الأعياد اليهوديّة { موجز }

يوسف جريس شحادة

كفرياسيفwww.almohales.org

راس السنة _ ראש השנה

راس السنة هو عيد يهودي يدلّ على بداية السنة العبرية، يعتبر يوم ملك الـله على البشرية لذا يعتبر هذا اليوم، يوم الدينونة يدان به الإنسان عن السنة الغابرة ويحدد ما سيحدث له في السنة القادمة ويدل كذلك على ” عشرة أيام التوبة _ עשרת ימי תשובה ” { هذه الأيام العشرة من شهر تشري العبري ” תשרי ” بداية من راس السنة ولغاية يوم الكفّارة _ יום כיפור

يقع العيد في اليومين الأوّل والثّاني من شهر تشري ” תשרי ” { شهر תשרי هو الشّهر الأوّل في السّنة العبريّة لحساب الخليقة، والشّهر الأوّل لعدّ الأشهر هو شهر نيسان عبري ” ניסן ” لانّ بهذا الشهر تمّ خروج بني إسرائيل من مصر وتعدّ الأشهر من خروج مصر}

الوصيّة الأساسيّة للعيد هي ” النفخ في البوق ” وبحسب التوراة يسمّى العيد ” يوم الهتاف _ יום תרועה “. المصطلح ” راس السّنة ” ذُكر في سفر حزقيال ولكن ليس كما نفهمه اليوم ومصدر التسمية بحسب مفهوم التعبير اليوم هو ” المشناة

مصادر العيد

بحسب التوراة، اليوم الأوّل في الشهر السابع{ الذي هو شهر تشري العبري ، بحسب حساب الأشهر في التوراة} هو ” يوم جيد _ حسن יום טוב ” ويمنع العمل فيه.

أساس العيد وصية ” الهتاف תרועה ” الواردة بشكل واضح في سفري ” ויקרא ובמדבר “.

” וידבר ה’ אל משה לאמור: דבר אל בני ישראל לאמור בחודש השביעי באחד לחדש יהיה לכם שבתון זיכרון תרועה מקרא קדש: כל מלאכת עבודה לא תעשו והקרבתם אישה לה’ ” { ויקרא כ”ג _ כ”ה }.

” ובחודש השביעי באחד לחודש מקרא קדש יהיה לכם כל מלאכת עבודה לא תעשו יום תרועה יהיה לכם. ועשיתם עלה לריח ניחוח ” { במדבר כט _א _ו }.

في التوراة الشفهية { תורה שבעל –פה : תושב”ע هي في الأساس التفسير غير المكتوب للتوراة المكتوبة وتداولت شفهيا ولم تكتب حتى أيام يهودا هناسي } وفي المشناة والإضافات والمرددون { משנה, תוספתא ותנאים } يأخذ راس السنة ” الاسم ” ومكانته اليوم ” كيوم الحساب _ الدينونة ” وتاريخ محدّد لعدّ سنة جديدة وليس فقط كيوم هتاف.

” באחד בתשרי ראש השנה לשנים ולשמיטין וליובלות לנטיעה ולירקות, בראש השנה כל באי העולם עוברים לפניו כבני מרון, שנאמר: היוצר יחד לבם המבין אל כל מעשיהם” { משנה ראש השנה פרק א’ }.

” הכול נידונין בראש השנה וגזר דינם מתחתם ביום הכיפורים דברי רב מאיר רבי יהודה אומר משום רבי עקיבא: הכול נידונין בראש השנה וגזר דינו של כל אחד ואחד מתחתם בזמנו. בפסח על התבואה בעצרת על פירות האילן ובחג על המים” { תוספתא ראש השנה }.

التاريخ والموعد

بحسب التوراة يكون الموعد ” في الشهر السابع في أول الشهر أي الأوّل من تشري العبري” بحكم الشريعة يستمر ” راس السنة ” يومان وليس فقط في خارج إسرائيل، بحسب العادة لكل عيد ، ومثل ” يوم حسن _ جيّد ” { יום טוב } { هو عبارة عن تاريخ ثابت في التقويم العبري وحددت التوراة هذا اليوم عيدًا } بناء على التوراة هناك ستة أيام حسنة :

+ الأول من تشري راس السنة.

+ 15 من تشري اليوم الأول لعيد المظال.

+ 22 من تشري عيد العنصرة.

+ 15 من نيسان عبري اليوم الأوّل لعيد الفصْح اليهودي.

+ 21 من نيسان عبري اليوم السابع لعيد الفصح اليهودي.

+ في يوم الخمسين لعدّ الاغمار وفي التقويم يقع دومًا في السادس من سيفان عبري _ عيد العنصرة الذي يسمّى في التوراة : ” يوم البواكير ” يحظر العمل في يومي راس السنة ما عدا عمل ” الطهي “.

المعنى من يومي العيد في إسرائيل منوط بالطريقة القديمة لتحديد موعد بداية الشهر وذلك حسب مشاهدة هلال القمر ” מולד הלבנה _ هو حدث فلكي يحدث مرة في الشهر القمري” وذو أهمية بالغة في تحديد التقويم العبري.

موعد راس السنة، كان يحدد بحسب المشاهدة _ مشاهدة القمر الجديد أمام المحكمة الدينية في أورشليم لان خارج إسرائيل، لم يعلموا تحديد المحكمة الدينية بخصوص بداية الشهر نتيجة الشك عيّدوا بكل عيد يوما إضافيا يسمّى ” يوم حسن ثان في المهجر “{ יום טוב שני בגלויות }.

كون الاحتفال بعيد راس السنة في أوّل شهر تشري { العبري} وليس في وسطه حتى في إسرائيل لم يعرفوا تحديد المحكمة الدينية في أورشليم لذا حتى في إسرائيل اعتادوا الاحتفال في العيد يومين { רשב”א ביצה ד-ב, ריטב”א סוכה מג-א , הריי”ף ביצה ג-א= רשב”א רבי שלמה בן אברהם אבן אדרת 1235 -1310, ריטב”א רבי יום טוב בן אברה אשבילי 1250- 1330 }.

القراءون { הקראים تيار في اليهودية وأصحاب هذا التيار يدعون קראים, בני מקרא ובעלי מקרא, مصدر هذا الاسم الثلاثي العبري ק.ר.א ومن المتعارف أن هذا اللقب أعطي لهؤلاء الأشخاص لأنهم يسلكون بحسب מקרא, التوراة ، ولا يقبلون التوراة الشفهية} يحتفلون في ” يوم الهتاف ” خلال يوم واحد.

راس السنة بحسب المصادر

+ يوم ملك الله على العالم. بحسب الراب سعاديا جاؤون { רס”ג רבי סעדיה בן יוסף אלפיומי גאון 882-942 } الذي يذكر احد التقاليد في التلمود، أن راس السنة هو اليوم الذي خُلق فيه الإنسان الأوّل. والتقليد الآخر أن العالم خُلق في نيسان { عبري}.

” מפני שהיום תחילת הבריאה, שבו ברא הקב”ה העולם ומלך עליו, וכן עושים המלכים בתחילת מלכותם שתוקעין לפניהם בחצוצרות ובקרנות להודיע ולהשמיע בכל מקום תחילת מלכותם וכן אנו ממליכים עלינו את הבורא יתברך ביום זה …. ועוד מעשה אחר עשו, כיוון שראו מעמדם זה בראש השנה כמעמד טבעי וממשי של הכתרה. ארו בלבם שדרכו של מלך בשעה שנותנים עטרה בראשו שאומרין לפניו דברים מעניין היום…” وفي صلاة راس السنة تعبير لملك الـله على العالم:” ותמלוך אתה הוא ה’ אלוהינו מהרה לבדך על כל מעשיך , בהר ציון משכן כבודך ובירושלים עיר קודשיך… אלוהינו ואלוהי אבותינו, מלוך על כל העולם כולו בכבודך והנשא על כל הארץ ביקרך והופע בהדר גאון עוזך על כל יושבי תבל ארצך. וידע כל פעול כי אתה פעלתו ויבין כל יצור כי אתה יצרתו. ויאמר כל אשר נשמה באפו ה ” אלוהי ישראל מלך ומלכותו בכל משלה”.

+ يوم الدينونة والحساب العام

يعتبر يوم راس السنة اليوم الذي به يحاسب اللـه كل الخليقة، واختيار يوم راس السنة لذلك لأنه بحسب التقليد خُلق الإنسان الأوّل في يوم راس السنة { آدم وحواء}.

وفي ” الجمارا ” { الاسم بالآرامية للتلمود הגמרא } في لفيفة راس السنة رمزا لراس السنة هو يوم الدينونة بحسب ما ورد في المزمور:” תקעו בחדש שופר, בכסה ליום חגנו, כי חוק לישראל הוא משפט לאלוקי יעקב”.

+ السماح من النذر: بحكم التوراة على الإنسان أن يفي ندره: ” כי תדור נדר לה’ אלוהיך לא תאחר לשלומו כי דרש ידרשנו ה’ אלוהיך מעמך והיה בך חטא וכי תחדל לנדר לא יהיה בך, חטא מוצא שפתיך תשמור ועשית כאשר נדרת לה’ אלוהיך נדבה אשר דיברת בפיך” { דברים כ”ג – כב:כד } إحدى الوسائل لإيفاء النذر هي ” الندم على النذر ” { התרת נדרים هناك أحكام لذلك ونذور لا يمكن الندم عن نذرها أو التراجع عنها }.

+ الإكثار من الصلوات في راس السنة

+ قراءة التوراة: نقرا قصة هاجار وإسماعيل في اليوم الأوّل { قصة هاجر جارية سارة نقرا في سفر التكوين 21 :16 } وفي اليوم الثاني نقرا قصة إسحاق عدة مرات عند يهود اشكناز فأنهم يقراون الصلاة بلحن ولكن عند الشرقيين خلاف ذلك.

+ النفخ في البوق: قبل صلاة מוסף { صلاة إضافية بعد صلاة الصبح في البيت وبعض الأعياد اليهودية } وخلالها ينفخ في البوق { שופר _ آلة موسيقية مصنوعة من قرن أيّل _ خروف بالغ الذي يستخدم لإسماع أصوات والحان مختلفة} هذه الأصوات المسموعة تسمى ” نفخ نقر ” { תקיעה} وهي بمثابة نقر مستمر أما النقر المتقطع ثلاث نفخات قصار متواصلة تسمى שברים وتسمى في التلمود ” גניחות ” والنفخ بتسع نفخات سريعة متواصلة تسمى ” תרועה ” ولكي يتمّ كل شيء شرّع انه وجب سماع ” ثلاثين صوتا _ ثلاث مرات ” ” תקיעה שברים תרועה תקיעה” ו ” תקיעה שברים תקיעה ” ו ” תקיעה תרועה תקיעה” ثلاث مرات كل واحدة إما بحسب لتلمود يتم ذلك مرتين مرة وهم جالسون والثانية وهم واقفون ” ” כשהן יושבין, כשהן עומדין” ولم ذلك ؟ كي يضلل الشيطان ويفهم أن هذه الوصايا حبيبة على بني إسرائيل.

الرموز

في مساء العيد الأول يأكلون مأكولات ترمز إلى أمور معينة بحسب ما ورد في التلمود { מסכת כריתות דף 1-א ומסכת הוריות דף יב-א ו שולחן ערוך אורח חיים סימן תקפג סעיף א’ } فعلى سبيل المثال يأكلون التفاح والعسل كأمنية بحلاوة السنة القادمة وراس كبش أو راس سمك بأمل أن يكون رأسًا وليس ذيلا، وكذلك السلق والسبانخ كي يطرد ” الأعداء” و” كرات ” ليقطع الأعداء، وباللغة العبرية التعبير أدق حيث من نفس الأصل الاسم والفعل כרתי, כרת שייכרתו אויבינו ” والتمر والقرع ومن يبدل بالكوسا وآخرون يبدلونها بالجزر بحسب النص ” שתקרע רוע גזר דיננו ויקראו לפניך זכויותינו ” وعادة أخرى غمس الخبز بالسكر والعسل.

+ الرمي: في اليوم الأول لراس السنة أو في اليوم الثاني في حال وقوع اليوم الأول يوم سبت ، يذهبون بعد الظهر لشاطئ النهر _ البحر ويصلون صلاة ” الرمي _ תשליך ” وهي عبارة عن طلب رمي الخطايا لأعماق البحر وفي حال عدم وجود نهر أو بحر يذهبون لمكان شاهق واعتادوا هزّ ثيابهم أو أطراف الثياب للتخلص من الخطايا.

+ الامتناع عن النوم: من المتبع عدم النوم في راس السنة في يومه الأول بحسب ما ورد في التلمود الأورشليمي بإيمان أن من نام في راس السنة ينام حظه كذلك.

يوم الكفّارة _ الغفران ” יום כיפור “

יום הכיפורים _ יום כיפור _ כיפור, هذه الأسماء المتداولة في اللغة العبرية ويترجم للغة العربية ” الغفران _ الكفّارة “إلا أن استخدام ترجمة ” الكفارة ” هو أدق.

يعتبر يوم الكفارة أقدس يوم في السنة، بالرغم من أن عقاب انتهاك السبت اشد منه.

يقع العيد في العاشر من تشرين { تشري عبري }، في مركز اليوم _ التوبة والسماح بحسب أوامر التوراة والحكماء يحظر فيه خمسة أمور: الأكل والشرب والتطيّب _ الاستحمام وانتعال حذاء جلد والعلاقات الجنسية { بلغة التوراة _ ביאה, תשמיש _ תשמישי המיטה } يسمّى في التوراة ” שבת שבתון ” وفي المشناة ” יום טוב , ויקרא טז :כט_ לד, מסכת תענית כו_ב ” .

بحسب نص التوراة { ויקרא טז : כט_ ל } :” והייתה לכם לחוקת עולם: בחודש השביעי בעשור לחודש תענו את נפשותיכם, וכל מלאכה לא תעשו האזרח והגר הגר בתוככם כי ביום הזה יכפר עליכם לטהר אתכם מכל חטאתכם לפני ה’ תטהרו ” .

وردت فكرة التوبة في التوراة في عدة أسفار، وأسفار الأنبياء تتحدث بتوسع عن ذلك، عن حكم يوم الكفارة والتوبة والطهارة والتوبة باللغة العبرية ” תשובה – من שיבה דברים ד_לט ” .

يخصص هذا اليوم لتنظيف النفس والتحرر من الخطايا وبدء السنة الجديدة مع ضمير نقيّ معتق من الأفكار الشريرة والأهواء.

الميزة القديمة ليوم الكفارة تتمحور حول العمل في ” بيت المقدس” وعمليا يظهر اليوم في التوراة كيوم كفّارة المقدس من نجاسة الشعب واعدت الكفارة لتطهير الشعب كي يتمكن من التواجد مع الله والوهة الـله { ויקרא טז_ טז }.

في يوم الكفارة يدخل الكاهن الأكبر إلى قدس الأقداس، وهو أقدس مكان في بيت المقدس ويحظر الدخول لأي شخص في أي وقت ما عدا الكاهن الأكبر.

العمل في يوم الكفارة يشمل تقدمة القرابين ” קורבן _ عطية للرب تقرب على منصة مز 78:58 أو على المذبح “الخاصة يقرّب الثور للخطيئة { وهناك عدة أنواع للخطيئة פר לחטאות, חטאת חלב, קורבן עולה ויורד, חטאות מנהיגים, חטאות מטהרות,חטאות ציבור ופר ושעיר של יום הכיפורים } ” وهذه مفصلة في الفصل الأول من سفر ויקרא “.

كذلك تشمل خدمة هذا اليوم التبخير{ קטורת, הקטרת קטורת _ في اليهودية في بيت المقدس ما يسمّى ” קטורת הסמים ” وهي خليط من الروائح التي كانت تبخّر على المذبح المذهّب أو مذبح البخور ومرتين في اليوم صباحا ومساء والوصية بذلك بحسب سفر ” שמות ف 30 }

بحسب الحكماء { رحمهم الـله } يشمل البخور 11 نوعا من النبات : צרי _ بلسم ציפורן _ قرنفل חלבנה_ قِنّة، خلباي صمغ الكلخ لزّاق الذهب ذو رائحة شديدة استعمل في الأبخرة في هيكل سليمان ويعتقد انه استخرج من شجرة الكلخ. לבונה _ لبان،بخور מור_ المر، عوجة في اليمن קציעה_ قطين، سليخة שבולד נרד_السنبل الرومي _الناردين כרכום _ زعفران، كركم، عُصفُر קושט _ المر،نوع من العطور التي كانت مستعملة قديما، قِشطة קלופה _ قِرف الشجرة ذو الرائحة العطرة ، قرفة קינמון _ قِرْفَة.

التبخير في يوم الكفارة كان محور خلاف في عهد البيت الثاني بين الفريسيين والصدوقيين في حين ادعى الصديقون وجوب التبخير قبل الدخول إلى قدس الأقداس وبهذا يدخلون بغمام بينما الفريسيون ادعوا أن التبخير يتمّ فقط في الداخل وهذا الجدال ناجم عن أفكار جوهرية حول قضية هل يجب التوجه للرب برأي صاف أم برأي وشوش مليء بالضباب.

يوم الكفارة في اليهودية يوم صوم ” תענית ” { اسم فصل في المشناة والتلمود يعالج موضوع صيام الجماعة في أوقات المحن } وهي الوصية الأساسية في هذا اليوم، بحسب الشريعة هي تعذيب ومذلة الجسم بحسب ما ورد في التوراة { ויקרא טז_ כט } :” והייתה לכם לחוקת עולם, בחודש השביעי בעשור לחודש תענו את נפשותיכם וכל מלאכה לא תעשו האזרח והגר הגר בתוככם” .

وفي اليهودية اصوام عدة ولأهداف كثيرة منها تدل على الحزن أو غير ذلك.

الصلاة

من العادة الصلاة في الكنيس في كل وقت من أوقات اليوم، يصلّون الصلوات العاديّة للعيد بحسب الترتيب: ערבית,שחרית, מוסף, מנחה, يصلون بزي טלית في جميع الصلوات وعند بعض الجماعات الغربية _ الاشكناز_ يرتدون ” عباءة {קיטל} بحسب ما ورد في الإصحاح :” אם יהיו חטאיכם כשנים כשלג ילבינו אם יאדימו כתולע כצמר יהיו “, بالإضافة لذلك يصلون في يوم الكفارة:

+الصلاة الجماعية.

+ صلاة الإضافة.

+صلاة الختام _ الحل.

+صلاة الاعتراف.

كتحضير ليوم الغفران _ الكفارة يلوحون بدجاجة من فوق ألراس ويقولون :” זה התרנגול ילך למיתה ואני אלך ואכנס לחיים טובים ארוכים ולשלום” ومن ثم ذبحها وتقديمها وجبة للفقراء وجرت العادة بالتلويح بالنقود بقيمة الدجاجة عوضا عن الدجاجة حول الرأس وتقديمها كصدقة.

العرش _סוכות

هو عيد توراتي يحتفل به لمدة سبعة أيام الذي يبدأ في 15 من تشرين عبري {טו בתשרי} اليوم الأول هو يوم عطلة { שבתון, יום טוב هو عبارة عن تاريخ ثابت في التقويم العبري الذي حددته التوراة يوم عيد، هناك 6 أيام كذلك } ومن ثم ستة أيام { חול המועד هي الأيام الواقعة بين اليوم الأول للعيد واليوم الأخير لعيد الفصح والعرش، بحسب التلمود تسمى هذه الأيام أيضا : מועד או חולו של מועד}. بعد عيد العرش {المظال} يحتفل بيوم عطلة إضافي عيد ” الثامن للوقوف ” { שמיני עצרת هو اليوم الثامن لعيد العرش כב בתשרי وهو عيد بحد ذاته وهناك 6 فروق تشريعية بينه وبين العرش}.

عيد العرش {المظال} هو العيد الثالث ب ” שלוש רגלים ” بحسب ذكر { שלוש רגלים هو كناية عن ثلاثة أعياد توراتية اعتاد بنو إسرائيل الحج فيها لبيت المقدس في أورشليم والتبرع من المحصول والفواكه بحسب التوراة، عيد العرش يدعى ” חג האסיף שמות כג_טו ” في لغة الشيوخ {מסכת ראש השנה ו_עג}.

الجلوس في العريشة

الجلوس في العريشة واستخدامها في شتى المجالات هو بحسب وصية التوراة.العريشة عبارة عن منزل زمني، أي مكان سكن غير ثابت وفي اللغة العبرية تسمى أيضا ” סכך או סוכה ” وبحسب الوصية يجب السكن فعلا في العريشة أي الأكل والشرب والنوم طيلة السبعة أيام وذلك ذكرى للعرائش التي جلس بها بنو إسرائيل في الصحراء عند خروجهم من مصر أو ذكرى للغيوم التي غطت بني إسرائيل عند خروجهم.

الحجم الأدنى للعريشة 7x 7 ” טפח ” { وحدة طول تعادل 8 _ 5. 9 سم } وارتفاعها 10 טפח تقريبا { انظر المقاييس والأوزان بحسب التوراة في الموقع } وهناك أحكام عديدة جدا بالنسبة لبناء العريشة ونصبها.

من العادة تزيين العريشة وبلغة الحكماء تسمى ” נויי סוכה زينة العريشة “.

بحسب نص التوراة يجب اخذ أربعة أنواع : ” ולקחתם לכם ביום הראשון פרי עץ הדר כפות תמרים וענף עץ עבת וערבי נחל ושמחתם לפני יהוה אלוהיכם שבעת ימים “) ויקרא כג_ מ ) وبحسب لغة الحكماء ” חז”ל _ נטילת לולב” هي اخذ الأنواع الأربعة:

+ לולב _ وصاة، طرف السعفة قبل تفتحها.

+ אתרוג _ أُنرج، تسمية العامة: كبّاد ، متْك.

+ הדסים _ آس،عاص، ريحانة. ذو رائحة قوية وفي ميثولوجيا الديانات والشعوب القديمة له مكانة مرموقة فمثلا عند الرومان هو نبات الإله ” فينوس ” يستخرج منه “ليكر” باسم ” ميرطو ” في جزيرة كورسيكا.

+ ערבות _ عذوبة.

تفاسير وأحاديث كثيرة حول الأنواع الأربعة ولماذا بالذات تمّ اختيارها؟ هناك من يرى أن الأنواع الأربعة رمزا لبني إسرائيل بحسب صفات وميزات كل نوع ونوع: الطعم يدلّ على التوراة، والرائحة _ الأعمال الحسنة وهذا الانرج ذو الطعم والرائحة يدل على الإنسان شامل التوراة والأعمال الحسنة. والعذوبة عديم الطعم والرائحة دلالة للشخص عديم في التوراة والأعمال الحسنة والآس ذو الرائحة وعديم الطعم يدل على هؤلاء ذوي الأعمال الحسنة وعديمي معرفة التوراة والوصاة _ طرف السعفة، دلالة لعارفي التوراة ولكن دون الأعمال الحسنة . ومن يرى أيضا بالأنواع الأربعة مثالا لأربع عناصر الجسد: العامود الفقري والأعين والفم والقلب وجميعها خاضعة للـه ومن يرى بهم كأداة حرب الوصاة سيف و الانرج حجر مقلاع لمحاربة الشر.

احد الأسباب لأخذ الأنواع الأربعة هي أن الواحد يتمم الآخر فالأعمال الحسنة ومعرفة التوراة تتمم ما ينقص من النوعين الآخرين وهذا يرمز ويبعث الأمل بان شعب إسرائيل يكمّل الواحد الآخر ويتعايشوا مع بعضهم البعض.{ אבן עזרא אברהם בן מאיר אבן עזרא ראב”ע , רבי שמואל בן מאיר _ רשב”ם ابن عزرا شاعر وفيلسوف ولغوي ومفسر للتوراة من البارزين في العصور الوسطى بعلم الفلك والرياضيات والرشبام مفسّر للتوراة حفيد راشي רש”י }.

كل ما يحيط بالعيد هو جو زراعي، اخذ الأنواع الأربعة، الخروج من البيت والجلوس في العريشة، وجمع المحصول لذا توصي التوراة بالفرح أمام الـله، الحج إلى أورشليم لكي يدلّوا أن كل شيء منه.

يدعي البعض أن عيد العرش _ المظال ما هو إلا تطوّر عادة زراعية في الأساس بناء عريشة في الحقل عشية الحصاد والمكوث بها لمدة قصيرة ويستند هذا الادعاء على ما ورد في سفر اشعياء 1:8 : ” ונותרה בת ציון כסכה כמלונה במקשה כעיר נצורה “.

وصية عيد العرش وردت في التوراة في عدة نصوص منها: ויקרא פרק כג, במדבר פרק כט, דברים פרק טז וכד’.

مصدر آخر ذو أهمية لعيد العرش سفر نحميا ف 8 :” וביום השני נאספו ראשי האבות לכל העם הכוהנים והלוים אל עזרא הסופר ולהשכיל אל דברי התורה: וימצאו כתוב בתורה אשר צווה אלוהים ביד משה אשר ישבו בני ישראל בסכות בחג בחודש השביעי. ושאר ישמיעו ויעבירו קול בכל עריהם ובירושלים לאמור: צאו ההר והביאו עלי זית ועלי עץ שמן ועלי הדס ועלי תמרים ועלי עץ עבות לעשות סכות ככתוב: ויצאו העם ויביאו ויעשו להם סכות איש על גגו ובחצרות בית האלוהים וברחוב שער המים ובכתוב שער אפרים. ויעשו כל הקהל השבים מן השבי סכות וישבו בסכות כי לא עשו מימי ישוע בן נון כן בני ישראל עד היום ההוא ותהי שמחה גדולה מאוד.ויקרא בספר תורת האלוהים יום ביום מן היום הראשון עד היום האחרון ויעשו חג שבעת ימים וביום השמיני עצרת במשפט “.

الفصح _ פסח

يعيّد الفصح لذكرى خروج بني إسرائيل من مصر واعتبارهم شعب.يحتفل بالعيد سبعة أيام، يقع العيد في 15 من نيسان عبري {טו בניסן} يميز العيد بمنع الخمير طيلة أيام العيد ووجوب أكل ” المصّة ” في أيام العيد وحجّ اليهود إلى أورشليم وعند وجود الهيكل يأكلون تقدمة الفصح في الليلة الأولى، {ליל הסדר _ هي الليلة الأولى لعيد الفصح، يجتمع بها اليهود على صعيد العائلة _ الأقارب والمعارف لقراءة نصّ الفصح الذي يشمل قصّة خروج مصر}.

الاسم פסח على اسم تقدمة التقدمة في الهيكل ” קרבן פסח ” التقدمة ذاتها ” تقدمة الفصح ” على اسم ” פסיחה ” العبور” فسح ” في ضرب الرب العشر على مصر، والاسم التوراتي ” חג המצות ” عيد المصّة ” وفي الصلاة يسمّى ” זמן חירותינו”.

اليوم الأخير لعيد الفصح يسمّى ” السابع للفصح ” {שביעי של פסח} وبحسب الحكماء يحتفل به ” لشقّ البحر الأحمر {קריעת ים סוף} وإنقاذ إسرائيل من جيش مصر الذي طاردهم ولذا من اعتاد قراءة ” قصيدة البحر ” {שירת הים} .

أسماء عديدة للعيد باللغة العبرية منها: חג הפסח, הפסח, חג המצות, האביב,החירות, חירותינו וכד’.

من عادات العيد ” קמחא דפסחא “هذه العادة هي جمع المال لشراء حاجيات العيد للفقراء، بحسب ما ورد في مختصر” المائدة الجاهزة _ שולחן ערוך ” كتاب الشريعة وعلى الأخص نهج الحياة :” ומנהג לקנות חיטים ולחלקם לעניים לצורך פסח ” العبارة ” קמחא דפסחא ” هي الترجمة الآرامية للعبارة العبرية ” קמח לפסח ” أي الطحين للفصح _ أي لتحضير المصّة.

يتمّ الاستعداد للعيد بتنظيف البيت وإزالة كل ما هو خمير في الليلة قبل الليلة الأولى لعيد الفصح إما يتم حرق كل ما هو خمير أو بيعها لغير اليهودي.{ביעור חמץ ומכירת חמץ}

كذلك يتم تنظيف أواني المطبخ قبل العيد عن طريق تطهير الأدوات المنزلية التي تستخدم في الطهي ولخزن الغذاء مثل: الفرن والثلاجة والجرن الخ ومن الناس من يستعمل أدوات مخصّصة للفصح فقط ومن يطهّر ما عنده، هناك عدّة شرائع بهذا الصدد وأهمها ” כבולעו כן פולטו ” أي استخدام العملية عند إدخال الخمير للوعاء. مثلا إذا استخدم الوعاء للأشياء الساخنة يجب تطهيره بالماء الساخن وإذا استخدم فاترا يطهّر بماء فاترة.

اعتادت جماعة إسرائيل دعوة أفراد العائلة _ الأقرباء _ وغيرهم فقراء أم أغنياء ” כל דכפין ייתי ויכול, כל דצריך ייתי ויפסח” بمفاد ” كل جائع يحضر ليأكل وكل محتاج يحضر للفصح ” وذلك كي يتمكن كل فرد من الاشتراك بوليمة الفصح والاشتراك بقراءة ” הגדה לפסח ” واختلاس المصة “אפיקומן _ هي مصة التي تؤكل في نهاية الليلة الأولى للفصح وأساس العادة المشناة :” אין מפטירין אחר הפסח אפיקומן ” واللغويون يفسرون العبارة من اليونانية بمفاد العقبة”.

חול המועד

هي الأيام التي بين اليوم الأول والأخير لعيد الفصح والعرش وبحسب التلمود تسمّى هذه الأيام ” מועד , חולו של מועד ” بحسب التوراة الفصح والعرش هي سبعة أيام. يسمّى اليوم الأول في عيد الفصح والعرش وسابع أيام الفصح واليوم الثامن لعيد العرش ” מקרא קודש ” ويحظر بهم أي عمل ” מלאכת עבודה “.

وبحسب التوراة : ” ובחמשה עשר יום לחודש הזה, חג המצות לה’ שבעת ימים מצות תאכלו ביום הראשון מקרא קודש יהיה לכם. כל מלאכת עבודה לא תעשו והקרבתם אישה לה’ שבעת ימים. ביום השביעי מקרא קודש _ כל מלאכת עבודה לא תעשו. בחמשה עשר יום לחודש השביעי הזה חג הסוכות שבעת ימים לה’ ביום הראשון מקרא קודש _ כל מלאכת עבודה לא תעשו, שבעת ימים תקריבו אישה לה’ ביום השמיני מקרא קודש יהיה לכם והקרבתם אישה לה’ עצרת הוא, כל מלאכת עבודה לא תעשו. אך בחמשה עשר יום לחודש השביעי באספכם את תבואת הארץ תחוגו את חג ה’ שבעת ימים ביום הראשון שבתון וביום השמיני שבתון”.

العنصرة _ שבועות

عيد العنصرة هو العيد الثاني من بين الأعياد الثلاثة التي يتم بها الحج لأورشليم.

يبدأ العيد في نهاية الحصاد _ سبعة أسابيع ويمنع العمل بتاتا في هذا العيد.

يقع عيد العنصرة دائما في الأيام : الآحاد أو الاثنين أو الأربعاء أو الجمعة ويعود ذلك لعدد أيام نيسان العبري وأيار العبري وهو يكون في السادس لشهر سيفان العبري وبهذا العيد لا يوجد ما يسمّى ” موعد محلّل _ חול המועד ” وذلك بسبب فترة الحصاد وكثرة العمل الزراعي في هذه الحقبة الزمنية.

أسماء العيد

+ שבועות _ بناء على التعبير ” سبعة أسابيع ” يرد هذا التعبير مرات عدّة في التوراة.

+ חג הקציר _ عيد الحصاد، لأنه في فترة العيد يتم حصاد القمح الذي يقدّم لله كهدية للرب. ورد هذا الاسم في سفر ” שמות כג ” (וחג הקציר ביכורי מעשיך אשר תזרע בשדה”.

+ יום הביכורים _ ومع مرّ الزمن استخدم ” חג הביכורים ” في حين قدّموا باكورة المحصول للهيكل في أورشليم وورد هذا الاسم في سفر ” במדבר כח_ כו ” ( וביום הביכורים בהקריבכם מנחה חדשה לה’ בשבעתיכם” وصفت التقدمة في سفر דברים כו_ א _ ד وفي لفيفة الحصاد ” מסכת ביכורים “.

+ עצרת _ وردت في التّلمود ولغة الحكماء _ مشناة راس السنة א_ב ” מסכת ראש השנה א _ב .

+ חג מתן תורה _ لم يرد هذا الاسم في التوراة واستخدم بناء على التقليد انه في هذا اليوم ظهر الـله لشعب إسرائيل وأنزلت التوراة في جبل سيناء ” מעמד הר סיני ,وأعطيت الوصايا العشر والتي دوّنت في اللوح المحفوظ ” לוחות הברית “.

+ יום הקהל _ في يوم نزول التوراة أمر النبي موسى بتجمهر الشعب في جبل سينا ويدل الاسم على وحدة الشعب.

+ יום החמישים _ يدلّ على تاريخ العيد سبعة أسابيع ويوم واحد أي 50 يوما من الفصح الأول.

الاختصار في العبرية ” חקת שבעה ” يدل على كل الأسماء:

ח _חמישים.

ק _ קציר.

ת _תורה.

ש _ שבועות.

ב _ ביכורים.

ע _ עצרת.

ה _ הקהל.

من عادات العيد، تزيين الكنيس بالأخضر رمزا للبواكير والقمح والانسجام مع الطبيعة.

في ليلة العيد يبقون يقظون لدرس التوراة بما يسمّى ” תיקון ליל שבועות ” بحسب التقليد أطال بني إسرائيل النوم ولم يستيقظوا عند نزول التوراة لذا جال النبي موسى بينهم لإيقاظهم. عادة أخرى هي أكل منتجات الحليب والقيمة العددية للعبارة العبرية لها رمزها ودلالتها.

شرح لبعض التعابير ذات الصلة في الموضوع

+ אושפיזין _ أرواح الآباء والأجداد الذين يحلّون ضيوفا على أبناء إسرائيل في عيد المظلّة بعرائشهم بحسب التقاليد اليهودية.

+ אתרוג _ أُنرج، تسمية العامة : الكبّاد ، مَتْك.

+ ביעור חמץ _ تطهير الخمير، إزالة أو حرق الخبز المختمر عند اليهود في وقفة عيد الفصح.

+ גמר חתימה טובה _ خاتمة سعيدة للسنة الجديدة، معايدة متعارف عليها عند اليهود في عيد الكفارة.

+ הגעלת כלים _ عادة تطهير الأواني في عيد الفصح اليهودي.

+ הדסים _ آس، عاص، ريحانة.

+הפטרה _ كناية عن فصل من أسفار الأنبياء يتلى في الكنيس بعد تلاوة الفصل الأسبوعي أو فصل العيد من التوراة.

+ חול המועד _ موعد محلّل، سائر أيام العيد { الأيام الواقعة من الثاني وحتى ما قبل الأخير من أيام عيدي الفصح والمظلة}.

+ חזן _ سادن الكنيس ” مرتل الصلوات الدينية في دور العبادة اليهودية أمام المصلين “.

+ חלבנה _ قِنّة، خلباي. صمغ الكلخ. لزّاق الذهب ذو رائحة شديدة استعمل في الأبخرة في هيكل سليمان ويعتقد انه استخرج من شجرة الكلخ.

+חרוסת _ خليط من الفاكهة المتبلة والجوز والخمرة تؤكل عشية عيد الفصح رمزا للعمل الشاق الذي فرضه الفراعنة على اليهود وخاصة العمل في اللبن والتبن للبناء.

+ טלית _ دِثارة للصّلاة، يرتديها اليهودي لدى الصلاة.

+ כרכום _ زعفران، كركم، عصفر.

+ כרפס _ كرفس، قماش ابيض ثمين ذكر في سفر استير.

+ לבונה _ لبان، بخور.

+לולב _ وصاة، طراف السعفة قبل تفتحها وهي احد الأنواع الأربعة التي يبارك عليها في عيد المظلة عند اليهود،{شعنينة}.

+ מור _ المرّ، عوجة في اليمن.

+ מנחה _ صلاة العصر لدى اليهود.

+ מפטיר _ خاتم المصلّين { كناية عن القارئ الأخير للأدعية في الكنيس أيام السبت والأعياد قبل تلاوة الفصل الأسبوعي من أسفار الأنبياء انظر أعلاه הפטרה }.

+ מקדש _ هيكل، هيكل سليمان.

+ מקווה _ مَطهر، تغطس فيه النساء اليهوديات للتطهّر من الطمث، مِيضَأة، مُتَوضّأ.

+ מרור _ العشبة المرّة _ جَلْوَين _ بقلة يهودية يؤكل احد أنواعه في عيد الفصح.

+ ערבות _ عزوبة.

+ ערבית – صلاة العشاء.

+ ציפורן _ قرنفل.

+ צרי – بلسم.

+ קושט _ المر، نوع من العطور التي كانت مستعملة قديما. قِشطة.

+ קיטל _ مريول، رداء ابيض يرتديه التّقاة من اليهود في عيد راس السنة وعيد الغفران _ الكفارة- وعيد الفصح.

+ קלופה – قرفة، قِرف الشجر ذو الرائحة العطرة.

+ קציעה – قطين، سَليخة.

+ שבולד נרד _ السنبل الرومي، الناردين.

+ שחרית ומוסף _ صلاة الفجر والإضافة.

+ שמיני עצרת _ اليوم الثامن من عيد المظلّة _ العرائش حيث يحتفل فيه بعيد نزول التوراة.

+ שעיר לעזאזל_ كبش الفداء _ المُحرِقة.

+ תענית _ صوم. اسم فصل في المشناة والتلمود يعالج موضوع صيام الجماعة في أوقات المحن.

+ תשובה _ توبة.

+ תקיעה _ نفخ في الناقور.

+ תרועה _ هتاف،نفخة.