أبرشية الكـلـدان في سدني / أستراليا تحـضر أمام المحكـمة بعـد أيام دلالة عـلى أنّ: كـنيستـنا ليست في سلام ولا رؤسائها

مخالفات كـنيسة الكلـدان في سـدني (مالية أو أخلاقـية أو غـيرها) تـقـودها إلى المحكمة، ولم تعـد أسراراً،

فـلـيس شيء خـفي لا يُـظهَـر، ولا صار مكـتـوماً إلاً لـيُـعـلـن.

إن يوم الأربعاء القادم 7 اذار 2018 هـو موعـد حـضور أبرشية مار تـوما الرسول الكلدانية في سدني \ أستراليا أمام المحكمة.

إن كل ما ينـشره موقعـنا الأصيل (أنا كلـدايا (kaldaya.me موثـق بالأدلة والـبراهـين ويهـدف إلى كـشف الحـقـيقة لا أكـثر، ومن أجل الإصلاح.  

وهـذا الـدليل الـذي ينـشره موقـعـنا أمامكم هـو من أجـل كـشف حـقـيقة مأساة كـنيستـنا وأمتـنا الكلدانية لِما تمر به في هـذا الزمن العـصيب (وهـو عكس ما قـيل عـن الكـنيسة الـيـوم هي أقـوى من أي زمن مضى).

كما أن موقـعـنا يؤكـد أن الغاية من نـشر هذا الخـبر ليست للـتـشهـير بأي شخص أو مؤسسة دينية أو مدنية، مع إحـترامنا لكل الأشخاص والمؤسسات ((مثـلما كان موقع البطركـية الكلـدانية قـد نـشر عـن إخـتلاسات في أبرشيتي البصرة وبغـداد الكلـدانيـتين، وتوقيف القس صلاح هادي خدور عن ممارسة الخدمة الكهنوتية …الخ!!!)، وإنما هي لعلاج الخـلل الموجـود حاليا في أكـثر من جهة كـنسية ومدنية في ساحة الأمة الكلدانية، وحل مشكـلتها لنهـوضها.

وهـنا نـُـشيد بـذكـر هـذا المقـطع من موعـظة سيادة المطران إبراهيم إبراهيم الفخـري (قـبل أيام) في الأحـد الثالث من الصوم، والتي ألقاها بالكلدانية في كـنيسة مار ميخا في مدينة ألكهـون ــ كاليفـورنيا، قائلاً: صلوا لكي ترجع الكـنيسة إلى الينبوع الحي الأول لربنا يسوع المسيح وتعـليمه، ألا وهـو: أن لا يرى رؤساء الكـنيسة أنفسهم ملـوكاً أو وزراءَ!! وإنما هم خـدّام الشعب حتى بسطائه. كـذلك نادى سيادته جـمهـور المؤمنين الحاضرين (والكـثيرون سمعـوا موعـظته عـبر الإنترنت) بأن يُصَلّـوا من أجل رؤساء الكـنيسة (مطارنة وبطاركة وباباوات) لكي يرجعـوا إلى هـذه الحـقـيقة قائلاً: “نحـن قـد تركـناها، والكـنيسة بأجمعها من الكلدانية وإلى الإيطالية، لا أحـد يفكـر بعـدُ بتعـليم يسوع هذا، بل نسيناه…..”.

لـقـد رأى موقعـنا أن ينـشر هـذا التصريح لأحـد رؤساء كـنيستـنا لكـونه حـقـيقة، وبالرغـم من أنه تصريح خطير فهـو حـقـيقة ظاهـرة لـلعـيان وعـلى المكـشوف، ولكـن شخصاً مثل سيادة المطران إبراهيم يقـولها، بعـد أن خـدم الكـنيسة الكلدانية كـراعي (أسقـف) لمدة 36 سنة!! له دلالته عـلى أنّ هـناك أمراً أكـبر من خـطر .. يجـب الإهـتمام به..

لـذا، يطلب منكم موقعكم الأصيل (أنا كلدايا) أن تُعـلى مثل هـذه الأصوات الحـية أينما كانت ومن أي شخص كان، وخاصة من أصحاب الضمير الحي (الخائف والنائم في سبات) لأن ما نـشاهـده ونخـتبره داخل الكـنيسة وخارجها، لم يعُـد يطاق بعـدُ.

وليكـن معـلوماً لـدى الجميع أن ما يُـنـشر هـنا ليس تجاوزا عـلى حـقـوق النـشر ولا عـلى خـصوصية الشخص مع إحـترامنا للجميع، وإنـنا نـنـشر خـبرَ موعـد المحكمة كما هـو موجـود (في السجلات العامة) ويسمى بالإنكليزية Public Record ، وبإمكان أي شخص أن يفـتح موقع المحكمة نيـو ساوث ويلز، NSW Court Lists ويقرأ فـيه، مثـلما تـنـشر جميع المواعـيد في قـضايا أخـرى.

لنرجع إلى سؤالنا وإستـفسار جـميعكم وهـو:  

تـرى! ما هي إحـتمالات تـفاصيل الـقـضية تلك ضد أبرشية مار تـوما الرسول في أستراليا ونيوزلانـدا؟

بإمكانكم معـرفـتها إذا حـضرتم جـلسات المحكمة المخـصصة لهـذه القـضية، ولربما سـنـقـرأ الخـبر في صحـف مدينة سدني أو نـشاهـده في الـقـنوات التلـفـزيونية.

وحسب معـلـومات جـدول المحكمة أدناه، يظهـر أن موعـد المحكمة هـو في 7 آذار 2018 في الساعة العاشرة والنصف صباحا بتوقـيت سدني – أستراليا.  

وإليكم جـدول الـقـضية حسب موقع المحكمة العـليا في سدني

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • ان سبب انهيار كنيستنا الكلدانية هو تنازل سيادة المطران ابراهيم ابراهيم عن منصب كرسي رئاسة الكنيسة الكلدانية الى البطرك لويس ساكو الذي تندم عليه موخراً وبعد فوات الاوان

  • هـنيئا لكم …… أنـتم البعـيـدون تعـرفـون ماذا عـنـدنا في سـدني من أسرار وخـفايا
    ونحـن الـقـريـبـون لا نعـرف … وهـذه إحـدى الدلالات عـلى شـفافـية مؤسـسـتـنا الكـنسية مع أبناء الرعـية
    بعـض من جـماعـتـنا الفارغـين العـميان في كـنيستـنا / سـدني ـ بـخـيـلـين وبارعــين في الـوشاية ،….. فلان (( الـكـفـوء )) …. ليش يقـرأ في الـقـداس كـذا وكـذا
    أرجع وأقـول .. ليس السبب منهم بل من الـذي يعـطي لهم أذنه الصاغـية
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • ابراهيم ابراهيم يعلق الان بعد خراب البصرة .هم خربوا ا لو دنيا يتباكون عليها .لماذا سكتوا عن الفساد في البصرة وماذا عن الفساد الذي كان موجو دا في استراليا اين ذهبت المئات الاف الدولارات واختفت .وهذا ابو الربطة اشواة سد حلكه وقفل على كل شئ .وقالها في ملبورن .الكنيسة كانت ممتلئة بالخيسة وانا جئت لانظفها وانا اقول له لوكنت تعلم بهذه الخيسة وسكت .اذن انت كنت ايظا مشترك ومن الخيسة ايظا .كل السينهادوس شلع قلع مشتركين بالفساد

    • كل من يطمطم علي الفساد ويغطيه فهو اكثر فسادا من الآخرين وفِي استراليا كل لعب الدور المرسوم له لكي يضيع راس الحقيقة المرة في الفساد وحسب المصالح باع قضية الكنيسة وهناك من وقف ونصب تمثيلية المحاكم والمؤامرات وتشويه السمعة في أرذل واحط اُسلوب تستحي منه حتي الأبالسة

      • الى السيد
        Asaad Pethion
        نتمنى ان تكشف عن جهة ولربما اكثر من جهة او اشخاص عن من نصب تمثيلية المحاكم والمؤامرات وتشويه السمعة؟؟؟؟
        لانه يظهر ان لك معلومات عن من يطمطم ويغطه على الفساد؟؟؟
        تقبل تحيات كادر الموقع