إنــذار – بطاقة صفـراء للكاردينال ساكـو لـتهـرّبه من دعـوة إلى اللقاء الحِـواري مِن قِـبَـل رؤساء الطـوائف المسيحـية

المعـروف عـن الكاردينال لـويس ساكـو إنه ــ أبـو الحـوارات ــ ولكـنه واقـعـياً حـين يقـتـرب من الـ ( الحگ والحگـيگـة ) نـراه يتهـرّب من المواجهة الـفـعـلية في الحـوارات … فكم من مرة ومرات تهـرّب عـن مواجهات فـعـلـية وكما يلي :

أولاً : عـنـدما وجّه له أبـو بكـر البغـدادي دعـوة للحـوار ، تهـرّب غـبطته بحجّة أو بأخـرى وهـو أبـو الـفـقه الإسلامي وله فـيه شهادة أطول من طوله ، ولم يتجـرّأ حـتى أن يردّ عـليه ويواجه الحـقـيقـة .

ثانياً : كـذلك لم يـقـدر غـبطته ” أبـو الحـوارات ” أن يواجه حـتى كاهـن واحـد من الكهـنة الذين وصفهم ــ الخارجـون عـن القانون ــ عـنـدما قام كل من الأب نوئيل ﮔـورﮔـيس والأب ﭘـيـتـر لورانس والشماس الإنجـيلي صباح الشيخ في قاعة كاتـدرائية مار ﭘـطرس أمام الشعـب وجها لوجه ، فـلم يستطع أن ينبس بكـلمة واحـدة ، بل بقى أخـرسا أمام الجـميع لأنه عـلى باطل ولا يقـدر أن يواجه الحـقـيقة .

ثالثاً : وكـذلك عـندما وجّه له رؤساء الطوائـف المسيحـية في العـراق رسالة من أجـل اللـقاء والحـوار ، وفي أي وقـت يرغـب ( وهـو يعـشـق الحـوار ! ) وأعـطوه مَوعـدَين حسب الرسالة أدناه ، لكـنه تهـرّب عـن الموعـد الأول والـذي كان في شهـر 10- 15 تموز (هل كـنت خارج الـقـطـر ؟؟) وعـليه يكـون جـزاؤه إنـذار ــ كارد أصفـر ــ ولـنـنـتـظر الموعـد الثاني لربما يأتيه هـذه المرة كارد أحمر مطرود .

وكما هو معـلوم من متابعي تحـركات ساكـو الـﭘـهلـوانية إنـسحابه من المجـلس المذكـور لأنه أراد أن يترأسه مخالفا لـقـوانين المجـلس .

وفي المواجهة الأخـيرة بين الكاردينال ساكـو وبين النائب عمانوئيل خوشابه في هـذه الأيام كـشف الأخـير كـذب الكاردينال بعـدم توجـيهه دعـوة له للإجتماع مع النواب الفائزين في هـذه الدورة ، وذكـر النائب عمانوئيل نـقـطة في غاية الأهمية وهي أنّ ( مجلس الطوائـف ) هـو جهة رسمية عـنـد الحكـومة العـراقـية وليس ساكـو ، لأنه خـرج منه بمحـض إرادته ، أي أنه لا يمثل إلا نـفـسه ، وسوف يتعامل بـقـية النواب الأربعة مع مجـلس الطوائف كجهة رسمية لأن عـليهم إحـترام قانون دولتهم أولاً قـبل أن يكـون ولاؤهم لرئاستهم الكـنسية التي يريد ساكـو أن يكـون هـو مرجعـيتهم الـدينية (الطاعة العـمياء) وبالطبع فإن طلبه مرفـوضٌ مرفـوضٌ مرفـوضٌ .

وبهـذا أيضا كـشف الكاردينال ساكـو بأنه لا يفـقه في السياسة ألِـفها من بائها ، فكم من بـيانات وتوضيحات نـشرها موقعه البطريركي (التـشهـيري) ضد الشيخ ريان الكلداني بأنه لا يمثـل الشعـب الكلداني، يقول: “أشخاص مستغلون ينتحلون صفة الشيخ ويدّعون بتمثيل الكلدان“، لكـنه اليوم يجـتمع ساكـو نفسه مع نواب القائمة وعلى رأسهم السيد النائب أسوان الكلداني ــ أخـو الشيخ ريان الكلداني ــ بعـد فـوز قائمة بابليون بجـدارة بالإنـتخابات الأخـيرة بمقعـدَين ، أي هي القائمة الأكـبر من الكـوتا المسيحـية .

نـقـول لـ ــ أبو الحـوارات ــ إنك فاشل في جميع المجالات ، وكـفى من ﭘـهـلـوانـياتـك وإستغلال منصبك الـذي جـلبت عـليه كارثة بفـشلك.

 فعـلة للحـق والإصلاح

المشيخة للكلدان

توضيح من إعلام البطريركية حول من يدّعي المشيخة للكلدان

https://saint-adday.com/?p=4659

البطريركية تستنكر تصريحات السيد ريان سالم الكلداني حول الانتقامات من أهالي الموصل

http://saint-adday.com/?p=16448

 

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • بالنسبة لي ..انا اشهرت الكارت الاحمر بوجه ساكو منذ سنة 2002 في درس في دورة اللاهوت عندما كان كاهنا بعد .ووبخته امام الطلاب لانه كان يستهزء بصلواتنا الطقسية…. وفي الاخر قلت له نحن جئنا هنا لنتعلم منكم لا نحن نعلمكم .وتركت الدرس وخرجت.