ترجمة النص بالعربية للحديث: عن قضية الاعتداء الجنسي … وكيف تتستّر رئاسة الكنيسة الكلدانية عليه، والاسوء هو ما قاله الكردينال ساكو: يعني بأن الكاهن لم يكمّل عمله … خفيفاً كان إنه خـفـيـف

ترجمة الحديث الذي جرى بين غبطة البطرك الكردينال لويس ساكو والشاب مينا جورج في روما بتاريخ 26 تشرين الاول 2018

البطرك ساكو : من أين أنت ؟ وإبن مَن ؟

الشاب مينا : من أهالي شـرانـُـش ، إبن نـضير… عـنـدنا أقارب ، نسيـبنا من أومرا … أنا أتابع إنجازاتـك

البطرك : تعيش  تعيش، خاهت

مينا : فقط اريد ان اقول لك ان اعمالك جـيـدة جـدا

البطرك : الناس لا تـرضى ، لا ترضى، وقـد أتعـبـونا الناس ، اتعبـونا

مينا : أتعـبـوكم! ها

البطرك : ماذا يـريـدون منا ، نحـن أعـطينا حـياتـنا لهم … كل واحـد منا كان بإمكانه أن يكـون أحـسن منهم ….لكن لا يرحـمون …يتكلمون ، وكـل ما يأتي بـبالهم يكـتـبـون ، دائما هناك كلام

مينا : فقط كـنـتُ أريـد أن أعـرف شيئا واحـداُ ! مَن هـو المسؤول عـن نـقـل الكـهـنة ؟ هل المطران أم البطـرك ؟

البطرك : المطران . المطران ، في كـل رعـية هـو المطران

مينا : والبطرك ، أليست له علاقة ؟

البطرك : نعـم عـنـده علاقة ولكـنـنا أصدرنا قانـوناً أنه كـل سـت سـنـوات يُـنـقـل الكاهـن

مينا : أنـظر … إنها فـرصة ورأيتك ، وكان حـلماً أن أراك وأكـلمك ، نحـن لـنا الفـخـر بك كـثيراً …. أنا كـنـت تلميـذ السيمنير … جائـز أنت سامع عـني .. مينا كـوركـيس

البطرك : نعم ربما ، نعم ،  لنـتـمشى قـليلاً

مينا : بالتأكيد حـدثـت بعـض الأمور من القس جـوزيف الـذي إعـتـدى عـليّ

البطرك : عـليك ؟؟ أنت هو (آيت إيوت – بالكلدانية)  ؟؟؟ ………..هههههه

مينا : أنا هـو !!! أنا هو مينا !!! فما الذي اقوله لك ؟؟؟        

البطرك :  طيب ، انت الآن انساه ذاك … ذاك ذهـبَ في طريق

مينا : لكن

البطرك : ولكن أقـول لك شيئا واحـداً

مينا : نعم سيدنا

البطرك : يجب انتَ ، وطالما أنت مؤمن ، يجب ايضا أن تـرحـم … نحـن حـريصين عـليك ، والمطران يلاحظه جدا جدا ، ولا يقدر ان يعمل أي شيء ، لقد تأدب يعني ، مهـتم بك كـثيراً … ( جـوزيف ) لـقـد هـدّدوه …. وهو قد عمل توبة الآن

مينا : لكن سيدنا… اعني عـفواً… كـيف تحـوّلـون القس كهنة من مكان إلى مكان … هـذا هو تهـديـد ، وهو خـطـر … أنا سبق وأن سمعـتُ حدثت أمورا قد يجوز في إيران عندما كان هناك ، ولا نتهمه، وهناك امور انا سمعتها من أناس كثيرين

البطرك : سألـتُ المطران فـقال : لا ، لايوجـد أي شيء وإنما الحـكـومة ( الإيرانية ) ارادت ان تخرجه

مينا : ولكـن كيف هذا ؟ والكنيسة ، أبرشية مار تـوما تعـرف جيدا ما الـذي حـصل ، وسيادة أميل يعـرف كـل ما حـدث … وقـد أجـلستـه وجهاً لـوجه مثـلما أنا وأنت الآن ، وقـلـتُ له يا جـوزيف أنت عـملـتَ فيّ هـكـذا !! قال لي ــ نعـم ــ وسيدنا إميل يعـرف هـذا الشيء ، فـكـيـف تحـوّلـونه ؟ كان يجـب أن تـوقـفـوه ، هذا ليس حسناً ، لكـنكم نـقـلـتموه إلى أميركا

البطرك : لقد أوقـفـوه

مينا : اوقفوه ، ولكنه رجع الى أميركا ، لماذا ؟  حـوّلـتـموه

البطرك : هـو إنـتـقـل بقـرار منه …. أفـرض أن كاهـناً عـمل عملاً مشيناً ، هـل أعـدمه سابقى الى ابد الابدين أعتبه ؟؟ …. أعـطينا له سنة قـصاص أن لا يعـمل أي شيء ، وبعـد سنة سنرى ….. إذا عمل توبة والله كـريم ………  إنه لم يعـمل شيئاً (؟)

مينا : أكـيـد لم يعـمل شيئاً ، ولكـن لماذا يعتبروه ذنبي ؟ يعـتـبروني أنا المخالـف ( أبو الصوج ) ؟

البطرك : لا ، لم يقـل أحـد أنـك مذنب أبو الصوج

مينا : لكن تعرف انت بنفسك هذا الشيء قد حـدث

البطرك : قـلـنا واتخذنا قانونا في السنهادس أن هـذا العـمل ليس

 (Pedophelia )

 ، يعني لم يعمل … (قاطعه مينا

مينا : ولكـن ألم يكن هذا ذنب ومخالفة  ؟

البطرك : نعم نعم

مينا : كـيف يعـمل معي هـكـذا بي انا ؟

البطرك : عـمل ذنباً وإعـتـرف … اللـه يحفظك… (ممتعظاً

مينا : ولكـن الكـنيسة لا تـزال تسمح له بمزاولة العـمل

البطرك : أين ؟ أين يذهب ؟

مينا: ماذا يعـملـون به ؟ أين يُـخـفـوه ؟

والكنيسة لماذا تُخـفـي ، لماذا؟

البطرك : لا تُخفي الكـنيسة    لا يخـفـيه … هـذه شـكـوك

مينا : بلى أخـفـت ، هؤلاء الناس لم يعرفوا … والمطران أميل سمع ماذا كان فعل…(البطرك يقاطع)

البطرك : هذه شكوك ، هذه شكوك ، نحن (انا) كيف نقول للناس ، انه ليس جيدا لك ، ولهم ايضا ليس جيدا

مينا : ولكـن لماذا الكـنيسة تـقـول للـناس ، وانا سمعت من الناس أن مينا كـذاب لم يحـدث هكذا شيء  ؟ لم يحدث هكذا ؟ ـ لماذا جـوزيف ذهـب إلى أميركا ؟ الشرطة لماذا ذهبوا

البطرك : المطران قال لـنا أنه حـدث شيء ما ولكـن لم يـذهـب بعـيـداً

مينا : لم يـذهـب بعـيـداً ؟ يعني كيف ؟

البطرك : يعني لم يُـكـمل عـمله

مينا : إن العمل الفعل الـذي عمله فعله  ، ماذا هناك بعد ليُـكـمل ؟ ما فعل عمل آخر بقي ليفعله ليعمله  ليصل إلى تلك المرحـلة ؟

البطرك : نعم ،  انه لم يصل إلى تلك المرحـلة

مينا : ولكـنه قد فعل

البطرك : خفيفاً كان  إنه خـفـيـف

مينا : أنت قـلت أن كـنيستـنا الكـلـدانية هي أقـوى من أي زمن مضى …. فـكـيـف تسمح أن تحـدث هـكـذا أمور في الكـنيسة الكلـدانية وتـهـبـط إلى مستـوى غير صحيح  دنيء ؟

البطرك : ذاك أبعـدوه لمدة سنة واحـدة … وتـقـريـباً ذهـب وهـو موقـوف

مينا : لا …. تـوجـد صور وهـو يقـدس

البطرك : لا لا ، انه ذهـبَ بعدها  … ولم يقـبـلـوه … ثم قـبـلـوه ..ثم تأكدوا وسألـوا من السفارة البابـوية فـقالـوا إذا يتـوب ….. يعني انا عندي الان واحد لآن عـنـدي كاهـن موقـوف لمدة سنة

مينا : سمعـتُ هـو أبونا صلاح

البطرك : يا ألله ، هلم ، أنا أصلي عـوضا عـنـك … لا تفوّت تهـمل دعـوتـك بسبب هـذا الشيء .. كـن قـوياً

مينا : دعـوتي تلاشت ولكـن حـرامات… لأن الكنيسة

البطرك : متـوقـفة عـلـيك … أنت الكـنيسة … أنت غـداً تـصبح كاهـناً

مينا : انا كيف اصبح كاهنا عندما ارى الكـنيسة قـبـلـت أن يعـمل الكاهـن ذلك … فـكـيـف أكـمل أصبح كاهـناً ؟

البطرك : تـصبح كاهـناً أفـضل منه

مينا : لكن عـلى الأقـل المفـروض بالكـنيسة أن تعـتـرف وتقول بانه حـدث كـذا وكـذا ونحن نعتذر.    أنا لست غـلطان في أي شيء

البطرك : لم يقل احد ذاك… الست انا البطرك ؟،… المطران لم يقـل أنـك غـلطان

مينا : ولكـنكم تعـرفـون قد حـدث هـذا الشيء

البطرك : نعـرف …… وأنت ستــُـرسَـم كاهـن

مينا : في أية كـنيسة

البطرك : في كـنيستـنا ، (مينا: هههههههههه) أهم شيء تـكـسر رأس

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • حلوة هاي مال سواها عالخفيف هههههه يعني البطريرك ساكو يريد يدخله كله للنهاية حتى يحسبها هدف ههههه اهم شي النية هههههه هذا لويس ساكو طلع صاحب خبرة ويعرف الخفيف عن الثقيل والبركة بصاحبة السعودة المعلمة الموصلية الدهوكية ههههههه يا جماعة هسة تكدرون تعملون كل شي عالخفيف ولويس ساكو راح يغفر لكم كما غفر للقس جوزيف المجولح لا تنسون اهمشي عالخفيف هههههههه

  • مسألة الخـفـيـف … شـوية واكـفة وغامضة
    لعـد الـثـكـيـلة شـني هـية ؟؟؟

  • بهذه السخافات التي ينطق بها ساكو يثبت على نفسه أنه أفلس من قبل الجميع حتى من منافقيه

  • رائع البطرك حـين ينـصح الشاب مينا بأن يـرحـم
    ونحـن نسأل البطرك لـويس : هـل أنت رحـمتَ ؟؟؟؟

    نعـم / أنت رحـمتَ القس صلاح خـدور بصورة لا قانـونية … وتغاضيت عـن القـس إللي فـبّـل فـتاة الأخـوية من شـفاهها
    ورحـمـتَ فلان وفلان ، لا أريـد أن أذكـرهم
    فـهـل عـصت عـلـيك أن تـرحم الأب نـوئيل الـذي لم يـزنِ ولم يسرق ولم يقـتـل ؟
    وهـل عـصت عـليك أن تـرحم الأب بـيـتـر الـذي جاء إليك طائعاً من أميركا إلى العـراق كي يُـرضي أهـواءك وعـقـدك ؟
    وإذا تـشـبّـثـتَ بالشرط الفلاني والعلاني ، تـذكــّـر المسيح ، حـين غـفـر للزانية
    هـل إشـتـرط عـلها أمراً ؟
    عـمي لازم تـبـدّل أفـكارك