كانت استراحة اعلامية هادئة (قصيرة ) ونعود سريعاً

زوارنا الأعزاء الكرام:

لقد لاحظتم في الفترة الاخيرة تباطؤ في عدم نشر المقالات والاخبار المثيرة الحقائق في موقعنا ( kaldaya.me – آنا كلدايا). كان ذلك من اجل فسح المجال لتكملة الافراح والاحتفال والتهاني بمناسبة تسمية نجمنا الإعلامي الساطع لستميته كردينالا غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو. فلا نعكر صفو جو الافراح الاجتماعية الشعبية خاصة مع الذي يستغل الاعلام لتمجيد نفسه.

للمرة الثانية نقدم تهانينا لنيافة غبطته (لا أكثر ولا أقل بالمكيال (كما قال الانجيل) الذي كاله غبطته في تهنئته التي قدمها لبطريركه الكلداني الاصيل المثلث الرحمات مار عمانوئيل الثالث دلي الذي كان قبله اول كاردينال كلداني للكنيسة الكلدانية والذي ثبّت الاسم الكلداني في القانون الكنسي الشرقي وفي الدستور العراقي. وهذا هو البرهان المنقور في تاريخ الكلدان كنسيا وقوميا، وليس كالذي قال بأن ” كنيستنا هي محلية وعالمية في ذات الوقت ومفردات مثل الكلدانية والاشورية هي وليدة الاستعمار…” (هذه ثقافة وتعليم البطريرك ساكو عن اصله الكلداني).

نحن نعرف ذاتنا ولا نحتاج الى علماء لتحليل دمنا لاننا نعرف من هو أبُنا، حيث اننا نحمل ميراثنا الحضاري والروحي اينما شد بنا الرحال.

هذه نقدمها هديتنا لنيافة الكردينال غبطة البطريرك ساكو مُقدماً، ولكن سنستمر معكم حتى في توزيع الجكليتات مجانا.

كادر الموقع