عـفـية عـليك أردوﮔان يا خـليفة الإسلام الحـقـيقي وأنت تحَـوّل كاتـدرائية آيا صوفـيا مرة أخـرى إلى مسجـد أمام أنظار الجـميع !!!

الرئيس التركي رجـب طيب أردوﮔان أركعَ العالم المسيحي عـلى ركـبتـيه وهـو يُحَـوّل كـنيسة آيا صوفـيا إلى مسجـد مرة أخـرى أمام أنظار الجميع ، فلا يفـيـد شجـب ولا إستـنكار ولا حـزن ، وفي مقـدمتهم دولة الـﭬاتيكان … “أفـكـر بآيا صوفـيا… وأشعـر بألم كـبـير“! ألا تخجل من نفسك اليوم بتوقـيعـك عـلى “وثيقة الأخـوّة الإنسانية” ؟ لو كـنـتَ جـدّياً لـسحـبْـتَ سـفـيرك من تركـيا حالا ، وطردتَ سفـير الخـليفة الإسلامية أردوﮔان من دولتكم ، هـذا أقـل ما كـنتَ يُـفـتـرض أنْ تـفـعـله ، فما هي مهمة سفـير الـﭬاتيكان هـناك إذا لا يقـدر أن يحـمي المسيحـيـين وأملاكهم ومقـدساتهم ؟؟… وإلاّ فإن دولـتـكم تـبرهـن الـيـوم بأنها دولة إستعـمارية عـلى المسيحـيـين من الكـنائس التابعة لكم فـقـط ، وأنها قاسية عـلى مَن يخالـفها أمراً وفي مقـدمتها الكـنيسة الكلدانية .

إنّ دولة الـﭬاتيكان قامت بجـرائم ــ عَـبرَ التأريخ ــ لا تـقـل شناعة عـن الجـرائم التي إرتـكـبتها الـدولة العـثمانية ضد جـميع المسيحـيـين ومن بـينهم نحـن الكلدان ، ولكـنها ( دولة الـﭬاتيكان ) تركع أمام الإسلام وتـتـنازل لهم عـلى حساب أقـدس مقـدساتهم .

فـيا أيها الزعـماء الفاسدين ، لا تـثـقـوا بالإسلام والمسلمين ، وخـذوا الحـكـمة من آبائـنا بعـد خـبرتهم فـقالـوا : (( إنْ هاوي دَهْـوا ، لا دارِتّي بْجـيـبُـخ ! مْسَـبَـب بْـنَـقـبـيلِ وْ ﭘّـلـطي ))

كادر الموقع