هـل غادر الرجال مِن متـردّم … أَم هـل عَـرَفـتَ الـدارَ بَعـد تـوَهُّـم (( بالإستـئـذان من عـنـترة بن شـداد )) !!

كادر الموقع

حـين نـنـظـر إلى الصورة نـتأسـف ونـقـول : يا حـيـف
لويس البطرك … كأنه أستاذ داخـل الصف والـبـقـية تلاميـذه الصغار
المعـلم يـديه وراء ظهـره وربما معه عـصا …. يراقـبهـم
والبقـية تلاميـذ مطيعـيـن مُـنـكــّسي الرأس !! شحـدّه واحـد يتـنـفـس

فإذا كانـوا مُـنكــّسـين رؤوسهم للصلاة ….. نسأل

 لماذا مار كاردينال لـويس لا يُـنـكـس رأسه ويصـلــّي معـهم

بشرفـكم ، أليس سـؤالـنا منـطـقـياً  

طيب ، وحاشاهم !! إذا كان يـوبّـخـهم جـميعـهم ، فـهـل عـملـوا وكاحة كي يـعاقـبهم ؟  

وإلاّ لماذا هـو مرفـوع الرأس ومسيطـر ومخـنـزر ، والمطارنة جـميعهم مُـنكــّسـين رؤوسهم

يا حـيـف وألـف حـيـف عـلى الـفـطاحـل العمالقة الـذين يقـبـلـون هـكـذا مشهـد عـلى أنـفـسهم 
وإذا القارىء قال أنها طاعة ! نـقـول : يا حـيـف عـلى الطاغة المبتـذلة بـرُخـص

مو بهالـثـخـن يا إخـوان مع الأسـف

 مع ذلك لتكـن خـبرة آنية تـضاف إلى خـبرات سابقة ، لـيُجـيـدوا التعامل مع المقابل مستـقـبلاً

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • فعلاً منظر مخزي يدل على أن المطارنة عبيداً لهذا البعبع وليس لديهم أي مبدأ أو رسالة صادقة وأمينة في الحياة والذي يعيش بلا مبدأ يموت بلا كرامة

  • صدقوني يا اخوان. انكم عندما تكتبون عن البطرك بهذه الطريقه وتنشرون هذه الصورانما تجددون قوته على الاساقفه. وهو يفرح بما تفعلون. والاساقفه يصبحون جبنا اكثر. لان الموقف الذي كانوا فيه مره واخذ البطرك بوشهم به تكررونه له ولهم فهذا يزداد ثغطرسا والاخرين يزدادون جبنا. وابوكم الله يرحمه

    • أخي مواطن صالح
      إذا كان كلامك صحـيحا …. فـبـئس المصير لجـميع المطارنة
      وإذا هم بمستـوى (( يأخـذ بـوشـهم )) … فإى جـهـنم بلا عـودة
      كـنتُ أتمنى أن أصير ــ مطران ــ ليوم واحـد ، حـتى أشـَـوفه (( النبي عـربي )) كما كانت تـقـول جـدتي
      مع ذلك لا يمكـنـنا الـقـول إلاّ ……….. يا حـيـف عـلى العـمالـقة الـفـطاحـل