عـتـــــاب إلى البابا فـرانسيس من مؤمن مصري في الكـنيسة:: !! مـصاغة باللهجة العـراقـية

بشرفـكم مثل هـكـذا رجـل ــ البابا ــ ماذا يمكـن أن يُـقال عـنه ؟

نسألك : أنت لماذا تعـمل هـكـذا ؟ هـل تـقـصد إحـراج كـثـير من الأساقـفة والكـهـنة ؟
يا قـداسة البابا ، إن تصرفاتك هـذه الغـير مسؤولة

تخـلي موقـف كـثـير من الأساقـفة والكـهـنة محـرج جـداً
‏يعـني وأنت “كاردينال”  كـبـير أساقـفة الأرجـنـتين
‏تبـيع سيارتك الـ ــ فـولكسواﮔـن ــ وتـتبرع بثمنها للـفـقـراء
‏وتـقـضي تـنـقلاتـك بالمترو والمواصلات العامة !
‏يخـتاروك بابا .. وتطلب من شعـب الأرجـنـتين الـفـقـير
‏‏أن يجـمعـون تكاليف السفر ويتبرعـون بـيها للـفـقـراء ويتـفـرجـون الإحـتـفال في التليفـزيون..بدلاً من أن يسافـرون ويجـون إلى الفاتيكان لحـضور مراسيم تـنصيـبك بابا ؟ حـتى أخـتك الوحـيدة سمعـت كلامك وعـملت هكـذا !!
طيب ، ترفـض أن يكـون خاتم البابوية مالتـك من ذهـب أو حـتى فـضة وتطلب أن يعـملـوه من معـدن رخـيص.. وترفـض الحـذاء الباباوي الأحمر وترفض الإقامة في المقـر الباباوي وتأخـد غـرفة صغـيرة في أحـد الأديرة !! ترفض أن يـبقى حـراسك السويسريـين واقـفـين عـلى أرجـلـهم في الحـراسة
‏وتـقـوم بالليل تعـملهم سـنـديجات حـتى يأكـلـوها أثـناء نوبة الحـراسة !! تـروح بنـفسك إلى محـل نـظارات لتجـديـد نظارتـك لكـن تطلب أن تـتركب عـلى الإطار القـديم حـتى ما تـصرف من فـلـوس الكـنيسة عـلى نـفـسك !!
‏يصوروك في زيارتك لمصر ويكـبرون الصور ، ويشوفـون أكـمام هـدومك منحـولة.. لأن ربما عـنـدك بـدلة وحـدة أو ثـنـتـين ! ونعـل حـذاءك متآكل من الإستعـمال
طيب ، شركة ــ لبمورجـيني ــ تهـديك سيارة من إنـتاجها قـيمتها ((شوية دولارات ؟؟؟؟؟؟؟؟ )) ‏فـتعـلن تمسكك بسيارتـك الـ ــ فـيات ــ الـقـديمة وتعـمل مزاد عـلى سيارة ــ لبمورجـيني ــ المصنوعة خـصيصا لك ‏بتجهـيزات خاصة وتبـيعها وتـتبرع بثمنها للـفـقـراء!!
حـرام عـليك .. حـرام عـليك .. حـرام عـليك
‏بعـملك هـذا خـليت موقـف كـثير من الأساقـفة والكهنة محـرج جـداً ! أنت ليش تعـمل مثـل المسيح…
‏مزعج .. مقـلق .. غـيـر مريح .. مصدر للعـنة عـلى الأشرار ؟!
‏ليش ما تمشي حالك مثـل غـيرك .. و تعـمل مثـلما يعـمـلـون غـيـرك يا أخي ! شـنـو الفـرق بـينـك وبـين الآخـرين ؟ الـفـرق هـو أنك تـنـظر إلى راعي الخـراف الحـقـيقي يسوع المسيح
لكـنهم ينـظـرون إلى الخـراف نفسها ..
‏يريـدون يـبـيعـون صوفها .. ويشربون حـلـيـبها ويأكـلون لحـومها
‏هـذا هـو الـفـرق
‏أنت مثال حـقـيقي للإنجـيل المُعاش ‏، لأن طول عـمرهم ما يـﮔـدرون يصيرون مثـلـك ..

ولا أنت تـﮔـدر أن تـصير مثـلهم..‏
هـنيئا لكـنيستـنا بك

***************

منقـولة من كاثوليكي بمصر

Add Comment أضف تعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *