سيدي البطريرك: أوقف هذه المسرحية

أكتب اليك سيدي واطلب منك ان تسامحني على صراحتي معك، ولكني بنت الكنيسة الكلدانية وأريد ان يكون اسم كنيستي الكلدانية مرفوعا وشامخا بين الكنائس كلها فهي وريثة ايمان الاباء والاجداد والذين روت دمائهم الطاهرة بلدان العالم ونشروا الايمان من العراق الى الصين، وانت تحمل اسم ابو الكنيسة الكلدانية.

سيدي البطريرك.

أطلب منك أن تطلب تسجيلات القداس اليومي الذي تبثونه على المواقع الإلكترونية من كنيسة البطريركية ويشاهدوه الكلداني والاثوري والسرياني والمسلم والملحد، وتراجعها بدقة وتقارنها مع القداديس التي يحتفل بها البابا فرنسيس وتسأل: هل هذه صورة الكنيسة الكلدانية؟ كيف سيتفاعل المشاهد مع الحدث؟ هذا هو قداس البطريركية الكلدانية؟ هناك فرق كبير بين الصلاة من كنيسة البطريريكية المارونية والتي نتابعها في قناة النورسات ونشاهد البطريرك الراعي لابسا الملابس البطريركية احتراما للقربان وقدسية الاحتفال؟ البابا فرنسيس يحتفل في كنيسة صغيرة ولكنه يلبس الملابس الكهنوتية الرائعة. لو قارنت بنفسك ستعرف ان ما يجري في كنيسة البطريركية الكلدانية ليس احتفال بذبيحة الرب يسوع بل هو مسرحية ودرس تعليم مسيحي وتعليمات وتوضيحات وتفسيرات وتوبيخيات ومنبر لتعلن افكارك وغضبك وانزعاجك من اجل كسب شفقة الناس وتعاطفهم. حاول ان تلاحظ وتسجل وتحسب كم مرة تقول كلمة (أنا) وكم مرة تشير الى نفسك. واتمنى سيدي ان لا تغرك التعليقات من المتابعين فنحن نقدس القداس ومن يقدسه.

عندما نشاهد القداس الذي تحتفلون به نشعر بالأم والحزن والخجل من المسرحية التي تقومون بها. وجوه الحاضرين معك كئيبة وحزينة فهم مجبورين على الحضور وينزعجون خاصة من الملاحظات والانتقادات والكلمات العصبية التي تقولها وبنرفزة ووجوههم تفضحهم. نحن نعرف ان الظروف صعبة عليكم في العراق ونصلي دوما من اجلكم ولكن الكنيسة تعلمنا ان القداس يعطينا السلام وهدوء الفكر وراحة القلب، مؤمنين ان الرب يسوع معنا. ما نشاهدوه هو بطريرك عصبي طول القداس وتبينها وتقولها في الكرازة وترجع تقولها بمختصر في ختام القداس.

انت تقول انه قداس، ولكن بالحقيقة هو مسرحية. الحركات مصطنعة والحاضرون يتصنعون في الحركات والترنيم. ملاحظاتك وتوجيهاتك وحركاتك متواصلة طول القداس. وتتحول المسرحية الى محاضرة وتوصيات وتعليمات وشروحات تجعلنا نضيع ولا نعرف هل نصلي ام ننتبه للملاحظات وتصحيح الاخطاء في القراءة. نريد نصلي معكم ولكنكم سبب تشتت المشاهدين.

الكرازة ليس فيها شرح لكلمة الله ولكن هي دفاع عن نفسك وافكارك وقراراتك وصورتك واستعراض لانجازاتك وفرصة للتوبيخ والتهديد بالعقوبات. حتى انك تستعمل كلمات مهينة عن حياة الانبياء والقديسين. أسالك: اين هي كلمة الله؟ اين هو التفسير والتأوين؟ اين شرح الانجيل والكتاب المقدس؟ انت توصي الكهنة بان تكون الكرازة فقط لاعلان كلمة الله، كلمة الرجاء والسلام، ولكن كرازاتك هي فرصة لتصفية الحسابات وفضح مواقف الاخرين؟ راجع الكرازات سيدي البطريرك واكتشف القضية بنفسك.

وأطلب وارجوك يا سيدي البطريرك ان تتعامل باحترام مع المذبح وامام المذبح ومع الكتب وان لا تكثر التوجيهات والاشارات. اتوسل اليك ان تحمل القربانة باليدين وليس بيد واحدة، انت تحمل جسد الرب يسوع الذي حمل الصليب على كتفيه وعندما سمروه على الصليب لم يسمروا يدا واحدة فقط. ارجوك سيدي احمل القربانة بيديك وقدم له الاكرام والتمجيد وعلمنا كيف نكرمه ونمجده.انت الاب وانت القدوة لنا جميعا.

واريد ان اسألك: ماذا يمنع ان تلبس كل ملابس القداس وتعطي للقداس الهيبة والاحترام؟ يستحق الرب يسوع ان نلبس له اجمل ما عندنا ونحضر له الكلمات المفرحة؟

اسفة سيدي البطريرك واطلب منك المسامحة.

المؤمنة نجوان اوشانا

ديترويت (ميشغان)

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • واسفاه على الكنيسة الكلدانية. شخص مثل ساكو يتربع على عرشها .انت وين كاعد اب باب الطوب شنو هالمهزلة .المفروض المطارنة الشرفاء اذا بيهم واحد شريف ان يلغوا بعض الصلوات من القداس الساكوي الجديد وبالاخص عندما يدعون للاباء القديسين مار لويس او مار علان .عن اي قداسة واين هي هذه القداسة بل انها هرطقة هذا العصر .اين هي الكرازات الروحانية .كرازاته كلها اصبحت ينتقد هذا وذاك .

  • قبل كل شيء نوجه شكرنا الى المؤمنة نجوان اوشانا ، على غيرتها على الكنيسة ومحبتها للمسيح ووقارها لجسد الرب . واصابتها بكل ما
    تناولته لمواطن الخل والااحترام في طريقة
    البطرك ساكو بالاحتفال بالقداس الالهي . وقد اختصرت مشاعر الكلدان المحبين لكنيستهم
    جميعا في العالم بثلاث كلمات : بالالم والحزن والخجل .
    ونحن فعلا كنا قد انتهينا من مقال مهم يتناول ثلاث مواضيع وكان اولها طريقة القداس عند ساكو واهانته للسورث التي نعتز بها كما يعتز كل شعب بلهجته المحكية التي نقل لنا من خلالها اجدادنا نعمة الايمان والصلوت. وهي اساس لديمومة لغتنا الكلدانية العريقة .
    فكيف ببطرك الكنيسة الكلدانية يحتقرها . ولكن عند قرائتنا للمقال للرسالة والمقال الجريء والصادق من المؤمنة نجوان اوشانا ، ولاهمية ما كتبته واصابتها للموضوع .قررنا تاجيل نشر المقال لنعطي فرصة لاكثر عدد ممكن من القراء للاطلاع على ما كتب ولتحريك الجميع لوضع حد للمهازل الساكوية .
    احرار الكلدان

    • الأخت نجوان اوشانا
      تستحقين ان نرفع لكِ القبعة
      انا معجب بالكلام والتفاصيل الدقيقة التي تنم عن رؤية ثاقبة و غيرة المؤمنة
      لو كتبها شخص آخر لاتهمناه بالحقد والكراهية
      ولكن ان تصدر من مؤمنة فالموضوع له ابعاد اخرى
      واتمنى ان يرد البطرك على هذا المقال
      ولكن لاتنسين يا اختاه
      ستظهر انعكاسات هذا المقال على
      القداس البطركي اليومي الانتقادي الاحتقاري التوبيخي التصحيحي الانتقامي التكبري التوضيحي الحاقدي التشكيكي الركيكي اليعني والاهم الغير روحاني
      شاء البطرك وحاشيته ام ابى

      ويجب على البطرك في المستقبل ان يعتذر عن قداسه الاستعراضي

      ويقبّل الصليب ويضعه على المذبح (المقدس) ويسجد له قبل المغادرة
      وليس رمي الصليب الذي هو رمز ايماننا المسيحي بطريقة لا يفعلها واحد (فليتا) على قوله

      هل كان احدٌ يتوقع ان يقوم مثلث الرحمات الباطريرك بولس شيخو بهكذا تصرف غير مسؤول؟
      او حتى ابسط مؤمن من اتباع كنيستنا؟ اسألوه

  • شنو هذا ايش لابس هذا البطرك العاوي عبالك ابو العربانة وجاي من الجنبر ودخل للكنيسة من صدك مخازي هذا لويس ساكو زبــ؟ــــــــــــالة

  • الجـو حار

    لماذا البطرك لم يخـلع قـميصه ويـبـقى بالفانـيلة أم العلاّقات أمام المذبح ووجـهه إلى الناس
    وبـدلاً من سـروال طـويل ، يلبس شـورت … لأنـنا في القـرن الحادي والعـشرين

    وأصالة الإصطبلاني ولــّـت
    فلازم نجـدد ….. وكان الله يحـب المجـدّدين

    • اولاً : لم يعترف البطريرك ساكو بالقومية الكلدانية محبة بالكلدان وبهويتهم الكلدانية .
      ثانياً : البطريرك ساكو لايعترف باللغة الكلدانية.
      ثالثاً : البطريرك ساكو لم يدخل كنيسة الكلدان الكاثوليكية لكونه مؤمناً بكنيستهم الكاثوليكية أو بمذهبهم الكاثوليكي، ولا لكونه يحاول التقرب الى الله.
      رابعاً : البطريرك ساكو لا يعتبر نفسه من هذا العالم، فهو بحسب اعتقاده له الفدرة على ان يفعل ما يشاء وان يحصل على ما يشاء.

      • طييييييييييط للقزم خلي يلبس مايوه ملابس البحر ويه نعال على راس اللي خلفوه ويصيح سعودة صاحبة السعادة ههههههه هذا زرب بالكنيسة الكلدانية مع كل الاسف تالي زمن كنيسة كلدانية عريقة توكع بايد بطرك مراهق

  • سادتي الكرام
    تحية طيبة للجميع

    أنا أقول أكبر جريمة يرتكبها الكلدان هي سكوتهم عن اعمال ساكوالمجرم والحثالة الذين حواليه
    ان لم يصحون من غيبتهم ويركلونهم للمرافق الخايسة التي جاؤوا منها فمصير الكلدان نحو الزوال
    لاحظوا جيداً هذا الصور ادناه وقارنوها برجال ديننا السابقين
    https://i.ibb.co/C0RqJfV/sako-23-7-2020.jpg
    https://i.ibb.co/kMYRVVp/sako-23-7-2020a.jpg

    وشكراً

  • الأخت الفاضلة نجوان اوشانا المحترمة
    تحية مسيحية
    لقد كفيتي ووفيتي …. لكن اعتقد ان هناك امر عبر على الجميع وهو : ان الحجة بعدم استخدام كلتا اليدين من قبل غبطته لتناول القربان وتوقيره له هو انه مصاب بكتفه لأنه سقط من على البايسكل بعد ان داس على الحصوة وقد كتبنا عن هذا الموضوع كيف ان الشيطان كان وراء الحصوة التي اسقطته من على البايسكل واقترحنا وقتها ما اقترحناه … اذاً فغبطته معذور من عدم استطاعته استخدام كلتا اليدين وهو ايضاً معذور لعدم ارتدائه الزي البطريركي ( كيزيلي ) لنفس السبب لكن …. وهنا الطامة الكبرى …. لكن … أما كان عليه احتراماً للقداس والقربان ان يستلمه بالفم من ( نيافة المطران الوكيل البطريركي ) الذي صلى عليه واعدّه ام انه يرى نفسه اعظم من ان يستلم القربانة من يد الوكيل … وهنا لا يسعنا إلاّ ان نتسائل : هل عند الرئيس الممجد ( أب اعتراف ) ام هذه ايضاً اقل من مستواه بالمناسبة حتى درجة البابا له ( اب اعتراف ) وان كان بدرجة ( قس ) فقس على ذلك … هكذا تنكشف الوجوه المزيّفة والعقلية المتعالية الشامخة فوق هيبة الله
    تحياتي … الرب يبارك حياتكم جميعاً واهل بيتكم
    اخوكم الخادم حسام سامي 24 / 7 / 2020

  • الاخ العزيز مايكل سيبي
    تحية طيبة
    لا اقول الا ليسامحك الله على تعليقك
    لاني كلما اقراءه تنتابني حالة من الضحك بحيث اصبحت ادمن على تعليقاتك ..وكلما ارى شخص لابس شورت ويمر من امامي اتذكر تعليقك وافكر بالبطريرك المعظم الغير شكل والهيك لويس
    احرمنا بتعليقاتك ..ولا تحرمنا منها
    طارق

    • سيدي الباطريرك ساكو سمعتك اليوم في قداس يوم السبت وانت توصي الحاظرين بان يقرئوا انجيل الغد الاحد .وهو انجيل لوقا ١٥ الخروف الضائع وكذلك درهم العجوز الضائع- والابن الضال ولو اسميه انت بالابن الشاطر وجميع هذه الامثلة ذكرها المسيح ليبين كيف ان الاب او المالك يعوف كل شي ويبحث عن واحد خروف قد فقده لاي سبب ويفرح بعودته كثيرا. اين انت من امثال ربنا يسوع المسيح وتعاليمه الا تفكر بالانجيل اليس من صميم ايمانك ودورك الراعوي ان تبحث عن الخراف اللذين اقصيتهم خارج كنيستهم الكلدانية وهم مايزالون اوفياء لكنيستهم وكلدانيتهم ومحافظين على اسمها وطقوسها. الاترى بان انجيل الاحد الثاني يحتم عليك كراعي للكنيسة الكلدانية ان تتامل بالانجل وتعمل به لتكون فعلا راعيا صالحا ام انك ستستمر بجحادك غير مكترثا وتتركها لمن ياتي بعدك لتسجل مكسبا باسمه ارجوك سيدنا فقط تامل بعمق في انجيل الغد ونحن نصلي من اجلك كي تقوى على مايطلبه الانجيل منك ومن كل مؤمن واعتذر عن صراحتي سيدنا باطريرك الكلدان

      • ramzi am pouls السيد

        ان صاحب البايسكل، عفواً صاحب الغبطة يمارس الكذب والسرقة والتزوير وهو رجل دين ويرتدي القبعة الحمراء، وقد تم تأكيد ذلك بمقالات عديدة تم نشرها في هذا الموقع، ثم ان غبطته هو هرطوقي، وان مثلث الرحمات مار روفائيل الأول بيداويذ قال عنه عندما كان قسيساً، وباعتراف البطريرك ساكو نفسه، بأن تعليمه هو غير كاثوليكي، وفعلاً اثبت فيما بعد المطران ساكو بأنه يميل الى المذهب النسطوري الهرطقة بحسب ما جاء في كتابه “آباؤنا السريان”، وكشف الكاردينال البطريرك ساكو هذه الحقيقة اكثر بعد ان تولى عرش كنيسة بابل على الكلدان، فهل تتوقع منه ان يعترف بوصايا وتعاليم الله جل جلاله؟؟؟؟؟؟