أربعة أسـماء لمَلء الكـراسي الشـاغـرة

إن الفـقـرة الأهم في السنهادُس الكـلداني هي ترشيح أسماء الكهـنة “ليزيد بينهم” الموالين ((للمرجـعـية السادة أهـل البـيت)) لملء الكـراسي الشاغـرة ، وعـنـدها فإن الروح القـدس خـطـيّة سيأخـذ إجازة طارئة وتـبدأالمساومات وتـتـنافـس الولاءات

فكما جاء في البـيان الخـتامي المنـشورة فـيه بعـض المقـرارات السنهادُسية ، أنه “إنـتخـب آباء السينودس أساقـفة جُـدد للأبرشيات الشاغـرة http://saint-adday.com/?p=33841

حـقاً الأمر مضحِـك! فمن هي هذه الأبرشيات الشاغـرة التي لم يعـلن عـنها سابقا ؟

مِن المعـروف في السنهادُس الماضي قـد تم تمديد منصب المعاون “ﮔـيـزيله” وعَـبَـرَ السن القانونية لـتـقاعـد للأسقـف الذي تجاوز الـ 75 سنة ولم يُـعـلن لحـد اليوم قـبـول تـقاعـده لأنه مسكه من ((مكان حساس)) منـذ تـربّعه عـلى كـرسي العـرش وذلك بفـتح تحـقـيق عـنه بالفساد المالي لأبرشية بغـداد والبصرة ووقـف العـمارة ـ والمنـشور في بـيانــ ، وبالطبع فإن نـتائج تلك التحـقـيقات لم تـرَ النور ! لـذا فإن هـذا الـ “ﮔـيـزيله” أصبح عـبداً يـبصم له بالعشرة وإلا فإنه سـيرشح إسما آخـراً بديلاً عـنه ، وكان إسم الكـبوشي ((الموعـود بالأسـقـفـية مسبقاً)) قـد وردَ عـدة مرات وربما متـداول الآن أيضا

هـذا بالإضافة إلى مطران آخـر عَـبَـرَ سنه القانوني ولا يزال مستمراً في منصبه ” حـين إحـتـفـل آباء السنهادُس ومعهم العـلمانيـين بذكـرى عـيد ميلاد المطران توماس ميرم (76) سنة”http://saint-adday.com/?p=33774 والتي تعـتبر أبرشيته في طريقها إلى الزوال مع كل الأسف ، ولكـن الأهم من كل هـذا أن يكـون لها أسقـف موالي لصاحـب العـظمة ــ مضمون الصوت ــ وهـذا الأسقـف عـنـده كاهن واحـد فـقـط لا ينـسجم معه

وهـناك أيضا أسقـف تحـول من أبرشية زائلة إلى أبرشية منـقـرضة فأصبح كـرسيها شاغـراً مما يتـطـلـب تـرشيح ــكاهـن لها ــ ولكـن قـبل أن يرسم أسقـفا !! يُـحـتمل أن يكـون هـذا الكاهـن آتياً من بلـدان الـقـوقاز فـيعـينه وكـيلاً بطريركـياً في البداية إلى أن يسيطر عـلى الوضع

ولا نـنـسى الكـرسي الآخـر ! لأبرشية زاخـو ونـوهـدرا ، فـبعـد دمجها مع أبرشية العـمادية والشمكان أراد فـصلها مرة أخـرى ، والمرشح القوي لها هـو الكاهـن الذي عـلى عـنقه ملف خـطير والذي هـرب من أبرشية التي خـدم فـيها لسنوات طويلة في بداية كهـنوته ، فإذا تم ذلك ، سوف يُـفـتح ملفه عـلنا

بقي كـرسي شاغـر واحـد ، هـل هـو في مصر ؟ لالا ، لأن وكـيله المحـبوب ومرشد ربطته والمفـضل بـين الكهـنة ، وهو الكاهـن الوحـيد المشارك ــ كـكاهـن ــ في السنهادُس ، يُـستـبعَـد حالـياً بسبب قـضيته الكـبـيرة في المحاكم الأوربـية ، والمتهم فـيها مع شركة تهـريب المخـدرات وغسل الأموال ، فـيـؤجـل ذلك إلى إشعار آخـر

إذا أردتَ … إقـرأ عـنه في

أما المنـصب الرابع ربما يكـون لأوربا ، فـبعـد تجـميد صلاحـية الزائر الرسولي هـناك وهـو الأسقـف سعـد سيروب المعاون البطريركي ، ورغـم رتبته الأسقـفـية فإن خـدمته تعـتـبَـر كـخـدمة أي كاهـن في أية خـورنة ! فـمَن سيحـتـل مكانه يا تـرى ؟ إنه إسم عـلى مسمى !! حَـبّاب أبـينا البطريرك (أبـينا ــ هـنا نكـسره بالياء لأنه مضاف إليه) الذي كان أصلاً في دولة أوربـية قـبل أن يصبح أسقـفا عـلى أبرشية لا حـول لها ولا قـوة

هذا ما تم تسريـبه إلى كادر موقعـنا حـتى الآن وسوف نعـلمكم قـريبا بأمور جـديدة

ويسرّنا أن نـضيف بخـصوص سن التقاعـد ، إنه قانون مطاطي حسب رغـبة صاحب السلطة والزمان ، ويتم تـطـبـيقه بحـذافـيره عـلى بعـض الكهنة والمطارنة وخاصة الموالين واللوﮔـية لأن الكـنيسة بحاجة الى خـدماتهم

إنّ المطران الشهم الـذي قال لكاهـنه بمناسبة إكـماله 75 سنة (((أن القانون هو قانون ، يجـب تطبـيقه عـلى الجـميع وأنه فـوق الكل))) …آمنا باللـه وهـذا صحـيح، ولكـن أما كان المفـروض به ويُـرينا شهامته أن يقـول لغـبطة بطريركه الكلام نـفـسه (((أن القانون هو قانون ، يجـب تطبـيقه عـلى الجـميع وأنه فـوق الكل))) أقـصد تـطبـيقه عـلى فلان وفـلـتان؟؟؟ فهـل تجَـرّأ أنْ ــ نـبَسَ ــ ذلك لصاحـب الزمان ؟

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • حـين أرى مطارنـتـنا بملابسهم العـلمانية ، أنـتـعـش شـخـصياً
    ويـسـرّني بكـل فـرح أن أقـول : حـيّا الله الشـباب
    وأحـيـيـهم قائلاً : شـلونهم الشـباب
    وأكـيـد الشباب ما يـزعـلـون …. وإذا زعـلـوا فالجـواب جاهـز