أهــو “مار” أم “هـرطـوقي”؟؟؟

أمانة للأصالة: تُـنسب الأشياء بالأسماء ولا تُخـفى بالأرقام

الأب نـوئيل كـوركيس

أمانة للحقيقة والأصالة اردت ان أسلط الضوء عن أحد المواضيع المهمة في طقسنا الكلداني، وهو ان الكـنيسة الكلدانية تستعمل ثلاث صيغ من الأنافـورا في القداس على مدار السنة الطقسية، وهي كما تسمى بالارقام: قـذمايا وترَيّانا وتليثايا . أي: الاول والثاني والثالث، وذلك تجنبا لذكر أسماء المؤلفين لربما لحساسية (تشكيك) عامة المؤمنين الكلدان الكاثوليك البسطاء ﭘشيطي) بالنسبة الى الايمان المستقيم (الارثوذوكسي).

وهذه هي أسماء الأنافورات الثلاث:

ܩܕܡܝܐ قـذمايا: وهي انافـورا مار أدّاي ومار ماري متلمذي المشرق والتي تعتبر واحدة من أقـدم الأنافورات في الكنيسة.

ܬܪܝܢܐ ترَيّانا: وهي أنافـورا ثيودورس المصيصي المعلم الكبير كما يسمى.

ܬܠܝܬܝܐ تليثايا: وهي انافـورا نسطوريوس.

كم من عامة الشعب المؤمن وحتى قسم كبير من الشمامسة يا ترى، يعـرف هذه الأسماء ومَن هم؟؟ وبالطبع ان غالبية الشمامسة يعتـقـدون بأن من يعرف الالحان الطقسية هو خبير بالطقس الكـنسي، متـناسين بأن هذا الطقس هو علم واسع بحد ذاته؟؟؟

تـنسب هذه الأنافورات الثلاث كما يلي:

(1) ــ أنافورا مار أدي ومار ماري (قـذمايا) ܡܪܝ ܐܕܝ ܘܡܪܝ ܡܐܪܝ ܡܬܠܡܕܢܐ ܕܡܕܢܚܐ: وانافـورتهما مكـتوبة بلغتنا الكلدانية. .ان مار اداي هو من ضمن الفريق التبشيري في أراضي شرقي نهر الفرات وهؤلاء كانوا ((مار توما الرسول، ومار يعـقـوب الغيور، ومار ماري. وكان مار أداي أحد التلاميذ الاثني عشر ليسوع المسيح الذي يأتي اسمه في سلسلة أسماء التلاميذ كما يلي:  

أ-ܬܕܼܝ تـدَّاوُسَ ” كما يأتي في انجيل مار مرقس الفصل 3: 18  وأصل الاسم “تـدَّاوُسَ” كلداني ويعني (ܕܕܐ من ثدى = الصدر ) .

ب ــ  ܠܒܝ ܕܐܬܟܢܝ ܬܕܝ لَبَّاوُسُ” الْمُـلَـقَّـبُ “تَـدَّاوُسَ” كما جاء في انجيل مار متي الفصل 10: 3 . ومعنى كلمة ” ܠܒܝ لبَّاوس” بالآرامية الكلدانية ܠܒܢܐ (لِـبّانا) – وهي كلمة مشتـقة من القلب تعني “الشجاع” (من ܠܒܐ لُب = قلب)، فصار “لَبَّاوُسُ” اسمه الرسولي بحسب متى في المخطوطات القديمة.

والمعروف عند العلماء ذوي البحث العميق أن “ ܠܒܝ لَبَّاوُسُ” عندما أخذ العماد من يوحنا المعمدان صار اسمه ܬܕܝ تَدَّاوُسَوهذا يتماشَّى مع قوانين الرسل . لذلك يرى العلماء أن الاسم الذي أعطاه مرقس له : أي “ܬܕܝ تداوس” يتماشى مع التقليد القديم.

ج- ܝܗܘܕܐ ܒܪ ܝܥܩܘܒ يهوذا – سان جود St. Jude” وهو “يهوذَا أَخَا يَعْـقُـوبَ” كما يُذكر اسمه في انجيل مار لوقا في الفصل 6: 15، وكذلك في اعمال الرسل1 يُـذكر اسمه هكذا: “ ܘܝܗܘܕܐ ܒܪ ܝܥܩܘܒ وَيَهُوذَا بْنُ يَعْقُوبَ”، وفي انجيل مار يوحنا الفصل 14: “يهوذا اخو يعقوب ليس الاسخريوطي” في آية 22:” ܐܡܪ ܠܗ ܝܗܘܕܐ. ܠܐ ܗܘܐ ܣܟܪܝܘܛܐ: ܡܪܝ؛ ܡܵܢܵܘ ܠܢ ܥܬܝܕ ܐܢܬ ܠܡܚܘܝܘ ܢܦܫܟ. ܘܠܐ ܗܘܐ ܠܥܠܡܐ.  قال له يهوذا ليس الإسخريوطي يا سيد ماذا حدث حتى انك مزمع ان تظهر ذاتك لنا وليس للعالم”.

اما مار ماري لربما يكون واحد من الرسل الـ 72، او تلميذ لمار اداي، والمعروف عن مار ماري انه نزل الى بابل (المدائن، ساليق وقطيسفون – بغـداد) وأسس اول كنيسة تسمى بـ “كوخي” لانها كانت من الأكواخ في حي فـقير خارج المدينة.

(2) ــ أنافورا ثيودورس (تريّانا): وهو ثيودورس المصيصي المفسر الكبير (ولد 350م في انطاكية، وصار اسقف المصيصة 393 وتوفي 428، وكان معلم نسطورس) وكتب انافورته باليونانية. وبما ان انافورته تستعمل في الكنيسة الكلدانية في الفترة (من سوبارا الى عيد اوشعنا)، فهل نسمّيه بـ “مار ثيودورس”؟؟؟؟ او بـ هرطوقي ثيودورس”؟؟؟؟.

(3) ــ أنافورا نسطوريوس (تليثايا): وهو نسطورس بطريرك القسطنطينية الذي كتب انافورته باليونانية ايضا، (ولد 381 في سوريا، واختير من قبل الامبراطور ثيوذوسيوس ان يكون بطريركا على القسطنطينية عام 428م).

وإذا كان نسطورس يُعـتبر هرطوقي في تعليمه لحد اليوم في الكنيسة الكاثوليكية والارثدوكسية فلماذا تُستعمل انافورته في الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية؟؟؟ (مع انه في الكنيسة الكلدانية لا يُعتبر بهرطوقي)!!!

وبما ان الأنافورة الثالثة هي لنسطوريوس، فكذلك هو ايضا اما أن يُسمى بـ “مار نسطورس” او بـ “الهرطوقي نسطورس”؟؟؟، وإذا سُمِّيَ كالأخير، فلماذا توجد انافورته عند الكلدان الكاثوليك والتي تُستعمل خمس مرات في السنة (عيد الدنح، عيد مار يوحنا المعمذان، اليوم الاخير من باعوثا، تذكار الملافنة اليونانيين (مَن هم هؤلاء؟؟)، وفي خميس الفصح)؟؟؟؟

الخلاصة من تسليط الضوء: هل مِن شجاعة لتأوين اسماء هؤلاء ايضا كما تم تأوين القداس (انافورة مار أداي ومار ماري في2016)  والتي فيها عناصر اي صلوات من هؤلاء الاثنين الاخيرين الذين لم نسميهم لا بـ “مار” ولا بـ “هرطوقيين”؟؟؟

أنا أترك الجواب لمن هم في المسؤولية كي يوضحوا لرعاياهم ذلك، وللعلم ان هـذين الإثـنين كانوا من كنيسة ليست كنيستنا ولا من تقليدنا الرسولي، ولا كتبوا بلغتنا الكلدانية وإنما باليونانية، وبعد تبني تعليمهم حسبوا من آباء كنيستنا. فما لنا وهؤلاء الغرباء الدخلاء؟؟؟!!!  

ملاحظة: علماً ان نصوص الانافورا لثيودورس ونسطوريوس قد عدلت بموجب الايمان الكاثوليكي، بعدما تبنت الكنيسة الكلدان المذهب الكاثوليكي وخروجهما من المذهب النسطوري.

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • أين أبو خـمسطعـش شـهادة أكاديمية ، ولا إستـطاع إســتـثمار واحـدة منها
    بل حـطم تـراث الآباء وفي طريقه إلى تحـطيم تـراثـنا الـقـومي

  • بالتأكيد آبو الخمستعش شهاده لم يفهم ولن يفهم اي شيء من المقال صعب جدا ؟ يا ريت السيد توما اوراها يرد على هذه الحزوره اذا كان لديه اي معلومات للاستفاده.