ستة سنوات بين ازدهار والانحطاط

كادر الموقع

نـشـر موقـعـنا خـبراً عـن كـنيسة روسيا الأرثوذكـسية مفاده ، أنها بَـنـَـت خمسة آلاف كـنيسة وزوّدتها بعشرة آلاف كاهـن خلال ست سنوات ، حسب تصريح البطريرك ــ كـيريل ــ الروسي http://kaldaya.me/2019/09/04/14767…. فـكـيف نقارن ذلك مع تصريحات بطريرك الكلدان ساكـو بقـوله ، أن الكـنيسة الكلدانية أقـوى من أي زمن مضى وهـو يستورد كهـنة من الـهـنـد ويقـدمهم إلى الشعـب الكلداني ؟ وهم يحـملـون طقسه المؤوّن والغـير قانوني ؟ إنّ هـذه تضاف إلى أكاذيـبه وخـداعه العـلـني

إن زمن البطريرك ساكـو سوف يسجل في التأريخ كأسـوأ عـهـد مرّت به الكـنيسة الكـلدانية في عـصرها الحـديث . فكـيف تـقـول أن الكـنيسة قـوية ! وأنت تعـلـن غـلق ثمان كـنائس في بغـداد ( وأربع في الموصل قـبل داعـش بإعـتـراف المطران أميل) ؟ ثم لا تلوم الوضع الأمني والهجـرة ! أتـدري لماذا؟ لأن هـناك كـنائس إنجـيلية جـديدة تفـتح في بغـداد وغالـبـية روّادها من الشعـب الكـلـداني

ثم إسأل نـفـسك: كم من الكهـنة رسمتهم !!! وكم منهم طـردتهم وأوقـفـتهم وإنـتموا إلى كـنائس أخـرى ؟ بالطبع ليس لسبب سـوى لأنهم لم يقـبـلـوا الإنجـراف وراء مزاجـك النرجسي … وقـرّبت إليك الكهـنة المفـضوحـين !!! كي ينـفـذوا مخـططك بطاعة عـمياء شاؤوا أم أبَـوا، فـتـفـرض قـبضتـك الـفـولاذية عـليهم

هل تعـتـقـد أن الشعـب الكلداني غـشيم إلى هـذه الـدرجة فـتعـبُـر عـليه ألاعـيـبك ، هـذا عـدا وصفـك إياهم بقـولك : كـلدنايي ليلي خـوش ناشي؟

لا يا نيافة الكـردينال ، إن هـذا الشعـب رغـم صمته ! فإنه يعي ويفـهم الوضع المتـردّي ويرى بأم عـينيه كل ما تعـمله ، ولكـن لا بـد أنْ يأتي يوم ، وإنـشاء اللـه يكـون قـريـباً ” وهـذا الشعـب يتـقـيّـؤك ” ويرجع إلى أصالته وحـريته فـيرمي كل كـتاباتك المؤوّنة في سلة المهملات (سولتا) ، تماماً مثـلما فعـلتَ في المعهـد الكهـنوتي في بغـداد عـنـدما كـنتَ مديرا فـيه وجمعـت الحـوذرا ونكستها في الحـفـرة

فلا تعـتبر نفسك أبداً بأنك أنت منـقِـذ الكـنيسة الوحـيد ، وأنـك سوف تغـير أصالة كـنيسة بابل الأمينة لأقـوال ربها ، رغـم كـل الخـراب الـفـضيع الـذي عـملته خلال فـترة ست سنواتك ، متمنين إستعجال زوالك كي لا تـتمادى في تخـريب كـنيستـنا أكـثر وأكـثر

أملـنا الكـبـير بالقـلة الباقـية من أحـبارها الأصلاء ، والكهـنة الـذين ينـتـظرون بفارغ الصبر يومك الأخـير ، وأما الشعب الكلداني المؤمن سوف يهـلل ويقـدم القـرابـين عـلى مذابح كـنائسه متوجها نحـو الـقـبلـتا ( قـبلة ) متضرعاً إلى يسوع المصلوب …. وعـنـدها يخـتم صلاته بتـوزيع الشربت والجـوكـليت

Comment التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • قد تكون هذه الرسالة القصيرة اقوى وابلغ رسالة الى الأساقفة والكهنة في كنيستنا
    علَّهم يستفيقوا، وان عجزوا عن المقاومة والاتحاد بموقف موحد، على الأقل يبداوا بحملة غير منظمة
    تفضح الفساد والألتواء في مواقف البطرك ساكو لتقريب تنحيته من ادارة اقدس مؤسسة في الشرق والعالم