اذا كان حـقاً سـيادة السـيـد ساكـو الـبـطـرك يريد إنجاح سنهادُسِه الإعلامي لكان فـقـط دعى إليه مَن يعارضه في الساحة فـقـط وفـقـط

كادر الموقع

سوف يعـقـد السنهادُس الكـلداني في مطلع شهـر آب المقـبل 2019 ومن ضمن فـصول مسرحـيته ، فـصل سُخـريّ كـبقـية الفصول وهو إشراك العـلمانيـين فـيه للضحك عـلى مُخـرج المسرحـية الذي يعـرف حـق المعـرفة ، أن ذلك إستهـزاء بعـقـول البسطاء السذج وليس غـيـرهم من غالـبـية المفـكـرين الـذين سـبـروا غـوره وعـرفـوا حـقـيقـته . إن هذه المسرحية تعـتـبر مأساوية تراجـيدية بحـق الشعـب عامة والمؤمنين خاصة ، لذا سينوحـون عـلى أصوات الممثـلين فـيها … ( مْعَـدّودِى

ولو كان مُخـرج المسرحـية السنهادُسية الساكـوية مُجـِداً حـقاً ، لأرسل ــ دعـوات خاصة ــ إلى مَن يخالـفـوه في الساحة ، ولأعـطى لهم وقـتاً ولو بضع دقائق ليُـتحِـفـوه ويُـفـحِـمـوه بما يخـدم الكـنيسة والمؤمنين، ولـيقـولوا مواويلهم مباشرة عـلى المسرح ليسمعهم الجميع ، وليس المطبّـلـين له مِن المربوطين واللوﮔـية الذين يعجـبهم الوقـوف في ساحة الكـنيسة عاقـدين الرباط ( بويم باخ )  حـول عـنـقهم ومن آخـر موديل ، وهاتـفـين : منـوّر سـيـدنا ، ألـله يـبارك بـيـك سـيـدنا ، شـرّفـتـنا سـيـدنا ، مكانـك الملكـوت سـيـدنا ، تعال نبوس قـميصك وفانيلـتك سـيـدنا ، ونهـز الخـصر لك سـيـدنا … أما سـيـدنا المصون يتراءى أمامهم منـتعـشاً من أهازيجهم الفـطيرة ، والأنكى هـو يعـرف أنها عـبارات فـطيرة … لـذلك قال الشاعـر : عـلى قـدر أهـل العـزم تأتي العـزائم !! .

نكـرر ، إذا كان ساكـو البطرك صادقا ويريـد التـقـدّم لسنهادُسِه ــ ولكي يكـون ذو طعـم لـذيـد له ولغـيـره ــ لكان قـد دعى رسميا وعـلـناً مَن يعارضه في الساحة الإعلامية مِن العـلمانيـين المستـقـلين وهـو يعـرفهم حـتى وصل أنينه إلى إعـترافه في إحـدى جـلساته بتألمه من كـتابات فلان ! إللي مدوّخه من زمان، ونـذكـر آخـرين أمثال: يوسف أبو يوسف ، ليون برخـو … وأيضاً الإكـليروس الكـهـنة الذين لا يحـق لهم المشاركة أساساً ، لكان قـد وجّه إليهم الـدعـوة رسميا وهم معـروفـين مثل الشماس الإنجـيلي صباح الشيخ ( عـقـدة ساكـو من كـلمة الشيخ ) ، الأب نوئيل كوركيس ، والأب ﭘـيتر لورنس … أما الغـير المعـروفـين هم كــُـثــُـر يتكـلـمون من داخـل الكـهـوف ولا يتجـرأون عـلى الظهـور ، فـلـيـبـقـوا خاتلين

وهـكـذا عـلى نطاق الساحة السياسية التي يتـدخـل فـيها الكـردينال ساكـو في كل صغـيرة وكـبـيرة ولا أحـد مِن صُناع القـرار يسمعه، كان يُـفـتـرض به أن يـدعـو من السياسيين في الساحة العـراقـية كل من الشيخ ريان الكلداني والسيد النائب السابق في برلمان العـراقي جوزيف صليوا

ملاحظة

إن قـرارات السنهادُس مرسومة ومخـطط لها مسبقاً قـبل أن يجـتمعـوا ، وبيانه الخـتامي جاهـز ــ للتوقـيع فـقـط ــ أما مناقـشـته فهي جانب من المسرحـية التي ستكـتمل عـنـد إلـتـقاط بعض الصور الجماعـية لـنـشرها في موقع البطريركـية…. هـلهـولة مقـدماً مع التحـية

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • المطارنة الكلدان هم عبارة عن مجموعة من الخصيان الذي يخدمون في حرمليك السلطان الساكوي هههههههه

  • ما فائـدة العـلماني الحاضر في السنهادس
    وهـو قـد سجـل عـلى حـنـجـرته عـبارات جاهـزة مثل
    ألله يخـليك سيدنا ، ألله يبارك بيك سيدنا
    كل الأمور ماشية والحمد لله سيدنا
    وقِـس عـلى هـكـذا قـوانات
    لأنه كان بالإمكان أن نبعـث هـكـذا مصطلحات إلى البطرك بالبريـد أو بالإيميل

  • للأسف الشديد الصورة تُوضّح الذين يقودون الكنيسة الكلدانية حالياً بهذا الزمن الأغبر كُلّهم مزعطة
    فتباً لهم جميعهم بدون استثناء
    أطرقوا على رؤوسهم العفنة لكي ينهظوا من نومهم ويستقيموا للحق والحقيقة فكفى الاستهانه بالشعب المغلوب
    فمنذ ان بدأ الطارئون بالتسلق لقيادة كنيستا الكلدانية انكشفت عوراتهم بتدمير الكلدان وكنيستهم ,,,
    فلهذا على الكلدان أن يركلو الذين بالهرم العلوي على رؤوسهم العفنة وارجاعهم للمرافق الخايسة التي جاؤا منها
    وشكراً