الحـلـقة الثالثة ــ الأخـيرة ــ الـﭘـطـرك لـويس يحاكـي بنـتـو ويُـسَـمّع كـَـنّـتـو وإللي البارحة عاقـبـو ، الـيـوم يـبـكي عـلـيـنو

 بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني ـ

الـﭘـطـرك لـويس الموقـر ، من المؤكـد ولا أشـك بأنـك تابعـتـنا في مقالـنا ــ الحـلـقة الأولى ــ عـن كـرازتـك المؤرخة في (( 31 آب 2020 في قـداس عـن راحة نـفـس المرحـوم القس صلاح خـدور )) … وَفي الحـلـقة الثانية وعَـدناك بأن نـقـدّم لك إقـتـراحاً إيجابـياً في الحـلـقة الثالـثة ، ولما كان ــ وعـدُ الحُـر دَين ــ فـتـفـضل إقـرأه وأنت العـزيـز :

طالما ذكـرتَ أن ــ تـطـوّر ــ المرحـوم القس صلاح خـدور قـد حـصل بسبب وجـوده معـك في مقـر ﭘَـطـركـيّـتـك … ولـكي تحـقـق طـموحـك وأمنـياتـك في الـتغـيـيـر عـنـد باقي الكـهـنة والمطارنة (( الـذين في نـظـرك لـيسوا متـطـوّرين !!! )) نـقـتـرح بأن تعـمل معهم خـيراً وأنت أبـو الخـيـر ، فـتُـنـظـّـم لك جـدولاً زمنياً وتأخـذهـم عـنـدك عـلى التـوالي لـفـتـرة معايشة أو مرافـقة أو حـجـز لكي تُـطـوّرهـم بــ : هَـيكاتـك ويَعـنِـيّاتـك فـتكـون قـد أبـديتَ لهم خـدمة تأريخـية لـن ينـسـوها ، والتعـويض من رب العالمين .

أما قـولك ــ مرات الـتـنـشـئة ناقـصة في السيمـنير ــ !! هـل نسيتَ تـوجـيهاتـك الناقـصة حـين كانـت تلك المؤسسة الكـهـنـوتية تحـت إدارتـك ؟ هـل تـتـذكــّـر ماذا كـنـتَ تـقـول لطلاب الكـهـنـوت بشأن الـ ــ حُـذرا ــ وغـيرها ، والتي بسبـبها أخـرجـوك من إدارتها ؟ طيـب ، وتـضيف قائلاً : أن بعـض الكـهـنة والمطارنة ( ما فـتحـوا كـتاب ) ! بمعـنى لم يـقـرأوا ولم يُـواكـبوا التحـديث الـثـقافي … فـنـقـول لك : ما الـذي إستـفـدته أنت من الكـتب التي فـتحـتها وقـرأتها ؟ هـل صقـلـتَ بها ذاتـك فـصرتَ ــ بـديعاً ــ مع سعادتـك ؟ .

أنت متباهٍ بقـولهم لك ( أنت غـيـر شـكـل ) ومعاونك المطران باسل يقـول ( لـيش هـوّ بكـيـف الـبطـرك ) ؟ حـيّـرتـمـونا يا إخـوان … طـيب من جانب آخـر أنـت تـفـتخـر بشهاداتـك وسفـراتـك وحـواراتـك ولقاءاتـك ومقابلاتـك ويَعـنـيّاتـك ، فـلماذا تـرى نـفـسك عاجـزاً عـن الـتـكـلـّـم إرتجالـياً بالعـربـية الـفـصحى وبإخـتـصاصك حـتى ولـو لثلاث دقائـق ! أليس ذلك مـؤشـرٌ عـلى هـبوط مستواك ــ بل إضمحلال ــ مخـزونك المعـرفي وعلامة إستـفهام عـلى مصداقـية إقـتـنائـك الأكاديمي ، أنت ومَن يماثـلك في المشهـد ؟

وحـتى حـين تـتـكـلم بالعامية المصلاوية نـراك تـقـرأ من عـلى ورقة أمامك !! كأنـك فاقـد الـذاكـرة ، فارغ المحـتـوى ، عاجـز عـن الـتـركـيـز . وإذا كـنـتَ غـيـر قادر عـلى إلـقاء محاضرتك إرتجالـياً ، لماذا لا تـكـلـّـف أحـدهم للتـكلم عـوضاً عـنـك ؟ وأنا شـخـصيا كـمـدرّس أعـرض خـبـرتي وإمكانيتي لـك ولكـل إكـليروس كـلـداني ــ الـذي يقـرأ من عـلى الـورقة !! ــ وفي أي موضوع كان وبضمنه إخـتـصاصكم . لـقـد كـتـبتُ لك قـبل سنين وعـرضتُ أمامك جـهـودي لمتابعة موقـعـك الإلكـتـروني مجاناً وذلك حـين إعـترفـتَ بـمحـدودية مستـوى العاملـين في موقع إعلامك الـﭘاطـريركي .

وطالما أنت تحـبّ الـتركـيز فـنسألك سؤالاً مُركــّـزاً : ما هي الكـتـب التي طالعـتها وحـلـّـلـتها وهـضمتها وإستـنـتجـتَ منها :

(1) إعـتـقادك بأن مريم أم المسيح لم تكـن عـذراء بالمعـنى المادي الضيق ! بل كانـت بكـر في قـلـبها ؟

(2) تـصريحـك موثـقاً بالـﭬـيـديـو نـصاً ( الكلمة هي أنا وأنـتَ وأنـتِ ) !!!!! بمعـنى أنـت شخـصياً تمثـل ــ الكـلمة ــ في مطلع إنجـيل يوحـنا ( في الـبـدء كان الكـلمة ) ، فـهـل أنـت كـنـتَ منـذ الـبـدء ؟ هـل كـنـتَ عـنـد الله ؟ وهـل كـنـتَ أنت الله الكـلمة ؟ هـل أنت تعادل الله !! … فإما أنـت مُـكـلــّـف بهـدم عـقـيـدتـنا المسيحـية ، أو لم تعُـد تـفـهم الـذي تـقـرأه وتـنـطـق به ! فـما الـذي دهاك يا عـيني وأنت تماثـلـني بالعـمر ألله يطـوّل عـمرك

(3) أما قـولك : لا يوجـد ملكـوت سماوي بعـد الموت وموثـقة بـلسانـك ( في الـدقـيقة 1:48 )

 

فـقـد ســبـقـك الشـيـوعـيـون في تـرويجه أيام زمان ، وسمِعـتُه منهم في الخـمسينات من الـقـرن الماضي وأنا طـفـل في كـركـوك وبعـدها !! فلا أدري الآن هـل أنت ﭘـطرك الكـنيسة أم … رفـيق الـرفاق ! .

وبخـصوص (( لا يوجـد ملكـوت سماوي بعـد الموت )) صار لـزاماً منـطـقـياً أن نسألك أنت وغـيـرك المحـتـفـل بالـقـداس : لماذا تـقـبـضـون من الـناس ــ عـدة آلاف من الـدولارات ثمن الـقـداس الأبـدي ــ عـن نية شـخـص أكـتله الـديـدان في القـبـر وإنـتهى فِـلمُه ؟ وإذا كان ذلك تأميناً ملكـوتياً أو ضماناً أبـدياً لـدخـول ملكـوت المسيح ، لماذا لا تـزوّدون أهـل الميت بتـصريح أو إيصال بالتأمين الملكـوتي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهـكـذا ما الـداعي إلى ذِكـر أسماء الموتى في القـداس والصلاة لهم مقابل عـشرات أو مئات الـدولارات يتحـمّلـونها أقاربهم ولا تحـددون كم قـداس يكـفي للمـيّـت !! كي يعـبر إلى جهة الأمان الـذي هـو ملكـوت وهـمي ! بـدليل أنت نكـرتَ وجـودَه ؟ هـل هـو إبتـزاز المغـيّـبـيـن ؟.

بس لا تـﮔـول ويّا نـفـسك : (( صحـيح آني حـﭼـيـتْ ، خـوما تـوَرّطـت وإبتـلـيت )) ؟؟؟؟

وبعـدين ، ما علاقة قـداسك وكـرازتـك ، بالحـراسات والحـمايات والـﭘايسكـلات والكـسر والكـتـف والسلّات والريشات ؟ هـل كـل ذلك من أجـل أن يتلألأ إسمك ؟ لأنـك سـبق أنْ إعـتـرفـتَ بلسانـك وأنت مطران أبرشية كـركـوك في مقابلة إذاعـية مع المرحـوم الإعلامي ولسن يـونان وقـلـتَ (( آنا لـيـبي ، أنا مريض ، الـتـركة ثـقـيلة )) !!! إنك مريض فـعلاً بعـقـدة الشعـور بالـنـقـص … فـيا أخي ( إن لـيـبـوخ ، إيتـو بـبـيـثـوخ === إذا لا تـستـطيع ، إجـلس في بـيتـك ) ! ولماذا ــ لـفــّـيـت ودوّرت وسهَـرتْ ــ إلى أن ﭘـطـرك صرت ؟؟ وتُـمَـوّه عـلـيـنا وتـﮔــول : هاذي أوّل مرة بالتأريخ .. وبالإجـماع … وما أدري شـنـو ؟ هل نسيتَ إعـتـرافـك ( بفـضل المطران إبراهـيم عـليك ) في يوم الإنـتخابات ــ نـقـل حي ــ بالإذاعة الكلـدانية ؟ .

نـقـطة أخـرى ، إن تـقـديمك العـزاء لأهـل المرحـوم الـقـس صلاح خـدور ، واجـب كـل شـخـص … ولكـن ما علاقـتـك وما الضرورة لـتـشكـر عائـلته بقـولك (( ما قـصّرو معانـو وهـيك تابَـعـونـو يعـني )) ؟؟ … إنّ عائـلته هي عائـلته الشخـصية ، فـما شأنـك أنـت بعائـلته سـواءاً قـصّروا أو طـوّلـوا ؟ . أما أمنيتـك لهم حـين تـقـول : (( هِـيّـم يحافـظـو عـلى إيمانم ورجاءم ، وأيضاً عـلى تعـلـّـقـم بالكـنيسة مثـلما كان أبـونا صلاح إبن الكـنيسة )) أراها أمنية بايخة وفـطيرة ، لا محـل لها من الإعـراب إطلاقاً .

وبالمناسبة أذكــّـرك وأذكــّـر القارىء فـتـتـذكــّـر تعـزيتـك الحـميمة ووفاءك الحار ! برسالتـك المؤرخة في 30 كانـون الأول 2015 إلى عائلة المرحـوم الكاتب الآثـوري يونان هـوزايا … وأنت مشكـور :

أما عـن المرحـوم الكاتب الكلـداني حـبـيب تـومي الـذي كان قـد زارك في مقـرك !!! والـذي وافاه الأجـل بتأريخ ( 1 كانـون الأول 2015 ) فأيهما أقـرب إليك ؟ إنـك إستـكـثـرتَ عـليه ! ولم تـنـطـق بكـلمة عـزاء ، لا في الإعلام ولا لعائـلـته !…. حـقاً قال الشاعـر :

لا تركـنـنّ إلى مَن لا وفاء له ــــــ الـذئـب مِن طـبعه إنْ يَـقـتـدِر !!! يـثـِب

وفي الخـتام إنـتـبه جـيـداً ، إلى أمر خـطير جاء في كـرازتـك فـتـقـول :

((( ما نـنـطي كـثير أهـمية لأخـطاءنا ؟؟؟ وهـيك تـسَـكــّـرنـّا الطريق يعـني يعـني الأخـطاء إلما مقـصودة ؟؟؟ هي نـوعاً ما طبـيعـيّي ، هي يعـني منـو ما يغـلط يعـني ؟؟؟ بس المهم أنّـو الإنـسان يعـتـرف وينـدم عـليها و أنّـو ما يكـون هـيك شي متعـمـد يمسك بقـلـبـو آآ حـقـد وضغـينة و روح الإنـتـقام ، هـذا هـو الخـطيئة ، أما أنّـو ويحـد يغـلط يغـلط يعـني ؟؟؟ هـذا ، بس كـلـّـو هـل ــ إحِـم ــ هَـلمقـدرة عـلى الإعـتـراف بالخـطأ ؟؟؟ وقـبـول الخـطأ ؟؟؟ ))) …….. إنـتهى

أي خـطأ تـقـصد ؟ هـل تـقـصد إعـتـرافـك ( الموثـق ) للأب مينا في ساحة روما ، بالسـلـوك اللامقـبول لكاهـن معـيّـن ، حـين ذكـرتَ عـنه قائلاً :

(( لا مْكـومِـلّ .. لا زلّ رَحـوقا == لم يُـكـمِـل عـمله .. لم يـذهـب بعـيـداً )) ؟… يعـني في رأيك إذا كان ــ قـريـوا ــ ميخالـف ، طيب هـل تـريـده أن يـذهـب (( رحـوقا )) لكي يخالـف ؟ وماذا ستـفـعـل إذا ذهـب ( رحـوقا ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عـمي : أنت شاطر ، كلامك هـذا مـوجـود في ماجـستير فِـقهـِك الإسلامي الـذي أنـت درسـته ، ويسمى (((( لـمَـم )))) ... هاهاهاها ، حـقا ضحّـكـتـني ، لأنـك ﭘـطـرك مسيحي ونهـجـك إسلامي !! إذن أين صار قـول المسيح : (( إنّ كـل مَن ينـظـر إلى إمرأة لـيـشـتـهـيها ، فـقـد زنى بها في قـلـبه )) .

والشاعـر ينـصحـك بقـوله : لا تربط الجـرباءَ حـول صحـيحة ــــ خـوفاً عـلى تلك الصحـيحة تجـرَبُ
 إذا كـنـتَ لا تعـطي أهـمية لأخـطائـك وتـقـول عـنها أنها ما مقـصودة وهي طـبـيعـية ؟ وأن لا تـسَـكــّـر الطريق (( أمام المخـطىء )) ؟ وتـنـصح بأنْ لا تمسك ضغـينة بـقـلـبـك ؟؟.…. كـلها مقـبـولة منـك .

إذن ، لماذا تعـطي أهـمية لأخـطاء غـيـرك ولا تعـتـبـرها طبـيعـية ؟ وتـسَـكــّـر الطريق أمامهم ؟ وتمسك بـقـلـبـك حـقـداً ضدهم ؟؟؟؟؟؟ هـل تـنـصح غـيـرك بما لا تـطـبّـقه عـلى نـفـسك وأنت أبـو الآباء ؟ …. وأنـت تـطـلـب ــ الرحـمة ــ من الأب مينا عـنـد لـقائك معه في ساحة روما ؟ والرحـمة غائـبة عـن قـلـبـك ؟ … موثـقة بالـﭬـيـديـو ! .

تـذكــّـر : لا محاباة عـنـد الله ……

لات ساعة منـدم

كـنـتُ قـد نـبّـهـتـك إلى خـطـئـك في إجـراءاتـك التعـسـفـية العـنجـهـية الظالمة ضد ــ أبـرياء ــ نعـم ضد أبـرياء ! وقـلـتُ : لـو كـنـتَ عالجـتَ ذلك الخـطأ في وقـتها ( وذلك أضعـف الإيمان ) بالطريقة التي عالجـتَ بها مـذنباً حـقـيقـياً !! لكانـوا يقـبـلـونها منك (( عـلى مضض )) ، وأنـت تـتحاشى العـواصف ضدك من أبناء جـلـدتك !! ولكـن مع الأسـف فات الـوقـت ، وعـلـيك الـيـوم أن تـقـرأ مقالات ومقالات تـنغـص حـياتـك نهاراً وتـؤرقـك ليلاً وتـتحـمّـلها عِـبءاً……. ولهـذا قـلـتُ لك ( ولـيسمع غـيـرك الآن ) أنـكم بحاجة إلى مستـشارين مَن ينـبّـهـكم إلى أخـطائكم ، وليس إلى مَن يقـول لكم : ( مـنـوّر سـيـدنا ) … ( آيـت رعـيا طاوا سـيـدنا ) …. ( ألله يـبارك بك سـيـدنا ) … ( أنت وردة مال ألله سـيـدنا ) ، ( ألله يطـوّل عـمرك سـيـدنا ) فـتـنـتـعـشـون ظاهـريا ، وتـتحـطـمون داخـلياً … ومَن يـرضى بالتملـق له وبالتـسطـير فإلى جهـنم وبئس المصير .

وفي الخـتام تـقـبّـلْ نـصيحـتي الشخـصية لك أنا الـبـسيط : إذا ويحـد ( مِـنـّـم أنّـو يعـني هـيك هِـيّـم ) يغـلـط ــ إحِـم ــ…. خـليه يغـلـط ، وشـكـو بــيها يا حـبـيـبي ؟ … ألـيس الكـتاب المقـدس يقـول : الجـميع أخـطأوا وأعـوَزهم مجـد الله ؟؟ ولكـن ما هـو دَورك ؟ بل ما هـو واجـبـك وأنـت أبـو الآباء تـتخـذ من المسيح قـدوة لك ؟؟؟ فـهـل نـسمع ردّاً منـك ؟؟؟؟ أسـتحـلـفـك بالله ما تسـيـبني خالي ﮔـلـبي عـليك مشغـول ! رد عـليّ … دمتَ بخـير

.https://www.youtube.com/watch?v=Y9px2-ZMH4Q

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • الأستاذ العزيز مايكل سيبي المحترم
    ان البطريرك والكاردينال ساكو لم يعتلي عرش كنيسة بابل على الكلدان لكي يقوم بالاصلاح وتصحيح الاخطاء ومحاسبة ومعاقبة المخطئين والمفسدين والمنحرفين داخل الكنيسة وانما لكي يرهب ويحارب ويسب ويشتم ويهين ويطرد ويشوه سمعة كل رجل دين تقي وطاهر وامين وشريف يفكر بمصلحة كنيسة المسيح ولا يقبل بالمذلة والركوع له ولا بالخضوع لغير يسوع المسيح له المجد، ولكي يفرغ كنيسة الكلدان من هؤلاء الأتقباء الأطهار بجميع رتبهم الكهنوتية ويملأها على قدر الامكان بالأساقفة والكهنة الفاسدين والشاذين جنسياً ويدعمهم ويشجيعهم ولا يحاسبهم على اعتداءاتهم على اطفال الرعية الكلدانية. ان هدف البطريرك من قيامه بهذا التخريب هو :
    1- لكي تبقى الكنيسة الكلدانية مع رجال الدين الكلدان تحت سيطرته الكاملة حتى يتمكن من تشويه سمعة هذه الكنيسة وسمعة الديانة المسيحية، والدليل على ذلك هو انه لم يتجرأ على الرد على مقالاتك التي تتحدث عن ذلك التشويه بتعيينه بطريركاً للمسلمين، واعلانه بان اله المسيحيين والمسلمين هو واحد، وادخاله المسلمين بصلواتهم الى الكنيسة، والسماح بعزف النشيد الوطني العراقي قبل البدء بالاحتفال بالقداس الألهي، ورفع المصلوب عن الصليب، وتعليق صورة القائد الضرورة ساكو على المذبح المقدس، والسماح باطلاق الزغاريد والهلاهل ورفع الاعلام العراقية في الكنيسة، بالاضافة الى وضع الأعلام العراقية على المذبح المقدس، وموضوع اعلانه بأنه هو الكلمة الذي تتكلم عنه في هذا المقال، بالاضافة الى انكاره لوجود ملكوت الله بعد الموت
    2 – لكي يؤدي هذا الوضع الى تذمر كبير لدى ابناء الشعب الكلداني واهتزاز ثقته برجال الدين جميعاً بمرور الوقت، وفي النهاية يقودهم الى اما مغادرة كنيسته الكلدانية الكاثوليكية والالتحاق بالكنائس الشقيقة الأخرى وهذا ما حدث فعلاً في هذه الفترة من رئاسته لكنيسة بابل على الكلدان، او بحسب ما يحلم به البطريرك سوف يلجأوون الى المطالبة بالسماح بزواج الكهنة الذي ترفضه الكنيسة الكاثوليكية الأم بعد نيل سر الكهنوت، وسيتمكن حينها من اعلان الانفصال عن الفاتيكان، وهذه أُمنية يتمنى تحقيقها باسرع وقت ممكن ويناضل نضال الصحابة من اجلها، والدليل على ذلك هو اعترافه بأنه لا يريد وصاية روما على كنيسة الكلدان، وكذلك كان قد طالب منذ بداية تربعه على عرش كنيسة الكلدان باخضاع جميع الأبرشيات الكلدانية في خارج العراق والمرتبطة ادارياً بالفاتيكان، لسيطرته ونفوذه

    • أخي حـسـيـب الموقـر
      كم كان بـودّي أن أعـرف ، ما هي مشكـلة البطرك لـويس مع الكاهـن المرحـوم صلاح خـدوري
      ولماذا تـصرّف معه هـذا التـصرّف الشاذ
      وكـيـف تغـيّـر موقـفه فجأة من المرحـوم
      وما هي مشكـلته مع باقي الكـهـنة والمطارنة
      وما هي وما هي وما هي …. أسـئلة كـثيرة عـن تـصرفات ساكـو الغامضة