً ، ثم نـرى (3) واقـعها مخالـف لـدسـتـور الرابطة …… إقـرأه بتمعـن وإذا لم تـفـهمه ، قـل لي سأشرحه لك …. كل ذلك ، غاية الـﭘـطـرك هي (4) الهـيمنة عـلى مقـدرات الكلـدان العـلمانية وبأهـداف مبـيّـتة غـير سليمة بـدليل تـصريحاته في سان ديـيـﮔـو حـين مدح زوعا ، و ذمّ تـنـظيماتـنا الكـلـدانية

**************************

والآن أنـتـظر مشاركـتـكم إذا تـطـلـب ذلك

Comment التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • ردّ عـليّ الأب ساتي (( في صفحة الـقـوميـون الكـلـدان )) بما يلي
    عـزيزي أخ مايكل سيبي

    لا أريد صراع ديوك ! أو لمن ستكـون الغـلبة في النهاية ، إن كـنت مقـتـنعاً بأحكامك وكـتاباتك فأكـتب عشرة مقالات وليس واحـد وهاجم كما تـريد ، ونم بعـدها قـرير العـين ! وصلاتي معك

    كل ما ذكـرته ، طرح ونوقـش مِن قِـبَـلي وقِـبَـل غـيري ولسنا بحاجة كما قـلت في البداية أن نوضح ونـشرح ونبين . بالنسبة لي هـذا هـو أسلوبي ولن يتغـير إلّا لظروف طارئة مثـلما حـصل هذه الـفترة

    ولي أيضاً إجابة أخـيرة لحـضرتك وهي إجابة بـيلاطس البنطي لرؤساء اليهـود
    Quod scripsi, scripsi
    *********************************
    فأجـبـته بما يلي
    عـزيزي الأب ساتي
    أسلوبك مبروك عـليك ولا يحـق لأحـد أن يطلب منك تغـيـيـره … ثم أنا لست مصارعا ولا مهاجـماً …. ولا أطـمح الغـلـبة ولا أريـد هـزيمتـك
    كما أني أنام قـريـر العـين دون أن أكـتب لأني لا أنـتـظر من أحـد أن يرشحـني أسـقـفاً !!! ولا أشـتاق إلى كـلمة (( عـفـرم ))
    وللعـلم أنا سبق أن رفـضتُ وسام الرسامة الشماسية التي عُـرضـت عـلى في 1968 ( المرحـوم الأب فيليب هيلاي ) ، 1997 المطران إبراهـيم إبراهـيم ، بالإضافة إلى مرتين للمطران كساب في سـدني ,,,, وإنما أنا أعـرض عـلى الطاولة كل ما أراه وأسمعه ( موثـقاً ) ، فـمن يريـد يمكـنه مشاهـدته ، وآخـر يمر عـليه مر الكـرام
    أما إجابة بيلاطس ( Quod scripsi, scripsi ) لا أفـهـمها ، بل أنا لي إجابة لك وهي ما قاله أيضا : إنّ ما كـتـبت فـقـد كـتـبت
    وأخـيرا : لا أعـتـقـد أن لك الشجاعة في طرح مواضيع مهمة أمام البطرك لـويس ، عـلى الصعـيـد الكـنسي والقـومي الكلـداني لأن إسمك سيضعه في القائمة البرونـزية وليس الـذهـبـية ، وستـضيع آمال وآمال ,,,, ليس أنت فـقـط ولكـن كـل إكـليروس يناقـش البطرك ….. وهـنا لا أريـد أن أتـطرق إلى أمور ربما أنت تجـهـلها ……. ودمت سالماً