كشـفــتَ عـلنا أسماءك المستعارة في مقالتك الأخـيرة يا غـبطة زاخـونايا

نـشـر البطريرك لويس ساكـو مقالة تحـت عـنوان ” موضوع القومية ” في موقـعه البطريركي الرسمي http://saint-adday.com/?p=36301
كان البطرك ساكـو يرد عـلى مقالات كُـتاب موقـعـنا الأغـر بأسماء مستعارة ، إلى أن طالبناه أن يردّ عـلى المقالة : (( إلى غـبطة زاخـونايا ، لماذا تجـعـل من نـفـسك مسخـرة )) ؟؟؟ http://kaldaya.me/2020/01/18/15976
عـنـدئـذٍ تـوقـف عـن الـرد لأنه لم يعـرف الإجابة عـن سؤالنا الذي كان قـد وصفه بأنه ــ بسيط ــ ! ولكـن هـل يُـعـقـل أن يـبقى ساكـتا ؟ لـذا تحـرّكـت دودته الحـقـيرة إلى أن نـشـر مقالته لـيَـضخ فـيه ما يـريـد قـوله عـن موقعـنا … فأهلا وسهلا بكم ، منـذ زمان وأنت ماكـو … ناطرينـك !!
نـرد عـليه :
إنّ ضغـوطات الكُـتاب الـقـومـﭼـية عـلى موقع ( كـلـدايا . نت ) الله يرحمه وإقـرأوا عـليه الفاتحة ! والمستمرين بأصالتهم ( والـذين بقي منهم بعـدد أصابع الـيـد الواحـدة ) ولم يرفعـوا الراية الـبـيضاء لساكـو في الموقع الجـديد ( أنا كـلـدايا ) … أقـول إنّ ضغـوطاتهم قـد أجـبروك عـلى أن تـقـول ما قـلـته في مقالـتك الأخـيرة بخـصوص الـقـومية الكـلدانية مرغـما وليس مؤمنا ، ولكـن كان الولى بك تـقـديم إعـتـذارك أولاً عـمّا كـنـتَ قـد قـلـته سابقا ، وهـذه نماذج من تصريحاتك وكـتاباتك :
1- توضيح من غـبطة البطريرك حـول تسمية الكلدان
لـقـد تـمّ تحـريف ما كـتبته إلى المؤتمر الكلداني في ميشكان وكـنت بالكاد قـد إنـتُخِـبْـت بطريركاً . أنا لم أقـل :
( لنسأل الباحـثين عـن إسم الكـلدان ، إنما قـلت لـنـترك المجال أمام الباحـثين عـن أية تسمية عـلمية توحـدنا أو تجـمعـنا لأنـنا بالنهاية شعـب واحـد ) . هـذا ما قـصدته .
( لـقـد ردّ عـليك المطران إبراهيم … إسمعه جـيدا بالـﭬـيديو )

 

(( أنا قـلت أمام الأساقـفة في سينودس 2007 عـنـدما رفـض بعـض الأساقـفة ” التسمية الكلدانية “ ألا يكـفي خمسمائة سنة حـتى تكـون لنا هـوية )) ؟
( عـوضاً أن تـكـحّـلها ، عـميتها ! هـل أن هـوية الكـلـدان تـبـلـوَرَت قـبل 500 عام ) ؟
( ثم أي الأساقـفة رفـض التسمية الكـلـدانية ) ؟ ( وكـيـف قَـبـِـلَ عـلى نـفـسه أن يكـون أسـقـفاً في بطريركـية بابل للكـلـدان ) ؟

2- توضيح من غـبطة البطريرك لموقـف الكـنيسة من الـقـومية

3- البطريرك ساكـو في اليوم العالمي للتسامح : ” عـلى المرجعـيات الـدينية دَور نـشـر ثـقافة قـبول الآخـر المخـتـلف .
في أجـواء العاشوراء التي يحـتـفـل بها المسلمون ، ثـقـتُـنا كـبـيرة بوعي شعـبنا ، بكافة أطيافه ، مسلمين ومسيحـيـين وصابئة وإيزيدين ، عـرباً وأكـراداً وتركماناً وكـلدواشوريـين وشـبكاً ، للعـمل يـداً بـيـد وكعائلة واحـدة من أجل أن نعـيش المواطنة الواحـدة بسلام وفـرح من أجـل خـير مواطنينا وبلدنا .

4- البطريرك الكـلداني ساكو يكسر طوق الزي الـتـقـليدي الكـلداني ويدعـو إلى الإنـفـتاح
وأخـيراً ، رد البطريرك الجـديد عـلى سؤال حـول التيارات القـومية التي أساءت إلى الكـنيسة الكـلدانية عـلى مدى السنوات العشر الأخـيرة بسبب الـنزعة الواسعة لإظهار الكـلدان كمؤمنين متميزين عـن الآخـرين في العـراق من وجهة النظر العـرقـية والدينية . وفي هـذا الشأن ، قال ” عـلينا إعادة النظر في هـذه القضية من جميع النواحي تأريخـياً ، عـلمياً ، ولغـوياً . كما أكـد عـلى الـدور الكـبـير الذي تلعـبه الكـنيسة والعـلمانية في ذلك . كـنيستـنا هي محـلية وعالمية في ذات الوقـت ومفـردات مثل ــ الكـلدانية والآشورية ــ هي ولـيدة الإستعـمار الذي يرمي إلى تـقسيم المكـونات ذات الأصل الواحـد “. حـيث أكـد ” أيا كان مصدرها ، القـومية والأصولية تعـيق مسار الـتـنمية والسلام “.

هـذه بعـض من أقاويلك المتـناقضة بخـصوص الـقـومية الكـلدانية

لـنأت ونحاججك عـن جملة قـلـتها بصوتك : كـلداي ليلي خـوش ناشِ

في مقالتك الأخـيرة ذكـرت ” أنا كـلداني وعائـلتي كـلدانية وأفـتخـر بذلك ” … طيب كـيف تـفـتخـر بكـلدانيتك إذا (( ليلي خـوش ناشِ )) ؟ وهل ” عائـلتك ” أيضا ليلي خـوش ناشِ ؟ حاشا ! نحـن نعـرف أنهم (( كانوا خـوش ناشِ )) الله يرحمهم ، لربما أنت لست خـوش ناشا !!! فلا فائـدة من أن تـقـول … آني كـلداني !!!.
موقعـنا ، موقع لـنـشر الحـقـيقة بـدون رتوش ، هـو الذي عـرّاك وكـشف حـقـيقـتك الكاذبة وظلمك وتـلـفـيقـك تهماً باطلة بحـق الأساقـفة والكهـنة والرهـبان والشعـب المؤمن ، وإستعـمالك كـلمات بذيئة خارجة عـن اللياقة الأدبـية ، سمعـنا ما قـلته عـلى أحـد المقـربـين إلـيك في تسجـيل صوتي الذي نـشرناه قـبل عـدة أيام ، وهـناك الـكـثير الكـثير ، وموقـعـنا مستمر ما دمتَ تـتخـبط ولا تـتـذكـر ماذا قـلته في الماضي ، إنك ذو شخـصية متـذبذة و” سريعة الإنـفـعال ” كما أنت قـلتها عـن ذاتك .

إقـرأ … أحـد الردود الذي وصلنا من شخص له غـيرة عـلى كـنيسته يقـول :
يـبدو أن موقعكم قـد قـضّ مضاجع الرجـل الذي ذكـره أكـثر من مرة في آخـر بـيان هـزيل ومتـدني وهابط له ، أظن قـد لا يصدر حـتى من رجل أمي . يا لها من مأساة التي نمر فـيها !!!
هـذا بالحـقـيقة هو السبب الذي جعـلك تـنـشـر مقالتك الأخـيرة .
كادر الموقع