إيمان مار بطرس بالمسيح هو الصخرة/ كيپا التي بنى عليها كنيسته

 

كما بنى سيادة المطران مار سرهد أبرشيته بإيمانه بالمسيح فقط، وليس بإله آخر. أغتنوا بهذا الشرح الوافي لتفسيره اللاهوتي للحن “إمار لي عيتا” الذي ترنمه الكنيسة الكلدانية احتفالاً بأسابيع تكليل الكنيسة