فــضيحة من عـيار ثـقـيل: قـضية أخلاقـية تـقـود رئاسة الأبرشية الكـلدانية في أستراليا إلى المحكمة العـليا

كان موعـد حـضور الأبرشية الكلدانية في أستراليا أمام المحكمة العـليا في سدني- أستراليا يوم الأربعاء 7 اذار 2018 (المتمثلة بمحاميها) بتهمة أخلاقـية مِن قِـبَل أحـد كهـنـتها السابـقـين … حـيث بأمر الرئاسة العـليا للكـنيسة الكلدانية (على أساس رجل السلام … حـفـظه اللـه ورعاه) نـقِـلَ إلى أبرشية مار بطرس الكلدانية في كاليـفـورنيا- أميركا. فـبعـد أن قام الكاهـن المدعـو جـوزريف كجـبالي بعمله المقـرف هذا، وعـوضاً عـن أن يتم توقـيفه فـوراً وإخبار الشرطة حالا، تم تكـريمه بحـفلة وداعـية أقامها له سيادة مطران الأبرشية أميل نونا قـبل أعـياد الميلاد 2016، وبعـدها إخـتـفى القس المذكـور وراء إنـدهاش المؤمنين بتساؤلاتهم، وكان أمر إخـتـفائه مفاجـئاً إلى أن ظهـر بعـد أعـياد الميلاد في سان ديـيـﮔـو في عام 2017 مع كيزيليه المطران شليمون وردوني، فإنـدهش المؤمنون أكـثر بهـذا، متسائـلـين عـن سبب ظهوره هناك؟؟؟ وكما يقـول المنـدهش (شما دبابا برونا !).

وحاليا، القس المذكـور هـو أحـد كهنة أبرشية مار بطرس الكلدانية في كاليفـورنيا بدون أن يتم توقـيفه مِن قِـبَل راعي الأبرشية حتى بعـد أن عَـلِم بالخبر، بل وهـو مستمر بخـدمة كـنيستين في شمال كاليـفـورنيا وهما كـنيسة مار تـوما في ترلوك، وكـنيسة مار متي في سيرس، عِـلما ان هـذا القس هو من أصل هـنـدي كان قـد إرتسم لأبرشية طهـران الكلدانية، ومن ثم .. تم إبعاده منها ربما لـنـفـس الأسباب ؟

يـبـدو أن هـؤلاء القادة الجـدد في رئاسة الكـنيسة الكلدانية لم يتعـضوا ولم يتعـلـموا درساً من فـضائح الكـنائس اللاتينية الكاثوليكـية في أميركا وكـندا وأستراليا … الـذين غـطوا عـلى جـرائم الكهنة الذين كانوا قـد تعَـدّوا (تحـرشوا) بالأطفال بنـقـلهم. كما ويتم تغـطية هـذه الجـريمة وغـيرها من الجـرائم مِن قِـبَل الأساقـفة والكهـنة الكلدان في العالم ـ بعكس ما تـدّعـيه الكـنيسة بقـولها “إنها دائبة على تـنظيف بـيتها من كل ما يلزم تـنظيفه“.. فلا يـزال صاحـب المقـوله محـتـفـظاً بالخـياسات). ومن هذا الموقع (أنا كلدايا) ندعـو جميع الـذين لهم قـضايا مشابهة، إخـبار الشرطة أو أية جهة قانونية لأخـذ الاجراء اللازم بحـقهم.

هـنا تأتي شبهات على بـقـية الكهـنة الذين تم نـقـلهم ليس فـقـط من كـنيسة إلى أخـرى في نـفس الأبـرشية، ولكـن من دولة إلى أخـرى أيضا، كي تـتم المقـولة لصاحب الجلالة: إن الكـنيسة الكـلـدانية اليوم أقـوى مِن أي وقـتِ مضى.

بالطبع فإن المجـرم بريء حـتى تـثـبت إدانـته، فـتـواصلـو معـنا في مراقـبة هـذه الأحـداث المؤلمة، ونحـن نـنــتظر مثـلكم ايها الـقـراء الأعـزاء قـرار المحكمة.

 

كادر الموقع

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • رئيس كنيستنا البطرك ساكو يتستر على الفضائح بينما يوقف ويحرم كهنة شرفاء اصلاء مثل الأبوين بيتر ونوءيل

  • إزاء هـكـذا أحـداث نـطالب صاحـب الشهامة والغـبطة سماحة المسامح لـويس ساكـو بطركـنا المبجّـل سلام الله عـليه
    أن يـوضح لأبناء الكـنيسة الكلـدانية عـن ذنـوب الأبـوَين بـيـتـر ونـوئيل
    وسنـكـون معاضدين عـلـناً أمام الجـميع ، مع الطرف الـذي يكـون الحـق عـنـده
    هـكـذا يُـرشِـدنا ضميرنا

    • عندما تفقد الغيرة يزداد الفساد وعندما يزداد الفساد الأخلاقي التربوي يسهل كل شيئ ابتداءً من الزنا وصولاً إلى الجديف على الله والآن نتسائل إلى اين يريد غبطة البطريرك ان يوصلنا من اجل الحفاظ على كرسي السلطة … نكر الهنا وجدف عليه عندما ساواه مع آلهة هذا العالم … السلام الوطني والأذان في كنائسنا وامام مرآى ومسمع جميع الأساقفة والكهنة الصوم مع إله هذا العالم والصلاة معه ( التقية والمعاريض ) استخدمها في تصرفاته حوّل المؤسسة الكنسية إلى حزب سياسي دمّر الوحدة المسيحية وشتت كل جهد اتحادي لتقوية كلمة المسيحيين لجأ إليه جميع الفاسدين والمفسدين فآواهم وحماهم … هذه هي اعظم انجازات قائد الكنيسة الكلدانية فهنيئاً للكلدان بالقائد الأوحد صاحب اعظم انجازات كنسية والتي على اساسها تم ترشيحه للحصول على جائزة نوبل للسلام … الرب يبارك حياتكم
      الخادم حسام سامي 9 – 3 – 2018

    • من معلمنا الأكبر وهو المسيح المخلص يجب ان نتعلم: المسيح لم يَغضب ولم يستعمل القوة اِلّا عندما تم التجاوز على القوانين الألهية والتعاليم التي تُبعد الأنسان عن الخلاص الأبدي او اهانة الأب السماوي، ومثال تنظيف الهيكل اكبر دليل واضح على ذلك
      ولكن كم مرة تم الأعتداء شخصيا وجسديا على المسيح المخلص ولكن لم يستعمل اي دفاع او هجوم على الفاعلين، والسبب لأن العنف يجلب العنف، وحب الذات لا حدود له وهو الذي ينتج كل هذه التعقيدات الأدارية والسياسية والحروب ايضاً

      رباط الحجي: ان جريمة الأبوين الفاضلين نوئيل وبيتر ليس لها علاقة بالأيمان المسيحي اوبيت الرب اوالكتاب المقدس، ابدا ، فكليهما مشهود لهما بالنقاء والصفاء وبياض الوجه وراسهم عالي من هذه الناحية, لكن لم يُطأطِؤوا رؤوسهم للالقائد الأوحد

      لهذا جريمتهم هي الأكبر في نظر القيادة من أولائك الذين يحتفظ البطرك بالسيدي الخاص بنشاطاتهم الجنسية وجرائمهم ضد القانون الألهي والأنساني ولا يزالون في الخدمة مكرمين.
      اما انقياء القلب والذين يلتف عليهم المؤمنون بمحبة المسيح
      يطردون و يوصفون بالفليتا,,, وما ادراك ما يعني فليتا,,, فان كنت تعلم فتلك مصيبة وان كنت لا تعلم فالمصيبة يعني اعظمُ

      فهل يأتي يوم ويعلن البطرك المحترم اعادة الأبرياء الى واجباتهم وطرد المجرمين الى الخارج؟؟؟ ام ان ذات البطرك اهم من ذات الخالق؟؟؟

  • الاخوة القراء الاعزاء
    شكرنا الجزيل لتضامنكم مع الحق
    لكن خطيئتنا بنظر صاحب الغبطة هي عندما قلنا له لا يجوز انتهاك القدسيات. عندما أوقف الابوين فارس وفريد لمجرد انهم لا يريدون العمل مع مطران ابرشيتهم، وهذا حقهم الشرعي والقانوني والانساني ايضاً. وعندما قلنا له وبصريح العبارة ليس من الصحيح ان تتلاعب بجوهر قداسنا الكلداني الاصيل دون دراسة تعطي حقه ومكانته بين طقوس الكنيسة الجامعة. وعندما ساهمنا في اعطاء حلول الحوار المنفتح من اجل ايجاد حلول لمشاكل كنيستنا الكلدانية في داخل بلدنا الام العراق ودول المهجر. عندما قلنا له نحتاج اليوم الى أب يوحدنا ويجمع شملنا لا ان يفرقنا ويزرع الجواسيس بين صفنا الكهنوتي
    خطيئتنا انا والاب نوئيل هو اننا قلنا الحقيقة ووقفنا بجانبها
    اشكركم لان صورة الحق ابتدأت ان تنجلي امام عيونكم

  • الأبوين بيتر ونوءيل المحترمين
    الحقيقة واضحة جداً منذ البداية للذين يمتلكون ضمائر حية صافية نقية والزمن كفيل بان الحقيقة والحق لابد ان ينتصر في النهاية وليخسىء كل المنافقين والمتملقين اصحاب الضمائر الميته

  • اها من هيج صاحب الربطة راح للهند حتى يحل مشكلة الكاهن

    • هذه لعبة قذرة اخري تهدف الي القضاء علي الكنيسة في استراليا وتشويه صورتها فالرجاء من الأب نوييل والأب بيتر ان لا يربطا موضوعهما مع هذه اللعبة القذرة التي أصبحت معهودة في تشويه سمعة الآخرين فقضيتهما لا تحتاج الي ان تقارن بهذه القذارة لاحقاق حقهما ولندع الأيام تكشف الحقيقة والله موجود وحاضر وهو أقوي من كل من اختار الظلمة وابتعد عن نور الله ونصلي ان يهديهم لنور الحق

      • أخي هـشام ساوا
        أحـتـرم رأيك ولكـن سؤالي لك
        إن الموقع ….. والأبـوَين نوئيل وبـيـتـر لـيسا يتـصرفان خلافا لـتـوجـيهات حـضرة البطرك لـويس سلام الله عـليه
        وإذا سـألـت َ لماذا وكـيف ؟ فـخـذ الجـواب من فم البطرك لـويس نـفـسه وهـو يقـول
        (( ليس بوَسع إنسان مسؤول وشريف أنْ يكـتـم كـلمته لأنَّ الصَّمت موْت لـلـذات وللآخـر ))

        إذن ، ماذا يتـطـلب من حـضرتـك الأن ؟
        إما أن تـشجع الموقع والأبـوَين عـلى نـشاطهـما في هـذا الموقع لأنهما ليسا يكـتمان كـلمتهما
        وإما أن تـنـشر رسالة تعـلـيق أو نـقـد أو عـتاب أو قـل ما تـشاء …. تـردّ بها عـلى مقـولة البطرك لويس المحـتـرم
        وإلاّ سـنـصـفـك بما لا تـرتـضيه لـنـفـسك ………………… وإذا رفـضت كل هـذه الطلبات ، فالأفـضل إقـرأ بصمت
        ودمت سعـيـدا أنت والبطرك حـفـظكما الله

      • الى السيد هشام ساوا
        ليكن معلوما عندك وعندالجميع القرّاء الأعزاء انا كلدايا
        ان قضيتي ومع قضية الاب بيتر ليست ابدا شخصيا بل دفاعا عن المبادئ الإيمانية والثقافية والتراثية … في كنيستنا المقدسة كنيسة بابل للكلدان، وايضا عدالة في
        الكنيسة التي أراد روؤساء الكنيسة ان يتم تركيع الجميع أمامهم والا لفضحهم وتشويه سمعتهم كذبا وبهتانا كما رأينا هذا منذ خمسة سنوات الماضية في اعلاميهم هذا من ناحية ومن ناحية اخرى تغطية هؤلاء الأساقفة والكهنة ومن لهم ألعاب كما تسميهم قذرة مجرد ان يقوموا بالطاعة العمياء لهم

        أراك قريبا من الاحداث ومطلع على الخفايا
        فهل يوجد اكثر من لعبة قذرة في استراليا؟؟؟
        ما هي؟؟؟

  • السيد هشام ساوا

    من الطبيعي جداً ان منْ يقول الحقيقة يكون مكروهاً من قبل الآخرين
    البطرك ساكو وطيلة فترة خدمته يُدمر الكنيسة الكلدانية بتصرفاته التي تتنافى مع تعاليم السيد المسيح من محبة وتسامح وغفران كذلك تدخله بالسياسة
    أما من ناحية الأبوين بيتر ونوئيل فهما من خيرة الكهنة الكلدان وما يُنشر في موقع أنا كلدايا حقائق مثبتة بالأدلة والبراهين

    • الاب نوئيل المحترم

      ما يقول السيد هشام هو الصحيح، اي مشكلة في الكنيسة الكلدانية تنسبونها الى غبطة البطريرك، الذي يدافع بكل حكمة وفطنة عن مسيحيي العراق، وأنتم قابعون في بلاد الغرب

      مشكلتك انت والأب بيتر أنتم السبب فيها، اذ في الزمن الماضي القريب، شوهتم صورتكم امام الكلدان الغيارى بتجاوزكم على أب الكنيسة بكل وقاحة، لا تتهربوا عن ما قتلتموه بحق البطريرك قبل ان يعلمكم الدرس الأخلاقي، فأنتم بدأتم المشكلة، ومع ذلك، أعطاكم فرصة لمراجعة الذات، لكنك انت يا أب نوئيل تجاوزت اكثر ، فبدل ان تعتذر بكلمة واحدة فقط، أطلقت العنان للسانك وبدأت تلقي محاضرة توجيهية لغبطته وكأنه تلميذ عندك، غرورك هو الذي قادك الى فصلك من الكنيسة الكلدانية انت ورفيقك ، وما انت الا كاهن لا يعرف يمينه من شماله والّا لما كنت وصلت الى هذه الدرجة

      • الى السيد تلكيفي اصيل
        كيف يسمح أب الكنيسة لكاهن ان يخدم لمدة ثلاث سنوات ثم يقول عنه بأنه كاهن لا يعرف يمينه من شماله ؟؟؟ انظروا الى اين وصل هذا الأب الروحي في قيادة الكنيسة ؟؟؟ واي نوع من القيادة الروحية تكون تلك التي تناقض نفسها بنفسها؟
        لكن ليعلم غبطة الأب الروحي بأن هذا الكاهن الذي هو الأب نوئيل كوركيس هو حقا لا يلتفت يمينا او شمالاً وانما يعرف اتجاها واحدا فقط عندما يقرّب الذبيحة الإلهية وهو وجهه نحو الصليب وصلبوت المسيح المصلوب عليه لأن الأب نوئيل يعبد إلها واحدا لا غيره.