أبرشية كلدانية تضرب عرض الحائط قرار السنهادوس ولا تطبق الطقس المؤون الفوضوي الفاقد مفعوله

صور تنطق بالفوضى الطقسية المأساوية العارمة في كنائسنا الكلدانية…. في العراق وخارجه، مثالا!!!! 

اسقف الأبرشية يستعمل الكتاب القداس القديم ولكن ظهره على الصليب (لا تقليدي ولا مؤون)

كاهن الأبرشية يستعمل الكتاب القداس المطبوع في السبعينيات لقرن الماضي ووجهه نحو الصليب (اللـه يكثر من أمثالك)

كاهن اخر للأبرشية يستعمل كراسه الخاص (حر مثل ما يريد، شحدا ليحجي)

 

 

كادر الموقع يسئل: الم يحن الوقت للاستقرار والقناعة للرجوع الى الأصالة وتطبيق الطقس المثبت والقانوني (بعد دراسة 15 سنة)، ونبذ الطقس الفوضوي الطاريء؟

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • ان شاء الله يكثرون الخارجين عن القانون يعني (فليتي)، و يبقى بس واحد او كم واحد داخل القانون يعني (اِصيري), ونشوف وين توصل

  • لـيـعـرف البطرك ساكـو … وكـل مطران كلـداني أصيل لا يقـبل تـشويه الـتـراث !!! ماذا كان موقـف البطرك الكـلـداني مار يـوسف السادس أودو ( الألـقـوشي ) .. من محاولة الدومنيكان تـغـيـيـر قـداسـنا الأصيل في الملبار
    كـنـتُ أتمنى أن يكـون ساكـو في زمن البطرك أودو أو البطرك شيخـو ، حـتى يـبـيّـن له إين هـو موقع إصطبلاني من الخـريطة
    ********************
    المهم
    الرسالة السادسة من كـتاب رسائل البطريرك الكـلـداني مار يـوسف السادس أودو
    وإنـنا مستعـدون إذا لزم الأمر أن نضحي بأنـفسنا لأجلكم ، لتحـريركم من أيـدي سالبي حـريتكم الكـنسية ولإعادتكم إلى طقس آبائكم الحـقـيقي الـذي قـبـِلوه من الرسل الطوباويـين ، وسلـّـموه لكم مع الكـتب المقـدسة وباللغة الكلدانية التي هي لغة مملكة بابل !! وبها كـُـتِب بإلهام الروح الـقـدس سـفـر دانيال
    وهي بعـينها لغة إبراهـيم وآبائه وفـيها تكلم وعـلـّم اليهود في السبي حـتى عهـد ربنا والرسل ومنهم مار توما ورفاقه الطوباويـين ، وفـيها أناروا المشرق كله فأرسوا قاعـدة الطقـوس والرئاسة في بابل عاصمة مملكة الشرق
    ليجـري من هناك كالنبع في أرجاء المشرق تعـليم المخـلص في حـديث مقـدس من الفم الإلهي مع الرسامات وبقـية أسرار المسيح إبن الله الحي
    هذه كانت الرتب والقـوانين والممارسات الجارية على ممالك ومقاطعات سوريا كـلها وحتى أقاصي الشرق كما نعـرف مِن كـتب الآباء الأولين والتأريخ الموثـق لكـنيسة المشرق