بدون الكلدان يفتقد العراق ذاته التاريخية

من مؤلفات المطران سرهد جمو نقلاً عن موقع بابيلونيكا.نت

بدون الكلدان يفتقد العراق ذاته التاريخية

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • الكلدان هم شعب عريق اصيل لهم جذور ممتدة في أعماق موطنهم الاصلي، بلاد ما بين النهرين، وعاصمتهم بابل جاء وصفها في الكتاب المقدس على انها “بهاء الممالك وزينة فخر الكلدانيين” ، أشعيا 13: 19، ويذكرهم التاريخ على انهم من أشهر شعوب العالم القديم السبعة التي تفوقوا عليها جميعاً في ميادين البناء والعمران والفنون والمعارف والعلوم، حيث كانوا يعيشون حياة حضارية مستقرة في مدن أنشأوها وأقاموا بها في بلادهم في وسط وجنوب بلاد ما بين النهرين وعلى سواحل الخليج الكلدي ( الخليج العربي، الفارسي حاليا )، وتمكنوا من تأسيس أرقى حضارة عرفها التاريخ، وتحدثوا باللغة الكلدانية التي ابتكرها آبائهم واجدادهم، والتي اصبحت اللسان الرسمي في بلاد ما بين النهرين لحين مجيء الغزو العربي. ان اللغة الكلدانية هذه هي القلب النابض للشعب الكلداني وللامة الكلدانية، أو هي الروح التي تبث الحياة في امة الكلدان، وبدونها يختفي ويزول اسمهم وينتهي وجودهم.

    • أخي الكلداني حسيب

      كتاباتك دائما وافية ونابعة من جوهر اصالتك الكلدانية الشريفة، وانت تحمل وتصون كل مقومات الهوية الكلدانية لانك تعرف قيمتها الحقيقية ومكانتها الحضارية… التاريخ سيشهد وجودكم ومواقفكم مع القلة الامناء في الدفاع عن اصل اجدادنا وآبائنا الكلدان