المطران سـرهـد جـمو قـمر يـبـرز بإشعاعاته النجلاء

وقال : (( الوقـت قـد حان إستيـقـظـوا أيها الكـلـدان ))

أما نجـوم السماء بـدون إستـثـناء لا تـنـوّر الأرض الجـرداء

والبطرك لويس إنـتحـلها لـنـفـسه وقال :

(( إستـيقـظ يا كـلـداني ))

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

منـذ أن أفـلَ نجمُ الكـلـدان في 539 ق.م. وتعاقـبت أنـظمة حـكم الأجـنبي عـلى بلادنا العـراق بـدأت أحـوال الشعـب الكـلـداني تـتـراجع ، وإعـتـنـق المسيحـية منـذ بزوغ شمسها في ديارنا الرافـدَينية ، ونـظراً لمكانة الكلـدان التأريخـية وصِيتـِهم الـذائع في حـقـول عـديـدة معـرفـية ، فـقـد وَردَ في رثاء شهـداء الإضطهادات الأربعـينية الـتي دارت أحـداثها في سنـوات القـرن الرابع الميلادية ، نـقـرأها في صلاة مساء الجـمعة ( رمشا ) من ــ حُـذرا ــ كـتاب صلـواتـنا الطخـسية .

فأصبحـت الكـنيسة ( برجالاتها ) ناشرة الإيمان وحاضنة لغـتـنا الكـلـدانية ومُعـلـّمتها ، مع إهمال إستـنهاض مشاعـر الكـلـدان القـومية ، فـصار الإيمان عـبر السنين طاغـياً عـلى مشاعـرنا الـقـومية .

لـقـد برز بطاركة في كـنيستـنا الكـلـدانية تاركـين بصماتهم الرائعة في التأريخ الحـديث يـذكـرها الباحـثـون حـتى الـيـوم أمثال : (1) يوسف أودو ، أصالته للطخـس الكلـداني سبّـبت له أزمة مع روما . (2) عـمانوئيل تـومكا ، أنـقـذ الآثـوريّـين من الإبادة الجـماعـية في عام 1933 (3) ﭘـولس شـيـخـو ، تحـدّى الحكم الـدكـتاتـوري الصدامي في رفـضه تـدريس الـقـرآن للـطلاب المسيحـيـيـن .  

ومنـذ أنْ جاء بعـده البطرك روفائيل بـيداويـذ الموالي للـنـظام الحاكم في وقـتها بـدأتْ أحـوال كـنيستـنا الكـلـدانية بالإنحـدار حـتى وصلت إلى أوطأ درجاتها في زمن البطرك الحالي لويس العـظيم الإحـتـرام لأنه بإعـتـرافه قال : ( آنا مريض ، آنا ليـبي ) .. إضافة إلى (( هـو رضيَ أن يصف نـفـسه بنـفـسه في ألمانيا وبحـضور مطارنة ، معـتـرفاً قائلاً : إحـنا فاسـدين )) وهـو صادق لأنـنا نـراها الـيـوم حـقـيقة وإلاّ لـَما قالها ! ولكـن أين المطارنة من قـول الشاعـر :

لا تـربـط الجـرباء حـول صحـيحة ، خـوفاً عـلى تلك الصحـيحة تجـرب !!!!

كم كان بـودّي الآن أنْ أستخـدم نـفـس المصطلحات ــ الراقـية ــ التي يستخـدمها ساكـو في لقاءاته مع أبناء شعـبنا أو في كـتاباته ولـن يـلـومني أحـد ، إلاّ أني أتركها هـذه المرة حـتى يستـفـزني أحـد من لـوﮔـيته فأنـشرها لخاطره . في الحـقـيقة كان إخـتياره بطركاً خـطأ إرتـكـبه المطارنة الكلـدان سـيـلـومهم التأريخ وخاصة صاحـب الـفـضل عـليه !!.

في 1 شباط 2017 كـتـبتُ المقال ( الـﭘـطـرك ساكـو وعـقـدة حـب الـظـهـور والسـلطة ) ــ الحـلـقة الأولى ……….. قـسّمت فـيه السادة المطارنة الكـلـدان إلى مجموعات وكما يلي :

(1) الـبعـض مرتـكـب الإنحـرافات يتـوقع عـقـوبات ! …….. فـلا يعارض .

(2) وآخـر .. طموح يأمل بتـرقـيات !!! …… فلا يعارض .

(3) وثالث حـمَلـوه ووضعـوه فـوق كـرسيّ أوسع من ورْكِه فـلِسان حاله يقـول : لا أنسى فـضلهم في طاﮔـيّـتي ، فـياهـو مالـتي بإبن عـم خالتي! …… فلا يعارض.

(4) ورابع مساوم عـلى مـبـدأ ( حـك جـلـدي أحـك جـلـك .. نـصه إلي ونـصه إلك ) …… فلا يعارض
(5)
وإنْ وُجـد
خامس !!!! وفعلاً يوجـد ، يكـون ذكـياً نـزيهاً متـواضعاً مسالماً ، ليس عـنـده ــ لـوبي من جـماعـته ــ ! وأمام الواقع المُـربك يقـف صامتاً ، ولا يريـد شيئاً … هـية بـقـتْ عـليه ؟ …. فلا يعارض .

إذن صـدقَ المطران الكـلـداني حـين قال لي : لا فائـدة من الإعـتـراض ! …… إذن ، مَن يعارض ؟

أياً كان الـوضع فـنحـن اليوم أمام واقع مريـر …. ساكـو البطرك الـفـقـيه يجهـل أسس لغـتـنا ولا يعـرف المبادىء الأساسية لـلـيتـورجـيتـنا ، وهـو ليس ــ ﮔـدها ــ بل ويرفـض إحـتـضان أصالتها ، ولكـنه أراد أن يكـون صاحـب مبادرات برأسنا ، فـدَهـوَرَ لـيـتـورجـيتـنا وقـطـّع أوصالها وبعـثـر أقـسامها حـين وصلـتـنا ثلاث نسخ من تـصحـيحاتها والرابعة جاءت سكـتاوي !! ولم تعـد مستـقـرة حـتى اليوم (( ولم يُـعـطِ الـقـوس باريها …. المتمثـل بسيادة المطران سـرهـد جـمو الـذي وصفه بالمتمرد العاصي !! دون تحـسّب وناسياً أنه هـو العاصي عـلى رؤسائه )) …. كما جاءنا بفـتاوي غـريـبة عـلى التأريخ وعـلى أبناء شعـبنا ، بنكـرانه هـويتـنا الـقـومية في إذاعة SBS مع تمجـيـده الغـرباء ونـبـذ الأقـرباء … وتـرويجه لغة آبائه التي لا تخـصنا ! (( ولم يستعـن بمَن هـو ﮔـدها ! سيادة المطران سـرهـد جـمو عـلى مستـوى اللغة والتأريخ والليتـورجـيا )) …. وتـدَخـله في شـؤون قـيصر ، في حـين يُـفـتـرض به أن يتعـلم معنى الإنجـيل من المطران سـرهـد جـمو ومن آخـرين غـيره .

هـذا هـو المطران سرهـد جـمو الـذي جعـل الكاردينال سانـدري يصفه صادقاً خلال الـقـداس قائلاً : أراك كأحـد أنبـياء العـهـد الـقـديم !! مما أثار بُخـل صاحـب العـظمة ــ آه من غـيرة الرجال ــ حـتى راح وجاء ، قام وقعـد ، رفع وكـبس ، دخل وخـرج من زوايا مجهـولة حـتى صدر أمر تـقاعـد المطران سرهـد في يوم إستحـقاقه القانـوني ( دون تمديـد لأجـل إكمال مشاريع كان قـد بـدأها … كما حـصل لغـيره !) فـبعـث مدبّـره المراسل ونسف المشاريع والآمال …. حـتى طأطأ رأسه لـراقـصة جـميلة ألله يستـر عـليها .

نرى من كل ذلك حـقـيقة أن المطران ــ سرهـد ــ ساطع في مجالات عـديـدة … إنه قـمر بـين المطارنة الكلـدان يُـركـن إليه وقـت الأزمات ! إنه رجـل الأفـكار والمبادرات ، فـقـبل أيام من عـيـد الميلاد 2016 أطلق دعـوته (( الوقـت قـد حان إستيـقـظـوا أيها الكـلـدان )) لكـن حـضرة البطرك أبو الغـبطة http://kaldaya.me/2016/12/18/4850 مع الأسف لم يكـن أميناً فإدّعاها كأنه مبتكـرها فـصار فعلاً قـومـﭼـياً إصطبلانياً وإستـثمرها لـنـفـسه تحـت شعار (( إستـيقـظ يا كـلـداني )) دون الإشارة إلى المطران ! فـصار الـبـعـض ينـدفعـون وكل مَن هـبّ ودَبّ من البسطاء يهـرولـون وبالروح والـدم يـفـدون … والـباصطرمة ينـتـظرون .

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • هو پطركنا شاطر بالخمط دون الإشارة إلى المصدر
    سيادة المطران سرهد جمو لن نجد له مثيلا في هذه الفترة
    عاشت إيدك أخي أستاذ مايكل
    تحياتي

  • عادة لاارد على الكلام الغير واقعي والغير مودب ولكن لكل من يحاول ان يمجد المطران سرهد اقول له كفا نفاقا وانتقاصا من رجال الدين لاسبابكم الخاصة واتقوا الله في كلامكم . نعم كان للمطران سرهد طموحات شخصية واستغل الظروف التي يمر بها اخوتنا الكلدان في العراق لتوضيفها لمصلحته بتضاهره بدعم الكلدان ومحاواته شراء بعض الذمم من اجل ذلك. ولكن ليس هذا موضوعنالان سيدك المطران سرهد انحنى للبطريرك ساكو امام الجميع واعتذر منه امام الجميع وطلب السماح والعفو أمام الجميع لذلك ارجوكم ان تكفوا عن النفاق المصطنع ومجاولة جعل من حاول ان يجعل الكنيسة ملكية خاصة له وحده حق التصرف بها.

    • انك تقول ان المطران سرهد جمو
      انحنى واعتذر امام الجميع وطلب السماح والعفو من البطرك
      هل لديك دليل واثبات على ذلك وهل انت الوحيد الذي شاهدته
      انحنى واعتذر يبدو انك خرجت عن القيم الاخلاقية وتصتنع الكذب بعد الكذب
      ان المطران سرهد جمو اشرف وانبل اسقف كلداني شىت ام ابيت ولَم يتلفظ يوماً طيلة حياته بالفاظ رديئة مثل سيدك ساكو الذي يقول لك
      اذا مامقتنع روح انقلع ياسيد خالد الخوري
      هذه أقوال بطركك المصون

    • يبدو ان ليس كل متعلم يفتهم
      دكتور خالد انت نايم ورجليك بالشمس
      لا ادري هل انت دكتور بالفقه الاسلامي مثل سيدك البطرك ساسوكي راجع افكارك ولا تبقى مغفل

    • المطران سرهد جمو لا ينحني الى لله كفى هذا الكذب في كذب وانت تحمل شهادة دكتوراه مع الأسف

    • Dr. Khalid Alkhurie
      أولاً
      لمعلوماتي بأن عائلة الخوري هي لبنانية او سورية
      فهل انا مخطئ بهذا الشئ ارجو اعلامنا .. لان لو صحيح كلامي فليس لك الحق ان تتكلم عن شئ انت لا تعرفه

      وثانياً
      في احد المواقع لا يحضرني اسم الموقع .. قرأت كلام كُلّش حلو عجبني فسأدرجه هنا لكي تعرف ما مكتوب
      (((((( ليس كل من وضع أمام أسمه حرف الدال يعني يكون دكتور وبيفتهم ,,,
      ربما يكون دابة لو دبش لو دلخ لو دايح )))))

      الاستاذ مايكل سيپي المحترم موضوعك هذا هو من مواضيع القمة فلا تهتم لعثرات تأتيك من الخلف لانك اكيد بالمقدمة
      شكراً لك ولكل متابعيك

  • الاخ مايكل سيبي المحترم

    عندما تتجلى الحقيقة النابعة من الايمان بدون نكران… ترتاح النفوس ويتقدس الوجدان

    في كل عصر وزمان هناك ابطال انقذوا الانسان… وها نحن اليوم في زوال وبركان… والحل عند مار سرهد منذ قال: استيقظوا يا كلدان

    والمطران سرهد نال شرف اكليل الشوك بوصفه ب ” المطران المتمرد” و ” المطران العاصي” و. و. و. لانه منذ كان كاهنا واسقفا ومؤسس ابرشية والى اليوم يعارض كل انحراف عن اصالة ميراث كنيستنا الرسولية وطقسها الكلداني وحضارتنا الكلدانية

  • ياسيد خالد الخوري
    بطركك هو من قال عن نفسه
    بانه فاسد وانا أقول هو مجرم بحق شعبنا
    الكلداني النازح والمهجر لانه
    يمتلك 50 مليون دولار من اين له هذا وانت ياسيد خالد مجرم ايظاً لأنك تؤيده وتتملق له
    كيف يرضى اى كلداني اصيل وشريف وغيور على دينه وكنيسته ان يكون رئيسه فاسد ومجرم وذو الفاظ سيئه
    لاتليق بأى مسيحي
    بل تليق بشخص بايع لبلبي في الأزقة والشوارع

  • يا دخـتـور خالـد خـوري
    إنـتـظـر مقالي القادم ، ولا يهـمـك … ولكـن إنْ أردتَ … أنـشر صورتـك كي يتـعـرف القارىء عـلى حـضرتـك
    وقـل لـنا بأي إخـتـصاص هي دخـتـوراهـك ؟

  • يا سيد خالد الخوري يبدو انك دكتور في (الكذب -النفاق-تلفيق التهم -اللواكه)لسيدك البطرك الحقود الغيور الذي حطم الكنيسه الكلدانيه بينما سياده البطرك الجليل سرهد جمو أوصلها الى القمه والكل يشهد على منجزاته .عيب عليكم تصرفكم الطفولي قولوا الحق والحق يحرركم.ربما انت بحاجة الى المال ولكن ليس بهذه ألطريقه الدنيئه استيقظ يا كلداني انت وسيدك البطريرك.

  • الاخ مايكل سيبي المحترم
    مقالتك رائعة كبقية المقالات لكن بعض الأشخاص الذين يعلقون
    يستوجب لنا التوضيح والرد عليهم
    فعلاً الذي يشترك في الجريمة هو مجرم أيضاً وأنك تخون ضميرك تجاه ما تقوله بحق سيادة المطران سرهد يوسب جمو فهو من أنزه الأساقفة العشرين وأكثرهم جرأة
    وذو مواقف أصيلة تجاه شعبه الكلداني وكنيسته الكلدانية حتى اخر لحظة من خدمته الأسقفية لم يستطع اى من الأساقفة ان ينجز ربع ما انجزه المطران سرهد من مشاريع وسيامة كهنة وارسال مساعدات مالية ضخمة لابناء شعبنا الكلداني في العراق حيث أرسل
    اكثر من 650 الف دولار خلال فترة قياسية قصيرة ومشهود له بالمواقف الأصيلة لانه كلداني اصيل وبنفس الوقت تخون ضميرك يادكتور خالد عندما تتملق وتساند رئيس العصابة والحرامية ساكو

    • السيد خالد الخوري:
      ان جميع مواقف سيادة المطران سرهد يوسب جمو الجزيل الاحترام تصب في مصلحة وخدمة كنيسة الكلدان والشعب الكلداني، سواءاً كان قبل اعتلاء غبطة البطريرك ساكو لعرش كنيسة الكلدان او بعدها، الا ان المشاكل ما بين غبطته وسيادة المطران سرهد بدأت بالظهور بعد تنصيب الاب لويس ساكو بطريركاً لكنيسة الكلدان وذلك لاسباب عديدة نذكر بعضاً منها: 1- لم يكن البطريرك ساكو يؤمن حين وصوله الى سدة البطريركية بانتمائه الى القومية الكلدانية بل كان يؤمن بانه اشوري القومية 2- قيام المطران سرهد بنشر الوعي القومي الكلداني ودفاعه عن الهوية الكلدانية واللغة الكلدانية 3- قيام المطران سرهد بالتوسط لدى الفاتيكان من اجل قبول سيادة المطران باوي سورو في كنيستنا الكلدانية بناءاً على طلبه بعد ان تحول بجهود المطران سرهد مع اكثر من ثلاثة الاف نسطوري ( الذين يتبنون الهوية الاشورية ) الى الكاثوليكية 4- معارضة المطران سرهد للطقس الفوضوي الساكوي المؤون ( ارث الاباء والاجداد ) 5- دفاع المطران سرهد عن الكهنة والرهبان الذين لقبهم البطريرك ساكو بالخارجون عن القانون، ونحن على يقين بأنه لو كان الاب لويس ساكو هو راعي ابرشية مار بطرس الرسول في حال كونه يؤمن منذ البداية باصوله الكلدانية، وكان هناك بطريرك آخر يطالب بعودتهم، لكان قد اتخذ الموقف ذاته الذي اتخذه المطران سرهد في الدفاع عنهم، وبشكل خاص الدفاع عن الاب نوئيل كوركيس الذي غادر العراق قبل اكثر من 25 سنة.
      السيد خالد، انت تقول: “نعم كان للمطران سرهد طموحات شخصية” ( انتهى الاقتباس )، وهذا التعبير يؤكد بأن لديك دليل على ذلك أو ربما ان سيادة المطران الجليل سرهد هو الذي اخبرك بطموحاته واسراره الخاصة، اذن يتوجب عليك ان تقدم دليلك وتخبرنا بما عرفته عن هذه الطموحات بالتفصيل، لكي نتمكن من معرفة الحقيقة ومعرفة الحق من الباطل، واذا امتنعت عن التعليق وذكر ما هو مطلوب منك، فهذا يدل على انك تقف مع الحاقدين كعقبة في وجه الحقيقة. ثم تقول “ان المطران سرهد انحنى للبطريرك ساكو امام الجميع واعتذر منه امام الجميع وطلب السماح والعفو أمام الجميع” ( انتهى الاقتباس )، وهنا ايضاً نحن لا نريد ان نسمع كلام باطل لا اساس له من الصحة وبدون ان يكون مسنود على الاقل بدليل واحد يؤكد ما تدعي به.