جائزة نوبل للسلام اول درجات الصعود إلى (( الهاوية ))

الحلقة الأولى

لقد طفح الكيل يا سيدنا غبطة البطريرك الدكتور لويس ساكو جزيل الأحترام وجاء اليوم الذي يجب فيه ان توضع النقاط على الحروف وأول هذه الحروف هي ((جائزة نوبل للسلام)) ..

المقدمة: جائزة نوبل للسلام اقرها علمانيون لأشخاص تميزوا في طرح قضايا السلام وعملوا على تحقيقه (من وجهة نظر المؤسسة والمشرفين عليها) إذاً هي جائزة لأشخاص ليس هذا شغلهم ولكنهم انطلاقاً من ايمانهم الشخصي بالسلام انبروا للدفاع عنه والذي يدافع عن السلام لا بد ان يكون محباً إذاً المحبة هي الدافع الأول لهؤلاء …

باختصار: هؤلاء عندما يدافعون عن السلام عقيدتهم المحبة هم ليسوا موظفين شغلهم واكل عيشهم على هذا الموضوع وليس لهم دعوة إلهية الهمتهم الالتحاق بمؤسسة محبة وسلام يقودها الروح القدس …

المقارنة (1) : الآن لنقارن … رجل الدين يفترض ان يكون (رجل الـله) عندما يدافع عن السلام والمحبة فهذا واجبه الأساسي وشغله الشاغل وخاصةً عندما يدين بعقيدة تتبنى السلام والمحبة لكونه نذر ذاته في سبيل هذه الخدمة … واي تقصير فيهما هو محاولة للزوغان عن واجباته التي هي مصدر عيشه هذا ((أذا استثنينا إيمانه ونذوره)) … من هنا نستطيع ان نجد الفرق بين رجال الـله ورجال هذا العالم فجائزة (نوبل للسلام) هي مكافأة (رجال العالم) وجائزة (الحياة الأبدية) هي مكافأة (رجال اللـه) وعندما تجد واحد من رجال الـله يسعى حثيثاً (يستميت) للحصول على تلك الجائزة فأعلموا ان رجل اللـه هذا قد تخلّى عن (مكافأة الحياة الأبدية) وسعى للحصول على (مكافأة العالم) يقول الرب (من أعمالهم تعرفونهم)

السلام والمحبة هما صفات رجال الـله فليس هناك (منّة) يحمّلنا إياها رجل الـله بانتهاجه لهاتين الصفتين وان قصّر في احداهما او كلاهما فهذه خيانه للعهد المبرم بينه وبين اللـه … وكلما ارتقى رجل الدين في سلّم المسؤولية كلما ازداد تواضعه وكبرت مسؤوليته تجاه تجسيد هاتين الصفتين (هذا اذا كان مقتنعاً من ان إلهه هو من وضعه على هذا الكرسي وليس عن طريق الصفقات والتفاهمات والمؤامرات).

المقارنة (2): نذكر بعض الشخصيات التي تم ترشيحها لنيل تلك الجائزة وهل هم يستحقونها ..

 (1) نتذكّر قداسة البابا (يوحنا بولس الثاني) وعمله من اجل السلام ومحاولة اغتياله وكيف اثبت بالواقع العملي انتمائه إلى رب المحبة والسلام عندما غفر للمعتدي عليه وزاره في سجنه مجسداً واحدة من اعظم صفات الرب يسوع المسيح في الغفران عندما صعد على الصليب وبرائعته العظيمة التي قالها (اغفر لهم يا ابتي لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون) مخاطباً اباه الذي في السماوات. لم يتوسّط قداسة البابا احداً ولا قاد حملات دعائية ( مقابلات ، تصريحات تعظيم وتمجيد للذات ، وتبرع بمبلغ الجائزة ، والخير العام للمسيحيين عندما يحصل عليها … الخ ) من اجل دعمه ولا توسّل هذا وذاك ومع هذا لم يحصل عليها لماذا ((لأن الفارق بين مفهوم تلك الجائزة ومفهوم الإيمان عند قداسته مختلفان كليّاً)) أي باختصار لا تليق مثل هكذا جائزة على رجال اللـه لأنها تقلل من قيمتهم الإيمانية ولأسباب ذكرناها في البدء وهي (((المكافأة))).

(2) الأم ترازيا (سكوبيا مقدونيا) عملت في (الهند) التي ادهشت العالم بحنانها ومحبتها في الوسط الصعب الذي كانت تعيش فيه مما عرّضها للكثير من المشاكل بتبنيها الأطفال حديثي الولادة المرميين في القمامة وعنايتها بالأيتام .. (نالت جائزة نوبل للسلام) استغلّت الجائزة لمساعدة الفقراء والأطفال على الرغم من فقرها وحاجتها الدائمة للمال لم تدّخر شيئاً لأجلها.

(3) نجيب محفوظ .. كاتب قصصي مصري جسّد واقع الحياة في مصر (حاصل على الجائزة …!!)

(4) بالأضافة إلى قداسة البابا يوحنا بولس الثاني فهناك مناضلين انسانيين معروفين على نطاق العالم لم يحصلوا على تلك الجائزة منهم على سبيل المثال: ا) المهاتما غاندي – الزعيم الروحي للهند خلال حركة الأستقلال … ب) نيلسون مانديلا – المناضل من اجل تحرير جنوب افريقيا والذي سجن لأكثر من نصف عمره من اجل إحلال السلام في بلاده … ج) الأب بيار (هنري كروبي) – فرنسي – مؤسس لمؤسسة الأب بيير لأسكان الفقراء … والتاريخ ملئ بمثل هؤلاء لكنهم لم يحصلوا على هذه الجائزة وان كان الكثير منهم قد رشّح لها …

الاستنتاج: من خلال طرحنا هذا نتوصّل إلى ان (جائزة نوبل للسلام) هي جائزة مسيّسة معايير الترشيح والحصول عليها مبني على ذلك … اما عن الأنتقاء فليس على أساس الاستحقاق بل على أسس سياسية تتبع المشرفين عليها.

الأحقية: لو كان هناك احقية في اختيار الأشخاص ولو فرضنا جدلاً عن العراق فالأحق للحصول على تلك الجائزة هي (((السيدة نادية الأيزيدية))) التي مثلت الاضطهاد العرقي والديني والمجتمعي والإنساني في المحافل الدولية وفي اغلب بلدان العالم ومنها الإسلامية (وهي لا تمتلك المال الكافي لذلك ولا كرسي رئاسي ولا سمعة دولية “وعملها ليس للمتاجرة بدماء وشرف أبناء قومها لأجل مصالح خاصة”…) ومع هذا فقد استقبلها العالم كلّه بكرم لتعرضت له شخصياً وما تعرّض له شعبها من إبادة واغتصاب على ايدي الإرهاب اللاإنساني التي كانت هي من ضحاياه الذي ضرب العراق بأسره والعالم والتي استحقت بجدارة ان تحمل صفة (سفيرة السلام في الأمم المتحدة) بل هي أحق حتى من الناشطة الباكستانية المسلمة (ما لالا يوسفنزي) التي حصلت على تلك الجائزة في مجال (تعليم الأناث) وحريتهم في باكستان.

وأخيراً نقول يا سيدنا لو قارنّا العطاءات المقدمة ممن استعرضناهم من تعتقد انه يجب ان يحصل على تلك الجائزة (((جائزة نوبل للسلام))) .. وماذا يميّزك عمّا قدمه اقرانك من رؤساء واساقفة وكهنة من اجل السلام والمحبة والعيش المشترك على الرغم من انهم لم يرشحوا للحصول على تلك الجائزة الفرق الوحيد أنك يا سيدي قدمت الكثير من (((الهدايا والأوسمة والأنواط واخريات سنأتي لذكرها لاحقاً …))) من بيت مال (الأيتام والأرامل والمهجرين ) لبناء مجدك الذاتي …

إلى اللقاء في الحلقة الثانية بمشيئة الرب … الرب يبارك حياتكم

كادر الموقع

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • نقرأ في الوكيبيديا الموسوعة الحرة ان جائزة نوبل للسلام هي إحدى جوائز نوبل الخمسة التي أوصى بها ألفرد نوبل….ولا تعرف إلى يومنا هذا أسباب اختياره للسلام كأحد مواضيع جوائزه. فمثلا يمكن تفسير جائزة نوبل في الكيمياء أو الفيزياء لكونه مهندس كيميائي. يقترح البعض بأن نوبل أراد أن يعوض تنامي القوة المدمرة، فنوبل هو …مخترع الديناميت ولكن الديناميت لم يستعمل قبل وفاته. (انتهى الاقتباس
    سؤالي هو: حتى السلام لا يخلو من الديناميت… واقصد هنا عنوان مقالة الأخ نزار كبوتا قبل اسبوعين بعنوان “جائزة نوبل للدمار”… وربما العنوان يكون: جائزة نوبل ليست للدمار… وهكذا كما جاء ايضا في هذه المقالة لكادر الموقع الكريم بعنوان ” جائزة نوبل للسلام اول درجات الصعود الى الهاوية”… ربما يكون العنوان: جائزة نوبل ليست اول درجات الصعود الى الهاوية… ولتبقى ديناميتية السلام فاعلة بين البشر على مدى العصور

    • اعتقد ان عنوان المقالة ينطبق تماماً مع مايجري حالياً في كنيستنا الكلدانية برئاسة البطرك ساكو حيث لايوجد اَي سلام منذ استلامه منصب رئاسة الكنيسة وإنما دمار في دمار وبغض وكراهيةوفقدان المحبة والتسامح فلماذا نناقض أنفسنا ونتملق ونخفي الحقيقة فليكن كل شى واضح كوضوح العنوان

  • أنا لا أفـهم في هـذه السياسات ولكـن سـؤالاً وأفـكاراً تـراودني وهـي
    إنّ مَن يـبـذل جـهـداً يستـحـق أجـرته ، ومَن يُعـبّـر عـن حـنان يستـحـق قـبلة
    وأكـيـد مَن يـزرع سـلاماً يستـحـق تـكـريماً …. أيا كان هـذا الـتـكـريم
    فـسؤالي هـو
    أي نـوع من سلام قام به البطرك لـويس حـفـظه الله
    أين زرع السلام
    هل زرع سلاماً بين مطارنـته ؟ هـل أنـشأ سلاماً بـين كـهـنـته ؟
    هـل عـمل نـشاطاً إدى إلى مصالحة بـين قـوى متـصارعة
    هـل أن تحـركاته أدت إلى سلام بـين أبناء شعـبه عامة وأبناء كـنيسته خاصة ؟
    هل أن مقابلته مع سـفـيـرة أستـراليا ست مرات … وحـضوره مؤتمرات أجـنبـية أثـمرت لمُـهَـجّـرينا في دول الإنـتـظار ؟
    فـلماذا نـضحـك عـليه ويضحـك عـلـينا ؟
    ****************
    أما أن يخـدعـنا بإدعائه أو نخـدعه بتملـقـنا له … فـتـلك مسألة أخـرى قـد تستـحـق تـكـريما خاصاً

  • الى كادر الموقع

    لقد أثّر عليكم خبر ترشيح البطريرك ساكو لجائزة نوبل للسلام الى درجة،لا تستطيعون كتابة حتى عنوان المقال بصورة صحيحة، علماً وادراكاً ومعنى. اما كيف؟ فهذه حزورة لكم، عليكم حل اللغز. مع تمنياتي لكم بالنجاح

      • كادر الموقع المحترمون ..
        الرب يبارك حياتكم وددت ان تسمحوا لي بالتداخل على السيد ( الألقوشي الأصيل ) حول اختيار اسم المقال … فلكون سيادته لا يعرف كيف يفرّق في
        مواضيع فلسفة الكتابة لهذا فهو يتسائل كيف يكون ( الصعود إلى الهاوية ) وليس ( النزول إلى الهاوية ) وهنا يأخذ التسمية على اساس جغرافي وليس أدبي ( انها بالفعل حزورة لكنها لك يا سيدي ) اقرأ اولاً ادبيات الكتابة وناقش فيما بعد صحتها من عدمه لكي لا تتوّرط في تعليق ضعيف … شكراً لموقع كلدايا الذي عوّدنا ان يتكلّم بمصداقية وجرأة … الرب يبارك حياتكم وخدمتكم
        اخوكم الخادم حسام سامي 21 – 3 – 2018

    • وليدنا السيد القوشي اصيل ما تروح تلعب حزوراتك ويا نفسك تلكيفي اصيل وسيدكم توما اوراها
      هنا مو مكان اللعب

      بيك حيل فند المقالة فصخها واي مقالة أخرى تنشر هنا بدون ما تجيب ملاعيبكم الصبيانية

    • لايوجد أصح من هذا العنوان الذي ينطبق على بطركك المصون ساكو وإذا أزعجك هذا العنوان فنستطيع ان نجري تغير عليه فيكون جائزة نوبل للمدمر ساكو

  • الى صاحب المقال والسادة المعلّقين

    فحوى هذا المقال وتعليقاتكم لا تنسجم مع كرازة سيادة المطران ابراهيم، لأن شغلكم الشاغل هو النيل من البطريرك فتغيّرون فحوى المقال ليتناسب ما يسرّكم

    المطران ابراهيم يتكلم كلاما عموميا على الكنيسة جمعاء واكليروسها بدءا من البابا وانتهاءا باخر شماس ارتسم حديثاً، وهذا واضح جداً الا للذين لا يرغبون ذلك، وإنما يحوّلون الموضوع برمته الى الكنيسة الكلدانية ورئاستها للنيل منها. أدعوكم لان تفتحوا آذانكم جيداً لسماع كلمة المطران ابراهيم ثانية وبعمق، حينذاك سترون مقالتكم وتعليقاتكم لا معنى لها، انمّا لتنفيس حقدكم على الكنيسة الكلدانية ورئاستها

    كيف ينشر الموقع الوقع البطريركي كرازة المطران ابراهيم لو كانت بالمعنى الذي تتناقشون عليه وتضربون أخماس في اسداس؟ هذه حيلة المستضعفين والمفلسين

    • السيد المخـتـفي : الألـقـوشي يكـتـب بإسمه وصورته
      إسمع ماذا قال البابا
      “ يجب على الأسقف أن يخدم ولا أن يسيطر… تجنّبوا تجربة أن تصبحوا أمراء”.

    • وماذا عن انتقاد المطران ابراهيم ابراهيم للبابا بكثرة سفراته ومصاريفه فهل سفريات البابا هي للراحة والاستجمام كما يفعل بطركك ساكو الذي يجول ويمرح راكضا وراء مأدبة عشاء وغداء

      • قـل لـنا … ما هي الأثمار التي جـناها البطرك من سفـراته ويعـنياته ؟
        بل قـل ها هي الإيجابيات التي عـملها منـذ تـولي منـصبه البطركي

        وإذا تسألـنا عـن سلبـياته … سنـجـيـبـك عـليها

  • السيد مايكل سيبي المحترم
    من الطبيعي ان يلتزم القوشي الأصيل الصمت لانه لاتوجد أيه ثمار من سفراته ولاتوجد ايجابيات منذ توليه المنصب البطركي وبهذا نراهم ينهزمون من الإجابة فالهزيمة كالغزال