القرأن … العقيدة الخفية

يوسف تيلجي

المقدمة : ليس من عقيدة شكلت تساؤلات ، وصاغت تفسيرات ، وأوجدت تأويلات ، وأنتجت مذاهب وطوائف وطرق ، وأبرزت أئمة وفقهاء وشيوخ  ككتاب الأسلام – القرأن !! نصوص بعضها واضحة ، وأخرى غامضة ، والبعض الأخر عصية حتى على المفسرين ، نصوص منها مباشرة ، وأخرى مرتبكة متداخلة متشابكة متناقضة ، والبعض الأخر تبين عدة معان وعدة أغراض في ذات السورة الواحدة ، من جانب تعترف النصوص بالاديان ( نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيل 3 / آل عمران ) ، ومن ثم تقول أن الاسلام هو النجاة ، ملغية كل ما سبق من أعتراف ( وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ من الخاسرين 85 / سورة آل عمران ) .. نصوص تعترف وتقر وتكفر وتلغي في الوقت ذاته ! انها العقيدة اللغز ، عقيدة ظاهرة داخل عقيدة أخرى مجهولة .. أنها العقيدة الخفية في القرأن الظاهر

النص : وللولوج لقراءتي الخاصة للموضوع ، لا بد لي أن أبين أن الأسلام قام على مرتكزات ، مسندة بنصوص ، منها

كنبوة .. أن محمدا كان أخر الأنبياء ، وفق الأية التالية ( مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللـَّه وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَـّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا 40/ سورة الأحزاب ) . أي أن الرسائل الدعوية والنبوية ختمت ب ” محمد
وكحقيقة .. أن الأسلام جاء بالحقيقة الكاملة ، لا حقيقة لا بعده ولا قبله .. أي أنه ختام الحقائق ، ولأن الأسلام هو الدين عند الـله ، وفق الأية التالية ( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّـهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّـهِ فَإِنَّ اللّـَهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ 19 / سورة آل عمران ) ، أذن الأسلام جاء بالحقيقة الكاملة ، بعد أن أقرت نصوص القرأن بالتوراة والانجيل و .. ، ألغت نصوص لاحقة كل الأديان ، أي لا أديان في المعمورة ، سوى الأسلام .
كما أن الأسلام قسم العالم الى فسطاطين .. مسلم وكافر . ( وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَٰئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ 16 / سورة الروم ) .. أذن أما تكون على ملة الأسلام ، أو أن تقتل ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا اللـه وأن محمدًا رسول الـله ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم بحق الإسلام وحسابهم على الـله ؟ / حديث نبوي ) ، أذن لا خيار للأنسان

القراءة  الأولية

 اولا . بالرغم من أن النص القرأني يقر أن محمدا هو خاتم الأنبياء / كما ذكر في أعلاه ، ولكن محمد – في حديثه ، يقول خلاف ذلك ، ( حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ ، حَدَّثَنَا لَيْثٌ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ أَبِي سَعِيد ٍ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ مِينَاءَ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنَّهُ قَالَ ، قَالَ رَسُولُ اللـَّهِ ‏”‏ وَاللّـَهِ لَيَنْزِلَنَّ ابْنُ مَرْيَمَ حكما عَادِلاً فَلَيَكْسِرَنَّ الصَّلِيبَ وَلَيَقْتُلَنَّ الْخِنْزِيرَ وَلَيَضَعَنَّ الْجِزْيَةَ وَلَتُتْرَكَنَّ الْقِلاَصُ فَلاَ يُسْعَى عَلَيْهَا ” وفي رواية البخاري : وَيَفِيضَ الْمَالُ حَتَّى لاَ يَقْبَلَهُ أَحَدٌ ، ” وَلَتَذْهَبَنَّ الشَّحْنَاءُ وَالتَّبَاغُضُ وَالتَّحَاسُدُ وَلَيَدْعُوَنَّ إِلَى الْمَالِ فَلاَ يَقْبَلُهُ أَحَدٌ» / نقل من موقع – وأعتصموا بحبل الـله جميعا ) ، هنا الحديث النبوي يعارض ويخالف النص القرأني ، حيث يؤكد الرسول نزول عيسى / المسيح ، في أخر الزمان ، وأذا تركنا قضية كسر الصليب ، فان هذه الرواية تناقض أن محمدا هو خاتم الانبياء !! وتؤكد أن المسيح هو خاتم الانبياء / لأنه سيأتي في أخر الزمان ، وليس محمد الذي توفى بأجله في 632 م
 ثانيا . الحقيقة لم تقف قبل 14 قرنا ، وذلك لأن حقيقة الأسلام الماضوية لم تضف للحضارة شيئا ، سوى مفهوما جديدا لنشر الدين بالسيف ، فالأسلام لم يضف / مثلا ، أي حقائق تكنولوجية أو علمية أو ثقافية ، للاجيال القادمة ، وذلك لأن الحضارة هي عبارة عن تراكمات وأضافات تأريخية علمية وثقافية وحتى فنية، وقد عرَّف ” إدوارد تايلور ” ( الحضارة على أنّها : إرثُ الإنسان المادي والمعنويّ الذي خلّفه في الماضي ، والذي اعتمد عليه الإنسان لإكمال مسيرة حياته وتقدّمه الحالي ، سواءٌ أكانت مظاهر معنوية كأسلوب الحياة ، والمعيشة اليومية ، والعلوم ، والمعارف ، أو أدواتٍ ووسائل ماديّة بقيت أثراً لوجوده كالبُنيان ، والمسكوكات ، والأعمال اليدوية المختلفة ؛ مثل الخزف ، والفخار ، وغيرها ) ، ولم يترك محمدا أي أثرا للتأريخ سوى أنهارا من الدم ، ولم يترك أسلوبا للحياة سوى الجهاد وما يتبعها من سبي وثقافة الاقتران بحور العين في جنة محمد وليس جنة الـله
ثالثا . ليس من دين يكفر الأخرين كقرأن الأسلام ، ولكنه بنفس الوقت يعترف بمعتقداتهم ، وفق الأية التالية ( قُولُواْ آمَنَّا بِاللّـهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْلاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ / البقرة 136 ) ، وهذه معضلة أشكالية معقدة ، فكيف لنصوص دين يكفر أكثر من 6 مليار فرد ! ، ويعترف بذات الوقت بكتبهم ورسلهم وأنبيائهم ، والتساؤل هنا : هل يوجد نصين وكاتبين للقرأن

القراءة الخفية : بما أن العقيدة الأسلامية خفية في ذات النص ! ، أذن الأمر يستوجب قراءة خفية للموضوع أيضا ! ، وذلك لأن زمن الأستخفاف بالعقل البشري قد ولى و ذهب ، ولا بد لنا أن نكون عقلانيين تفكيرا ونهجا ، وهذا الحال يجعلنا أن نطرح تساؤلات خفية أصبحت كاللغز الذي يلازم عقيدة القرأن ! منها التالي : أيوجد نص خفي داخل النص القرأني الظاهر / مثل قرأن صنعاء ! (  هي مجموعة من المخطوطات والرقائق القرآنية تبلغ حوالي 4500 مخطوطة ، كتبت بالخط الكوفي والحجازي وغيرها من الخطوط غير المنقوطة ، التي تعد من أقدم النصوص القرآنية الموجودة، اِكْتٌشِفَتْ مع عدد من المخطوطات التاريخية في الجامع الكبير بصنعاء القديمة عام 1972 على طرس وتعود للعصور الأولى للإسلام ويُعتقد أن بعضها كتبت بخط علي بن أبي طالب ، النص الظاهر من المخطوطة يتطابق مع النص القياسي للقرآن مصحف عثمان ، بينما النص السفلي ” الخلفي غير الظاهر ” يحوي العديد من الاختلافات عن النص القياسي / نقل من الويكيبيديا ومن وحي أحاديث الأستاذ محمد المسيح ) .. أذن من كتب النص القرأني ! ، أ محمد أم أنه منزل من الله ! ، وهل هناك أكثر من كاتب  للقرأن ! ، وهل هناك كتاب للقرأن بالأنابة عن الحكام ! ، وهل هناك أختلاف عقائدي لكتبة القرأن ! ، وهل هناك وكلاء لله لكتابة القرأن ! .. ما هي قصة القرأن واللوح المحفوظ ! ، وهل القرأن منقول عن الأرامية ووليدتها السريانية ! ، وهل القرأن الحالي هو قرأن العهد المحمدي ، أم هو قرأن الخلفاء الراشدين ، أم هو قرأن الدولة الأموية ، أم هو قرأن الدولة العباسية ! ، أم هو هذا وذاك .. ، ولم هذا البون الواسع فكرا وعقيدة ونهجا بين النص المكي والنص المدني ! ، ولم الاعتراف ومن ثم الانكار لموسى والمسيح و .. وكل كتبهم ، ومن ثم الأدعاء بتحريفها ، ومن ثم تكفير اليهود والنصارى ، بل تكفير العالم كله وألغاء وجودهم ، ووجوب أما قتلهم أو دفع الجزية أو أسلمتهم

وأخيرا وليس أخرا ، نحن .. نحن نتبع من ، وبمن نؤمن ، وبأي نص قرأني نهتدي ، أ .. بالقرأن الذي معظم أياته قد نسخت ، أم  بالقرأن الحالي ! ، وختاما أي ” عقيدة أو مذهب أو فرقة أو طائفة أو طريقة  ” أسلامية نتبع !!! .. كل هذه التساؤلات وغيرها ممكن أن يجيب عليها النص القرأني ” الخفي