كنيسة المسيح المتألمة ام لعبة السياسة الخفية

مع بداية زمن الصوم و ما يحمل فى طياته من ذكرياتنا الموروثة عن شتى صور خدمة الآخر المتألم تشبها بخصال ملك الملوك من كان يجول يصنع خيرا ، من ترك للكهنة اليهود وظائفهم في خدمة الكهنوت الهاروني بالهيكل ، فلم يأخذ رئاسة الكهنوت كوظيفة أو منصب خارجي ، بل نبع ذلك من صميم قدرته على تقديم ذاته ، فكان هو الكاهن، والذبيحة ، الهيكل، والقربان ، وهو الحمل والراعي ، فكما قال مار بولس : “لا يأخذ أحد هذه الوظيفة بنفسه بل المدعو من اللـه كما هارون أيضًا”

فأعود لأنظر إلى كنائس العراق الجريح ، المكلوم لأجد فائضا من الصور البراقة لكنائس تكاد تكون خاوية إلا من القليل من بقايا أبنائه المتألمين ! في كل عيد نسمع عن عائلات غادرت البلاد، فنسبة تواجد المسيحين اليوم في بغداد لا تتجاوز الـ 3% عما كان عليه الحال سابقا ، فقد تجد بإحدى الكنائس ان عدد الرعية المسجلين رسمياً في الكنيسة كان نحو 5000 عائلة واليوم لا يتجاوز العدد الـ300 عائلة او أقل ، وما زالت الأمور مقلقة في الموصل فلم يعد إليها إلا بعض العائلات المسيحية التي لا تتجاوز أصابع اليد، بعد أن كان يناهز الـ4000 عائلة . سؤال يطرح نفسه بعد ان كتب لى احد الأفاضل : ” لماذا كلما تصرح الولايات المتحدة الامريكية وعلى لسان دائرة الهجرة باستئناف اللجوء واعادة توطين طالبي اللجوء على اراضيها في هذا الوقت بالتحديد يتوجه البطريرك ساكو الى لبنان ؟ التي تضم اكبر عدد من ابناء الكلدان طالبي اللجوء على اراضيها اولئك الذين وصل اغلبهم الى المراحل الاخيرة للسفر والخلاص من عذابهم. لنرى بعد فترة – وكما هى العادة – وبعد كل زيارة للبطريرك الى لبنان ان الملفات توقفت بل تجمدت كليا .. ولا يفوز بمقاعد السفر سوى الآخرين كالسوريين والعراقيين الغير مسيحيين وغيرهم رغم قلة عددهم مقارنة بالعراقيين المسيحيين في لبنان ؟؟

هل هي مجرد صدفة ام هناك فعلا تدخل من الكنيسة لوقف سفرهم كما نسمع ؟؟ ” إذا ، اين ذهبت ملايين الدولارات من التبرعات التى تم جمعها لمساندة مسيحيي العراق المنكوبين والمهجرين على مدار اعوام منذ ان بدأت كارثة داعش ؟؟!! هل ذهبت إلى مستحقيها ؟؟!! ام فقط تطل علينا المواقع المعنية لترد :” الهجرة مسؤولية المهاجر الذي قرر ان يهاجر، فكان عليه ان يفكر جيدا في الموضوع ويعيد حساباته قبل الاقدام على مغامرة من هذا النوع . فالكنيسة ليست دولة تلبي كل حاجات وطلبات الناس !!!! فلماذا إذا يا خلفاء المسيح على الأرض يتم جمع التبرعات بالأساس وما هو دور الكنيسة وسط المتألمين ؟؟!!  ومن ضمن الكوارث الإنسانية حدث الآتى : ففى عام ٢٠١٦ استقبلت الأردن حوالى 2.7 مليون لاجئ من العراق و سوريا ضحايا ما يسمى ب “الربيع العربي” وكما أعتادت منظمة “كاريتاس

 Caritas

الخيرية ان تقدم كافة سبل الخدمة والرعاية بصرف النظر عن الدين والعرق ، وكان بشكلا دوريا يقوم السكرتير العام لمجلس أساقفة إيطاليا “نونزيو جالنتينو ” بزيارة المهجرين المسيحيين بالأردن ليتابع شئونهم فقد كان مجلس اساقفة إيطاليا يرسل تمويلا ماليا ضخما للتكفل بدراسة 3000 طفل عراقى مهجر متألم بالمدارس تحت رعاية كاريتاس إلى ان تحول مؤخرا هذا الدعم المالى السنوى للعراق لإعادة بناء إحدى كنائس القرى العراقية المنكوبة بدلا من تعليم 3000 طفل مهجر بالأردن كلاً منهم هو صورة للمسيح المتألم فى حد ذاته

 فبالتالى وللأسف تم طرد هؤلاء الملائكة الصغار إلى مستقبل دامس مجهول وليكفيهم تجديد كنائس العراق الخاوية ، فأولوية بعض قادة الكنيسة هى بناء الجدران وليس بناء الإنسان !!! لن تكفى مقالات وأقلام لكتابة ما تشعر به كنيسة العراق من ألم وتخلى ووهن ، فلقد أصبح الوضع بها شديد الإحتقان وإن لم يعاد النظر فى كل ما يجرى فلن نلوم إلا أنفسنا

كادر الموقع

مهاجر في دول الجوار

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • نداء الى سيادة الكاردينال لويس ساكو المحترم

    المنصب لايعطي أمتيازاً أو يمنح قوة وأنما يفرض مسؤولية ,عامل من أنت مسؤول عنهم كما تحب أن يعاملك من هو مسؤول عنك ,توقف عن عرقلة أستقرارالمهاجرين في بلدان يحترمون أنسانيتهم ويوفرون لهم الأمان والعيش بكرامة التي حرموا منها في بلدهم الأم , فأن كنت أنساناً صالحاً فلاتحتاج لمن يخبرك كيف تتصرف بمسؤولية

    • المثل المصلاوي …. طبيعة أم الـبـدن ما تـتـغـيّـر إلاّ بالكـفـن

  • هللي يا محبة …
    رنّم يا رجاء …
    هل موت الأبرياء …
    يجعلهم شهداء ؟؟؟

  • بالطبع كان غبطة الكاردينال على علم بأن تمويل تعليم ٣٠٠٠ طفل من المهجرين سيتم تحويله لتجديد او بناء جدران بالية ، فالكنيسة معنى و ليس وجود فيزيائي و لكن كيف ان لا يؤمن وجوده بالعراق الذى كاد ان يتلاشي

  • تحياتي لكل من يقرا ويفهم
    كتبت قبل هذه المرة واكتب الان موقعكم يتهم أشخاص معينين بالتدخل وعرقلة معاملات طالبي اللجوء في دول الجوار وأنا أقول اسفاً ان بعض الظن اثم ، ان اغلب الدول التي تقبل مهاجرين لديها مكاتب هجرة خاصة بها ولا تقبل اَي تدخل في شؤونها مهما كانت صفة ذلك الشخص ولديها تخصيصات من الفيز لكل مرحلة وحتى وكلاء الهجرة والمحامين ليس لهم اي تاثير بسير معاملات الهجرة واجبهم يكمن في املاء الفورمات وترتيب الأوراق وإرسالها الى مكاتب الهجرة كل حسب اختصاصه لا اكثر ولا اقل وكل من يقول غير ذلك فهو غير صادق أقول كلامي هذا لست مدافعاً عن احد ولكن هذه هي الحقيقة
    وشكراً

  • تحياتي لكل من يقرا ويفهم
    كتبت قبل هذه المرة واكتب الان موقعكم يتهم أشخاص معينين بالتدخل وعرقلة معاملات طالبي اللجوء في دول الجوار وأنا أقول اسفاً ان بعض الظن اثم ، ان اغلب الدول التي تقبل مهاجرين لديها مكاتب هجرة خاصة بها ولا تقبل اَي تدخل في شؤونها مهما كانت صفة ذلك الشخص ولديها تخصيصات من الفيز لكل مرحلة وحتى وكلاء الهجرة والمحامين ليس لهم اي تاثير بسير معاملات الهجرة واجبهم يكمن في املاء الفورمات وترتيب الأوراق وإرسالها الى مكاتب الهجرة كل حسب اختصاصه لا اكثر ولا اقل وكل من يقول غير ذلك فهو غير صادق أقول كلامي هذا لست مدافعاً عن احد ولكن هذه هي الحقيقة
    وشكراً .

    • عـزيزي الشماس فاضل …. ليس بالضرورة أن يكـون تـدخـل الشخـص مباشـراً
      يعـني ليس بالضرورة أن يـذهـب شخـص إلى السفارة أو الـدوائـر الحـكـومية ويقـول ….لا تـقـبـلـوا المسيحي لاجـئاً
      وإنما حـين يـذهـب إلى دوائـر الـدولة ويقـول ((( ساعـدونا عـلى تـثـبـيـت المسيحـيـيـن في العـراق ))) ماذا يعـني لك ذلك ؟؟؟
      ويـقـول نحـن نجـمع تـبرعات من إجـل إسكان شعـبنا عـلى أرضه ….. ماذا يعـني ذلك ؟
      وحـكـومات الـدول تأخـذ بكلام شخـصية مسؤولة مثل وزير ، قائـد فـرقة ، مطران ……هـل تـدري بـذلك ؟

      دمت بخـيـر

  • كان على المهاجرين في لبنان ان يقيموا تظاهرات سلمية ضد زيارة الكاردينال لويس ساكو الى لبنان لقيامه بوقف معاملات الهجرة الخاصة بالمسيحيين العراقيين وهذه ليست المرة الاولى التي يقوم بها ساكو بل سبق وعده مرات وبالحاح الاتصال بسفارات الدول التي تقبل الهجرة وحثها على عدم قبول المسيحين العراقين
    ردناك عون طلعت فرعون حيث الصعوبات المادية والمعنوية التي تؤثر عليهم سلبياً نفسياً وجدياً يقوم البطرك بتدمير كل امالهم بالعيش في أمان وسلام واستقرار وليعلم المهاجرين ان ١٠ آلاف من المسلمين فقط دخلوا الولايات المتحدة في عهد اوباما ولَم يدخل اى مسيحي جراء اتصالات البطرك مع السفارات لوقف الهجرة

  • البطرك ينادي بعـدم الهـجـرة وعـدم التـفـكـيـر بـطلب اللجـوء

    والبقاء عـلى أرض العـراق

    وأخـو رئيس ربطـته (( الهـنـدي )) وصل اليوم لاجـئا إلى كـنـدا

  • اذا كانوا المطارنة خايفين ومرعوبين من رئيس كنيستهم الكلدانية فبإمكانهم ان يكتبوا تقارير تفصيلية بما يجري في كنيستنا وتصرفات الكاردينال ساكو مع قضايا كنيسته ورعيته واعلام المجمع الشرقي في الفاتيكان عن كل مجريات الأمور كذالك بامكانهم الالتقاء بأسقف روما البابا فرنسيس هذا ان كان ضميرهم يرشدهم الى إصلاح الكنيسة بعد الدمار والخراب الذي لحق بها من سوء اداره الكاردينال لويس ساكو اما اذا لم يكن باامكانهم فعل هذا وذاك فليبقوا متفرجين الى النهاية الماساوية وهم السبب القوي لانهيارها وتشتت رعيتها والبرود الروحي التي يستتب على مؤمنيها

  • أنا عندما كُنت أطلق على الرفيق ساكو الزوعوي الآغاجاني المربوطي الهرطوقي بأنه أبن عاهرة
    كانت تخرج من المجاري الخايسة شرذمته الجرابيع لكي تُعاتِبُني وتَنعِتي بأبشع الصفاة
    فأعتقد أنني كنت محق بعد مرور الزمن بكل توقعاتي وها هي الأصوات
    التي كانت ساكتة بدأت تصرخ
    ولو سكتت كل الاصوات ,,,ستصرخ الحجارة بوجه كل فاسد ومجرم بحق كنيستنا الكلدانية الاصيلة
    قلناها من البداية عندما جاء الطارئون الذين ليس لهم اصول وصعدوا لقيادة كنيستنا الكلدانية فهذه هي نتائجها
    ويتحملها المطارنة الجبناء الساكتين على هذا الوضع المزري الذي اصاب كنيستنا
    فمتى تصحى ضمائرهم ويركلون الطارئون الى مزبلة التاريخ ويعيدون مجد كنيستنا الكلدانية الى طريقها الصحيح

    وشكراً

  • لويس ساكو عطل معاملة الهجرة مثلا اوراق بعض من المقربين الي وعائلتهم الذين يعيشون في لبنان واردن وبسبب هذا لويس ساكو دمر آمال ومستقبل الالاف من العائلات المسيحية التي كانت من المفروض ان تصل الى دول التي يعم فيها الامان مثل استراليا وامريكا وكندا وغيرها ولكن دنائة وحقارة هذا الواطيء البطريرك لويس صار الشعب الكلداني تائها ذو مصير مجهول. هذا البطريرك لويس القزموز يبحث عن مصلحته الشخصية ويسرق الاموال واخيرا تم الكشف عن تورطه وتعامله بتجارة المخدرات واستخدام الكنائس الكلدانية محلا للتجارة الخسيسة والمميتة يا لويس ساكو أنت لعنة سجلت في تأريخ الكنيسة وفي داخلك شيطان متستر بلباس الاحمر هدفك نخر عظام الكنيسة الكلدانية وهلاك مؤمنينها وتشردهم تلبية لعجرفتك وطمعك ومرضك النفسي واستمتاعك بأذية ابناء الكنيسة وكلنا أبرياء منك ولا نتشرف بك ولا تمثلنا لا من قريب ولا من بعيد أنت واحد دكتاتوري ملعون