كنيسة مار يوحنا المؤجرة سوف تكون قِبلة المؤمنين الكلدان

 

كما يقـول المزمور : الرب راعيّ فلا يعـوزني شيء

هكـذا نصلي في كـنيسة مار يوحـنا المؤجـرة للكلدان في سان ديـيـﮔـو (بابل الجديدة) والتي سوف تكـون قِـبلة المؤمنين الكلدان .

فـفي صباح الأحـد المقـدس من كل أسبوع موعـدنا مع الرب بحضورنا القـداس الإلهي التقـليدي حسب الطقس الكلداني في تمام الساعة 11:30 صباحا ، تسبقه صلاة الصباح – صلوثا دصَپرا.

وفي الأحد بعـد أول سابوع من إنـتصار الصليب- مزدخـيانوتا- (الأحد الثاني من موشي) المصادف 21 تـشرين الأول 2018 ، كان حاضراً معـنا في القـداس الإلهي ومشاركاً المؤمنين في كـنيسة مار يوحنا المؤجـرة ، ضيف عـزيز وشماس قـدير (غـير مرسوم) هـو الكاتب الكلداني الأصيل القادم من سدني/ أستراليا ، الأستاذ مايكل سـيـﭘـي في زيارة قـصيرة ، حـيث رحـب به في كـنيستـنا حضرة الكاهن المحـتـفـل الأب الفاضل ﭘـيتر لورنس وبحضور الأب الفاضل نوئيل ﮔـورﮔـيس والشماس الإنجـيلي صباح حنا الشيخ .

وكـنا قـد رحّـبنا أيضا قـبل أسابيع بقـدوم شاب يافع زائرا من ملبورن / أستراليا ويشاركـنا في قـداديس الآحاد أيضا .

ومن له نـية وشجاعة ــ أي كان ــ في المستـقـبل القـريب أو البعـيد ، من (درغايي أو عـلمايي) لمشاركـتـنا في القـداس إسـألـوا الأستاذ مايكل سـيـﭘـي فهـو سوف يرشدكم نحـو الطريق المؤدية إلى الكـنيسة .

وبهذه المناسبة إلـتـقـطنا بعـض الصور معهم في الكـنيسة ، ثم بعـد ذلك في قاعة الكـنيسة حـيث يجـتمع المؤمنون سوية كعادة كل يوم أحـد بعـد الـقـداس لـتـناول الشاي والقهـوة ، ولقضاء وقـت أخـوي وعائلي بكل فـرح ومحبة .

وأما في عصر يوم الثلاثاء من كل اسبوع يكـون تجمعـنا لصلاة الرمش في الساعة 6:30 مساءً وبعـدها شرح الكـتاب المقـدس في الساعة 7 مساءاً.

مؤمن مشارك

كما يقول

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • أخي الموقـر
    Janan Mikho
    تـبـدو متخـلـفاً عـن قـراءة مقالاتي
    يا أخي : أنا أسـألك
    أولاً : هـل تـؤمن بأن المتهم بريء ما لم تـثـبت إدانـته ؟

    ثانياً : هـل تـؤمن بشهادة الشاهـدين عـلى المتهم في المحـكـمة ؟

    ثالثاً : فـماذا سيكـون رأيك لـو أن المتهـم نـفـسه يشهـد عـلى نـفـسه في المحـكـمة ؟؟؟؟؟؟؟؟

    رابعاً : إذا أجـبتـني عـلى أسئـلـتي ، فأنا أعـدك أمام الـقـرّاء بأني سأجـيـبـك هـنا بما يُـفـرحـك ولكـن بشرط أن لا تـفـضحـني أمام الـناس ولا تخـبـر عـني دائـرة الضرائـب … ودمت سالماً

  • اخوتي في المسيح: القضية بالحقيقة ليست بعيدة حسب ما نراه ببراهين موثقة في هذا الموقع الاصيل عما ترتكبه رئاسة الكنيسة الكلدانية من جرائم… بوضح النهار… وغبطته متستر تحت القبعة الكاردينالية التي يُرعب بها رعيته طاعةً للقبعة لا اكثر… وكأنها ضوء احمر لا يمكن تجاوزه…
    اليوم الكنيسة الكلدانية هي في اضعف واكسف وضع يرثى له، واذا لا نرى امامنا اماكن عبادة صافية وكهنة غيورين على ايمانهم وكهنوتهم ورسالتهم مثل كنيستكم هذه المؤجرة للكلدان في الكهون كاليفورنيا مثلاً، فاي خلاص للنفوس يكون ذلك بذهابنا الى كنائس وكاتدرائيات كبيرة مكتظة بخراف يديرها مراؤون يتسترون على المجرمين؟؟؟؟؟