خبر: قضية بتهمة التستر على اعتداءات جنسية مشابهة في ابرشية مار توما الرسول في (نيو ساوث ويلز) استراليا

 

رئيس اساقفة اديلايد للكنيسة الكاثوليكية فيليب ويلسون (SBS)

ادانت محكمة في نيوكاسل اليوم رئيس اساقفة اديلايد في الكنيسة الكاثوليكية فيليب ويلسون بالتستر على اعتداءات جنسية على اطفال خلال سبعينيات القرن الماضي.

ادانت محكمة اليوم احد ارفع المسؤولين في الكنيسة الكاثوليكية في استراليا رئيس اساقفة اديلايد فيليب ويلسون بتهمة التستر على رجل دين آخر ارتكب اعتداءات جنسية بحق اربعة اطفال في سبعينيات القرن الماضي في منطقة الهانتر في نيو ساوث ويلز.

ويلسون أعرب عن خيبة امله لادانته. و من المنتظر ان يصدر الحكم في وقت لاحق، علما ان العقوبة قد تصل الى السجن لمدة عامين.

https://www.sbs.com.au/yourlanguage/arabic/ar/article/2018/05/22/dn-ryys-sqf-dylyd-bltstr-l-tdt-jnsy-l-tfl?language=ar

ملاحظة:

قضية بتهمة التستر على اعتداءات جنسية مشابهة في ابرشية مار توما الرسول في (نيو ساوث ويلز) استراليا كما نشرنا عنها اكثر من خبر ومقال في موقعكم أنا كلدايا وهذه واحدة من المقالات:

رئاسات الكنيسة الكلدانية تتحمل فضائح كاهنها

رئاسات الكنيسة الكلدانية تتحمل فضائح كاهنها

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • التستر علي الاعتداءات والمحاكم شغلة قديمة عدنا وهواية قسان منقولين من مدن ودوّل من ألمانيا الي ملبورن ومن استراليا الي ألمانيا من ما ندري وين الي وين شغلة تعبانة وأتساءل ليش مو بكل بساطة القس الي عليه محاكم من هذا النوع الثقيل ليش ما يوقفوه عن الخدمة بدون بلبلة مبدل ما يبقون يغطون الغلط ويبقي القس علي حاله وين ماراح ينشر الفساد بكل بساطة نوقف القس لان هذه القضايا خبرها ينشر بين الناس مهما كانت القضية مستورة ومكتومة فليش ما نقطع الشجرة الخبيثة ونخلص أودّ لو واحد ايجاوبني

    • الى السيد نعمان شياوس
      قضية التستر بحد ذاتها لا يجوز ابدا لانه تقع مسؤولية على المؤوسسة اذا لا تقوم باجراءات قانونية والتي هي وقف شخص وعزله الذي قام بهذا الفعل حالا وثم اعلام جهات الرسمية وهي الشرطة عن القضية، حينها لا تقع مسؤولية على رئيس المؤوسسة بل فقط على شخص المرتكب مثل هذا فعل الشنيع
      واما اذا تستر المسؤول وبعلمه عنها فتقع المسؤولية مباشرة على الاثنين أي رئيس والفاعل
      وكما قلت ان مثل هذه القضايا من الفساد تنتشر بسرعة بين الناس ومجتمعنا مهما تكون محافظة ولكل شخص له قصة بهذه “الشغلة تعبانة