عـلى أبواب الإسـتـقالة : دروساً تـتـلـقـنها وتدفع ثمنها الكـنيسة الكـلـدانية في عـهـد البطـرك ساكـو

منذ مجـيئه الى السدة البطريركية غـبطة البطريرك لـويس ساكـو ، تابعـنا بياناته وتوضيحاته وقـراراته ، وما كان يعـقـبها من توضيح على توضيح أكـثر مما نـقـرأ لأية دولة بحـد ذاتها ، حتى ان كـثيرا منها كانت تخص أبرشيات خارجة عـن حـدود البطريركـية ، والتي ليس للبطريركية أي حق بالتدخل في شؤونها الإدارية ، إلّا ان شخصا مثل غـبطة البطريرك استطاع ان يهـيمن على الخـصوصيات الإدارية لجميع المطارنة بقـبضته بحـيث جعـلهم مثل مدراء الفروع للبطريركية ، لا أكـثر ، وهذا تـدخـل سافـر بحق الأبرشيات.

وإبَان الأزمة التي خلقها غـبطته في فـترة تـقاعـد راعـيهم ومؤسس ابرشيتهم سيادة المطران مار سرهد جمو ، كان قـد اصدر رسالة الى بنات وأبناء أبرشية مار بطرس معـتـقـداً أنها إنـتهـت !! دون أن يـدري بأن النار التي أرادها وأوقـدها ، باقـية تحـت الرماد قـد تـشتعـل في أي وقـت .

وكـذلك تـدخل البطريرك المباشر في شؤون ابرشية مار ادي في كـندا وبقضية مثلث الرحمات مار يوحنا زورا.  وايضا تدخله في قـضية القس عامر ساكا الذي خسر بالقمار أموالاً طائلة كانت لعـمل الكـفالات الكـنسية لللجـوء . وقـرأنا كيف يزكي غـبطته فعلة هذا القس ، وايضا كـيـف نزل معه الى إصدار تـوضيح الاسقـف الجـديد.

ولكن الغـريب لحـد اليوم لم نـقـرأ اي توضيح او بيان من غـبطته بخصوص المحكمة المقامة ضد ابرشية مار تـوما الرسول في سـدني بتهمة التحـرش الجنسي مِن قِـبَل احد كهـنتها في سمنير تابع للأبرشية… ومن ثم تم نـقـله الى ابرشية مار بطرس في كاليفـورنيا فجأة ، (بالطبع ان المسؤولية كـذلك تقع مباشرة على راعـيَي الأبرشيتين في سدني و سان ديـيـﮔـو) ، ولا يتهـرب منها ذاك الشخص المسؤول الأكـبر الذي امر بنقله من سدني الى أميركا ، وكـذلك ليتحمل المسؤولية اسقف الابرشية التي يعـمل فـيها حاليا ذلك الكاهن ، ان كل هـؤلاء سوف يُـدلـون بشهاداتهم عـنـدما يحـين الوقـت للإستجـواب امام القاضي.

البطريركية تغسل دماغكم بالإنتخابات واللقاءات كي لا تستيقـظوا وتعـلموا عن الدعاوي والمحاكم ضد الابرشيات …. وعـن الكهـنة الموقـوفـين بقـرار ! وإرجاعـهم بهـذار !! من خـدّورها وشيل إيـدك في وضح النهار !!! وإذا تـنـكـر !!!! هاي الله كاتبها عـلـيك يا سـتار !!!!! .

ان عـدم التوضيح لحـد اليوم من البطريركية (ليس من عادتها) ، وانـشغالاتهم بالانتخابات البرلمانية العراقية التي إنـتهـتْ ! تـثبت بأنهم متورّطون امام قـضية كبيرة فكـيف يتخلصون منها بالرغم من ان الكاهن المُدّعى عليه سوف يتحمل هـو ايضا مسؤوليته قـضائية ، ولكـن الرئاسات الكنسية هي التي سوف تـدفع الثمن من تبرعات المؤمنين ، لأن الرئاسات عـرفـوا بالقضية قـبل تحـويله الى دولة اخرى ، وثم ان أسقـفه الحالي لم يأخـذ اي اجـراء نحوه حسب القوانين الاميركية بهذا الخصوص ، والتي حسبها دفعـت الكـنيسة الكاثوليكية ثمنا باهضا لقـضايا مشابهة لهـذه.

فإذا أثبتت صحة هذه التهمة ، سوف تكـون بداية الـنهاية لكـثير من الروؤساء الكـنسيين ، وأكـيدا أن هـذه الـقـضية ليست الوحيدة ، بل سوف يتـشجع كـثير من الضحايا عـلى الـتـقـديم لكـشف قـصصهم (اللـه يستر) ، وعـنـدها لا يمكـن لأحـد أن يـوقـف عـمل العـدالة إلّا وتأخـذ مجـراها الاعـتيادي ، وحـينها لا ينـفع قـوله أنه سوف ” ينظف ” !!! بل هـو ” يتستر ” على هـؤلاء لبسط سيطرته عـليهم.  

وإذا ثـبتـت التهمة عـلى المتهم فإن التوبة العـظمى للخاطيء لا تكـفي هنا ، وإنما تـتـوجب حالا إستقالة الأشخاص والرؤوس من مناصبهم كما فعـل بعـض المطارنة في الكـنيسة اللاتينية ، لأنهم اخـفـقـوا في ادارة المؤسسة الكـنسية التي أنيطت بهم ، ولكـنـنا نبقى نـقـول ان الشخص يُعـتبر بريئا حتى تـثبت ادانته.

إنّ عـدم إصدار البطريكـية اي توضيح أو بيان بخـصوص المحكمة ضد ابرشية مار توما في سـدني تبدو القـضية اكـثر من جـدية

وسيكـون الموعـد المقـبل للحضور امام القاضي في ١٧ أيار ٢٠١٨ كما يتبين من الموقع الرسمي للمحكمة العـليا في استراليا / سدني.

 

 

 

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • تحية طيبة للجميع
    بمناسبة الانتخابات
    هل تعلمون فوز ريان الكلداني بالانتخابات بمقعدين
    الجماعة كلهم اصابهم فقدان العقل وخاصة
    جماعة المربوطة الساكوية اصابهم الصرع
    لاحظوا نباحهم ومقالاتهم التسقيطية بكل المواقع
    أما الملاحظة الثانية
    يوجد مثل يقول (((إذا كان رب البيت بالدف ضارباً.. فشيمة أهل البيت كلهم الرقص
    )))
    اذا كان كبير البيت يستلم جائزة من رقاصة فماذا سيكونون الباقين فأكيد
    القضية معروفة
    هذا الرابط ادناه فيه كبيرهم يستلم جائزته
    http://kaldany.ahlamuntada.com/t8618-topic

    قلناها وسنكررها يجب كشفهم وفضحهم جميعاً لا نهم لا يستحقون البقاء على رأس السلطة الكنسية في الكنيسة الكلدانية
    ومن يسكت على هذا الانحراف فهو مشارك معهم بجريمة الزنا

    وشكراً

  • ربما بدلاً عن اصدار اي بيان او توضيح سيكون هناك طلب بإقامة رياضة روحية للكهنة بخصوص القضية، او صلاة على نية خاصة هذه الايام في الامور المستحيلة والمستعصية.

    نعم ان التوبة هي عظيمة لدى الخاطيء…لأنها مصالحة بين الانسان والله … ولكن…يجب ان ترافقها معالجة للوضع القائم واصلاح الفساد داخل الكنيسة بالاخص خطيئة التستر على الخطأ.
    ومهما كانت نتائج الدروس التي تتعلمها الكنيسة (الكلدانية) مُهينة لرجالاتها ورئاستها فهي غير صالحة للعمل بها إن لم يكن هناك بديل لما كان السبب في وصولها لما هي عليه اليوم