الماسـونية والشـيـوعـية

بـقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

في طـفـولتي رافـقـتُ أطفالاً في مظاهـرات شعـبـية ، وبتـلـقـين من الكـبار هـتـفـنا سوية ، بأهازيج متـناقـضة دون أن نـميز من بـينها المَلـوية … مثل : ( لا دوام يوم الأحـد ، من الآن إلى الأبـد ) إعـتـزازاً بـيـوم قـيامة الرب يسوع كـعـطلة أسبوعـية …. ومعها : … ( عاش المنجـل والـﭼاكـوݘ شعار الجـمهـورية ) ….. ( عاش الزعـيمي عـبـد الكـريمي ، حـزب الشيوعي بالحـكم مطلب عـظيمي ) نعـبّـر فـيها عـن نـفاقـنا للـزعـيم الكـريم ونحـن أطفال مطلـبنا عـظيم .

وعـنـدما تـقـدّمتْ بنا الأيام ووَعـيـنا الحـياة إلى حـين ، لم أحـبّـذ هـكـذا أفكار ونـشاطات فإبتعـدتُ عـنها بالـيـقـين …. أما في فـترة الوظيفة كان لـزاماً عـلينا مشاركة المسيرات في الشارع ثم أخـرج منها عـنـد تـوفـر أقـرب فـرصة …. وعـليه لم أكـن من هـواة السياسة التي تـوصف بأنها مُـفـسِـدة لكـل شيء ( والحـياة عـلـّـمتـنا أنّ السياسة فعلاً تـُـفـسِـد صداقة الحـميمين وتهـدم علاقة الطيـبـين ) كل ذلك بسبـب شـلة ــ بعـض ــ الإنـتهازيّـيـن ، ولكـن نرجع ونـقـول أن العـتـب هـو عـلى القادة الرئيسـيّـيـن حـين يحـيطـون أنـفـسهم بزمرة الفاسـدين اللـوﮔـيـيـن حـتى تـطول فـتـرة حـكمهم إلى يوم الـدين ، وهـذا الكلام ليس فـقـط للسياسيـيـن وإنما أيضاً للـدينـيّـيـن !.

ولهـذا لم أرغـب أثـناء وظيفـتي البسيطة أن تكـون لي كـلمة في السياسة ، كالتي يـدّعـيها صاحـبنا ﭼـبـيـر الـﮔـوم أبـو اليَعـني الـﭘـطرك لـويس الموقـر ، أسعـد الله بُـطـين قـلبه الأيسر (( بسعادة )) المعـبـود ، صَفـّى نيّاته بمنخـل معهـود ، شاء أم أبى فإنه مرصود ، سـواء كان في حالة وقـوف أم قعـود ، إنّ كـلمته في السياسة هي بعـينها فـساد مشهـود .

فـيما يلي ، مصطلحات لا تخـصني محـتـوياتها الآيـديولـوجـية ، سوى عـمومياتها الـتـنـظيمية المستقاة من هـذه أو تلك الـزوايا المخـفـية …

الشيوعـية :

تـنـظيمها شبكي . تـخـطط للإنقـضاض عـلى السلطة بالسرعة الـثـورية الممكـنة مستخـدمة قـوتها الضاربة الرئيسية ( الطبقة الكادحة والجـنـدي البسيط ) للـوصول إلى أهـدافها بأسـلـوب الإنقلاب المفاجىء تصاحـبه إغـتيالات حـمقاء تـسفـك فـيها الـدماء وتـتـناثـر أجـساد الأبرياء ، ثم تـبـدأ بتغـيـيـر المؤسسات دون إستبطاء ، لـذا فإن المحـور المعـلن في تـنـظيماتها ، وأدبـياتها وشعاراتها وهـتافاتها هـو ــ العامل والفلاح ــ وليس مثـقـفها ومفـكـرها .

الماسونية :

تـنـظيمها خـطـّي . سرية للغاية ذات نـفـَـس طويل تمشي الهُـوَينا مع الـدليل ، وما يُـعـرض عـنها هـو رماد يُـذرّ في العـيـون بالقـليل ، أهـدافها بعـيـدة المدى تخـطط لهـدم الفـكـر الجـليل !! مبتـدئة بالـدين الرصين المتمثـل في المسيحـية وعـمودها الفـقـري ــ الكاثـوليكـية الأبـية ــ وبهـذا الشأن قال ثـيـودور هـرتـزل أحـد مؤسسي الصهـيونية السياسية : (( لـقـد إنـتـشرت المسيحـية ولا يمكـن إيقافها ، فـما عـلينا سوى تجـزئـتها إلى فـصائل مبعـثرة عـن طريق إنـشاء كـنائس متعـددة مخـتـلـفة الأسماء والتـوجّهات ! )) …. والسبب حـسب تحـليلـنا الشخـصي هـو ردّ فـعـلٍ تأريخي منطقي من جانب اليهـود عـن شعـورهم بالـذنب لصلـبهم المسيح ، والأقـوى من ذلك قـول أجـدادهم ــ دمه عـلـينا وعـلى أولادنا ــ فأولاد الـيـوم يخجـلـون مِن الفعـل المشين لآباء البارحة ! إنّ الماسونية والصهـيونية تهـتـزان عـلى مرجـوحة واحـدة مهما تـفـنـن الإعلام في التمـيـيـز بـينهما .

إن ستراتيجـية الماسونية هي نـبـذ كـل ما له صِلة بالفـكـر الأصيل ، من تراث راقي جـميل وتـقـلـيـد رفـيع من منابع الشرف سـلـيل ، وقِـيَم رصينة تستحـق الـتهـلـيل ، وذلك بهـدف تحـطيم كـيان الإنـسان من داخـله ــ وليس جـسـده ــ لتأتي بـهجـين بـديل ، قـذر ركـيـك طـفـيل ، يمحـوها من الـوجـود عاجلاً أم آجلاً إلى زمن طـويل .

إنّ الماسونية لا تعـتمد عـلى العامل البسيط ولا الفلاح المسكـين ( فلا ثـورة ولا بنـدقـية ! ) وإنما أداتها أناس ــ عـملاء ! يمكـنهم إتخاذ قـرارات نافـذة بعـد تـلـَـقــّـيهم تـوجـيهاً منها ــ إنهم الطبقة المفكـرة المثـقـفة والـواعـية تـتـبـوّأ مراكـز الـنـفـوذ والسلطة في المجالات السياسية والـدينية والأدبـية والإجـتماعـية والتعـليمية ، إنهم قادة المجـتمع ، يوجّهـون فـكـر أبناء الشعـب بعكس إتجاهه الموروث كي تـفـقـد أجـياله اللاحـقة إفـتخارَها بأصالة الأجـداد السابقة ! وتـُـميت عـنـد أبنائه روح الإعـتـزاز بعـطور الحـضارة العابقة ، إنها تـقـتـل روح الإنـسان لا الجـسـد !!!!! كل ذلك للـوصول إلى أهـدافها بلا عـنـف ولا شـرد ، وبالتالي تهـيمن عـلى الشعـوب من حـيث تـدري ولا تـدري بلا زهَـد .

لـقـد نـبّـهَـنا يسوع المسيح إلى هـؤلاء المخـربـين الهـدامين السـفـلة حـين قال : ((( لا تخافـوا الـذي يقـتـل الجـسـد ، بل الـذي يمكـنه قـتل الروح ))) ……….

وإذا سألـنا ، مَن يكـون مؤهلاً لعـضوية الماسونية ؟

الجـواب : إنه كـل مَن له سلطة التأثير الفـكـري عـلى المجاميع الـبشرية مثـل : … الوزيـر ، الملك ، الشاعـر ، الكاهـن ، المحافـظ ، الإمام ، الأديب ، البطرك ، المترجـم ، المؤلـف ، الـفـنان ، مدير مؤسسة ، الـفـقـيه ، الكاردينال ، رئيس الحـزب ، المطران ، المرشـد الإجـتماعي ، الأستاذ الجامعي ، الرئيس ، المعـلم في رياض الأطفال ……

وقـد قـرأتُ منـذ زمن أن كاتباً كـُـلـّـفَ بإضافة جـملة واحـدة فـقـط إلى روايته ! وأنّ تلك الجـملة تكـفي (( لـتـشـويه الفـكـر الإنـساني )) ، فـتـترك أثـرها الهـدام في أدمغة الـقـراء ، لتـواصل مع الأجـيال اللاحـقة تحـطيم فـكـر النبلاء .

ولكي لا نظلم الكـثيرين ، قـد نـرى أحـدهم يُـنـفــّـذ أجـنـدات ماسونية بعـفـوية أو بتكـلـيف من رئيس دائرته الرسمية !! دون عِـلم أو رَويّة …. إن الله يغـفـر العـفـويّـين ويرحم الطائـشين .

وإستـناداً إلى تلك الأسس ، يمكـن للقارىء الـنبه رغـم عـدم تـوفـر دليل الإنـتـساب !!!!! أن يلاحـظ المعـطيات المتـوفـرة اليوم ويحـللها منـطـقـياً ، ثم يخـمّن ، مَن يمكـن أن يكـون ماسونياً ؟؟ …… وكان الله يحـب المُخـمّـنين .

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • ولهـذا لم أرغـب أثـناء وظيفـتي البسيطة أن تكـون لي كـلمة في السياسة ، كالتي يـدّعـيها صاحـبنا ﭼـبـيـر الـﮔـوم أبـو اليَعـني الـﭘـطرك لـويس الموقـر ، أسعـد الله بُـطـين قـلبه الأيسر (( بسعادة )) المعـبـود
    —————————————————————————————————————————————————
    الأخ مايكل سيبي … تحية وتقدير

    حتى في مواضيعك التي تتكلم فيها عن طفولتك، تنتهي بها لتحشر أسم سيادة البطرك لويس ساكو، كقولك عنه في اعلاه ( كالتي يدعيها صاحبنا جبير الكوم أبو اليعني البطرك لويس الموقر أسعد الله بطين قلبه الأيسر بسعادة المعبود )، وكأنك لا تستطيع كتابة موضوع أو تعليق أو أشارة أو تذكير ألا وتذكر أسمه مع صفات تنتقص منها من قدره وهو (غصبا عني وعنك) رئيس الكنيسة الكاثوليكية الكلدانية في العراق والعالم وكلامه هو المسموع ؟

    وبسبب كون كلدان العراق والذين يعيشون في دول الجوار يعانون الكثير من الظلم والأضطهاد بسبب السياسة ودهاليزها المظلمة؟
    وبسبب تقصير الحكومة المتعمد والمجتمع الدولي بحقهم؟
    شخصيا أرى أنه من الواجب على سيادة البطرك والحالة هذه أن يتدخل في السياسة – التي لا مفر منها – والتي هي المنفذ الوحيد الذي من خلاله سيسمع العالم المتحضر صيحات ونجدات هؤلاء المظلومين؟ وولوج سيادة البطرك الى باب السياسة هو ضروري وواجب عليه كي يوصل صرخات هؤلاء المظلومين الى ذوي العلاقة؟
    وأما حضرتكم ومن يسير في فلككم تتهمون البطرك بالتدخل في السياسة (بينما الكل في العراق يعمل في السياسة) في الوقت الذي فشل من كان
    ولايزال يدعي بانه يمثل مسيحيي العراق (من نواب وغيرهم) في الدفاع عنهم وأيصال مطالبهم الى الجهات ذات العلاقة؟

    يا أخي كفاكم من التعرض لهذا الأنسان الذي أراه الوحيد الذي يدافع عن كلدان العراق ومسيحييه عموما؟
    ألا ترى بان كلماتك (مثل جبير الكوم وابو اليعني واسعد الله بطين قلبه الأيسر)، هي كلمات أنتقاصية من شخص يحترم الغريب قبل القريب، وأنا أرى في الموضوع أنه تصفية حسابات شخصية، وحضرتكم تمثلون طرفا متضررا لست أنت بشخصك، ولكنه طرف معروف لم يستطع لا التصرف بحكمة كي يسوي مشكلته مع البطرك ولا أن يسلك الطريق الواجب سلوكه كرجال دين مع رجل دين هو رئيسهم؟
    وأيضا تمثل دور محامي الضحية الذي فشل حتى الان في دفع التهم الموجهة عنه؟
    من المعروف بانه هناك محاكم كنسية محلية ودولية، وأيضا هناك محاكم في الفاتيكان، كان على الطرف المظلوم التقدم اليها بكل ما يملك من مواضيع وأدلة وأثباتات عن مظلوميته من قبل الطرف الاخر، وكان الموضوع سيأخذ مجراه الرسمي والقانوني؟؟
    وكان يمكن أيضا أت تفكروا في الطرق السلمية والروحية والأيمانية (عدا القانونية) والتي هي الأخرى طريقا سالما وامنا في مثل هذه المواضيع الخاصة جدا وتعرفون عنها وطريقة سلكها وأدوات هذا الطريق هي التواضع، طلب المغفرة، أحترام الأكبر، الأستعداد للأعتراف وغيرها من الطرق الأيمانية التي هي من صلب وواجبات رجال الدين؟
    أنا شخصيا لست واقفا مع طرف ضد الاخر؟ ولا أؤيد البطرك في الكثير من الأمور وهذا لا يعني أني ضده؟ ولكني لا أستسيغ طرقكم هذه التي هي بعيدة كل البعد عن الذوق العام، ولهذا السبب يمكنني القول بان هناك حوالي 99% من الذين يعرفون الموضوع، لا يؤيدون طرقكم هذه ؟ ولكنكم مع الأسف مصرين على السير في الطريق الخطأ، ولا أعرف لماذا؟؟؟ وأنتم تعرفون جيدا هو الطريق الخطأ الذي لن يحل المشكلة أبدا لا بل انه سيزيد من الهوة الموجودة بين طرفي المشكلة؟
    تقبل سلامي

  • الأخ الفاضل مايكل سبي المحترم
    تحية عطرة
    مقالة ضرورية لتوضيح ما موجود على الساحة العالمية من افكار ومفاهيم اختلطت على الكثيرين نعم بالفعل الماسونية تستخدم ما ذهبت إليه والغاية تشويه القيم الأخلاقية السامية الإنسانية في المجتمعات لتصبح تلك المجتمعات فارغة من اي محتوى انساني
    في يوم الأربعاء الماضي كانت لي محاضرة تأمل في الكتاب المقدس وكانت الآية (( الملح والنور )) عندما يقول الرب (( انتم ملح الأرض فأن فسد الملح فماذا يملحه .. لا يصلح إلاّ ان يرمى خارجاً فتدوسه الأقدام )) آية رائعة تحدد دور المؤمن المسيحي الحقيقي في ان يكون نوراً للآخرين مناراً لهم معلماً موجهاً … فأن فسد هذا المعلم والموجّه فلا يصبح مستحقاً ان يكون للتعليم … وهذا يعني (( لا سياسة ولا انتماء لأي منظمة مدنيّة كانت ام سياسية … بل ان يستقي القائد نوره وتعليمه من المسيحولا غير المسيح )) … الرب يبارك حياتك وعملك … تحياتي
    اخوكم حسام سامي 23 – 4 – 2018

  • الى گورگيس اوراها منصور الهوزي المحترم

    تحية طيبة لقراء الموقع كلدايا مي المحترمين

    في الرابط ادناه وتحديدا بالرد الاخير لك
    http://kaldaya.me/2018/04/05/9595

    تقول؟؟؟
    ((( ولذلك ساترك الموقع الذي دخلت فيه ))))
    فلماذا رجعت للموقع أذاً ونشرت سمومك على الاستاذ مايكل سيپي المحترم بهذا الموضوع الذي افقدك صوابك!!!!
    تحية طيبة والسلام مسك الختام
    يوهانس الذي ارعب الكثيرين

    • عـزيزي يوهانس أنا أعـتـبر ردود الأخ كـوركـيس منـشطات لي
      كان له رفـيق في الـدرب نـفـذت طاقـته منـذ نـشري لمقالي
      http://www.kaldaya.net/2015/Articles/02/02_MichaelCipi.html
      إلاّ أن كـوركـيس لا تـزال عـنـد طاقة فـلـنـستمتع بردوده وما خـسرانين خـسارة

      • أستمتع يا أخ مايكل (ليش لا)، وهذا هو هدفي الذي فيه أريد أن أساعد الاخرين وخاصة من بني قومي وكنيستي، لكي لا يعيشوا الأحباط والحزن وأن يعوا حقيقة الأمور والواقع المزري المعاش وأن لا يستمروا بالسير في طريق رسمه لهم الاخرون لهم دون التكهن بنتائجه الوخيمة ؟
        ولهذا السبب أقترحت ما جاء في ردي الأول في أعلاه دون تملق لأحد، ولا خوف من أحد؟ ولا مصلحة لي في هذا الأمر غير غيرتي على كنيستي وبني أمتي الذين يشرفني أنني خدمتهم قدر المستطاع (في مجالات الثقافة والتراث واللغة والدفاع عن حقوقهم في حقبة الدكتاتورية)، ولفترة قاربت الأربعة عقود من الزمن، في الوقت الذي كان فيه مناضلي اليوم (أنترنيتيا) يخدمون الحاكم والسلطة وثقافة الغرباء، ومصالحهم الخاصة أو يسيرون جنب الحيط خوفا على أرواحهم، أو طمعا في منصب أو مصلحة؟
        كما قلت في ردي الأول أعلاه بأنني لست مع سيادة البطرك في أمور كثيرة؟ وهذا لا يعني أنه علي فضحه على الملأ بمواضيع ومقالات وردود تفتقر الى الذوق العام وأمام الغرباء الذين يطربون لذلك، لغرض الأنتقاص من شخصه ومن درجته الدينية وخدماته وواجباته؟ كونه رمز ديني وواجب الأحترام ومنتخب على رأس الكنيسة شئنا أم أبينا؟ وأذا كان أحدكم على صواب في طروحاته فليتفضل ويقنع السادة المطارنة أعضاء السينودس الذين هم الوحيدون الذين لهم السلطة على التغيير أن وجب ذلك، وأبوك الله يرحمه. تقبل سلامي وأحترامي

  • الرجاء الرجاء وآخر مره أقول كلمة رجاء من كل اللذين ليسوا من الكنيسته الكلدانيه ان يبتعدوا عن المواضيع المتعلقة بالبطريركيه الكلدانيه والبطريرك لويس ساكو للان المثل يقول … أهل ملكه ادرى بشعابها فلا داعي التدخل بامور لا تعنيكم … الموضوع هو حول البطريركية والبطريرك لويس ساكو وصاحب الموضوع هو أيضا ابن الكنيسه الكلدانيه وانا متاكد بانه كل ما يكتبه من مواضيع ليس كرها بالكنيسه الكلدانيه والبطريرك لويس ساكو بل حبه وخوفه العظيم لكنيسته يكتب لكي يتم تصحيح أمور بسيطه في الكنيسه الكلدانيه … اما من ليس تابع للكنيسه الكلدانيه فليترك الأمور لصاحب العلاقه ومشكور على نصائحه ولا داعي للتدخل بما لا يعنيه … علما انا اعرف صاحب الموضوع الشماس مايكل سيبي عن قرب ولدي معرفه شخصيه به ولكن في كثير من الأحيان لا اعلق على الكثير من المواضيع علما ان الموضوع يخصني للانها كنيستي ويؤذيني ما يؤذيها ويفرحنا ما يفرحها واعتز بها اكثر من روحي وشكرا …

  • عـزيزي الأخ كـوركـيس منـصور
    إن كـنـتَ فـعلا حـريصاً عـلى الكـنيسة وغــيرتـك تلـتـهـب لها ….. فـلماذا أنت ساكـت عـلى كـل الـزيغان الـذي تلاحـظه في شخـص البطرك لـويس تحـديـدا منـذ كان مطراناً ؟
    وإذا قـلـت هـذا شأن المطارنة في السنهادس ، فإنـك عـلى وهـم كـبـيـر (( وإذا قـلـت كـيـف عـلى وهم ؟؟ )) سأشرح لك ذلك
    دمت بخـيـر

  • الاخ كوركيس اوراها

    وما الغرابة من ان يتم حشر البطرك لويس ساكو في كل مشكلة
    أليس هو المسؤول الاول والأخير عن جميع مشاكل الكنيسة ومشاكل الكلدان بصورة عامة
    انه غصباً عنك ياكوركيس رئيساًللكنيسة الكلدانية لكننا لانعترف به رئيساً للكنيسة الكلدانية ونخجل ان يكون ريءسنا مثل ساكو
    ومن قال لك ان كلامه مسموع فقط انه مسموع لدى المنافقين والمتملقين
    كلدان العراق يعانون من الظلم بسب سياسة ساكو بوقف الهجرة لماذا لم يتدخل بقية روساء الدين في العالم بالسياسة ان كان هذا المنفذ الوحيد للعالم متى دافع عن الكلدان بل هو يدافع عن منصبه وليس عن الكلدان أرجو ان تفهم ولاتظل غشيم

  • انصحك انت وبطركك ان تقرؤا الانجيل وتطبقوا تعاليم السيد المسيح وابتعدوا عن الكلام الفارغ الذي اسمه سياسة ماذا استفاد ساكو من السياسة غير المكر والخداع والمراوغة هل استطاع ان يحمي ويدافع عن المسيحيين ماذا فعل البطرك عندما ذبحت عائلة مسيحية بالسكاكين وشباب قتلوا واختطفوا
    لقد فقد بطركك انسانيته وكرامته واحترامه
    انت تدافع عن البطرك لانك مجرم مثله في نفس الجريمة جريمة خراب كنيستكم الكلدانية

    • يقول السيد نزار كبوتا في تعليقه أعلاه على نقاشي مع الأخ مايكل سيبي وليس معه ما يلي: ((انت تدافع عن البطرك لانك مجرم مثله في نفس الجريمة جريمة خراب كنيستكم الكلدانية))
      —————————————————————————————————————————————— فأقول لهذا السيد أقول بان للكتابة والنشر والتعليق في المواقع الألكترونية أصول واداب يعرفها الكل، وأحترام المقابل حتى وأن أختلف معك في الرأي واجب تلزمه قواعد وأصول الكتابة والنشر ؟؟
      ألم تقرأ شروط واداب الكتابة والتعليق والنشر في هذا الموقع كما في بقية المواقع الألكترونية، والتي تتطلب عدم التجريح أو الأساءة الى أشخاص أو أتهامهم أو التهجم عليهم؟؟
      ولكن أن تأتي وتتهجم وتصف المقابل المختلف عنك فكرا وتوجها ((بالمجرم)) فهذه جريمة بحد ذاتها ويحاسب عليها القانون وأن كنت غير مدرك لهذا الأمر، أبحث وأسأل صاحب الموقع، خاصة وانت الذي تكتب باسمك الصريح وتنشر صورتك؟
      من الذي جادلك؟؟ أومن تهجم عليك؟؟ ومن الذي نطق باسمك؟؟ أو وصفك بالمجرم؟؟ حتى تتهمني بهذه الكلمة القبيحة؟؟
      أن كنت تريد مناقشة الاخرين فعليك أتباع الأسلوب الحضاري وتراعي شروط النشر والتعليق؟؟ أم تعتقد هذه مرجلة يا هذا وتطلق التهم جزافا؟؟
      ولكن الغريب في الأمر بان أدارة الموقع تسمح بهكذا تجاوزات وأنتهاكات لحرمة أشخاص وكتاب ورموز، وكأنها تقول لكتاب موقعها أكتبوا ما تشاؤوا وتهجموا وألعنوا وأتهموا وسبوا الاخرين المختلفين عنا فكريا؟؟

      • كل انسان شريف وغيور على كنيسته وقوميته يعتبر خراب كنيسته جريمة ومن يقوم بتخريبها ومن يؤيده يعتبرون مجرمين والنشر بهكذا اسلوب ماهو الا نتيجة لما وصلت اليه كنيستنا بقيادة البطرك ساكو من مشاكل ودمار والبطرك هو البادىء بنشر مشاكل الكنيسة على النت منذ استلامه المنصب

  • كوركيس أوراها
    انت تقول الكل في العراق يعمل في السياسة لكن هل يجوز لرجل دين وبمنصب رئيس الكنيسة الكلدانية ان يعمل بالسياسة في أي مكان في العالم يحدث هذا أن يترك رجل الدين واجبه الروحي ويلتجأ الى السياسة أليست هذه مهزلة لم يسبق لها مثيل في التاريخ كما أن قولك هذا تثبت بأن بطركك سياسي في الوقت الذي ينكر البطرك هذا
    لقد أختلط الحابل بالنابل وأصبحت السالفة قشمرة وقشمرخانة

    • أتمنى من األأخ كـوركيس وغـير كـوركـيس
      أن يحـددوا أين الخـطأ في مقالاتي لمدة ست سنـوات بشأن البطرك لـويس
      كي أعـتـذر أولاً …. ثم أصحح
      أما أن يقـولـوا أني حاقـد وأتجاوز … فـهـذه القـوانات ما تـوكـل خـبز
      هـل إنـتـقـد أحـد البطرك بشأن المرحـوم المطران حـنا زورا ؟
      هـل إنـتـقـده حـين إستـخـدم كلمات كـعـيـبـرية الشارع … في كـرازته الإلهـية ؟
      هـل إنـتـقـده أحـد حـين وصف الأساقـفة بالمتمردين وعـلـناً ؟
      طيب من جانب آخـر لماذا لم يـرد عـلى المطران وردوني حـين إتهمه وقال له بالحـرف الواحـد
      لـيش منـو منـكم ما كـن باق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      هـل تـريـدون الأعـمق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      تـرى إذا تـروحـون زائـد ، إحـنا هم نـروح زائـد وكـلها موثـقة

  • السيد نزار المحترم

    جميع المنافقين والمتملقين للبطرك هم مشتركين معه بجريمة تدمير الكنيسة

  • السيد كوركيس اوراها

    اذا ما مقتنع بما قاله السيد نزار كبوتا روح انقلع
    هكذا تعلمنا من بطركك المصون وهذه هي الفاضه
    اليس عيبا عليك ان تتكلم عن حقوق النشر قبل ان تتأكد عن مايقوله بطركك من الفاظ غير اخلاقية

  • انا اؤيد السيد نزار كبوتا ان مانشاهده على ارض الواقع من انهيار خطير لكنيستنا الذي من اهم أسبابه تصرفات البطرك الغير صحيحة حيث يسمح لكهنة ذو قضايا اخلاقية بالاستمرار بالخدمة وبنفس الوقت يحرم ويوقف كهنة من الخدمة بدون أسباب تستحق لذلك

    فوزي داود

  • الطيور (الخفافيش) على أشكالها تقع … أبن القرية (الجرية)، وكلداني حر (شنو بقية الكلدان عبيد وأنت الوحيد حر)، ووحيد (خطية ليش بوحدك مو ربعك الخفافيش وياك شنو عافوك وحيد)، ستبقون جميعكم تدورون في حلقة مفرغة مثل جماعتكم أصحاب القضية الخاسرة (أبن القرية وكلداني حر أصحاب
    الموقع) والأخ الذي مضى على نضاله الأنترنيتي ستة سنوات دون نتيجة ؟؟؟ أستمروا وأقضوا أوقات فراغكم في هذا الموقع التعبان وهذا حق مشروع ما دامت حرية الكتابة والنشر مكفولة وببلاش؟؟؟ هههههه

    • اذا ما مقتنع بهذا الموقع ياكوركيس اوراها روح انقلع

      من اقوال البطرك ساكو

    • السيد كوركيس أوراها

      كن منطقياً وواقعياً البطرك ساكو المفروض أن يكون الأب الروحي لجميع الكهنة
      هل تعتقد أنه من الصحيح أن يقول البطرك للأب نوئيل…فليتا…هل أن هذه الألفاظ تليق بأي مسيحي فكيف أن تأتي هذه الألفاظ من رئيس الكنيسة الكلدانية

  • السيد كوركيس اوراها المحترم
    السيد نزار كبوتا شخص علماني وليس لديه أية مصلحة او منصب وما يقوله هو عين الصواب واذا كانت لديك الجرأة روح عاتب بطركك بقوله مامقتنع روح انقلع
    هل هذه الفاظ رئيس الكنيسة الكلدانية فلا عتب على الغير وخلي الطبق مستور

    بهجت التلكيفي

  • البطرك لويس بلسانه قال وبحـضور أسـقـفـين وجـمهـور من أبناء الكـنيسة في ألمانيا ، قال // : إحـنا فاسـدين ، روحـو شوفـولكم غـيرنا

    البطرك لويس مع ألفاظه السوقـية بكل معـنى الكـلمة …. روح إنـقـلع ، ساقـط ، عـبي بالخـرج ، كل مَن إيـدو إلـو …. بطرك نـص ونـص
    فـما رأي الأخ كـوركـيس

    • الأخ مايكل المحترم .. تحية وتقدير:
      هذه الألفاظ والتي تقول بان السيد البطرك أستخدمها في مخاطبة المعترضين على قراراته يبدو أنها كانت اللغة الوحيدة التي يفهمها هؤلاء المعارضين سواءا كانوا من الكهنة والرهبان والشمامسة أو العلمانيين، وغيرها التي يجب أن يقولها كاب ورئيس كنيسة وقد قالها فعلا في مناسبات ومخاطبات رسمية كثيرة والتي هي: ((عليك الطاعة يا أبني كوني انا الأب الأعلى، وبعد الطاعة سنناقش ما تريده)) أو عليك ((أن تلتزم بالقوانين الكنسية يا قس ويا راهب كوني رئيس كنيستك، وكون هذه القوانين ملزمة التطبيق على الجميع، وهي ليست من وضعي، وبعد تطبيقها يمكن مناقشة مطاطيتها ومدى فائدتها لك))، أو القول قم ايها الكاهن والراهب الجالس في أوروبا وكندا وأستراليا وأمريكا وأحزم حقائبك وأرجع الى وطنك حيث كنيستك الأم ومكان رسامتك ((وأخدم أخوة يسوع المحتاجين اليك ككاهن وراهب، وكما علمك الكتاب المقدس، وكما أقسمت للسيد المسيح يوم رسامتك، وفي حالة تنفيذك لهذا الأمر الذي فكرته هي ربانية ستحضى بأحترامي وأحترام الجميع وسينظر في ما ترغب القيام به فيما بعد))؟؟ ولكن ومع الأسف كلها لم تأتي بالنتائج المرجوة وكما تعرف ذلك جيد وأضطر اللجوء الى الخطة – باء – تأكد لا أحد يرضى بهذه الكلمات خاصة وأن صدرت من الب الأعلى في الكنيسة؟؟
      تقبل سلامي

  • تحية طيبة الى كادر موقع كلدايا مي

    راحت الرجال الحامض السماقي
    واتت الرجال الي بلالعصى تنساكي

    الله يرحمك بطرك بولص شيخو
    والله يرحم البطرك عمانويل دلي

  • فعلا ان البطرك ساكو فاسد وكل من يؤيده هم فاسدين في المحصلة النهائية بضمنهم الاخ البطل كوركيس اوراها

  • الأخ مايكل المحترم .. تحية وتقدير
    هذه الألفاظ والتي تقول بان السيد البطرك أستخدمها في مخاطبة المعترضين على قراراته يبدو أنها كانت اللغة الوحيدة التي يفهمها هؤلاء المعارضين سواءا كانوا من الكهنة والرهبان والشمامسة أو العلمانيين، وغيرها التي يجب أن يقولها كاب ورئيس كنيسة وقد قالها فعلا في مناسبات ومخاطبات رسمية كثيرة والتي هي: ((عليك الطاعة يا أبني كوني انا الأب الأعلى، وبعد الطاعة سنناقش ما تريده)) أو عليك ((أن تلتزم بالقوانين الكنسية يا قس ويا راهب كوني رئيس كنيستك، وكون هذه القوانين ملزمة التطبيق على الجميع، وهي ليست من وضعي، وبعد تطبيقها يمكن مناقشة مطاطيتها ومدى فائدتها لك))، أو القول قم ايها الكاهن والراهب الجالس في أوروبا وكندا وأستراليا وأمريكا وأحزم حقائبك وأرجع الى وطنك حيث كنيستك الأم ومكان رسامتك ((وأخدم أخوة يسوع المحتاجين اليك ككاهن وراهب، وكما علمك الكتاب المقدس، وكما أقسمت للسيد المسيح يوم رسامتك، وفي حالة تنفيذك لهذا الأمر الذي فكرته هي ربانية ستحضى بأحترامي وأحترام الجميع وسينظر في ما ترغب القيام به فيما بعد))؟؟ ولكن ومع الأسف كلها لم تأتي بالنتائج المرجوة وكما تعرف ذلك جيدا مما أضطر اللجوء الى الخطة – باء –؟؟ تأكد لا أحد يرضى بهذه الكلمات خاصة وأن صدرت من الأب الأعلى في الكنيسة؟؟
    تقبل سلامي

    • السادة الكرام اجد لزاما علي باعتباري من تبعية المسيح الفادي ,بغض النظر عن الانتماءالطائفي ان اقف اليوم بينكم طالبا وبكل تواضع ان نضع حدا فاصلا بين الخروج عن اسلوب الحوار المبدئي المتمدن واسلوب القذف والاتهامات والشتيمة التي لاتليق بنا نحن ابناء النعمة المسيحية واقول لكم اخوتنا في الايمان متسائلا الى ماذا تريدون الوصول اليه في هذه الحرب الكلامية التي لن تخدم الا اعداء المسيح والمسيحية ؟ سوالنا لكم ليها الاخوة المحترمين من المستفيد من النقل علننا خلافاتكم الخاصة ومحاولة ترويج افكاركم واستخدامها بهذا الشكل الذي يمثل بشكل صارخ انحسارا فاضحا في تعليم ايماننا المسيحي وقيمه السامية ,والتي بسللها فدمنا الشهداء بالملايين في ديار بكر واسمها الارمني الحقيقي هو دكران كرد ارض الشهداءعلى مذبح الايمان بقيم المسيح والتي لن اذكر لكم من الامثلة عنها الا القدر اليسير جدا ومنها مذابح المسيحية في منطقة دكران كرد او مايعرف اليوم بجزيرة ام عمر حيث قدمت المسيحية مليونين من ابنائها الارمن والكلدان والسريان والاشوريين واليونانيون والروس وغيرهم على يد عصابات العثمانيين الاوباش ومذبحة سيفوا ومذابح الاثوريين في العراق واخرها مذابح داعش في كل ارض العراق وسوريا ومصر وغيرها من مناطق التواجد المسيحي حيث يتم استئصال الوجود المسيحي فيها .الا ترون معي ايها السادة اننا نواجه مشكلة وجود ومئاساة نهاية تواجد دين عظيم اعطى الانسانية مادتها الحقيية في المحبة والتسامح ؟ الا تترون ماذا يحل بمجتمعاتنا التي تركت مشكلة تواجدها وعناصر ديمومتها وحياتها وشكلت لنفسها منعطفات فكرية تتنافس فيما بينها على التفاهات والسلطة والجاه ؟ اقول لكم وقلوبنا يعتصرها الالم ان الانحياز الذي نراه بين ابناء ملة الكلدان وتنافسهم وعدوهم باتجاه ولائات لاشخاص وورؤساء لم يعد يهمهم من الدنيا الا المنصب والسيادة يمثل انحياز الى الخطاء ومجافاة الحقيقة والعدو سراعا باتجاه حافة الهاوية.انها الكارثة الكبرى التي قد تتسبب في انهيار منظومة القيم المسيحية والتي على راسها المحبة والاكرام والفداء الذي ضرب لنا مثله الكبير سيدنا المسبيح عندما قال على الصليب مخاطبا اباه السماوي ابتي اغفر لهم لانهم لايعرفون ماذا يفعلون. سادتي الافاضل في نهاية حديثي معكم اود ان ابين لكم ان السبب الاساس في قيام الصراع الكبير بين اباء الكنيسة ليس هو الغيرة على الايمان او الملة ولكنها الاثرة وحب الذات ولا شان بالايمان باسس صراعاتهم وتنافساتهم على السلطة والجاه ,فالسيد البطريرك الكريم يعتقد ان كرسيه اصبح في موقف صعب وخاصة بعد ان هجر اغلب اتباع ملته ارض العراق ونجد على الطرف الاخرشخص اخر من اصحاب الاطماع البشرية والذي يعتقد باحقيته ولا يدري احدا لماذا؟ في كرسي البطريركية حيث يحلم بنقل الكرسي من العراق الى امريكا ليكون الجالس على الكرسي وهو شخص على الرغم من انه متعلم ومتقن لحرفته الكهنوتية والمراسيمية الا انه والاسف شخص لايمكن الركون الى افكاره ولا قبول طروحاته فهو شخص متكبر يعتقد بانه مبعوث العناية الالهية لانقاذ ملة الكلدان وغيرها من شطحات فكر متهالك بعيد عن العقلانية مثل كون السيدة العذراء لاتتحدث الا بالكلدانية وانه يعززافكار الخرافة مثل ان السماء هي وقف على الكاثوليك ولاسيما هولاء المتحدثين بالكلدانيىة في محاولة فلضحة لرشوة العقل الكلداني من ابناء ملته الكرام وكان لي ومع الاسف الشديه موقف كما كانت للاخريين معه مواقف لم تحتسب في صالحه ابداء وسيكون لنا حديث مستقبلي في علاقاتنا مع الحبرين الكبيرين جمو وساكو والذين جعلو ابناء ملتهم الكرام بين مطرقة المطران وسندان البطرك . لو اعتقدت ادوشائت ادارة موقعكم الموقر بان تقبل نشر بحثنا ورسالتنا لكل الحبرين الكريمين ليحكم عليه ان كان ذو قيمة لملة اخوتنا الكلدان ولعموم الناس ولو اننا بلا شك سوف نتهم بالانحياز لطرف ضد اخر وهذا اخر ما نفكر به لعدم وجود سبب او دافع اومبرر يدفعنا له فانا رجل محايد من ملة الارمن الكاثوليك والذي يخاف ويغار على الكنيسة الكلدانية والتي نعتبرها الحصن الكبير والسد الثابت امام موجة البربرية والاعندائات وكلنا امل ان تتوحد جهود الجميع لسد هذه الفحوة والاختراق في جدار الكنيسة الكلدانية حصن المسيحية الحصين في العراق خاصة والعالم عامة واخر قولنا وخطابنا الذي نسال فيه احبار الكنيسة المتقاتلين على الكراسي والمصالح نقول لهم ان استمعوا وعوا قولا حكيما منسوبا اعتباطا الى علي يقول فيه مخاطبا الناس اعملوا لدنياكم كانكم تعيشون ابدا في قلوب وضملئر ووجدان الناس والعباد واعملو لاخرتكم وكانكم تموتون غدا ولن تبقى لكم من ذكرى الا نعمة الجنة الارضية في الذكرى الحسنة او جحيم الارض في الذكرى السيئة ورحم الله امرء عرف قدر نفسه فزكاها وليكن سلام المسيح معكم اخوكم المهندس صباح الوزير

    • يبدو بان السيد كوركيس اوراها منصور الهوزي قد فقد الوعي وبدأ
      يستخدم الكوبي بيست للردود؟؟؟
      لاحظوا رد
      ـــــــــــ
      كوركيس أوراها منصور
      April 25, 2018 at 10:34 am
      ـــــــ
      ويعقبه برد مماثل كما ادناه
      ـــــــ
      كوركيس أوراها منصور
      April 25, 2018 at 10:37 am
      ـــــــ
      يعني الفرق 3 دقائق بين الردين

  • الى الأخوة القراء

    أن الأخ كوركيس أوراها يحجي شيش بيش لأن الأب بيتر أطاع البطرك ساكو الأب الأعلى ورئيس الكنيسة
    فحزم حقائبه وذهب الى بغداد والتقى بالبطرك لكن الأخير كان حازماً معه ولم يعطيه أية فرصة للمناقشة مثل الضابط العسكري الذي يعطي أوامره الى الجندي وما على الجندي الا ان ينفذ الأوامر دون أية مناقشة
    أما الخطة باء فيستعملونها العامة في الشوارع وليست لرجال الدين

    • أخي كـوركـيس
      بناءاً عـلى كـلامك
      إن مَن يرى أن ليس في قابليته أن يلفـظ إلاّ (( إنــقـلـع )) …. إذن ، خـليه ينـقـلـع