هـل تـفـقـس الـبـيـوض عـن مطارنة جُـدد ؟

إنـعـقـد السنهادُس الساكـوي الأخـير في عـنكاوا – أربـيل (العـراق) للـفـترة من 3 إلى 10 آب 2019 وغاب عـنه سبعة مطارنة سـواءاً عـن قـصد أو لأسباب أعـلِـنـت ، ولكـنها لم تكـن مقـنعة ( مطران رمزي ﮔـرمو مثالا ) وتم فـيه ترشيح أسماء بعـض الكهـنة للأسقـفـية كما جاء في بـيانه الخـتامي ” إنـتخـب آباء السنهادُدس أساقـفة جـدد للأبرشيات الشاغـرة ” وجـمّد مطران واحـد من العـمل

وأثـناء إنعـقاد السنهادُس ، كانت قـد وصلت إلى كادر موقعـنا بعـض المعـلـومات عـن هـؤلاء الكهـنة ونـشرنا خـبراً عـنها في حـينها . ولكـن الآن وبعـد مرور شهـرين تـقـريـبا عـلى إخـتـتام أعـماله ، نلاحـظ أن هـناك صمتاً وسكـوتاً والجـميع ينـتـظـر الـدخان الأبـيض ،  هـذا عـلى إفـتـراض أنّ هـناك دخاناً أساساً ( نعـلم أن ذلك سوف يأخـذ مدة أطول )

ومَن يـدري ، قـد تكـون الـنـتـيجة ذاتها التي إخـتـبرها المرشحـون الثلاثة سابقاً لأبرشية مار ﭘـطرس في سنهادُس مضى ، الذين أجهـِضت أسماؤهم  وتم تعـيـين مطران كـنـدا بـديلاً

نـؤكـد أنّ ولادتهم إذا تمت ، سوف تكـون ولادة عسيرة وقـيصرية