من تـراث جـمعـية شـيرا الربان هـرمـزد الكـلـدانية الأسترالية للجالية الألقـوشية في سـدني 2004


إجـتمعـتْ حـوالي  25 عـائلة ألـقـوشية في نادي نيـنوى مساء الإثـنين الموافـق 26 كانـون الثاني 2004 لإجـراء إنـتخاب الهـيئة الإدارية لعام 2004 فـكانت القـصيدة التالية تهـنئة للجـنة الجـديدة ، ولألقـوش

ألقـوش يـمـّا د كـــُل مـثـواثـــــــــــــا

المقـدّمة

      شلاما تا كـُـلْ ألقــُــشــنايي         و شـينا تا كـُـلــّـيه سـورايي

      ألـقـوش بـيـبونا  د كـلـذايي         شوهـارَن تا كــُـلــّــيه خايي

      سلام إلى جـميع الألـقـوشـيـيـن    وأمان لكـل الـمســيحـيـيـن

     ألـقـوش زهـرة الكـلـدانـــــيـيـن     فـخـرنا عـلى مـدى الحـياة

*************

      كـيليه كـُـلــّـيه جـونق دْ ماثا        ألقـوش يمـّا دْ كـُـل مثـواثــا

      بْريخِ هاويه كـُـل يوماثــــــا         دْ مشيحايي بـﮔـو ﭙصخـوثا

      أين جـميع شباب الـبلـدة     ألـقـوش أم جـميع الـبـلـدات

      لتـكـن مباركة جـميع أيام     المسيحـيـيـن بـفـــــــــــرح

*************

      ألقـوش يمّـا دْ كـَـــلـْـذ َيوثا          هـويا نيشا تا خـَـيـوثــــــــــا

      لا مْـزَبْـنخـْـلا  بأرزَنوثــــــا        لا مْسـاپـخـْـلا بْسانـَـيـوثــــا

     ألـقـوش أم الكـلـدانية                   لـتـكـن علامة للحـــياة

     لا نـبـيعـها بـرُخـص                    لا نـســـلـّـمها بسهـولة

     تهـنـئة للهـيئة الإداريـّة

أخـنـواثي أخـني كـُــلاّن ناشِ دْ ماثـــــــــا     بـﮔـو إيـتـوتا أمّـوخـُـن كـْـبَـسما مَـحـْـكـيـثا

ﭙـْـصيخِ وْ رْويزيوخ بْـﮔـو زومارِ وْ قـيناثا     خاثِ وْ أَتـيقِ بـخـْــذاذِ بْأثــْـرا خـاثــــــــا

إخـواني نحـن جـميعـنا أهـل الـبـلــــــــــدة     في الجـلـســـــــــــة معـكم يحـلـو الكلام

فـرحـين ومنـتـعـشين بالأغاني والترانيم     الجُـدد والـقـدامى معاً في الـوطن الجـديـد

*************

سيعـتا دْ رَبّان هـرمـزد آذي دْ ألقـوشـــــنايي     هـاويه بْـريخِ كـُـل ْهِــدّامِ ﭙـَـلوخـايـــــــــــي

أخـني لـْـدﭙـْـنـوخـُـن بد ﭙــَلـْخـخ كـُـلـّـيه خايي     دْ مَمْـطخ هِـدّامِ دْ أث سيعـْـتا لـْـقـوﭺِ عْلايي

لجـنة ربان هـرمزد هـذه للألـقـوشـيـيـن      ليكـن مباركـون جـميع الأعـضاء الـفـعّالـــــــــين 

نحـن بجانبكم نعـمل طوال الحـــــــــــياة      لـنـوصِـل أعـضاء هـذه اللجـنة إلى الـقـمم العـليا

*************

سيعـْـتا ديّـان كِـبخـْـــــلا دْ ﭙـيـشا شامـيثا      بدْ هـاويِلا شـِﭭـانِ رابِ وْ مَـرواثــــــــــــا

بْـﮔـو ديوانِ بـدْ هـاويلا خـْـــــذا مَـحـكـيثا      وْ خاهِ شمّا دْ ألقـوش يمّا دْ كـُـــل مَـثـواثا

لجـنـتـنا نـريـدها أن تـصبح رفـيعة      ويكـون لها رعاة كـبار وأولــــــــــياء

في الإجـتـماعاات تـكـون لها كـلمة      ويحـيا إسم ألـقـوش أم جـميع البـلـدات

*****************************

القـصيــــــــــــــــد ة :  وفي بداية القـصـيدة خـُـيـّـل للحاضـرين أنـني أقـرأ شـعـراً غـزلياً وهـذا نصّه                                                                            

مْـكـُـدْ هـْـويلي بْـﮔـو بـي يَـلـْـدا دْ تـشْـأوْ أرْبــي    ﮔـْـياني وكـُـل خـوشاو دْ هـوني وْ كـُـلـّـيه ح لبّي

نـْـﭙـيلا بَـثـِر خـْـذا حَـلـيثـيلا وْ ﭽـَـلَـبــــــــــــــي    لا كـمْـرنّ شــِـــــــمّاح وْ كـْـﭙـيـشا من : بي …؟

منـذ أن وُلِـدتُ في عـيـد الميلاد الــ  تسع وأربعـين       نـفـسي وكـل أفـكار عـقـلي وكـل قـلــــبي

مغـرمٌ وراء إحـداهـن حـلـوة ومَـزهـــــــــــــــــــــوّة      لـن أقـول إسمها وتكـون من : بـيت … ؟

*************

مِن شُـﭙـْـرَاحْ آنا بَـهاتي بْـﮔـاوَاح ﭙـشــْـــــلي   وْ دُني دْ واوا خـَـوضْـراني مُـنـشــْـيالــــــــي

مْهادَخ قـْـرولي لـْـﮔـيـبـَاح وْآيي قـْرولا إلـّي   نـيخـا نـيخـا بْـخـَـرثا – الا ّ لـْـدﭙـْـنــَه ح تـولي

مِن جـمالها أصبحـتُ منبهـراُ بـــــــــها    والـدنيا التي كانت حـولي نســــــــــــــــــــيتها

لهـذا إقـتـربتُ إليها وهي إقـتـربَـت إليّ    قـليلاً قـليلاً وفي النهاية ــ إلاّ بجانبها جـلـستُ

*************

كـمْـباءنـّا مْـكـُـلــّـيه ح لـبّي وْ كـمْ بَـأيالـــــي    ما أمْـرنـّـوخـون بـْـخـرْطـوثا شْـقِـلا ّ عـَـقـْـلي؟

لا كـْـمَـيـرْخِـنـّـا إلــّـوخـون – دِ شـْـمـوءولـي    بْـخـَـرْثـا آنا كـمْ قــَـﭙـْـلـنـّـا وْ كـمْ قــَـﭙـْـلالـــــي

حـبّـيتها من كـل قـلبي وأحـبّـتـني     ماذا أقـول لكم ، عـنـوة أخـذتْ عـقـلي ؟

لـن أطـيلها عـليكم ــ إســـمعـوني     في النهاية أنـــا عانـقـتها وعانـقـتـني

*************

أذ ْ حـَـلـيثا أتــّـا خـا كـوسا حـَـلـويــــــــــــا     دَمْـبـوقــْـياثـاح – ﮔــّــذ ْلاليه قـطـْـرا سِمْـيـــــــــا

كـُـدْ كـْـدَرْيا كـَـمَـر كـْـﭙـايـشْ قـومَــاح بأ ْيا     وْ مِـنـْـشوقـْـتا لـْعـَـصـّاص دْ ﭙاثـه ح لـَـكـْـمـَـنِـشْيا

هـذه الحـلـوة عـنـدها شــــــــــــــعـر جـميل     وضفائـرها ــ تـضفـرها بعـقــدة قـوية

حـين تـضع حـزاماً تـصبح قامتها مرغـوبة     وقـبلة عـلى خـدود وجـهها لا تـُـنـسى

*************

ما أمـْـرنـّـوخـُـن لأيناثَاح ما حـَـلويــــــــــي   مـَـرْﮔــَـنـْـياثــيلي بـْـﮔـو ﭙـاثــَاحْ مـْـﭙـَـلـْهـويي

لـْـقِــشْـتا دْ مارَنْ ﭙـا ﭙـا بـِﮔـْـوينـَاح مْـدَمويي   إيـبـُخْ دْ خازتْ رشْ سـﭙـْـواثاحْ كـُـلاح دُنـْـيي

ماذا أقـول لكم عـن عـيـونها كم هي حـلـوات   جـواهـر في وجـهها تـتــــــــــــــــــــــــلألأ

حـواجـبها شــــــــــبـيهة ( بالـقـوس قـزح )    يمكـنـك أن تـرى فـوق شـفاهها كـل الـدنيا    

*************

بـْـلبـّـاح بـدْ قـارتْ ألـﭙـايي دِ كــْـثــَــــــــوانِ     كـَّــثــْـويواليه طالاح كـَـبـيرِ ريشــــــــــــــــــانِ

وْشْـراءَحْ بلـْهايا رشْ قـوﭼـا دْ كـُـلْ طورانِ     بـْـقـَـﭘـْـلاح كـْحـَـلـْـيا شنـثا بَسّمـْـتا دْ شـِﭭانِ

في قـلـبــــــــــــــــــها تـقـرأ آلاف الكـتب     كانـوا يكـتـبـونها لها رؤساء كـــــــــــــــــثار

سـراجها مشتعـلاً فـوق قـمم كـل الجـبال     وفي أحـضانها يحـلـو الـنـوم الهـنيء للـرعاة

*************

لـَـﭙـّـشْ كـيـذن مـَها أمْـرنْ لآذي خـَـمـْـثـــــــا      بْـيوما كـْـرَخـْـشنْ- كـْـناشِنــّا ﮔـْـياني بـْـدَشْـتاثا

وْبْـلـيلِ كـْـﭙـَـثــْـلـنْ يَـمّ وْ ﭽـَـﭖّ رشْ شـْــويثا      وْ قـَـط لا كـْأورا لإيني خـْـذا رُﭙـّـُـﭙـْـتا دْ شنـْـــثا

لم أعـد أعـرف ماذا أقـول عـن هـذه الشــــــابة     في النهار أمشي ــ وأنسى نـفسي في الحـقـول

وفي الليل ألـتـفـت يميناً ويساراً فـوق الـفـراش     وأبــــــــــــــــداً لا تـدخـل في عـيني رَفة نـعاس

*************

إمــّـدْ كــُـلْ أذ حـُـبّي رابا تا أثْ بْـئـيـثــــــــا      آنا بورا –  كـمـْـشـوقـنــّـا بْـسانـَـيـوثــــــا

كِـمـْـنـَـشـْـقِـنـّا وْ مُـنـْـثيري طالاح دمـّـيـئـْـثا      وْ بـْـآلاها – آنا لا أ ْوذ ْلي أمّاح خـْـطـــيثا

مع كـل حـبي الكـبـيـر هـذا لهـذه المحـبـوبة     أنا الساذج ــ  تـركـتـها بسهـولة

قـبّـلـتها ونـثـرتُ لـــــــــــــــــــــــــها دمعة     والله ــ أنا لم أفـعـل معها خـطيئة

*************

بَـلــْـكي مـْـبـَـقــْـروتـُـنْ مـيكـيلا أذ ْجـنـْـديثا       مَـنـيلا يـمّـا دْ مـُـهـْـويلا أذ ْ حـَـلـيـثــــــــــــا

وْمِن إيما أوجـــــــاغِ رابِ  كــْـﭙـيشا مْـنـيثا       وْبابا دْمن خـاصِ حْ مُـبـْـريلِ هادَخ خـَـمـْــثا

قـد تسألـون مِن أين هي هـذه الرائــــعة      مَن هي الأم التي أنجـبَـت هـذه الحـــــــــلـوة

ومِن أية قـبائل كـبـيرة تـعـتـبر محـسوبة      والأب الـذي مِن صُـلـبه أنجـبَ هـذه الشابة

*************

دْلا شـَــــك أثــْـوالا خـْـذا يمّا – يمّا دْ ناشِ       بْـﮔـو خـانـَاح رْويليه ألـﭙايي دْ شـَــــــــماشِ

وْ طـْإنـّا لـْـروشانـَاح مِـنـْـيانا رابا مـْــقاشِ       منْ أﭙـّـسـقـوپِ  وْﭙـَـطـْـراكِ  وْ مارِ دْ ﭙـيـشِ

بـدون شك كانت لها أمٌّ ــ أم الـبـــــــــــشـر     في حـضـنها تـربّى آلاف الشــمامسة

وحـملتْ عـلى أكـتافها عـدداً كـبـيـراً كهـنة     مِن أساقـفة وبـطاركة وأصحاب المناصب

*************

أذ ْ يمّـا واوا مَـرْ يوثــْـرانا وْ حـَخــّـمـْـثـا       بُرجا دْبابل بنـْـيا بـْـﮔـاواح من قــَـمـيـثـــــــــا

أرْيا ﭙــشــْـلـِـه طالـَـه حْ آثـا دْ ﮔــَـبـّاروثـا       بـْـﮔـو كـُـل شوهارا بـْأمـْرنْ- أ ُمْـثا كـَـلـْـديـثا-

هـذه الأم كانت صاحـبة تـراث وحـكـمة    بـرج بابل مبنيّ  فـيها منـذ الـقِـدَم

الأســــــــــد صار لها رمـزاً للجـبـروت    بكـل فـخـر أقـول ــ أمة كـلـدانية ــ

*************

دَهـا بـْـﮔـالـنـّـا طَـَـلـوخـُن كـُـل مَحـْـكـيثي       لـَـكِـمـْـطاشـنْ وْ بْـأمْـرنِّ شمـّا دِ خـْـليثـــــــــي

أذ ْعـَـززْتي شمـّـاح ْإيـل ألـقـوش ماثـــي       كـْـخـَـشْووتـُـن ْ إيث خـْـذا خـرْتا شـمّا ح ماثي ؟

الآن أكـشــــــــــــــــــــــفها لكم كل حـكايتي     لا أخـفي وأقـول إسم خـلـيلـتــــــــــــــــــــــي

هـذه عـزيـزتي إسمها هـو ألـقـوش بـلـدتي    أتـظـنـون تـوجـد واحـدة أخـرى إسمها ماثي ؟

*************

وقـد صادف في نفـس الأمسية عـيد ميلاد الطفـلة ( ماثي بسّام وديع كـَﭽـّـو ) وكان والـداها قـد طـلـَـبا مني أنْ أنـظـّـمَ شعـراً بمناسبتها والمصادف في يوم الإنتخاب نفـسه ، فـقـلتُ : ( غالي والطلب رخـيص)  فخـتمتُ القـصـيدة بالأبيات  الثلاثة التالية

************* 

نعـمْ – أدْيـو آخـا بـدْ خـازوتـُـنْ ماثـــــي!!     وْهَــرْ أذ ماثـي كــْـﭙـيــشا برتـِدْ آيا ماثي  (بـلــدتي )

وْمنْ حـُـبـّـا رابا دِ إتــّـانْ تا إيه ماثي ( بلـدتي )      كـمـْـقـارخـْـلِ شـمـّا دْ أذ ْ حـَـلـيـثـا ماثــــي

نعـم ، هـذا الـيـوم هـنا ســــتـرَون ماثي !!       وإنها هـذه ماثي تكـون إبنة تلك بلـدتي

ومن الحـب الكـبـيـر الـذي نكـنه لتلك بلـدتي        سَـمّـيـنا إسـم هـذه الحـلوة  ( ماثي ) بـلـدتي

*************

ماثي كـﭽـّـو – آذ بـيـبـونـْـتا ما حـَـلـيثــــا       مـَحـْـكــَـياثاحْ دْ أنـيه سـوياثا دْ قــَـمـيثـــــا

وْ آيي آخا بأسـتـراليا ﭙــشــْـــــلا هـْـويـثا       إتــّان شـوهـارا كـْـمـَحـكـْـيا سـورَث بـّـيـثا

ماثي كـﭽـّـو ــ هـذه الزهـرة كم هي حـلـوة     حـكاياتها كـتـلك العـجائــــــز الـقـديمة

وهي هـنا في أســــــــــــــــــــتراليا وُلِـدَتْ     لـنا الفـخـر تـتـكـلـم سورث في الـبـيت

*************

أدْيـولِ إيــــذا دْ مَـولاذاح آذي خـَـمـْــــثا          مـْـبـَرْخخـْلا كـُـلاّن بـْأذ ْ يوما بْـﮔـو ﭙـصخـوثا

طَلـْـبخْ : آلاها  ناطـيرا بْـكـُـل خـــــــــــيوثا      وباباح و يمّاح خازي بْـگـاواح كـُـل بُـرْكاثا

الـيوم هـو عـيـد ميلادها هـذه الشـــابة      نباركـها جـميعـنا في هـذا الـيــــوم بالـفـرح

نـطـلب من الله أن يحـفـظها طول الحـياة     وأبـوها وأمها يـرَون فـيها كـل الـبـركات