الـﭘـطـرك لـويس : تائه فِـكـراً ، سـاكـت دهـرا ، كـتـب سـطـراً ، أصدر أمراً ، فـكان كـفـراً

عـلى الرابط

كـتب صاحـب الغـبطة لـويس الكاردينال مقالاً متأثرا ومنـفعلاً من سلسلة مقالاتـنا ، ولم نـتعـجـب ! فـقـد سبق أن إعـتـرف بأنه سريع الإنفعال ومقالاتـنا تـدوّخه … إسم الـله عـليه

اولا- إن أول تعـلـيق لـنا يكـون عـلى ما جاء في نهاية مقاله حـيث كـتب

هـذه “ الثلاثية ” : الاصالة والتجدد والوحدة ، هي في كـياني وفكـري وصلاتي

فـنـقـول له : لا يا حـبـيب العـمر .. إن هـذه الشعارات ليست لك ولا من فـكـرك ولا من كـيانـك !!!! فـفي حـينها ردّ عـليك مايكـل سـيـﭘـي بأن خامنـئي قـد سـبـقـك في إطلاقها فلا تـنـتـحـلها لـنـفـسك ، وعـلى أثـرها أنتَ ألـغـيـتَ اللجـنة التي عـيّـنـتها لـدراستها برئاسة المطران يوسف تـوما … فـعـليه كـن متـذكـراً ولا متـناسياً

ثانيا- عـن الوحـدة تـقـول

فما نـقـرره في السينودس يطـبّـق في كل رعايانا

لا يا عـزيزي أنت متـوهم كـثيراً ! ولكـن لا نـقـول كـيف ، لأنـنا لا نخـرّب بـيـوت الناس !!!

أما الوحدة مع الكـنائس الأخرى ، لا سيما الكـنيسة الاشورية الشقيقة …… لا نزال نأمل ذلك

في الحـقـيقة ضحّـكـتـني لأنك تحـلم وأنت في يقـظة وأنا خايف عـليك أن لا تـتطوّر عـنـدك أحلام يقـظتك إلى أسـوء … يا حـبـيـبي : هـل نسيت كلام مار ــ ميلس ــ : لـن نـتحـد حـتى مجيء المسيح ثانية ؟

وهـل نسيت كلام سيادة المطران ــ آوا ــ قائلاً : لـو أردنا الإتحاد ، فـنحـن نـتحـد مع روما

فعـن أية وحـدة تـتـكـلم ؟ …… حُـبّ إيه .. إللي أنت جاي .. تأول عـليه ؟

ثالثا- تـقـول

الاصالة تعـني الأصل

أنا معجـب بتصريحـك الثمين هـذا ، بعـد تـفـسيرك الماءَ بعـد الجهـد بالماءِ ( صدگ هـذا إكـتـشاف … الأصالة تعـني الأصل .. أويلاخ يابا .. لـعـد لـو ما باذل جـهـد شـلـون ) ؟؟

من جانب تـقـول : ((( قـداس أدّاي وماري في الـقـرن الثالث مخـتـلف عـن الذي كـنا نستعـمله قـبل التأوين ))) إذن ، تسمية قـداسك لا تـنطبق عـلى أنافـورا ( أدّاي وماري ) فـلماذا تدعـوه بإسم الرسولين ؟؟ ــ أموت عـلى تأوينـك

ومن جانب آخـر تـقـول : ((( ما لـدينا اليوم ، مخـتـلف عـن الأصل ))) … وتـواصل قائلاً : ((( إن تأوين طـقـوسنا … حافـظت عـلى الأصالة ))) أليس خـربطة وتـناقـض يا أخي ؟ أين ماهـرك السرياني الشاطر ؟

أخي : ركــّـز ذهـنك عـنـد الكـتابة رجاءاً ، وتـكـلــّـم بـبساطة المسيح وليس بلغة فـريـدريك نـيـتـشه

 Friedrich Nietzsche

 لأن ما ظل بـينا حـيل حـتى نـفـصّخ مصطلحاتـك

أنت تكـتـب مصطلحات غامضة غـير مترابطة وهـذه ليست المرة الأولى ((( راعـوية ، عَـرَضي ، جـوهـر ، إلهي ، متحـرك ، روحـية ، دلالة ، شمولية ، كـيـنـونة ، إنـفـتاح ، تـطـوّر ،))) في حـين العَـرَضي الـذي إبتـكـرته جاء مشوهاً والجـوهـري الجـوهـر ضيّعـته ، وتهـدف إلى جـعـلـنا نـتـصوّر أنـك فـوق مستـوانا وأنـنا لا نـفـهم ، وبالتالي تـتـظاهـر بأنـك الأجـدر وغـيرك جاي من وراء الـبـقـر

وتـقـول : ((( وسوف يأتي بعـدنا من يشعـر بأن تأوينـنا لا يلائم زمنه فـيعـمل على ملاءمته لعـصره ))) إذن عـملك طارىء لـزمانـك ، إنه عـولمة وليس معاصَرة … وكلامك صحـيح حـيث تـدري أن مَن يأتي مِن بعـدك ، سيـنـسـف كل تأويـنـك … يا عـيني عـليك ، أنت تخـْـرَب عـلى التأوين ـ إحـنا هـمينا نـتأوّن وياك

رابعا- تـقـول : ((( على الكـنيسة ، وكل كـنيسة ان تجـيب عـلى الأسئلة التي تـطرح عـليها اليوم ، والتي سوف تُـطرح في المستـقـبل ، فـلماذا إذاً ، خـوف هـؤلاء المنـتـقـدين من المعاصرة ))) ؟

أنت تعـرفـني ، آني ما أدوس تخـته ﭼُـرّك وأﮔـول : ورب إللي خـلـقـك ، عـنـدي أسئلة لك ولغـيرك ومن إخـتـصاصكم !! تـفـر أذانك فـر … بل تـنهـزم منها خـوفاً ، وأنا جـرّبت الـبـعـض وموثـقة !!… وأنت من جانبك ، في زيارتـك إلى سـدني لم تعـمل نـدوة كـباقي زياراتـك إلى الـدول ، أتـدري لماذا ؟

خامسا- تـقـول : ((( الرسالة ينبغي أن تُـنـقـل بكل اللغات واللهجات … نجـد في كـنيسة المشرق أدباً مسيحـياً قـديماً باللغة العـربية ))) …. ما يحـتاج أن تكـتـبها ولا نحـتاج إلى التعـلـيق عـليها ، لماذا ؟ لأنها مسألة منـطقـية …. ولكـن نـؤكـد أنـك عـروبي الـنـزعة !!!!! سواءاً إعـتـرفـتَ أم نكـرتَ

سادسا- تـقـول ((( أنـنا كـنيسة ولسنا متحـفا للـتـراث ))) . هـل أنت فاهم الكـنيسة ؟ الكـنيسة في مفهـومنا هي المسيح الـذي لا يتغـيّـر جـوهـره فـما الـذي تـريـد أن تجـدّده فـيه ، كي يـبقى جـديـدا ولا حاجة بك أن تـضعه في متحـف ؟ هـل إلغاء المصلوب من عـلى الصليب هـو تجـديـد أم تكـريس لمبـدأ المسلمين ؟ وهـل أن مريم العـذراء صارت ــ دَأة أديمة

 old fashion

كي تـقـول كانت بكـر في قـلبها وليس بالمفهـوم المادي الضيق ؟ وهـل كانت نـبـوّة إيشعـيا باطلة ؟

كادر الموقع

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • أخي العزيز
    مشكلتنا تكمن في سذاجتنا, فكل ما يفتي به الكاهن أو المطران والبطرك والآكليروس جميعهم بدرجاتهم المختلفة يكون من المسلمات, وهذه مردودها من:-
    1- الآتكالية… فالكل يتكل على الآكليروس في قراءة وفهم الانجيل, فبالتالي نغيب فكرنا ونمحي خبرتنا (أذا كان هناك خبرة) الروحية. وكأن الانجيل هو كتاب مليء بالطلاسم ويحتاج لمن يفك الشفرات ويقراء الممحي ومابين الآسطر. ربنا علمنا بانه بيننا ولايحتاج الى علم الفلك.
    2- تعليم الكنيسة… ان التعليم المغلوط للكنيسة والذي ربط السعادة السماوية مع سعادة الكاهن لامر مخزي فعلا وعقلية بائتة وبالية ( لاتزعل الكاهن ترى ماتشوف الملكوت بعينك) أعطى للكاهن حجم أكبر من حجمه وكأن مفاتيح السماء مرهونة بيديه ورهن اشارته فقط. وبهذا استبدلنا الله بكاهن أو اي رئاسة كنسية .
    من أعلاه يتضح بأن الكنيسة كأدارة ليست أمينة لكلام الله وجعلته أسيرا بين الآكليروس ليظهروه لمن يشاؤون ويخفوه عن البقية(بكيفنا). فالذي نحتاجه هو تحرير الآلهنا منهم حتى ندخل في علاقة مباشرة معه هو. ألاسرار والطقوس والرتب علامات لحضور الله في حياتنا وهي ترجمة حية لخبرة بناها الآولون(أبائنا القديسين) ميراثنا الذي نحييه ونحاول أن نغنيه نحن ايضا بخبراتنا, لانهدمه بحجج واهية كالتأوين والتجديد.
    أشكرك لسعة صدرك

  • استاذ مايكل سيبي المحترم
    كتاباتك دائما متألقة
    هناك تعليق
    اذا كان الرب يسوع المسيح مضى عليه أكثر من 2000 سنة وانتهى، لماذا نؤمن به اليوم؟
    مسيح التاريخ ، ومسيح اليوم الذي نؤمن به هو واحد. وان تعليمه وعمله الخلاصي يبقى الى الابد. اذا كان غبطته يريد ان يلغيه بتأوين القداس والطقوس ويضع نفسه بدلا عنه فهذا شأن يخصه، لا يفرضه على المؤمنين الذين يؤمنون به
    ليعلم الجميع وخاصة الاكليروس منهم: ان الكنيسة ذاك الطفل الذي ولد من رحم المسيح الاله، فهي كائن حي ولد من الماء والروح كما قال لنيقاديموس، ينموا، ويتربى، ويتثقف، على تعليم وعمل مخلصهم، ونحن علينا ان نكون أمناء على هذا الطفل الذي سوف يحمل رسالة والديه على هذه الارض ويكبرها وينميها

  • البطرك لـويس يريـد أن يلغي معالم الحـزن في جـمعة الآلام … ليش يابا ؟ يقـول لأن المسيح قام
    بشرفـكم ، هـذا مسيحي ؟ هل هـذا يؤمن بالمسيحـية ؟

    أليس هـذا مجـهـول الـدين ؟ أو يعـمل مع مَن يعـمل عـلى هـدم المسيحـية ؟
    إذا كان الأمر هـكـذا … والمسيح كـبُـرَ وصار عـمره ثلاثـين سنة … وإستـناداً إلى منـطـقـك يا كاردينال

    لماذا لا تلغي ميلاده وعـماذه وكل محـطات حـياته لأنه صار كـبـيـراً ؟

    يا حـيـف عـلى عـقـلـك وخـمصطاعـش شهادة أكاديمية عـنـدك ومن ضمنها الـبـديعـية فـقـيهـيتك ؟

  • هذا لويس ساكو صاير مثل قرررررررد يقلد هذا وهذاك حتى بس يبيض وجهه المصخم بتورطه مع الحراميين السياسيين وسرقة اموال المسيحيين في الموصل!!!

  • الأخوة كاتب للمقال والأخوة أصحاب الردود المحترمون
    تحية طيبة لكم جميعاً

    وتحية خاصة لهذا الموقع (كلدايا مي )المحترم الذي سيكون
    السبب الحقيقي لاطاحة الرؤوس الكبيرة القذرة التي تقود الكنيسة الكلدانية بهذه السنين العجاف
    فأطرقوا على رؤوسهم ألى أن يستقيموا
    أو أن يتم أرسالهم ألى المرافق الخايسة التي جاؤوا منها لأنهم طارئين على كنيستنا الكلدانية

    سادتي الكرام
    موضوعكم حول الاصالة والوحدة والتجدد ,, الموجودة في كيان وفكر وصلاة!!!
    تشاهدونها بالصورة ادناه لان الشعار مأخوذ من الذين صنعوه
    https://image.ibb.co/nAtq66/f_GVEal_Nl_UWw_K1.png

    واضح وضوح الشمس
    فبالنسبة للاصالة فهو اصيل وواضح من اصله الذي لا يعرفه فيريد ان يخلطنا نحن ايظاً بعدم معرفة اصلنا؟
    والوحدة همينا مبينة شوفوا وحدته مع من هي والمواضيع بهذا الرابط ادناه
    http://kaldany.ahlamuntada.com/f52-montada

    هي الوحدة الحقيقية التي ينتهجها

    أما التجدد فمبينة ركوبه بالتكسي
    http://saint-adday.com/images2019/maher8_2/002.jpg

    وترك حثالته ان يستريحون شوين باجازتهم
    يا للمهزلة يا للمهزلة على العقول الذي تقتنع بهذا الزعطوط الذي يقود الكنيسة الكلدانية بهذا الزمن الاغبر

    في أحدى تعليقاتي سابقا قلت وسأكررها مرة أخرى لكي اقول
    انا نصيحتي للرفيق ساكو الزوعوي الاغاجاني ان يراجع عيادة طبيب الامراض العقلية والعصبية
    (المرحوم الدكتور جاك عبود شابي)

    والعيادة كفيلة بعلاجه وأرساله ألى المكان المناسب له
    وننتهي من هاي المهزلة

    وشكراً