عـودة ميمونة يا سيد توما أوراها بلباس تـلكـيفي الأصيل

بعـد ما هـرب السيد توما أوراها أمام البراهين والأدلة مِن قِـبَل كــُـتاب الموقع ردّاً صاعـقاً عـليه، والتي كان يعـيد نفس الأسطوانة التي يقـنع بها نفسه فـقـط، وأيضا بعـد أن كـشف قـناعه .. عاد إلينا مرة أخـرى بلباس آخـر … فـنـقـول له: نرحـب بك أولا، ولكـن، ما أدراك ما التـرحاب حـين تعـيـد نـفس الكلام التي بـدأته في أول رد هـذا. 

http://0.gravatar.com/avatar/3536db4d39930917e4299c1022ff5bc0?s=60&d=mm&r=gتلكيفي أصيل

March 12, 2018 at 4:19 am Edit

الاب نوئيل المحترم

ما يقول السيد هشام هو الصحيح، اي مشكلة في الكنيسة الكلدانية تنسبونها الى غبطة البطريرك، الذي يدافع بكل حكمة وفطنة عن مسيحيي العراق، وأنتم قابعون في بلاد الغرب

مشكلتك انت والأب بيتر أنتم السبب فيها، اذ في الزمن الماضي القريب، شوهتم صورتكم امام الكلدان الغيارى بتجاوزكم على أب الكنيسة بكل وقاحة، لا تتهربوا عن ما قتلتموه بحق البطريرك قبل ان يعلمكم الدرس الأخلاقي، فأنتم بدأتم المشكلة، ومع ذلك، أعطاكم فرصة لمراجعة الذات، لكنك انت يا أب نوئيل تجاوزت اكثر ، فبدل ان تعتذر بكلمة واحدة فقط، أطلقت العنان للسانك وبدأت تلقي محاضرة توجيهية لغبطته وكأنه تلميذ عندك، غرورك هو الذي قادك الى فصلك من الكنيسة الكلدانية انت ورفيقك ، وما انت الا كاهن لا يعرف يمينه من شماله والّا لما كنت وصلت الى هذه الدرجة

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • السيد تلكيفي أصيل

    كل المشاكل التي تحدث في الكنيسة الكلدانية سببها الأول والأخير هو البطرك ساكو
    أية حكمة وأية فطنة تتكلم عنها أين هي حكمته وفطنته والمسيحين يقتلون وهو صامت وكأن الأمر لايعنيه
    كيف يدافع عن المسيحين وهو بعيد عنهم يفرفر هنا وهناك بدون معنى
    البطرك هو الذي شوه صورته وصورة الكلدان أمام الآخرين بعناده
    أية فرصة أعطى للأبوين بيتر ونوئيل وفي داخله روح الأنتقام
    منْ من البطاركة ممن سبقوه تعرض الى السب والشتم والأعتداء من قبل المهاجرين في لبنان والأردن

  • الى السيد تلكيفي اصيل
    كيف يسمح أب الكنيسة لكاهن ان يخدم لمدة ثلاث سنوات ثم يقول عنه بأنه كاهن لا يعرف يمينه من شماله ؟؟؟ انظروا الى اين وصل هذا الأب الروحي في قيادة الكنيسة ؟؟؟ واي نوع من القيادة الروحية تكون تلك التي تناقض نفسها بنفسها؟
    لكن ليعلم غبطة الأب الروحي بأن هذا الكاهن الذي هو الأب نوئيل كوركيس هو حقا لا يلتفت يمينا او شمالاً وانما يعرف اتجاها واحدا فقط عندما يقرّب الذبيحة الإلهية وهو وجهه نحو الصليب وصلبوت المسيح المصلوب عليه لأن الأب نوئيل يعبد إلها واحدا لا غيره.

    • الى المسيحي الأصيل

      لو كان الاب نوئيل بالصفات التي تقول، إذن كيف يقول ان غبطة البطريرك ساكو جاهل؟ ثم الاب نوئيل كان راهبا، كيف يترك رهبنته ونذره ويهرب مهما كانت الظروف؟ أهذا هو الراعي الصالح الذي يتكلم عنه الرب في كرازته. انت إذن لست مسيحي أصيل. غبطة البطريرك لم يتّخذ اي اجراء ضده الا بعد ان تجاوز على البطريرك. راهب كاهن هارب من رهبنته، ويصف بطريركه بالجاهل؟ مثل ما يقول المثل : هم خنزير وهم مخنوق، هم خطّار وهم يدبّچ. انت يا مسيحي أصيل، أهكذا يكون ردّك على المتجاوزين

      • سؤالي إلى هـذا الأصيل التلكـيفي المقـنع
        لماذا هـرب إبن الله إلى مصر . أما كان بإمكان الله أن يحـميه ؟
        لماذا هـرب مار بولس إلى بلاد العـرب ثلاث سنـوات . أما كان له إله يحـميه ؟
        لماذا خـرج أبونا إبراهـيم من أور الكـلـدانيين . ؟ أما كان بإمكان الله أن يتـمم خـطته أينما كان إبراهـيم ؟؟
        الآن … لماذا يتـجـول البطرك سلام الله عـليه (( بالمـدرعة )) وحارسه يحـمي ظهـره بالكلاشينـكـوف ؟
        إذا أجـبتَ فـردّنا جاهـز …. وإذا سـكـتّ فإسكـت

      • السيد تلكيفي أصيل

        لتصحيح معلوماتك المغلوطة أقول لك أولاً ان الأب نوئيل لن يصف البطرك ساكو بالجاهل أنما أعلام البطريكية وصفت الأب نوئيل بالجاهل, ثانياً اقول لك أن كان الأب نوئيل جاهل كيف له أن يفضح كل
        الأساليب الغير صحيحة لرئاسة الكنيسة الكلدانية والخارجة عن تعاليم السيد المسيح
        بالأدلة والبراهين والوثائق الرسمية
        ماذا كان سيفعل الأب نوئيل لو أنه ليس ب جاهل؟

  • يا تلكيفي أصيل لحد هذا اليوم ننتظر من غبطة البطريرك ان يتعامل مع كل الرهبان والكهنة والاساقفة بالتساوي… ولا يعاقب راهب كاهن أصيل مثل الاب نوئيل … ويترك الرؤساء الذين قبلوه وعينوه بدون ان يتّخذ اي اجراء ضدهم (كما كتبت في ردك)… وهكذا مع بقية الكهنة الذين لا يزالوا غير رسميين وهم اليوم اساقفة ولم يتخذ ابيهم الروحي اي اجراء ضدهم…هكذا يجب ان ترد على المتجاوزين يا تلكيفي أصيل (كما كتبت) حتى لو كان المتجاوز بمنصب بطريرك.

    ان بطش الرؤساء يا تلكيفي اصيل هو كان الرادع الأقوى والأوحد (وانت تعرف جيدا ما يحدث) الذي حرك ضمير الراهب الاصيل نوئيل الغيور على ايمانه وكنيسته الكلدانية كي يترك الفساد القاتل للروح وينقذ نفسه وكهنوته من بطش الرؤساء (وليس الانبا…) ومراءاتهم وسلطتهم واضطهادهم لبراءة الرهبان البسطاء بزرع التجسس بينهم.
    انها مخالفة لوصايا اللـه وحقوق الانسان وحريته ان يُعامِل الرئيس الروحي ابناءه الرهبان او الكهنة الشباب البسطاء باسلوب تهميش المعنويات الانسانية وسلب حرية النضوج الفكري منهم والتي أدت الى اضطهاد وسلخ روح الرهبنة الحقيقية فيهم وجعلهم عبيدا مُسيّرين لكي لا يمكنهم في يوم ما ان يصلوا الى منصب قيادي في الكنيسة، حيث كبتوا فيهم ضمائرهم الكهنوتية عن قول الحقيقة خوفا من السلطة، وابعدوهم بكل الطرق عن طريق الحق وممارسة حريتهم في الكنيسة وحتى في المجتمع الذي ربما لا يخاف من اللـه لكنه بطاعة عمياء يعبد الرؤساء خوفا من سلطتهم التي سيطرت على عقولهم باسم الدين والروحانية من اجل مآربها الشخصية.
    اطلب من الرب ان يأتي اليوم الذي تحرر نفسك يا تلكيفي أصيل من عبودية السلطة لتعيش مرتاحا انت وضميرك.

  • السيد تلكيفي اصيل
    لماذا اختفيت ولَم تستمر في تعليقاتك الركيكة يبدو ان معركة قوية تدور بينك وبين ضميرك لأنك تعرف الحقيقة جيداً لكن تملقك للبطرك أعمي بصيرتك وانت تعلم جيداً ان السكوت عن الحق ظلم والذي يسكت عن الحق شيطان اخرس لو كان للبطرك ذرة كرامة وعزة نفس لاستقال فوراً من منصبه