سيادة السيد سعـد سـيـروب مطـران مُهـرّج أمام المذبح المقـدس

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

كل شـخـص له الحـق في التصرف بحـماقة لأنه حُـر

أحـلـف بالخالـق ، يمكـن الكـتابة عـن الـبعـض من خلال : صوَرهم ، وَعـْـظِهم ، كلامهم ، زياراتهم ، مُرافـقـيهم ، حـركاتهم ، بل حـتى المخـفي من تـفـكـيـرهم … نـؤجـلها إلى أن يتجاوزوا حـدودهم

***************

أتـذكـر هـذه الكـتابة (( الـبـزّة العـسكـرية لا تـزكــّي مرتـديها )) … كانت معـلـقة في حانـوت معـسكـرنا / كـركـوك 1973 لـتـوعـية منـتـسبي الجـيش ولا ينخـدعـون بالمظهـر فـيأخـذون الحـذر لحـماية الـوطن . فهـناك عـسكـري يخـون وطنه ، وآخـر لا يحـترم واجـبه ، وثالث جـبان يخـذل صاحـبه عـنـد المحـن كما خـذل بـعـض القادة مرؤوسيهم ، ليس فـقـط في حـقـل الجـيش

وقـد تـرى شخـصاً هـنـدامه جـميل ، قِـوامُه حـسن ، ولكـنه فارغ المعـرفة ! فـملابس الإنسان ليست علامة براءته ولا ثـقافـته ! إنّ تجارب الحـياة تـؤيـد هـذه الحِكمة لمَن عاشها وتحـسّسها

إنّ رديء الـنـفـس يـبحـث أولاً عـن ملـذات الـدنيا ولآلـئها ، والأضعـف يحـسـد غـيرَه الـذي يقـتـنـيها ، فـيتهافـت الأنانيّ إليها بخـبثٍ لإقـتـناصها والـتـباهي بها . فكم من شِـرّيـر حاقـد يعاني من مُـرَكــّـب الـنـقـص … أخـفى عـمالـته تحـت ملابسه …إستغـل زلاّت مجـموعـته … خـدع الطماعـين المحـيطـين به … فإستحـوَذ عـلى كـنـوز لا يستحـقها …. والخـراف تمشي وراء حـمارها . أما الشـريف المؤهـل والأجـدر بها ، يُـزاحُ عـن صالتها ويُـحـرَمُ من المشاركة في صولـتها ، بُخلاً كي لا يفـوز بإمتيازاتها

*************

بـداية ، وقـبل تـرشيح الكاهـن سعـد سيروب للأسقـفـية في السنهادس ، تـنـبّأنا عـن تـرقـيته إلى الأسـقـفـية ، ليس لأنـنا أنبـياء ولكـن من معـرفـتـنا بتـركـيـبته الـنـفسية وتـناغـمه مع شخـصية المقـرر ! الـدكـتـور ساكـو الـﭘـطـرك ، وفـيزياوياً نـقـول ــ كلاهما بنـفـس الطـَـور ــ ….. ورغـم أن تـنـبّـؤنا صار واقعاً صحـيحاً ، إلّا أنه في النهاية بانت الكـوامن الـمخـفـية الباحـثة عـن مصالحه الشخـصية ، فإنـقـلـب السحـر عـلى الساحـر وصار ينـشر مقالات رمزية ناقـدة لـﭘـطـركه مما أدّى إلى تعامل الأخـير معه بصورة لم يرتـضِها المطران لـنـفـسه

وبعـد تـذمـره من تجـميـده في منـصبه الباهـت ــ عـميـد كـلية بابل الحـبـرية للفـلسفة واللاهـوت ! ــ نـشر المطران سعـد بتأريخ 18 كانون الثاني 2015  رسالة شخـصية عـلى صفـحـته ــ الملغـية ــ ولا شك يكـون قـد بعـث نسخة منها إلى الـﭘـطرك ، معـلناً أنه بإرادته سيأخـذ (( سنة سُـباتية )) ويتوقــُّـف عـن كافة مهماته الاسقـفـية بحجة الإخـتلاء والصلاة والتأمل والتـفـكـير بصورة فـردية . وكانت المُحـصّلة أن : (1) إستـقال من منـصبه (2) منح لـنـفـسه بنـفـسه إجازة شخـصية مـدتها (( سـنة سباتية )) مؤكـداً عـلى قـرب مغادرته العـراق (3) غادر دون إنـتظار موافـقة الـﭘـطـرك (4) في حـينها بعـث رسالة ــ سـرية ــ إلى الـﭘـطرك لـويس ومن خلاله إلى جـميع المطارنة الكـلـدان تـضمنـت نـقـداً لاذعاً لإدارة الـﭘـطـرك … وللبعـض

فإنـزعج الـﭘـطرك نـتـيجة تجاهـل المطران له ، ولا يريـدنا أن نعـرف أو نـشك بما يحـدث في ساحة سلطـته ، مما إضطره إلى التمويه عـلينا فـنـشر فـوراً بتأريخ 25 كانـون الثاني 2015 إعلان موافـقـته عـلى منحِه إجازة ((( سـبتية !!! مصطلح في شريعة موسى ))) مـدّعـياً بأنها مُـنِحَـت له بناءاً عـلى طلبه وكأنّ شيئاً لم يكـن ، حاسبا جـميع الـقـرّاء سيصدقـونه ويـروّجـون له مثل شـلـته الـقـشامر اللـوﮔـية الـذين يـنـوّرون سـيـدهم ولكـنهم لا يُـميّـزون بـين : السبتية .. و .. السباتية

إن تلك الرسالة السرية غـير المؤرخة وصلـتـني بتأرخ 21 آذار 2015 بطريقة أو بأخـرى ، وإحـتراماً للمطران قـررتُ مسبقاً عـدم نـشرها ، وحـين أعـلمته بها تـفاجأ وإنـدهـش ! وطلـب مني عـدم نـشرها

وبتأريخ 27 كانـون الثاني 2015 كـتـبتُ مقالاً بهـذا الشأن يستحـق الرجـوع إليه وقـراءته

والـيـوم أحاﭼـيـﭻ يا بنـتي وأسَـمْـعِـﭻ يا ﭼَـنـتي

إنّ سيادة السيد سعـد سـيـروب مطرانـنا الجـليل ، نـراه

اولا) يـتباهى بصليـبه الـذهـبي عـلى صدره ، لـيـقـول لـنا : أنا أقـتـفي آثار ربي المعـلق عـلى الصليـب ( الخـشبي وليس الـذهـبي !! ) وحـضرته لا يـدري بأنـنا ــ مفـتّـحـين بالـﮔـير ــ نـقـرأ حـتى الممحي من فـكـر الأمير  

ثانيا) حِـزامُه الـقـرمزيّ ــ ساش

 Sash ــ

وشـريطه العـريض المتـدلي من خـصره ( ليقـول لـنا ، هـذا يمثـل رداء المسيح الملطخ بـدمه الـزاكي ) ثم سوتانـته بأزرارها وجـبّـته بفـضفاضها وحـمرة شـريطيها ، وطوله وعـرضه ومحـبسه ، مادّاً يمناه لبسطاء الـقـوم لـتـقـبـيل أصابعه وهـو يعـرف أنّ المسيح قـدوته لم يمـد يـده لأحـد لـتـقـبـيلها إطلاقاً بل بالعـكس تـواضعَ أكـثـر مما نـتـصوّر فغـسل أرجـل تلاميـذه

ثالثا) العـرقـﭼـين الحـمراء الأنيقة فـوق رأسه ، كأنه يُحَـمّـلنا منّـيّة حاسباً إياها رمزاً لـتاج الشـوك الـذي وُضِع عـلى رأس يسوع المسيح وهـو يستـودع روحه

إنّ هـذه العـرقـﭼـين ليست من تـراث آباء كـنيستـنا المشرقـية ، بل أخِـذت من اللاتين تـقـلـيـداً لـعـرقـﭼـين اليهـود والتي تـُـفـرَض عـلى كـل زائـر لحائـط المبكى أن يعـتمرها ! ( طاﮔـية باللهجة العامية العـراقـية …. زوكـيـتــّا Zuchetta باللاتيني

 …. الكـيـباه أو الكِـبة  כִּפָּה أو כִּיפָּה  بالعـبـرية )

رابعا) مهما كانت خـدمة رجـل الـدين ، فإن تلك المظاهـر جـميعها لا تـزكــّي شخـصه في كهـنـوته ( عـنـدنا إثباتات ) كما أنّ درجـته المسمّاة ــ درغا ــ هي درجة إدارية ولا تعـني الـقـداسة إطلاقاً ، أما الـمتملـقـون المهـذارون حـين يردّدون بتملـق (( منـوّر سـيـدنا )) دون أنْ يـرَوا نـوراً يشعّ من وجه سـيـدهم فإن كلامهم هـذيان ! … وإذا كانوا صادقـين مع أنـفـسهم ومعه ، فـلـينـتـظروا ثمارَه من عـمله وما ينطق به ، فـتكـون مقـياساً لإخلاصه ونزاهـته وإيمانه  وعـنـدها يـرَون نـوره وقـدسـيّـته فـيمـدحـونه بصدق ! وهـذا هـو بـيت الـقـصيـد من تلك اللافـتة

وقـد ينـفع الـتـذكـير ، إنّ المطران ــ بمثابة خـلـيفة المسيح ــ ليس من سادة آل الـبـيـت الـذي يسمونه سـيـد !! من نسل محـمد رسول المسلمين … فلا أدري لماذا نحـن الكـلـدان نخاطبه بكـلمة ( سيـدنا ) العـربـية ، كأنـنا نخاطِـب سـيـداً معـمّماً مسلماً ، حـفـيـد محـمد / من نسل آل الـبـيـت ؟. أتـرك الإجابة لأي مطران سـيـد

******************

لنأتِ إلى لـبَ المقال ونخاطب سيادة المطران سعـد

بتأريخ  23 آب 2014  وأنت في مكـتـبك العـراقي !! عـبّـرتَ بكلام تمثيلي عاطفي منمق عـن تحـدّيك ، داعـياً المؤمنين المسيحـيـيـن إلى الـتحـدّي بمقاومة الـشـر ، وذلك بالصلاة في الكـنيسة من أجـل السلام في العـراق ومن أجـل المتألـمين فـيه … (( ورغـم أنـنا نـتـساءل أين التحـدّي في دعـوتـك هـذه ؟ المسيح نـفـسه لم يتـحَـدّ أحـداً في موعـظته عـلى الجـبـل !!! )) ومع ذلك قـلـنا آمنا بالله صانع المعجـزات ، وبمشيـئـته تستمر الحـياة . https://www.youtube.com/watch?v=QsN1YNT0bnk

إلاّ أنّ المدهـش فـيك ولا نـدري ما الـذي دهاك بتأريخ 1 تـشرين الثاني 2019 حـين عـبّـرتَ عـن تلك الـدعـوة ذاتها ( من أجـل السلام في العـراق ) وأنت في كـنيستـك الأورﭘـية !! ولكـن بصورة رقـصك وتهـريجـك وأنت في المقـدمة عـنـد المـذبح ، جاعلاً من هـيكل الكـنيسة ذاتها ساحة سياسية ومسرحاً للمظاهـرات الشعـبـية كأنها الباب الـشرجي ومحـلات الـدنـبـﮔـﭼـية ! والحاضرون سُـذج لا يميزون بين الكـنيسة وشارع شيخ عـمر وحـديقة الأمة العـربـية …. يا أخي رأيناك كأنـك تـرقـص أمام عـروس في حـفـل زفافها ملـوّحاً لها بالعـلم العـراقي بـيـديك الإثـنـتـين … شـوشلا سـيـدنا

وعـلى منضدة أمام المذبح المقـدس لافـتة كـبـيـرة ( ألله أكـبر ) والحاضرون يُـلـوّحـون معـك بسـذاجة عـمياء بأعلام عـراقـية وعـليها عِـبارة (( ألله أكـبـر )) الـقـرآنية والـنـسـوة يهـلـهـلن بأصواتهن الجـماعـية …. كأنك تـقـول لهم ( باع ) فـيُـجـيـبـونك ( ماع ) عـلى إيقاع قارىء شعـر باللهجة الشعـبـية ! تـرى ! هـل تحـسبها مشاركة وطـنية ، أم غـباء مراهـق بسـذاجـته الشخـصية ؟ أم أنك تـقـلـّـد ذاك الـرجّال وتعـتـبرها كـلمتـك السياسية ؟

السويد / استوكهولم2019-11-1

Posted by Zena Mwafak Alhadad on Friday, November 1, 2019

لـقـد عـلــّـقـتُ في الـفـيسبوك حـول تـصرّفـك هـذا بما يلي : (( الـقـداس صار مرقـصاً وللـدبكات … وريشا د خـﮔــّا يقـوده المطران سعـد سيروب … شوشلا سيدنا … قـولـوا : منـوّر سـيـدنا ))

أخي سعـد المطران الموقـر

تـذكــّـر !! كان المفـروض بك كـمطران ، أن تـقـلـد رزانة يـوسف إبن يعـقـوب أمام فـوطيفار وتحـذو حـذوه ، حـتى قال له الـمنـشـد (( إسمك دهـن مهـراق ، لـذلك أحـبّـتك العـذارىنـشـيـد الأنـشاد 1 : 3 )) ، لا أنْ تـقـتـفي آثار داود الـنبي الـذي عـيّـرته زوجـته لسفاهـته !! 2 صموئيل 6 : 14

(( كان داود يرقـص بكل قـوته أمام الرب متـنـطقا بأفـود من كـتان ، فأصعَـدَ داود وجميع بـيت إسرائيل تابوت الرب بالهـتاف وبصوت البوق ، ولما دخـل تابوت الرب مدينة داود ، أشرفـت ميكال بنت شاول من الكـوّة ورأت الملك داود يطـفـر ويرقـص أمام الرب ــ فإحـتـقـرته في قـلبها ــ وقالت : ما كان أكـرم ملك إسرائيل اليوم ، حـيث تكـشّـف اليوم في أعـين إماء عـبـيـده ، كما يتكـشّـف أحـد السفهاء ))

عـزيزي : إذا كـنـت تريـد التعـبـيـر عـن وطنيتـك العـراقـية وتأيـيـدك للمظلـومين من أبناء شعـبك في العـراق … فـما عـليك إلاّ أنْ تجـمع أولـئـك الحاضرين في قـداسك ! وتسير بهم في موكـب حاملـين لافـتات معـبّـرة وأنت تـتـقـدّمهم ….. حـتى تـصلـون إلى بناية السفارة العـراقـية ( أو سفارة أية دولة ) وتـقـفـون عـنـدها بصمت محـتـرم ، تعـبـيـراً عـن تـذمـركم وآلامكم وتأيـيـدكم للمتـظاهـرين في العـراق ، وأكـيـد ستحـظى بمقابلات وتسجـيلات مع وسائل الإعلام تعـبّـر فـيها عـما في قـلبك وعـقـلك … هـكـذا يكـون تـصرّف مطران ناضج !!! ــ لا مثل رجـل الـدين يوصي المؤمنين بالخـروج في تـظاهـرة دعـماً لـه وحـفاظاً عـلى صلاحـياته ، ولكـن هـذا رجـل الـدين نـفـسه مستـلـقي عـلى أريكـته داخـل صومعـته ــ   ………  أرجع وأقـول آسفاً : لـقـد شـبّـهـتَ نـفـسك بهـذا المطران اللاتيني في الـرابـط

والآن نسأل الكـُـتاب الشجعان ، مَن منـكم سيتبرّع ليُـواسي ويعَـزي صباح ﮔــمورا الكاهـن في داخـل كـنيسة مار ﭘـولس / ﭬانـكـوﭬـر / أبرشية الراعي الصالح  / كـنـدا  ، وهـو يـبكي بـدموع غـزيـرة دون أن يمسحها أحـد من عـيـنيه … وعَـلمُ ــ ألله أكـبر ــ بـيُـمناه ، والمؤمنون يلـوّحـون بأعلام (( ألله أكـبر )) ويرنـمون تـرتـيلة … ــ موطـني موطـني ؟  

بعد أنتهاء القداس الإلهي صباح يوم الأحد في كنيسة القديس مار بولص الكلدانية في فانكوفر، أعلن الشعب المؤمن في صلاتهم عن تأييدهم لتظاهرات الشعب العراقي من أجل إحقاق العدل والمساواة والسلام والخير والمحبة بين ابناء الشعب الواحد …#دموع_الوطن_صلاتنا

Posted by Nabeel Jameel Sulaiman on Sunday, November 3, 2019

إلى الـﭘـطـرك لـويس وللكاهـن صباح ﮔـمـورا وللمطران سعـد سـيـروب ، وإلى كل رجـل دين مسيحي متملـق للإسلام : أنا لا أريـد أن نعادي أحـداً إطلاقاً ، فالإسلام كأي بشر من خـلـيقة الله

ولكـني أسألكم : هـل سمعـتم يوما أن الـنـشـيـد الوطـني عُـزِف في داخـل جامع ؟ هـل سمعـتم يوما أن مقـطعاً من الإنجـيـل قــُـرِأ في داخـل الجامع ؟

حـقا قال أجـدادنا : (( بْـشـوﭘا د بازِ بَـزبـوزِ ، وْ بْـشـوﭘا د نِـشـرِ قـوﭘْـياثا = بـدلاَ من الباز فـرخه الـبـزبـوز ، وبـدلاً من الـنـسور بـومات ))

وأخـير أقـول للمطران سعـد سيروب المحـتـرم

إذا قـلـتُ لأي مطران ( منـوّر سيدنا ، ألله يـبارك بك سيدنا ، أنت رائع سيدنا ) … هـل يستـفـيـد من هـذا الكلام الخـريط ؟ ولكـن إذا قـلـتُ له : أنـت أخـطأتَ في العـبارة الفلانية بوعـظك ، وزغـت في البـيان الـذي نـشرته ، وإنحـرفـتَ في إرشادك الفلاني ، وتجـنـبْـتَ الحـق في الإستماع إلى الواشي العلاّني ، وتعاملك ليس صحـيحاً مع أبناء الكـنيسة ، وتخـطىء بالموقـف الآخـر الموثـق !! وهـكـذا …. !! فلا شك بأنه سيـستـفـيـد كـثيرا ، وعـنـدي إثباتات مثمرة عـلى هـكـذا أفكار …. لـذا نصيحـتي للأساقـفة وخاصة الأكاديميـيـن منهم ذوي العـقـول المتـفـتحة ، أن يكـون لهم مستـشارون يلـتـقـون بهم في مكان مجهـول (( لا أحـد يعـرف بهم )) جـريـئـيـن لا يتملـقـون ولا ينـفـضون الغـبار من أكـتافـهم … سيستـفـيـدون منهم كـثيراً ، متـذكــّـرين مقـولة الـﭘاﭘا فـرانسيس (( أن الأساقـفة لا يعـرفـون كـل شيء )) وهـذا ليس عـيـباً ، فـرئيس أعـظم دولة عـنـده مستـشارين

وأخـيراً ، إذا نـوَيت الـرد ، أكـتـب وإنـشر في

( kaldaya.me )

دون خـوفٍ من الـﭘـطـرك لـويس ولا وجـل من غـيـره …. ودمت سعـيـداً

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • ايها الكاتب الجريء الأستاذ سيبي

    أولا: استبشرنا خيرا قبل عدة سنوات معتقدين ان مار سيروب سيكون سكين الخاصرة للبطرك ساكو
    ثانيا: ان لم تخوني الذاكرة كنتم (حسب كتاباتكم) ايضا من المتوقعين منه تلك السكين
    ثالثا: فعلا قام سيدنا سيروب ببعض الكتابات التي تعكس حدة تلك السكين
    رابعا: قام سيدنا سيروب بسحب معظم ـ كل سكاكينه او كتاباته التي ذاع صيطها بين احبابه واعداءه
    سادسا: وبعد ان ضاقت به السبل غيّر الكثير من تلك السكاكين الى الصمت والأعتكاف
    سابعا: الآن المرحلة تتطلب التقرب من القيادة عسى ولعل ان تفرغ ابرشية فيكون عند حسن ضن القائد
    ثامنا: من ضمن خطوات التقرب هو تقليده في ادخال القران الى الكنيسة كعمل بطولي متناسين محتوياته
    تاسعا وعاشرا ووووووو في الحلقة القادمة
    تاسع وتسعون: استغلال عواطف الناس اصبح سلاح لتقوية الذات،
    يعني المسألة لا درغا ولا ثقافة ولا تقبيل الأيادي والمحابس ،
    وانما كلها مصالح وتقييييية

  • ((
    اقتباس :
    حـقا قال أجـدادنا : (( بْـشـوپا د بازِ بَـزبـوزِ ، وْ بْـشـوپا د نِـشـرِ قـوﭘْـياثا))
    ))

    الأستاذ مايكل سيپي المحترم
    تحية طيبة لك ولجميع متابعي هذا الموقع المحترم
    صدقت عندما قلت هذا المثل الذي ينطبق على هؤلاء

    حقا الكنيسة الكلدانية اصبحت أسيرة بأيادي هؤلاء الحثالة
    فهسة يطلعلك الزنابير اللوگية الزعران الاغبياء التي صدرت لهم التعليمات للتسقيط ويقولون عنك بانك لا تقف مع المتظاهرين وكما موجودين هذه الخفافيش بموقع عنكاوة وعلى موضوع الدكتور ليون برخو
    ـــــــــــــــــــ

    ويبدو بأن البطران سعد منذ ان انبطح تحت ساكو اخذته النشوة ونسى ما كتبه بالأمس القريب
    وكما بالرابط ادناه
    http://kaldany.ahlamontada.com/f54-montada

    • اليوم قريت قسم من التعليقات بالفيس بوك تنتقد الاستاذ مايكل
      فهذه الصورة ادناه هي هدية خاصة للفروخ المغفلين الذين لحد الان هم سكرانيين بحب سيدهم
      سعد سيروب
      مبروك لهم جميعاً

      https://i.ibb.co/G5F8Nz5/saad-syrop4a.jpg

  • شنو هالطربكة والهوسة بالكنيسة والله زربو بالوضع من ساكو وسيروب وعمورا هذه الكنيسة الكلدانية صارت مكحبخانة اذا اكو هيج نماذج سفلة يستعلمون الرموز الاسلامية الله واكبر اللي ذبحوا وقتلو كثير من المسيحيين باسم الله اكبر الاسلامي من قبر هيج مطارين وقسان وبطرك عاويين

    • انا حزين جدا لما وصلت إليه كنيستي الكلدانية الحبيبة ، بسبب البطرك لويس ساكو ، وسعد سيروب الذي كان باكورة الاساقفة الذين رسمهم. والذي كان معجب به “غير شكل” وهو في الحقيقة ” إنسان مغرور ” صنج يعطي صوتا . وهكذا بعض الكهنة ومنهم صباح …الم تكن تلعن العراق بكل ما فيه ، وهربت منه مطرودا بسبب الارهاب…سؤالي هل تفعلون هذا حبا بالعراق وشعبه وتريدون خيره …لو فقط عاطفة غير متزنة ومسرحية لكي تظهروا في الإعلام علي شكل بطرككم الغير شكل . اعرف كهنة صلوا ويصلون بالخفية من اجل العراق ويدعون الناس للصوم من اجل السلام . ولكن من دون أن يظهروا بالإعلام. كله نفاق في نفاق …كل أقاربكم اخرجتموهم من العراق ، وأنتم تصبون الزيت على النار …وتتفرجون. وكم من كهنة مهرجين..كالقس،دوكلاس العابر للقارات…الذي لا شغل وعمل له إلا وهو عل الفيس وكل شوية تعليق …ليش ما تترك نيوزلندة وتروح لساحة التحرير …
      وسؤال لسعد ولصباح ودكلاس ولغيرهم…على شنو حاركين روحكم…اشو لمن دخل داعش،وطرد المسيحيين من بيوتهم …اشو ما اهتزت شواربكم عل العراق…
      وسؤال آخر….
      شفتم جامع في العراق او العالم كل ..ديسون مثلكم ..اعلام واغاني وطنية …تقدرون تسون هذا بالقاعة او بالساحات..مو بالكنيسة
      كافي تجرحون الكنيسة ، الي هي ممجدة مجدها المسيح وغسلها بدمه …الي هي سر المسيح.
      اليوم صدفة دخلت الى كنيستي …ورايت كاهننا الغيور ولم يعلم بي …كان عيونه مدمعة يبكي …لما يحمله من غيرة ومسئولية …قلت له ابونا خير ..انت قوي وابد ما شايفك تبكي …قال لي مع الأسف سيدنا البطرك وسعد خذلو الكنيسة …ودخلوا روح العالم فيها ، واوصلوها الى نقطة خطرة …وهمشوا كهنة غيورين فيها …
      وصار حديث طويل بيننا ….
      عندما تطلعت على كتابات الاستاذ،مايكل …في البداية انزعجت وغضبت وقلت لا هذا زودها وكثير ديجاوز…وقاسي…ولكن بعد فترة ..فهمت الغضب والألم والغيرة التي فيه ، وأنه يكفي السكوت ..ويجب والكلام والنقد لكي يشعروا هؤلاء ولا يضنوا انهم كاملي الاوصاف. مع طالب من الأستاذ الغيور مايكل ان نبتعد من كل كلام او كلمة بذيئة او لا تليق بنا كمسيحين. وهذا كلام موجه للكل …واسلوب الأستاذ مايكل صار يعجبني خاصة لمن يستعمل الامثال الالقوشية والعربية ..هي قريبة منا
      لذلك تقول الحكمة : السكوت من ذهب ، والكلام من فضة …
      اذا السكوت من ذهب والكلام من فضة …فأنا ضجت من الذهب وصار ما يغريني..صرت تحب الفضة وراح ازيد منها .

      • اصبحت المسألة موديل ، الكل يتشبه بالقائد الأوحد للتقرب والتملق ولبلوغ الأهداف دون غيرهم
        وكل ذلك حسب نسبة التشبّه بالبطرك ليُضاف اسمه على قائمة الموافجين
        وبذلك يتم الهيمنة على قرارات السنهاوسات القادمة وللمدى البعيد

        وبذلك يتم اقصاء الكهنة الكفوئين والذين يتمتعون يتاريخ نظيف ونقي ومشهود به بالاضافة الى
        الكارزما القيادية والروحية واللاهوتية هذا بالاضافة الى الاكاديمية
        ويتم ترشيح الذين يقدمون الولاء رغم عدم امتلاكهم ايةِ صفة قيادية او ادارية
        ورغم فشلهم في ادارة خورنة صغيرة بعدد عوائلها وتركيبتها الأجتماعية
        وترقيتهم باسقفية أبرشيات الكبيرة والتي تحتاج الى اسقف كفوء وخبير وذو ماضٍ نظيف ومتمكن في تجاوز الصعاب
        وربما قريبا (ان لم يُلغى الترشيح كما حصل قبل سنين) سنسمع اخبار عن وتوزيع كهنة (اساقفة) الى ابرشيات
        ومع الأسف لو تم الذي اقترحه البطرك للترشيح سيكون التوزيع لأشخاص غير مناسبين
        وقد يسأل سائل كيف يحصل هذا؟ الجواب هو ان هذه الأبرشيات ستنام كما نامت الخورنات تحت اِمرتهم
        يعني اطفاء نشاط ابرسية ، ومع الأسف هذا هو تخطيط البطرك
        وان لا ! لماذا هذا الابتعاد عن الكهنة الكفوئين والمستحقين والاتكال الى من لا خبرة لهم ولا استحقاق
        بالاضافة الى انغمارهم بمشاكل وتجاوزات اخلاقية وادارية
        فبدلاً من معاقبتهم وتوقيفهم ، يتم ترقيتهم الى اعضاء السنهادوس ليجلسوا بجانت قائدهم ويوقعوا القرار قبل اعلانه.
        كلذلك لضرب المواعيد التي قطعها للتلاكفة البطرك ساكو يوم انتخابه بطركاً لكنيستنا المقدسة

  • أعـزائي الـقـرّاء
    كم كان بـودّي لـو أن أحـداً من الـقـراء ينـتـقـد مقالي بصورة منـطـقـية … لا عاطـفـية
    لـيـقـول مثلاً : أنـك في الجـملة الفلانية ذكـرتَ شيئا غـير صحـيح أو ملـفـق أو أو أو
    ليس فـقـد بشأن سعـد المطران وإنما بشأن لـويس البطرك بالـدرجة الأولى لأن العـلة الرئيسية فـيه
    أين حـلـفاؤه ؟ أين الـدائـرون في فـلـكه ؟ أين جـماعـته المـدافـعـين عـنه ؟
    طيب … أنت إما مع المطران سعـد أو معي … فـمن هـو معي رائع
    ولكـن الأروع الـذي ليس معي
    أما السكـوت ، آسـف أن أقـول إما هـو نـوع من الـنـفاق أو …… لا أكـمل كـلمتي