الأسلام ” فعل ماضي

يوسف تيلجي

المقدمة :

الرسول الذي أكد الموروث الأسلامي / حصرا ، أنه جاء قبل أكثر من 14 قرنا ( بُعث محمد بالنبوة في يوم الاثنين السابع والعشرين من شهر رجب قبل الهجرة النبوية المباركة بثلاثة عشر عاما ، وبعد عام الفيل بأربعين عاماً ، وبعد الميلاد بـ 610 سنة –  نقل بتصرف من موقع / مركز الأشعاع الأسلامي) ، جاء محملا برسالته وقرأنه ، ومن خلال الأطلاع على بعض الأدبيات الأسلامية ، رأينا أن كل الذي نقل عنهما / الرسول والأسلام ، لاحظنا مؤشرات أشادة وتعظيم وصب هالة من القداسة على الأثنين معا ، فكل المواقع الأسلامية تعظم من مكانة رسول الأسلام ، وبنفس الوقت تعظم من شأن الأسلام ودوره في العالم كعقيدة وكرسالة ، فقد جاء في موقع / صيد الفوائد ، نقل بتصرف التالي ( بعثة رسول كريم ونبي طاهر جليل أشد واللـه من حاجتهم إلى أكل ما يأكلون وشرب ما يشربون ، هم بحاجة وربي إلى من يخرجهم من ظلمات الجهل إلى نور العلم ، وينقذهم من غياهب الظلم إلى معالم العدل ، فكانت الرحمة والهبة والمنة من الرحمن الرحيم ببعثة أرحم الخلق أجمعين محمد ، فأشرقت الأرض بهذه الرسالة بعد ظلمتها ، واجتمعت الأمة بعد شتاتها ، والتأمت بعد جراحاتها .. ) ، سأتناول فيما يلي موضوعا مفاده ، هل بالأمكان أستمرار حقبة أسلام محمد ، أم أن هذه المرحلة ” كانت ثم مضت بموت الرسول ” ! . 

القراءة :

1 . لو أخذنا موضوعا واحدا فقط كمثال ، مما كان عليه نهج وتعامل الأسلام مع الأسرى في زمن الحقبة المحمدية ، لذهلنا ! . فالرسول الذي نزلت بحقه أيات تدل على عظمته ومنزلته ومكانته وتميزه ، منها ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ / 107 سورة الأنبياء ) ، ومنها أيضا ، الحديث التالي : ” عن أبي هريرة قال : قال رسول الـله       ( فضلت على الأنبياء بست : أعطيت جوامع الكلم ، نصرت بالرعب مسيرة شهر ، أحلت لي الغنائم ، جعلت لي الأرض مسجدا وطهورا ، أرسلت إلى الخلق كافة ، ختم بي النبيون ) رواه مسلم ” . ولكن محمد ورسالته كان يسير في نهج بعيدا عن ما وصف به من توصيف سام وتبجيل مميز ، فمثلا في ” موضوعة الأسرى ” ، كانت معاملتهم شنيعة فضيعة قاسية ، فيحدثنا موقع / مركز الفتوى ، حول هذا الشأن بما يلي ، نقل بتصرف ( وأما الأسرى في معارك المسلمين مع الكافرين فأمرهم متروك للسلطان بحسب مصلحة الأمة ، قال ابن القيم في زاد المعاد  ثبت عن الرسول في الأسرى أنه قتل بعضهم ، ومنَّ على بعضهم ، وفادى بعضهم بمال ، وبعضهم بأسرى من المسلمين ، واسترق بعضهم ، ولكن المعروف أنه لم يسترق رجلا بالغا ، فقتل يوم بدر من الأسرى عقبة بن أبي معيط وبن الحارث .. ، وقتل من يهود جماعة كثيرين من الأسرى.. قال ابن عباس : خير الرسول في الأسرى بين الفداء والمنِّ والقتل والاستعباد ..) ، أما ما حصل مع أسرى يهود بني قريظة / تحديدا ، فهي مذبحة يندى لها الجبين ، وهذا ما حدثنا عنه موقع / مركز الأبحاث العقائدية – نقل بأختصار وتصرف (( حقيقة القصّة المروية في بعض كتب السيرة : أنّ النبيّ استشار الصحابي ” سعد بن معاذ ” في كيفية التعامل مع أسرى من اليهود في غزوة الخندق ، فقال سعد : نقتل رجالهم ، ونسبي النساء ، وأنّ الذي لم ينبت – أي لم يظهر شعر العانة لديه – كان حكمه حكم الذرّية ، أي : ممّن يصيرون مماليك بالسبي ولا يُقتلون ، وأمّا من لم يشكل أمر بلوغه ، فإن كان أُسر قبل تقضّي القتال فالإمام فيه بالخيار بين القتل وقطع الأيدي والأرجل ويتركهم حتّى ينزفوا .. والروايات في ذلك تنصّ على أنّه أمر بـ ( قتل المقاتلة ) ، (لاحظ : المقاتلة! ) ، و ( سبي الذرّية والنساء) ، و ( أخذ الأموال ) . )) ، وبعد الحكم قال الرسول لسعد ( قد حكمت فيهم بحكم اللـه الذي حكم به من فوق سبعة أرقعة – والرقيع من أسماء السماء/ نقل من موقع أهل الحديث ) .

2 . أما الأن فهناك أتفاقيات تنظم وضع الأسرى ، كأتفاقية جنيف بشأن معاملة أسرى الحرب ، المؤرخة في 12 آب/أغسطس 1949 ، فقد جاء في موقع www.ohchr.org › OHCHR ، حول المادة 13 التالي ( يجب معاملة أسرى الحرب معاملة إنسانية . ويحظر أن تقترف الدولة الحاجزة أي فعل أو إهمال غير مشروع يسبب موت أسير في عهدتها ، ويعتبر انتهاكا جسيما لهذه الاتفاقية . وعلي الأخص ، لا يجوز تعريض أي أسير حرب للتشويه البدني أو التجارب الطبية أو العلمية من أي نوع كان مما لا تبرره المعالجة الطبية للأسير المعني أو لا يكون في مصلحته ، وبالمثل ، يجب حماية أسرى الحرب ، وعلي الأخص ضد جميع أعمال العنف أو التهديد ، وضد السباب وفضول الجماهير . وتحظر تدابير الاقتصاص من أسرى الحرب .) ، أما المادة 14 ، فتنص على ( لأسرى الحرب حق في احترام أشخاصهم وشرفهم في جميع الأحوال . ويجب أن تعامل النساء الأسيرات بكل الاعتبار الواجب لجنسهن . ويجب علي أي حال أن يلقين معاملة لا تقل ملاءمة عن المعاملة التي يلقاها الرجال . يحتفظ أسرى الحرب بكامل أهليتهم المدنية التي كانت لهم عند وقوعهم في الأسر . ولا يجوز للدولة الحاجزة تقييد ممارسة الحقوق التي تكفلها هذه الأهلية ، سواء في إقليمها أو خارجه إلا بالقدر الذي يقتضيه الأسر . ) . هكذا تنظم الدول المتحظرة شأن ووضع الأسرى، وضعا ومعاملة وشأنا ! .

3 . أذن الأسلام ليس هو الحل ، وأنه صالح في كل زمان ومكان ، الذي يطبل له رجال وشيوخ الأسلام ، ومنهم : عبد الدائم الكحيل ، الذي يقول في موقعه www.kaheel7.com ( أن الإسلام هو الحل لكل المشاكل ، كمشاكل الاقتصاد ومشاكل المجتمع وهو الحل أيضا لكل مشاكل السياسة .. ) ، ولو كان الأسلام هو الحل لطبقت الدول العربية أولا ، ما أمر ” سعد بن معاذ ” ، في حكمه على يهود بني قريضة من ( قتل للأسرى وسبي للنساء وأستعباد للأخرين .. ) ، وبهذا الصدد ، خاصة في موضوعة أستعباد الأخرين ، نقول ما هذا التناقض بين حكم سعد بن معاذ وبين مقولة عمر بن الخطاب ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟ ) ، أذن هناك عدم توازن في الموروث الأسلامي ، من جانب يؤمر بأستعباد الناس ومن جانب أخر يحرمونه !! .

4 . قال أبي بكر الصديق ، وقت وفاة الرسول (  أَمَّا بَعْدُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ يَعْبُدُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللّـَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّ مُحَمَّدًا صَلَّى اللّـَهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ مَاتَ وَمَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّـهَ حَيٌّ لَا يَمُوتُ ) . أرى / مما سبق ، أن يفهم المسلمين أن محمدا قد مات ، وأن الحقبة المحمدية أنتهت بموته وأن يفهموا أيضا أن الرسول والأسلام المحمدي أصبحا ” فعل ماضي ” ، اني لا أقول بنهاية الأسلام ، ولكن أن الضرورة المنطقية و العقلانية تحتم علينا بأن نعترف أن النسخة العقائدية لأسلام محمد قد أنتهت ، لأختلاف ظروف الزمان والمكان وتطور العقل الجمعي للمجتمع ،  فما كان صالحا في زمن الرسول لا يمكن أن يطبق بعالم القرن 21 ، ويجب على شيوخ الأسلام أن يؤمنوا بالتطور التأريخي للمجتعات ، وأن التقوقع في جلباب الماضي سيقزمها ، وأذكر هنا بقول المفكر عبد الرحمن منيف ، الذي يبين ( أن العرب أمة تعيش في الماضي وان التاريخ يلهمها أكثر ممن يعلمها في الواقع لذلك فهي لاتحسن التعامل مع الزمن الذي تعيشه وهذا هو السبب في تخلفها ) .

الخاتمة :

نعم أن الأسلام ” فعل ماضي ” ، لا يمكن أن يتجانس أو يتلاءم بأي شكل من الأشكال مع الفكر الأنساني والعقل المجتمعي لعالم اليوم ، ولكن يجب علينا ، ويتحتم علينا فكريا وعقائديا ، أن نعترف وأن نبين ، بأن نسخة ” أسلام محمد ” قد رجعت الأن ، مرتدية لبوس جديد ، تطبق ما كان يطبق وقتئذ ، من قتل وصلب وسحل وحرق للأسرى ومن سبي للنساء وأغتصاب للفتيات ، وهدم للممتلكات ونهب وتدمير للحضارات / أثار وصروح ، و تفجير المراقد الدينية ومن تكفير للأخرين .. كل هذا يتم بأسم محمد وتحت صيحات ” اللـه أكبر ” ، أن ” أسلام محمد ” رجع متلبسا رداء القاعدة وداعش وباقي المنظمات الأرهابية والجماعات التكفيرية والجهادية ، رجع بأبشع وأفظع صورة .. وهذا الذي يجب أن تعمل عليه الدول ، لألغائه من قواميس الحياة !! .