هجوم كنيسة مار مينا صلب الأقباط قبل الميلاد

يوسف تيلجي

المقدمة :

1 . لا بد لنا من البحث في الشخصية الأسلامية ، فهل هي شخصية مستقرة ! ، أو هي شخصية تلد شخصيات أخرى !

2 . الأرهاب الأسلامي يودع عام 2017 في مصر بهجوم على كنائس الأقباط / كنيسة مار مينا ، فقد جاء في الميديا وبمواقع متعددة .. التالي : (حادث كنيسة مار مينا ، هو هجوم مسلح من قبل إرهابي استهدف كنيسة مار مينا بمدينة حلوان / مصر ، في إحدى ضواحي محافظة القاهرة في 29 ديسمبر 2017 . أسفر الهجوم عن مقتل 9 وإصابة 5 آخرين . فيما قبض على  منفذي الهجوم – مصابا ، وأعلن تنظيم داعش مسئوليته عن الحادث .. ) .

الموضوع :

بعيدا عن كل أيات السيف والدم والقتل ، ومنها :{ وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ } البقرة191 ، وشرحها وفق تفسير الطبري ” قال أبو جعفر : يعني تعالى ذكره بذلك : واقتلوا أيها المؤمنون الذين يقاتلونكم من المشركين حيث أصبتم مَقاتلهم وأمكنكم قتلهم ، وذلك هو معنى قوله : حيث ثقفتموهم.” / الى أخر شرح الأية .. وبعيدا عن الكم الهائل من احاديث الرسول الذي تحث على الذبح والموت ، ومنها الحديث التالي ” أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا ألا إله إلا الـله ، وأن محمداً رسول اللـه ، ويقيموا الصلاة ، ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الـله ” ، وشرحه وفق موقع أبن باز ” هذا الحديث صحيح ، رواه الشيخان البخاري ومسلم في الصحيحين ، من حديث ابن عمر رضي اللـه عنهما قال : سمعنا رسول الـله صلى اللـه عليه وسلم يقول : ( أمرت أن أقاتل الناس حتى.. ) ، الحديث وعلى ظاهره ، فإن من أتى بالشهادتين وهو لا يأتي بهما قبل ذلك ، وأقام الصلاة وآتى الزكاة فإنه يعتبر مسلماً حرام الدم والمال إلا بحق الإسلام ، يعني إلا بما يوجبه الإسلام عليه بعد ذلك .. ” . بعيدا عن كل الموروث الأسلامي الموبوء بالحقد والكراهية وألغاء الأخر .. أقدم قراءتي الخاصة  للشخصية الأسلامية ، المبنية أساسا كمرتكزات على حادث كنيسة مار مينا في مصر 29.12.2017 ! .

القراءة :

نعم الموروث الأسلامي يكفر الأقباط ، ويقف مع هذا التكفير ، معظم رجال أسلام مصر ،  من شيوخ وكتاب ودعاة و .. حتى شيوخ الأزهر /  ضمنا ، ولكن قراءتي تنصب على تساؤلات خاصة : 

1 . لم شخصية الفرد المسلم في صورتها الظاهرية تختلف عن صورتها الحقيقية / الباطنية – الخفية ! ، لم هذا الأنفصام في الشخصية الأنسانية في الحياة المجتمعية اليومية للفرد المسلم / المتطرف خاصة!، فقد أن الاوان لهذه الشخصية أن تحدد موقفها ، فأما أن تكون شخصية سوية أو أن تظهر شخصيتها العدوانية الأرهابية بشكلها الحقيقي ، دون التستر وراء شخصيات مختلقة اخرى .

2 . الشخصية الأسلامية لا بد لها أن تترك الصورة الدموية التي تقوم بها على الواقع الحياتي اليومي الفعلي ، وهذا لا يتم بنهج أزدواجية الشخصية التي تمثلها الشخصية الاسلامية ! ، بل يتم بتوحيد الفكر العقائدي مع الواقع الحياتي .

3 . ولكن كيف يتم ألغاء هذا الفكر العقائدي للشخصية الأسلامية ، أذا كان هذا الفكر العقائدي هو الدين بذاته ! ، هو الأسلام بكل موروثه !

4 . من جانب أخر .. كل هذا العمق التاريخي للوجود القبطي والأسلامي أرض مصر ، والذي أفقه الماضوي هو مئات السنين ، ولكن لا زالت الشخصية الأسلامية المصرية / تحديدا ، مكفرة للأقباط – وهم أهل  مصر الحقيقيين ! ، وهذا المحور يحتاج الى ثورة قبول  للمسلمين للأقباط  بأنهم مواطنين ، وليس أهل ذمة ! .

5 . الشخصية الدموية الباطنية للمسلم / المتطرف ، ممكن أن تلاحظ بشكل جلي وواضح في مقطع تصرفات الأرهابي في هجومه على كنيسة مار مينا / للأطلاع على الفيديو ، لطفا تابع موقع www.masrawy.com  ، نلاحظ أن الأرهابي كأنه يعيش في عالم أخر غير الواقع الذي هو فيه حقا !  وهذه أزمة عقلية تغييبية تجهيلية يحياها منفذ الهجوم قبل تنفيذ العملية الارهابية ! وسبب كل هذا هو التعبئة العقلية للأرهابي بفكر قتل الكفار / الأقباط .

خاتمة :

الحياة  في مصر سوف لا تستمر ، بل سوف لن تقوم  لها قائمة ، ألا على مبدأ ” تعايش المصريين ” ، من أقباط ومسلمين / وباقي الأقليات الدينية ، وأن أي مبدأ خلاف ذلك ، هو بمثابة هدم للوحدة الوطنية ، وهدم دولة أسمها مصر ! .