ميلوني كان قريبا من حسابات الفاتيكان السرية فتمت إقالته

صرح ليبرو ميلوني ، كبير مدققي حسابات المخلوع للفاتيكان، لصحيفة فاينانشيال تايمز (2 نوفمبر/تشرين الثاني) بأنه اضطر إلى الاستقالة الآن بضغط من الكاردينال بيكيو لأنه طلب معلومات حول مئات الملايين من الدولارات التي تحتفظ بها الأمانة العامة في حسابات بنك كريدي سويس
ولا توجد سجلات رسمية لهذه الأموال. وتم إبلاغ ميلوني عن ذلك من قبل مصادر خارج الكرسي الرسولي. وعندما سمح له فرنسيس بطلب معلومات من كريدي سويس، أعاقته أمانة الدولة
وقال ميلوني إن العديد من كيانات الفاتيكان لم تحتفظ بسجلات محاسبية. و”كانت هناك جهة واحدة كانت تملك الكثير من المال كان لديها ورقة بها راهبة وقلم رصاص يكملان الأرقام”. وأضاف، “لقد كانت راهبات جميلات، لكن لم يكن يعرفن شيئا
الصورة: © Michael Nielsen, CC BY-ND, #newsKxnqiksimg