مـداعـبة للـتـرفـيه عـن قـرّاء آنا كلدايا الاعزاء

عـجـباً! غـبطة البطرك لويس لم يـبعـث رسالة إلى مؤمني الهـنـد …. عـلى غـرار الرسالة التي كان قـد بعـث بها بتأريخ 27 آيار 2015 إلى الأبرشيات الكـلـدانية في إيران، والتي خـتمها بالعـبارة التالية:

يسلم عـليكم مار باسيليوس يلـدو، المعاون البطريركي الذي أحَـبكم كـثيرا.

http://saint-adday.com/permalink/7464.html

وكانت عـلى غـرار رسائل مار ﭘـولس حـين يسـلم عـلى المؤمنـين … ويكـتب:

يسلم عـليكم تيموثاوس العامل معي، ولوكـيوس وياسون وسوسيـباترس أنسبائي

يسلم عـليكم غايس، وكـوارتس الأخ

يسلم عـليكم جميع القـديسين ولا سيما الذين من بـيت قـيصر

يسلم عـليكم أرسترخس المأسور معي، ومرقـس إبن أخت برنابا

يسلم عـليكم أبـفـراس

يسلم عـليكم لوقا الطبـيب الحبـيب، وديماس

سلم عـلى فرسكا وأكـيلا وبـيت أنيسيفـورس

أراستس بقي في كـورنـثـوس. وأما تروفـيمس فـتركـته في ميليتس مريضا

المفـروض به اليوم، أن يـبعـث برسالة إلى الهـنـد ويقـول فـيها:

تسـلم عـليكم:

(1)      يمّا د ﭘـصخـوثا سـعّـودة عـززتا د لِـبَّـا كِـمْخَـدمالـَـن كـبـيـرا بْـﮔـو عـوقانـَـن (أم السعادة …… عـزيزة الـقـلـب التي خـدمتـنا كـثيراً في ضيقـنا) .

(2) خـلـتـو مَرّوشا شْـووتان (خالة .. جـيرانـنا) … و أسـتر بخـت د عـمي (زوجة عـمي ) … و بَـبّـيـثا خاثي (أخـتي) … و خـنا براتـد خـلـتي ( إبنة خالتي )

وأيضاً:

(3) مامي طـلــّـو من عـقـرة (عـمي  … من عـقـرة) …. و يونادم من كـوري ﮔاﭬانا (إسم قـرية) … و يوخانيـس من الـبـتاويّـين

(4) و جـرجـيس من ألـقـوش بالِح ﭘـيـشا بْـﮔاووخـون (ظل باله بـيكم)

سـلمـوا عـلى:

شامي كاﭘـور الجـبـوري في دلهيو أكـشاي كـومار في بـومباي والإمام أميتاب باشـخان الجـزراوي في ملـّـباروآنـوشـكا شارما في مدينة كانيا كـوماري

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • يبدو انه بعث رسالة الى شامي كابور الجبوري ويقول له يسلم عليكم مار باسليوس يلدو وطلب البطرك من شامي كابور ان يعتزل التمثيل واقترح عليه ان يكون رئيساً للرابطة الهندية الكلدانية في بومباي ولإيزال البطرك ينتظر جواب من شامي كابور