ما أعـظـمـك لـويس ساكـو ﭘـطركاً ذكـيا مراوغاً

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني ــ كانـون الثاني 2020
كـتب الـﭘـطرك ساكـو عـن تـوحـيـد تـنـظيمات المسيحـيـين متـظاهـراً أمام الـقـرّاء بأنها فـكـرته وبادرة إيجابـية بنّاءة نابعة من عـقـله الـحـريص والـوفي ، متجاهـلاً أني سـبـقـته في طرحها بصورة أكـثر قـبولاً كـكـلـدانيـيـن . إنه معـتاد عـلى إستـنـساخ أفكار غـيره وينسبها إليه دون الإشارة إليهم ، إنها سرقة أدبـية .
إقـرأوا هـذه المقالة وفـيها الـدلالة http://kaldany.ahlamontada.com/t8413-topic
ربما فـقـد ذاكـرته ، أو أنانية منه وبُخـله الصبـياني لـقـريـبه ، أو يتـكـبّـر عـلى غـيـره كـﭘـطرك فـيـدّعـيها لـنـفـسه ليكـون نـوط الشجاعة له وحـده ( إنْ كان هـناك نـوط ) مثـلما إستـثمر جهـود المؤتمرين الكـلـدانيـيـن وبلـوَرها في ربطته فـصارت بإسمه ، والمثـقـفـون بربطة الـعـنـق يهـنـئـونه مع الـتصفـيق له ! وكـلها تـصبّ في نـقـص يشعـر به فـنـقـول : يا مَن تعـب ويا مَن شـﮔـى ويا مَن عـلى الحاضر لـﮔـى . ويـبقى العـتب عـلينا نحـن المشاركـين جـميعـنا ، لأن ولاءَنا الأعـمى الموروث عـن أجـدادنا لصاحـب الـدرجة الإدارية ــ درغا ــ يُعـمينا ، ونـتـلـوّگ دائماً للأقـوى الـذي أمامنا ، ونبخـل عـلى الكـفـوء بـيننا ، تاركـين عـلى الـرفـوف مبادئـنا فـنميل إلى حـيث مَصالحـنا ، لـذلك نستأهـل وحـيل بـينا .
قـرأت فكـرته في مقاله ( ألم يحـن الأوان لتـشكـيل تجَـمع سياسي واحـد لمسيحـيي العـراق ! ) https://saint-adday.com/?p=35781
فـذكــّـرني بالكاردينال سانـدري وهـو يُـقـدّس في سان ديـيـﮔـو حـين قال لسيادة المطران سـرهـد جـمو واقـفاً بجانبه : أراك نبـيـّاً من أنبـياء العـهـد الـقـديم !! فحـبـذا الآن لـو أحـد يسأل سانـدري :
(( ما الـذي جـعـلـك فجأة تغـيّـر رأيك في المطران 180 درجة ؟ … بل والأهم نسأل سيادة المطران سـرهـدعـن سـر إنـقلاب موقـفه ــ بعـد تـقاعـده ــ 180 درجة متـودّداً للـﭘـطرك ساكـو الـذي وصفه بالمتمرد والعاصي .. وإذا قال أحـدهم أن المسألة هي غـفـران ! فـسيكـون لي رد عـليه )) !!!!
إنّ المتـقـلـب في رأيه أياً كان ، ليس صاحـب ثـقة ــ ولـن يكـون حـزام الظهـر ــ ولا يُـعـتـمَـد عـليه ….
وعـلى المنوال ذاته أقـول لساكـو : في فكـرتـك تـظهـر مخـلِصاً مُـصلِحاً منـقـذاً خـدوماً ، ومَن يسمعـك سـيراك رفـيق الرسول ﭘـولس في سـفـراته أو مُرافـق غانـدي في جـولاته أو أم تيريزا مع فـقـرائها .
لكـن صدَق المَـثـل العـراقي القائل : مَـحّـد يعـرفـك يا لبن غـير إللي يخـضـّـك … والكـثيرون من العـلمانيـيـن خـضّوه لكـنهم خانعـون أمامه ساكـتـون عـليه ! لأن : الـبعـض يتـصوّر ستـضيع منه فـرصة الجـلـوس في الصف الأمامي ، وآخـر سيخـسر كـلمة عـفـرم ، وثالث لـن يرى تـرقـية في حـياته ! ورابع يسكـت بإبتسامة مخـجـلة كي لا يُحـرَم من مرافـقة السيد القائـد الـذي يطلـب منه مرافـقـته في جـولاته (( يعـني يـدّعي بأنّ السيد القائـد يتـوسل به لمرافـقـته أينما يـذهـب )) ! وخامس مسكـين قـلبه فـطـير يعـتـبـر كـل حـشر مع الـناس عـيـد دون أن يـفـقه ما هـو الـعـيـد فـيسكـت مع الساكـتين .
ولكـن مع كـل ذلك ، الـدنيا لا تـزال بخـير ، فـمن بـين المؤمنين رجال صدقـوا ما عاهـدوا الناس عـليه ، فلا ينـتـظرون كـلمة عـفـرم ، ولا الترقـية المخـدّرة ، ولا الصف الأمامي ولا الحـشـر في العـيـد ولا مرافـقة ﭼـبـيـر الـﮔـوم … لأن عـنـدهم عـزة نـفـس وإلـتـزام بالمبادىء أغـلى من كـل تلك الإمتيازات !!
إن الفـكـرة المترسخة في عـقـول رؤساء الكـنائس ــ يعـرفـوها ويثـولـوها ــ وهي أنّ تـوحـيـد كـنائسهم أمر مستحـيل بلا أيّ شـك ، لأن الكـرسي الأحـمر الـبهي الـمرتـفع فـوق مستـوى الجالسين ، مُغـري ويسيل له اللعاب ترافـقه هلاهـل وتـقـبـيـل الأيادي مع نـفاق وعـبـودية الـسُـذّج ؟ وأقـصد المثـقـفـين ذوي الهـنـدام الـراقي ! الـذين يـستـرخـصون أنـفـسهم طمعاً ــ فـقـط ــ بأن يرضى عـنهم السيد المديـر !
وبالمناسبة ، إنّ أسبوع الصلاة من أجـل الـوحـدة المسيحـية هي تـظاهـرة إعـلامية منافـقة أمام الناس أو أمام المسيح لـيقـولـوا له (( إللي عـلينا سـوّيناه )) ويظـنـون أن المسيح لا يعـلم ما في قـلـوبهم . وسـبق أن تابعـتها لسنين عـديـدة ــ وأنا لستُ نبـياً ــ لكـني كـتـبتُ تـوقعاتي عـنها كما يلي :
(( أؤكـد أنْ لا وحـدة كـنسية ! عـلى الأقـل من الآن إلى ما بعـد 5 سـنـوات )) … ومرّت خـمس سـنـوات وأقـيمت الصلاة مرة أخـرى وكـررت الكـتابة وقـلـتُ : (( أن لا وحـدة إلى خـمس سـنـوات أخـرى قادمة )) ، ومرّت الخـمس الآخـرى .. وكـررت الخـمس الثالثة وستأتي الرابعة بـدون وحـدة وهـكـذا )) .. وأنـتم الـيوم شهـود عـلى كلامي …..
لاحـظـوا وفاء الـﭘـطرك ساكـو للكـلـدان !! يعـلم عِـلم الـيـقـين أن الآثـوري الـذي هـو عـضو فخـري لـربطته الكلـدانية في سـدني ( والـذي إستـلم ألـف دولار هـدية من الربطة ) قال في قـناة داديشـو : لن نـتحـد مع الكلـدان حـتى مجيء المسيح ثانية!! … ولم يكـن لـلـﭘـطرك أي رد فـعـل !! .
إن السامعـين السذج وبعـض الـقـرّاء خـفـيـفي الـوزن يتخـيّـلـون لـويس الـﭘـطرك مفـكـراً حـين يـقـول :
( أن الحـياة الـفـردية والجـماعـية تصنعها أفـكار )) متـمنياً (( أن تجـد أفكاره آذاناً صاغـية )) …. والـقـراء ــ فـقـط المنافـقـون منهم ــ لا يعـرفـون أن الأفـكار التي يقـصدها هي أفكاره الـفـريـدة وحـده ، لا تـتـفاعـل مع أفكار غـيره حـتى لـو تـنـزل من السماء ! كما أن أذنـيه ليست صاغـية إطلاقاً بل يريـد الآخـرين يـصغـون إليه . ( هـذا واقع حال جـميع المطارنة الشرقـيـيـن بـدون إستـثـناء ، إما بسبب إستعـلائهم أو عـدم إحـترامهم للمقابل .. أو هـذه هي بُــنـيَــتِـهم دون أن يحـسّـوا بها ) .
إن الـﭘـطرك ساكـو يتـشبّـث بالتسمية المسيحـية لسبـبـين : (1) يرفـض كـلمة عـلماني فـيعـوضها بكلمة ــ مؤمن ــ بـديلاً عـنها ، كي يستعـبـده في السنهادس مسبقاً ويقـول نعم نعم دون أنْ يتجـرّأ عـلى ــ لالا ــ (2) يريـد أبو الغـبطة أن يكـون هـو المهـيمن والمَرجـع والمستـشار والشيخ والقائـد والأضواء مسلطة عـليه كما في ربطته الآن … وكما كان قـد طلب في 12 كانـون الثاني 2017 ليكـون رئيساً لمجـلس كـنائس العـراق .
تصوّروا تـناقـضاته …. يقـول في مقاله :
(( جـذور المسيحـيـيـن ضاربةٌ في هـذه الأرض المباركة منـذ ما قـبل المسيحـية وبعـدها )) … ويقـصدنا نحـن الكلـدان مع غـيرنا موجـودين عـلى أرض الـرافـدين قـبل آلاف السنين … طيب ولكـنه عـنـد لـقائه مع جـمعـياتـنا في فـرنسا صرّح بأن الكلـدان الحالـيـيـن ليست لهم علاقة بكـلـدان التأريخ !! بل وإستـصعـب أن يسمي لغـته فـقال ( كـ .. ) ونـدِمَ فـتـوقـف ! لأن بـطارية لسانه ﭼَـيّـسَت ــ هـبطت ــ في تلك اللحـظة وهـو صاحـب دكـتوراه في التأريخ الـقـديم . واللـواﮔـة يعاتبون ويـﮔـولون عـني لـيش تحـﭼـي .
ويـواصل الـﭘـطرك ساكـو أفكاره في مقاله طارحاً أسئلة ، سـبـق أنْ ملأ الكــُـتاب الكـلـدان مقالاتهم بمثـلها عَـبر السنين الماضية ولا يُـشير إليهم ( عـلى الأقـل من باب الأمانة الأدبـية ) ، فـيسأل عـن :
لم الشمل ، تحـمّـل المسؤولية ، مواجهة التحـديات ، تـشتـت الأحـزاب ، الهـجـرة ، تعـديل الـدستـور .
ويضيف : الـنـقـص في ــ الـوجاهة ــ يـدّعي كل طرف بأنه هـو المرجعـيّة …. وهـنا نـقـول له :
هـل نسيت قـرارك المشار إليه في أعلاه ! بسحـب الكـنيسة الكـلدانية من مجـلس رؤساء الطوائـف المسيحـية في العـراق بتأريخ 12 كانون الاول 2016 بسبب طلـبـك رئاسة المجـلس خلافاً للنظام الداخـلي ؟ …. https://saint-adday.com/?p=16005
بمعـنى تـريـد أن تكـون وجـيهاً ومرجـعـية ورئيساً وكـردينال ركـن ، بحجة أو بأخـرى ؟ متـناسياً كلام المسيح بشأن الخادم والرئيس في مرقـس 10 / 43 ، هـذا بالإضافة إلى كلام مار ﭘـولس : (( لا تـنـظـروا كـل واحـد إلى ما هـو لـنـفـسه فـقـط ، بل كـل واحـد إلى ما هـو لآخـرين أيضاً )) ! .
والسؤال الـذي حـزّ في نـفـس الـﭘـطرك : (( لماذا يا ترى تـبـقى الأحـزاب المسيحـية تحـت رحمة الأحـزاب الكـبرى التي تستحـوذ عـلى أصوات المسيحـيـين ، وتجعـلهم من دون تمثيل حـقـيقي ، وقـيادة سياسية موحّـدة تـدافع عـنهم ؟ )) ……. كلام حـلـو ، ونحـن بـدَورنا نسأله :
لماذا يا ترى تـريـد أن تـبـقى الأحـزاب المسيحـية تحـت أمرتـك ورحـمتـك ــ وأنت رجـل دين ــ مستحـوذاً عـلى أصوات المسيحـيـين لتـكـون أنت القائـد الأوحـد ، وتجعـلهم مسلوبي الإرادة وبـدون تمثيل حـقـيقي لـلـدفاع عـن أنـفسهم بأنـفـسهم ؟ … كما هـو الحال في ربطـتـك التي أوصيت أساقـفة الأبرشيات بتـبنيها ؟؟ … عـلماً أنّـك مرات ومرات إعـتـرفـتَ بأن الكـنيسة لا تـتـدخـل في السياسة ، وعـلى الكاهـن أن لا يجـزىء كـهـنـوته ؟؟؟؟ يا أخي أنت قـلـتَ ، وليس أنا ! .
عـزيزي : وكما قـلـتُ سابقاً ، حـين تـتـكـلم أو تحاضِر أو تعـظ وحـتى حـين تمـزح ( ليس أنت فـقـط بل جـميع الإكـليروس الكـلـدان ) ضع في ذهـنـك أن إبـن فـلّاح العـهـود الماضية تـراه الـيـوم محامياً يـدافع عـن مخالـفاتـك ( هـل تـريـد مثالاً ؟ ) ، وراعي الغـنم أيام زمان فإن إبنه الـيوم هـو طـبـيـب يعالجـك كي يشفـيـك من أمراضك ( هـل تـريـد مثالاً ؟ ) !! .
وأخـيـراً ، ذكـر الـﭘـطرك لـويس بعـض الـنـقاط أشـبه بالحـلم سمّاها ــ أولـويّات ــ يـدعـو شعـبنا إلى الـنـضال من أجـل تحـقـيقها ، يمكـن الإطلاع عـليها من الـرابط الموجـود ، مشـيـداً بشمال العـراق واصفاً إيّاه بالمنـفـتح .. (( سـبق أن صرّح بصورة غـيـر مسؤولة في قـناة الشرقـية وهـو حامل دكـتـوراه ، وقال : أن الـقـرى المسيحـية أكـثر ضماناً لها أن تكـون تابعة إلى شمال العـراق ، لا إلى الحـكـومة المركـزية )) …. أنت شـلـك بـيها يا أخي ؟ وشـنـو دخـلك بالموضوع وبهـل دوخة راس يا عـمي ؟ أخاف عـلـيك يجي يـوم تـدفع ثـمنها .

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • مثل القوشي يقول
    المعركة تحصل بالسوق
    وفلان يأخذ بطولتها في الديوان

    تحياتي للكاتب الشجاع وفلان البطل

    • الأخ الأستاذ مايكل المحترم :

      على الرغم من دراسته للتاريخ وحصوله على شهادة الدكتوراه في تاريخ العراق القديم من جامعة السوربون في باريس سنة 1986 م، الا انه مع ذلك يقدم ويعلن البطريرك ساكو معلومات او اخبار مضللة وغير صحيحة مرتبطة بتاريخ الكلدان والأشوريين القدماء بحيث لا تتطابق مع ما دونه المؤرخون والباحثون في صفحات التاريخ، وهو ربما يحاول ان يعيد كتابة التاريخ وفق اهوائه وميوله ووفق اهواء وميول اقرباءه الأثوريين ، او ربما يعتقد بأنه رجل نابغة في الذكاء بحيث يمكنه تضليل الكلدان وخداعهم بما يطرحه من خزعبلات وبدع، او من خلال استغلاله لمنصبه للتأثير على مشاعر الكلدان وعواطفهم الدينية وبشكل خاص البسطاء والسذج منهم

      عندما ترأس اليهود الشمعونيين النساطرة لكنيسة المشرق النسطورية الكلدانية عام 1450 م وتولوا منصب البطريرك، وضعوا الختم البطريركي وهو يتضمن العبارة “محيلا شمعون باطريركا د كلدايي” التي تعني المتواضع شمعون بطريرك الكلدان، وهذا يعني بأن الشعب الذي اختار مار شمعون لهذا المنصب في كنيستهم هو الشعب الكلداني والذي بدوره سوف يمارس طقوسه وشعائره في كنيسنه هذه التي ايضاً سميت بالكلدانية لكونها تابعة لهذا الشعب وهذا ما يؤكده البطريرك بنيامين شمعون لعم الملك الروسي عندما قال بحسب مخطوطة الشماس الأثوري كوركيس عوديشو الصادرة في عام 1946 م : “تنصرنا وهذه الملة ( كلدان نساطرة ) اختارتنا كهنة، نعم لأن اصلنا يهود من عائلة لاوي بن يعقوب وكأباء لخدمتهم الكنسية” ، وعلى الرغم من اختيار الكلدان لبطريرك يهودي على كنيستهم الا انه مع ذلك رفضوا ان يجعلوا المنصب البطريركي وراثياً ومحصوراً في عائلتهم الشمعونية او عائلة ابونا والذي كان السبب في حدوث الانشقاق عام 1551 م وانفصال كنيسة الكلدان في العراق عن التي في جنوب شرق تركيا ورجوعها الى احضان الكنيسة الكاثوليكية او الفاتيكان.
      ان ااعتلاء اليهود ك لعرش كنيسة الكلدان ليس معناه بأن كنيسة الكلدان اصبحت ملكاً لليهود، لأنه بعد ايمان الكلدان بالسيد المسيح له كل المجد اصبحوا من ضمن شعب الله المختار المسيحي الذي يضم كل الاجناس والاعراق التي تعيش على الارض، واصبح الكلدان هم ابناء وكهنة الله في بلادهم وفي كنائسهم، ثم ان ادعاء البطريرك ساكو واقرباءه الاثوريين بأن البابا اوجين الرابع هو الذي ابتكر التسمية الكلدانية هو ادعاء كاذب ومزيف لأن الكنيسة الكلدانية النسطورية عندما تم وضع الختم الكلداني لم تكن تابعة لبابا الفاتيكان، ولم يكن البابا اوجين الرابع هو الذي وضع هذا الختم او هو الذي فرض الأسم الكلداني الموجود في عبارة الختم.

      • أخي ابن بابل الكلدانية
        سـبـق أن كـتـبـتُ أن إسم الكـلـدان لم يكـن موجـوداً في أروقة الـفاتيكان … ولهـذا من الهـراء أن يُـقال أن البابا إبتـكـره ووضعه عـلى كـنيستـنا
        ثم …. صلاة رمشا ( مساء ) الجـمعة .. المـدوّن في الـحُـذرا التي يـصـليها الآثـوريون في كـنائـسهم
        ألـفـها الشاعـر بمناسبة إستـشهاد (( سنة 345 )) البطريرك مار شـمعـون بر صباعي
        مـذكـور فـيها إسم الكـلـدان فـقـط وليس غـيرهم
        تـْـهَـر كـلـذايي كـَـذ قـَـيـميـن …. وإلى آخـره
        فـسـؤالـنا : لماذا لم يُـذكـر إسم شعـب آخـر ؟
        فـنـقـول للجـميع : ماذا يعـني ذلك
        أليست الحـكـمة تـقـول : إن آخـر لـقـطة لـمَـن في الساحة ؟؟؟؟

        الكـلـدان كانـوا في الساحة عـلى الأقـل منـذ 345 ميلادية

  • بتأريخ 10 أذار 2015 كـتـبت إلى الـبـطرك ما يلي
    (( أنا أعـتـرف أن تـنـظيمات شعـبنا الكـلـداني مبعـثـرة ، ولكـن لماذا فـضـَّـلتَ أنْ تـكـتب رسالة للـنـشر وليس العـمل ؟ المفـروض أن تـدعـو قادتها جـميعاً إلى إجـتماع عـنـدك وتـطلب منهم تـبـديل واجهاتها بكـوادر ذات كارزما وثـورية من أجـل جـذب الناس إليها وتـوحـيـدها أولاً ، كي يـقـوى عـودها لأي تـفاوض مستـقـبلي محـتـمل مع أية جهة كانـت ، ومِن ثم ثانياً تـوسّع تـفـكـيرك لمشروع أعـم وأشمل ، فإن رفـضوا عـنـدئـذ يكـون لكـل حادث حـديث … كي لا نـتهـمك بميلك إلى إلغاء شعـبنا الكـلـداني بحجة المسيحي ))
    إنـتهى
    إذن أنا إقـتـرحـتُ تـوحـيـد الأحـزاب
    فأخـذ البطرك هـذه الفـكـرة بتأريخ نهاية نيسان 2018 ووجّه نـصيحـته إلى الكـلـدان ويقـول
    (( أنصح الناشطين الكلدان ان يفكـروا ملياً بتأسيس حزب سياسي واحد بإسم الاتحاد الكلداني ( حـوياذا كـلـدايا ) يضم الأحـزاب الموجودة على الساحة ، ويستـقـطب الحـزب الجديد الكـوادر والكـفاءات في الداخل والخارج بعـيدا عن الانـتهازيين والمثرثرين ))

    http://saint-adday.com/?p=23425
    إذن ، البطرك لـويس أخـذ الفـكـرة مني وإدعاها لـنـفـسه ، فـلـو كان أميناً ، يُـفـتـرض به أن يـذكـر مَن الـذي إقـتـرحها عـليه لأول مرة

    • عندما يخبرنا التاريخ بان مار توما الرسول ومار أدي ومار ماري الذين ينتمون الى الجنس اليهودي قد قاموا بالتبشير بالديانة المسيحية في الفترة ما بين القرن الاول الميلادي والقرن الثاني الميلادي وبتأسيس كنيسة المشرق الكلدانية ( كنيسة كوخي ) في بلاد الكلدان/ بلاد ما بين النهرين، وكذلك قاموا بوضع الطقس الكلداني، الذي كان سبب تسميته بالكلداني وسبب تسمية كنيسة المشرق بالكلدانية هو لأن الشعب الموجود في هذه البقعة من الأرض وفي بلاد ما بين النهرين، والذي آمن بالسيد المسيح له كل المجد هو الشعب الكلداني، وان هذا الشعب هو الذي سوف يقوم بممارسة هذا الطقس في كنيسنه هذه، وكذلك الحال بالنسبة للغة الكلدانية التي انكرها مار ساكو لكي يقضي على الوجود الكلداني، عندما قال في مقال له عن ( الطقس الكلداني والتأوين واللغة والمستقبل ) في 15/9/2015 : ” ان اللغة التي نستعملها اليوم هي السريانية وليست كلدانية”، حيث أن الشعب الكلداني في هذه البلاد تعلم اللغة الأرامية التي ابتكرها الأراميون الذين استقروا فيما بعد في سوريا، وأصبحت لغته الرسمية، واصبح يطلق عليها اللغة الكلدانية لأن تداولها يتم ما بين ابناء الشعب الكلداني نفسه في بلاد ما بين النهرين، حيث كان هذا الشعب من شمال البلاد الى جنوبها ينطق بها قبل مجيء الأسلام الذي سلب ديانة وهوية ولغة هذا الشعب في جنوب ووسط البلاد بقوة السيف بعد الغزو العربي عام 633 م، واصبحت اللغة الكلدانية تمثل هوية ووجود هذا الشعب العريق في شمال البلاد وفي سهل نينوى، الذي لم يتعرض للغزو العربي الأسلامي والذي يتكلم بها منذ آلاف السنين.