الحـلـقة الثالـثة ــ الشماس الغـير مرسوم ينـصح أميل نـونا الـدكـتـور الأسـقـف المرسوم

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني ــ

لـفـتة نـظـر !! إن حـروفاً مثل ــ ف ، ث ــ الآتية في نهاية بعـض الكلمات تـتـشابه نبرتها في الأذن ، وأحـياناً يخـلـط الأمر عـنـد المتـلـقي ويصعـب عـليه التميـيـز بـينهما بالسمع ، ما لم يـنـظر إلى شَـفَـتَي ناطـقها ، بـدليل نلاحـظ أطفالاً يلـفـظون ( فلّاجة ) ! بـدلاً من ( ثلّاجة ) حـيث إعـتمـدوا عـلى صوت مَن نطـق أمامهم إسمها دون الـنـظر إلى شـفـتـيه فـتوهّـموا بـين الـ ( ف ، ث ) !…. وأيضاً نلاحـظ بعـضهم حـين يشكـرون باللغة الإنـﮕـليزية يـقـولـون ( فانـك يو ) بـدلاً من ( ثانـك يو ) !. ومع الأسف أنا لاحـظـتُ موظفـين أصدقاء يُـودّعـون زملاءهم بعـبارة (( ثـيمان الله )) !! بـدلاً من عـبارة ( فـيـمان الله = في أمان الله ) .

والشيء ذاته حـدث للحَـرفـين : ن ، م في اللغة الكلـدانية . مثلاً كـلمة ( كـُـلـْـخُـن : حـروفها الكلـدانية كـ لـ كـ ن ، معـناها العـربي = كُـلـّـكُـم ) نلاحـظ في نهايتها (حـرف ن الكلـداني ! أصبح م العـربي !) . إنّ هـذا الخـلـط اللغـوي قـديم الجـذور تأريخـياً سبـبه ــ السمع ــ فإستــُـبـدِل الحـرف الكلـداني ن بالحـرف العـربي م ــ سَهـواً و تـوَهّـماً ــ لـذلك نسمع اللبنانيـين يقـولـون ( نحـبكـن ، بـدلاً مِن : نحـبكم ) .

إنّ مذيع الأخـبار العـربـية في الـراديو ( لا نـرى شـفـتيه ! ) يُـركــّـز لـفـظه عـلى مخارج بعـض الكلمات فـيُـشـدّدها كأنه يضغـط ــ الحـرف الأخـير فـيها ــ لإيصالها إلى آذانـنا بـدقة وإزالة الخـلـط عـنا . أما المذيع التلـفـزيوني ليس بحاجة إلى هـكـذا ممارسة لأنـنا نرى شـفـتيه ! فـنميّـز (( الحـرفـين  ن ، م … كـذلك ف ، ث )) حـين ينـطـقها ، رغـم أن بعـضهم يُـقـلـد المذيع الراديـوي . وتجـدر الإشارة إلى أنّ المتـكـلم بأية لغة أخـرى مثـل : الكلـدانية ، الإنـﮕـلـيزية ، الآثـورية ، الهـنـدية ، الصينية .. لا علاقة له بهذا الإرباك والإشكال إطلاقاً .

وعـلى المنـوال نـفـسه ، التلسـقـفي والألقـوشي والتلكـيفي والعـنكاوي والـدهـوكي والآثـوري ، إذا كان في محاضرة أمام الطلاب ، وَعـظٍ داخـل الكـنيسة ، خـطاب جـماهـيري ، نلاحـظهم لا يحـتاجـون إلى تـشديـد نـطـقهم عـلى الحـرف الأخـير في أية كلمة من خـطابهم لأن الحاضرين يـرَون شـفاه المتكـلم فلا يتوهـمون بـين الحـروف .

ما الـذي دعاني إلى كـتابة هـذه الفـقـرات في أعلاه ، الخاصة بتـشديـد النـطـق عـلى الحـرف الأخـيـر في نهاية الكلمة وإبرازه بصوت نـشاز ومسموع ؟

المشكـلة هي عـنـد الأسـقـف أميل نـونا حـين يعـِظ في الكـنيسة مواجهاً الحاضرين ويـرَونَ شـفـتـيه ! وهـو ينـظر إلى ورقة أمامه لأنه ــ ومع الأسـف ــ لا يمكـنه أن يعـِـظ حـتى جـملة واحـدة إرتجالـياً !!!

إنه في وعـظه بلغـته الكلـدانية ينهج نهـجَ المذيع العـربي في الراديو وينـطـق الحـرف الأخـير في بعـض الكلمات مشـدّداً عـليه دونما حاجة إلى ذلك . وسـواءاً يحـس أم لا يحـس ، فإن صوتاً نـشازاً يصدره ويصل إلى أذن السامع فـينـزعج منه ، والأسـقـف أميل لا يـدري بأنّ المتملـقـين له ينـتـقـدونه سـلـبـياً خـلـف ظهـره وبإستـهـزاء !! إنهم مخادعـون لا يريـدون مصلحـته ، فلا يصارحـونه لتـنـبـيهه وجهاً لـوجه خـوفاً من أنْ يخـسروا رضاه عـنهم . ولكـنهم مثـلما وصف الـﭘـتـرك لويس بعـضاً من متملـقـيه بأنهم ــ أصحاب الوجـهَـين ــ .

مثال : في وعـظ مسجـل بالـﭭـيـديـو للأسـقـف أميل ( الأحـد الأول من الصوم 27 شـباط 2022 ) نلاحـظ ما يلي : في الـدقـيقة 00.9 ينـطـق كـلمة ( إنـﮔالـيّـون ) كاملة ومفـهـومة وكافـية !! ولكـنه ينهـيها بـ ( نّ ) مشدّدة بصورة مثيرة مقـززة ، ويكـررها في الـدقـيقة 0.20 وكأنه يُخـرجها من أنـفه مع زفـيره …. وفي الـدقـيقة 0.40 كـلمة ( واضحـين ) ينهـيها أيضاً بـ ( نّ ) المشـدّدة …. وفي الـدقـيقة 2.08 كـلمة ( دِيّـح ) ينهـيها بالضغـط عـلى حـرف ( حّ ) في بلعـومه وهـو ليس بحاجة إليه … وفي الـدقـيقة 7.52 ينـطـق كـلمة ( فـيسبوك ) ينهـيها بتـشـديـده عـلى حـرف ( كّ ) في نهاية سـقـف فـمه … ولا أدري ما هي الضرورة إلى كـل هـذا الـنـشاز والـقـرف في اللـفـظ ، والناس يتـذمرون من طريقة الـنـطـق هـذه ، والغـير متـداولة في لغـتـنا الكلـدانية الدارجة ولا الفـصحى ! ولكـنهم ساكـتـون عـلى مضض لأنّ في رأيهم الساذج عـنـده ــ درغا ــ متـصوّرين أن معـناها ( قـداسة ) وهم يجـهـلـون أن معـناها = درجة .

هـناك مشكـلة أخـرى وهي (( التـكـرار )) تكـرار العـبارة … الـدال عـلى الفـراغ الفـكـري !!! والـدليل : كـرازته في الأحـد الخامس من الصوم ……. وإلى الحـلـقة المقـبلة

St Thomas The Apostle Chaldean & Assyrian Catholic Diocese of AUS & NZ – Home | Facebook

التعليق

Click here to post a comment
  • الحـلـقة الثالـثة ــ الشماس الغـير مرسوم ينـصح أميل نـونا الـدكـتـور الأسـقـف المرسوم (ankawa.com)
    ***************************************
    أو إفـتـح هـذا الموقع
    St Thomas The Apostle Chaldean & Assyrian Catholic Diocese of AUS & NZ

    27 March 2022

    الأحـد الخامس من الصوم
    إنـزل كـثيرا بعـد أن تـفـتـح الموقع

    ************
    والموقع ذاته إنـزل إلى
    27 February 2022
    الأحـد الأول من الصوم

  • أحـد الـقـرّاء الـكِـرام كـتـب لي هـذا الـتـعـلـيق عـلى مقالي :
    لا يصح دخول ألـ عـلى ــ المضاف ــ إلّا إذا كان مشـتـقا * … لكـن تـدخل عـلى المضاف إليه فـنـقـول : (( غـير الموجودة )) . للإطلاع فـقـط . تحـياتي
    *******
    فأجـبـتـه بما يلي :
    أهلا بك
    ومع إحـتـرامي لك
    إن عـبارة ( غـير الموجـود .. ) التي حـضرتـك تـفـضـلـتَ بها
    معـناها أن أمراً أو موضوعاً معـيناً أو شـماساً ، موجـود أصلاَ
    ( لأنه معـرّف بـ ــــ ألـ موجـود ــــ ) وأنت تـريـد أن تـسـتـثـنيه بكـلمة ــ غـيـر ــ !!! … فإذا قـلـنا ــ غـير المرسـوم ــ
    فـهـذا يعـني أنـنا نـقـصد أحـد الشمامسة (( عـدا المرسوم أو عـدا الـذي هـو مرسوم أصلاً ))
    وهـذا بعـيـد عـن قـصدي !!!!! أي لسـتُ بخـصوص شماس مرسـوم أصلاً
    بل بالعـكس ، المـُـراد في كـتابتي هـو عـن شماس ليس مرسوماً (( وهـو أنا ))
    ولـذلك وضعـتُ (( ألــ )) قـبل كـلمة (( غـيـر )) فـصارت ــ الـ غـيـر ــ وهي مفـهـومة بمعـنى ( الـذي ليس )
    أما كـلمة ــ مرسـوم ــ بـدون الــ …. يـبقى مجـهـولاً
    أي الشماس الـذي ليس مرسوماً أصلاً
    فأنا ذلك الشماس ((( الغـير مرسـوم ))) … وهـو المقـصـود
    مع الشكـر لك