فضيحة مقدسة

البطريرك ساكو “خارج عن القانون”

 كم من مرات سمعنا من غبطة بطريرك كنيسة بابل على الكلدان بأن هناك “فلتان” موجود في الكنيسة، وغبطته يقول بانه لا يَسمح بالفلتان في الكنيسة، وما عليه إلا ان يطبق القانون. بالطبع، والكل بدأ يعرف اليوم ان القانون هو كالمطاط بيدَي البطرك ساكو، يتكلم عن القانون وهو بعيد عنه، وحتى اذا أراد ان يطبق قانونا ما على بعض الأشخاص (ليس لي حسابات مع اشخاص أقوم بتصفيتها، ولا صفقات)، لكنه يتغاضى عن القانون نفسه مع اشخاص آخرين.

 وايضا كما هو معتاد ومُتخيل لغبطته بانه يعتبر نفسه فوق القانون، علما بانه لا يطبق القانون ولا يعترف به (ماضيا وحاضرا ومستقبلا)، كما سنرى في هذه المقالة كيف ان غبطته ضرب بعرض الحائط الاسرار المقدسة مثل القربان المقدس الذي ناوله بيده للأشخاص الذين لا يحق لهم ان يتناولوا في اي كنيسة كاثوليكية حسب القوانين التي تشملهم والتي ذكرناها في مقالة سابقة تحت عنوان “سؤال كنسي مطروح للمناقشة… هل يجوز لكاهن او شماس او….”، فكان الجواب حسب القانون الكنسي ما يلي: بأن “من جحد علنا الإيمان الكاثوليكي أو انفصل علنا عن الشركة مع الكنيسة الكاثوليكية (مجموعة القوانين الشرقية: ق 976 البند 2) يحرمون من قبول القربان الاقدس…، ” لا بل عن دخول الكنيسة ايضا…”.

 

ان ما جرى من كسرٍ للقوانين في كاتدرائية مار بطرس الرسول الكلدانية في سان دييكو يوم تنصيب سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا اسقفا جديدا على أبرشية مار بطرس الكلدانية بتاريخ 29 آب 2017، جعل ان يكون غبطة البطريرك ساكو حاله حال “الخارجون عن القانون”.

انظروا كيف وصلت كنيستنا الى هذه المأساة؟؟ وغبطته يقول بانه لا يسمح بالفلتان؟؟! ويناول بنفسه اثنين من الكهنة الكلدان اللذين كانوا قد انتموا الى كنيسة غير كاثوليكية وتزوجوا فيها (مع كل احترامنا لقرارهما الشخصي)، ان كلامنا هذا ليس موجها للكاهنَين على الإطلاق، إنما نركز هنا على التناقض في تطبيق القانون الذي يتكلم به غبطة البطريرك ويعتبره سلاحا بيده ويستعمله متى شاء لضرب كل من يريد.

 

 هكذا رأينا في النقل المباشر والمُسجًل لقداس التنصيب ان غبطته خالف أقدس ما يكون في الكنيسة الكاثوليكية وهو مناولة الأشخاص الذين لا يجوز لهم ابدا ان يقتربوا الى القربان الاقدس او يدخلوا الى الكنيسة، بل والاضبط من ذلك انه ناولهم بيده وهو بالطبع يعرفهم حق المعرفة، ومن المستحيل ان تكون القضية بأنه لا يعرف الشخص وناوله. 

 

 ان ما يجري من “فلتان” على يد الرئاسة العليا في الكنيسة الكلدانية اليوم (ومنذ أربع سنوات واكثر) هو “تدنيس للقدسيات” و”خروج عن القانون”، وعدم الامانة للميراث الرسولي المقدس لكنيسة بابل التي اوكل غبطته على كرسيها، ومن الواجب ان لا يكون مسموحا به، وان يُحاسَب ويُعاقب كل مَن يخالف ولا يصون الامانة.

 سؤال: اي من القوانين هي أقدس؟؟ الطاعة العمياء لشخص البطريرك؟؟؟ ام الأمانة للكتاب المقدس، واسرار الكنيسة – القربان المقدس، والعقائد الكاثوليكية؟؟؟

 

 

 

 

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • من ترك الكنيسة الكلدانية وضربها بالقندرة بعد ان علمته ودرسته في معاهدها الكهنوتية وصرفت عليهم اموالا طائلة من قبل البطريركية الكلدانية , اليوم ترسل لهؤلاء اولى الدعوات لحضور مراسيم تنصيب المطران شليطا, لا وبل يجلسون في الصفوف الامامية في هذه المراسيم معززين مكرمين , بينما الاب نؤئيل الذي نذر نفسه لخدمة هذه الكنيسة ولا يوجد شائبة واحدة عليه بشهادة جميع المؤمنين في ابريشية مار بطرس يستبعد من هذه المناسبات ويهان, وكذلك ما لاقاه الابوان فارس وفريد وطريقة التي عومل بها من اهانات وحث المؤمنين لعدم حضور قداديسهما من قبل ساكو … تبــا لعدالتــك يا ســاكو…. وتبـــا لطريقــة ادراتــك الفاشـلة للبطريركــة… وتبــا لكــل متملـــق لك

    فاروق يوسف

  • وفـقاً لهـذه المعـطيات ، ودلائل أخـرى .. يُـفـتـرض بسماحة البطرك لـويس (( لا يـوصف وإنما يُـسـمى )) بالخارج عـن القانـون الكـنسي
    فأين الربطـويـون وخاصة أصحاب الأكاديميات الجالسون في الصفـوف الأمامية ؟ أليست لهم عـيـون وألـسـنة ؟
    أين المطارنة ؟
    أين القائـلـون : ألله يقـويك سـيـدنا !! دون أن يفـكـروا ولـو للحـظة ، يقـويه عـلى ماذا ؟
    هـل عـلى الخـروج عـن القانـون ؟

    • كل الأمور عجيبة وماشية بالمقلوب … في الكنيسة … لكن أبواب الجحيم لا تقوي عليها فصبرا يا ابونا نوئيل الله يري ويجازي مهما طال الزمن وخاصة في كنيسته .. نصلي من اجلكم

  • لويس ساكو خارج عن القانون الكنسي اصلا منذ بداية انتخابه بطريرق كونه جرى غش وترشية المطارين بالالاف الدولارات والبعض الاخر مساومات وتنازلات على سبيل المثال ما حصل مع مطران ربان والحاق ابرشية زاخو ودهوك مع كومانيي فماذا تتوقعون من بطريرك ؟؟؟؟

      • تعليقي على آخر المستجات من مستوى القمة التي حلت أوزارها مؤخرا إلا أن أقول ” تمخض الجبــــــل فولــــــــد فــــأراً ” وليفهم المتعقلون منا والمتعــ” يـــ “قلون منهم . وأكتفي بقولي هــــذا . وأستميح عــذراً للواعين لأمـــورنا ووبلايانا علـنا نصل بـــر الأمان بقيــــادة ربــــان ماهــــر آ…….,

        • بصراحة ان تضمين البيان الختامي للسينودس الكلداني على رفض التسمية المركبة والاعتزاز بالتسيمة الكلدانية ومطالبة اقليم كردستان بادراجها في الدستور نفطة تسجل لصالحهم هذه المرة

          فاروق يوسف

          • اوافقك الرأي في ما ذهبت اليه , لكن البيان يتطرق الى “” نشجعهم على الانخراط في الشأن العام والعملية السياسية كشركاء أصيلين لهذه الأرض المباركة وأداء دورهم جنبا إلى جنب مع إخوتهم المواطنين في بناء دولة مدنية حديثة وقوية تناسب حضارة بلادهم ومجدها، وتحترم حقوق الجميع ومساواتهم “” . عن أي دولة تم التطرق لها , أم إنها حالة ذر الرماد على العيون