تعـَـرّفـوا عـلى المطارنة الجُـدد من خلال ملامح ( شكل ) أنوفهم

قـبل إعلان أسماء المطارنة الجُـدد ( إذا لم يجهـض واحـد منهم ) نـنـشر لكم صورة لأنوف المطارنة المرشحـين في السـينودس الساكـوي الأخـير والغاية فـقـط لكي تـتعـرفـوا عـليهم

وتـرَون معهم أيضاً أنـفَ المطران الـذي يـبصم بالعشرة عـلى ورقة بـيضاء ، وهـو الذي سوف يحـل محـل الأسقـف المجـمّـد . وبالطبع فإن تجـمـيـد المطران هـذا ، ليس لأيّ سبب فساد مالي أو أخلاقي ــ حاشا ـ بل لأنّ له ضميراً مسيحـياً صافـياً لا مكان له ولا لأمثاله عـنـد الـكـردينال ساكـو الحـقـود عـلى مثل هـؤلاء الأشخاص ، ولـن يجـد مثـل نـزاهـته في العائلة البطريركـية الكلدانية ، وإنما حـضرة الـﭘـطـرك يجـمع حـوله ويُـقـرب إلـيه كل مَن عـليه لـزمات !! وأية لزمات ؟؟ يا ساتر يا رب ، يكـفي أنْ ( تـتـذكـروا فـلم الـبُـطل ) وحـرامي القاصة البطريركـية وووو ….إلخ ، وهـدفه معـروف ! لكي يمكـنه السيطرة وإحـكام قـبضته الحـديدية عـليهم ، ليس لأنه أفـضل منهم ، وإنما ((  مهتم بسعادتهم ايضا )) !!! بالإضافة إلى تـنـفـيـذ مهامه وأهـوائه حـين تـتـطـلـب الحاجة إليهم بـدون إعـتـراض ! وأمثال هـؤلاء لا تكـون لهم كـرامة ولا عـزة نفس ، وبالنهاية يكـونـون فاقـدي الضمير الإنساني والمسيحي … إنّ أمثالهم لا يستحـقـون الحـياة

بعـد قـراءة هـذه الأسطر ، فإن كـثيرين من الكهـنة سوف يقـفـون أمام المرآة ويُـمعِـنـون الـنـظر لأوقات طويلة ويقارنون طـول أنفهم مع أطـوال أنوف الموجـودين في الصورة ! بالسنـتيمتر أو حـتى بالمللـيمتر ، فـقـد يكـون أحـدهم من بـيـنهم ( قـبل التجميل بالطبع )

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • والله كلامكم صحيح… الطيور على اشكالها تقع…. وساكو يريد يجمع الحبربشية حواليه مثل الخصيان ويلعبون شاطي باطي بخلقة الكنيسة الكلدانية يبوكون على راحتكم ويركبون حصن بكيفهم ويروحون على ملاعب ريال مدريد ويه الحاتات ههههههه

  • أجـمل إبتـكار في العـصر الحـديث …… مِن أنـوفـهم تعـرفـونهم

    *************
    واحـد من المرشـحـين ( أبـو الـياء ) يـدّعي قائلاً …. : أنا لم أرشح نـفـسي … أنا حـتى إذا عـيّـنـوني ، لا أريـد أن أصبح أسـقـفاً
    عـلـينا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    مثـلما قـيل عـن سابقه ( أبـو المـيـم ) في سنهادس سابق أنه لا يريـد أن يكـون أسـقـفاً !!! هية طاحـت بإيـدك ورفـضتـها ؟؟؟
    نخـتـصر الطريق أمامكم … إللي يريـده ساكـو ، هـو يصير أسـقـف
    أما مسألة التـصويت فـما تعـبـر عـلـينا

    سـبق أن كـتـبت للبطرك في مقال : إرسم جـميع الكـهـنة أساقـفة
    وأتركـهم ، واحـد يأكل رأس الآخـر وأنت تـفـرّج عـليهم