إلى غـبطة زاخـونايا ، لماذا تجـعـل من نـفـسك مسخـرة ؟؟؟

الاب نوئيل كوركيس

سوف لا أتـطرق إلى كـل جُـملك ( الغـير مفـيـدة كالعادة ) ! إذ أني قـد عَـرّيـتـك أمام الجـميع بالأدلة والبراهـين مِن قـبْـل ، ولكـنـك تريد الإستـمرار في قـوانـتك المشخـوطة الـقـديمة نـفـسها . لماذا تـدعـوني الراهـب ؟ ألا تعـرف أني حـصلـتُ عـلى الإنـفـكاك رسمياً من الـمجمع الشرقي ؟ أم أنـك تـريد أن تستغـشم نـفـسك حـتى في نـشر الوثائـق ؟
أما ما قـلته أنت عـن الأخلاق ، أعـتـقـد أن السيد يوهانس يتـكـلـم بلغـتـك التي تـربّـيـتَ عـليها (في عوجيات الساعة)  وتـفـهمها ، وهـذا شأنك معه .
في ردك عـلى مقالـتي وسـؤالي:
لماذا هـناك فـقـط جـمعة متوسطة ( عـروتا د مصعايي ) وليس الأسـبـوع بكامله مثل طـقـس الرمشا د شـبتا د قـدمايي وَ دَ حـرايي؟ فـقـد سألـتـك وإني منـتـظر جـوابـك عـليه ! ورغـم قـولك أن السـؤال بسيط ، ولكـن رغم بساطـته فإنـك لم تجـب عـليه ، بل تـتهـرّب من الإجابة صراحة كالعادة ، وتبقى تـدور في دائرتك الفارغة ، كما نـشـر الأب كمال في كـتابه صفحة 180 … وبـذلك جعـلتَ من نـفسك سخـرية بهـذه الجملة ،

فكان ظني في محـله بأنك لا تعـرف الجـواب ، لـذا من الأفـضل لك أن تسأل المطران الـذي كـلـّـمكَ عـني قائلاً ” لا يعـرف يمينه عـن شماله” كي نرى هـذا المطران العـبقـري هل حـقا يعـرف شماله عـن يمينه … أم أنه مخـتـص بـمشرقـيته ومغـربـيته ؟ .
أنا أنـتـظر الجـواب ، وإلّا سوف لا ترى ردك منـشورا مرة أخـرى !! وسيكـون مصيرك ــ طـرد ــ كما فـعـلنا بإسمك المستعار ( توما أورها ) والذي طـُـرِد لـنـفـس السبب الطقسي ( راجع مقالات بهـذا الخـصوص ) حـيـن كان الذي كان يسفـسط ، إلى حـين أن تظهـر لنا بإسم جـديد مستعار … إصطبلانايا .
أنـت تعـلم وجـميع مَن يعـرفـني ، أنّ لي شخـصيتي الأبـية بـرأس مرفـوع ، غـير تابعة لأحـد أياً كائن ولا متـبوعة ، بل ثابت ومؤمن بمبادئي الغـير قابلة للـتـغـيـيـر ولا المساومة ولا التأوين مِن حـيث الإيمان المسيحي ، وأمينا عـلى ميراث كـنيستي الكـلدانية ، حاملاً بكـل فخـر هـويتي وقـوميتي الكـلـدانية أينما حـلـيت ، وحـبي وشكـري لبلدي أميركا .

والجدير بالذكر عندما سئلني ضابط التجنيد عن هويتي قلت له فقط انا كلداني فكتب كما في الصورة، هذه كانت بتاريخ 7/ 11/ 1987 مع مثلث الرحمات مار بطرس الهربولي عندما كان كاهن في العباسية الثانية- زاخو

 

فإذا كان قـولك صحـيحا بأن المطران سرهـد إسـتخـدمني ، لكان قـد غـيرت لـون جـلـدي كي تستخـدمني أنت أيضا ، كما هو حال غالـبـية المطارنة والكهـنة والمربوطين الـذين غـيروا جـلدهم أيضا .
نيافة الكـردينال مار زاخـونايا :
أؤكـد لك بأني أسعـد كاهـن ، أؤدّي خـدمتي الكهـنوتية كما يجـب (بدون مقابل $$$) ، وأقـدّس بالطقس الـتـقـليـدي المثـبـت ، وليس الـمؤوّن !!! الـذي لا يرغـب به ولا في إستعـماله أيّ مِن المؤمنين والشمامسة والكهـنة وحـتى المطارنة الـذين وقـعـوا عـلى الـبـياض ، وبـزوالـك سوف يـزول قـريـبا .
أما إذا كانت لك سلطة عـلي ، حـينها كـنت أتعـس خـلـق الله ، ولكـن الحمد له ليست لك سلطة عـلي ، ولهـذا السبب قـمت بما قـمت عـليه سابقا ، وأنا من هـنا أتحـدّاك إن عـلـمـتَ شـيئا واحـداً ــ موثـقاً ــ في كـرازاتي ضد الايمان والأخلاق والميراث ( طلبت منك أكـثر من مرة أن ترسل تسجـيل كي نـنـشرهم لـتعـمّ الفائـدة للجـميع، هل حدث لك ان صفق الحاضرين على محتوى الكرازة، راجع تسجيلاتك كم مرة صفق لكرازتي) ، نعـم كانت ضد منهجـك المدمر للكـنيسة الكـلدانية . هل تريدني أن أدافع عـنك بقـولك أن تـتلى سورة الفاتحة بعـد قانون الإيمان ؟ وأن تـدعـوا المسيحـيـين إلى صوم رمضان ؟ وتـقاوم ضد الهجـرة والمهاجـرين ” يا مهاجـرين إرجعـوا ” ؟ إلهم وإلهـك واحـدُ ؟
You are out of your mind
جـوابي حاضر عـن سؤالك ، ولكـن أجـب عـن سؤالي أولا ، ثم تعـرف جـيـدا هـنا في ( موقع كـلدايا . مي ) الذي زعـزع عـرشك … نحـن من نـقـود ولست أنت .
إليك مقـطعاً من الفـيـلم كي تـتعـلم من الاصيل عن كـرامة وعـزة