إذا يحـق لمطران الإحـتـفال بالـقـداس الكلداني الأصيل المثـبت سنة 2006، إذن يحـق ايضا لأي كاهن كلداني

50 mins ago
123 Views شاهد

سيادة المطران سرهـد يوسب جمو الجـزيل الإحـترام يـقـدس في ليلة عـيد الميلاد 2017 الـقـداس الكلداني الأصيل المثبت

مِن قِـبَـل الكـرسي الرسولي سنة 2006

في كاتـدرائية مار ﭘـطرس الكـلـدانية

إذا كان يحـق لمطران (كـلـداني) الإحـتـفال بالـقـداس الكلداني الأصيل المثـبت سنة 2006، إذن يحـق لأي كاهن كلداني ــ بضمير كـهـنـوتي صاف غـير مسلوب منه ــ أن يـقـدس نـفس الـقـداس دون محاسبة من أية سلطة كـنسية أو تحـريم أو تـشهـيـر.

إحـتـفـل سيادة المطران المتـقاعـد سرهـد يوسب جمو بالـقـداس الكلداني الأصيل المثـبت والرسمي لسنة 2006 وذلك عـشية ليلة عـيد الميلاد في كاتـدرائية مار ﭘـطرس في سان ديـيـﮔـو وللمرة الأولى بعـد تـقاعـده، فهل سيحـتـفـل مستـقـبلاً بنـفس الطقس أم كانت مرة واحـدة لـيفـرح المطران الذي حُـرم من الإحـتـفال به في أية كنيسة تابعة للأبرشية التي كان راعـيها مدة 14 سنة حـتى تـقاعـده؟

هـذا الحـدث يثير تساؤلاً كـبـيراً: هـل يحـق لأي مطران أو كاهـن كلداني أن يقـدس هـذا الـقـداس الأصيل دون محاسبة السلطة البطريركـية؟ أم أنّ الـقـداس الساكـوي التجـريـبي المؤوّن الطارىء يُـفـرض وبالإجـبار عـلى الإكـليروس، والـذي إتـفـقـوا عـليه في أكـثر مِن سنهادُس وتم تعـميمه على جميع الكـنائس إعلاميا بتـطبـيقه بالرغم من أنه لم يأخـذ مجـراه القانوني حـتى الآن حسب النظام الكـنسي؟.

لـقـد فـُـرِض، لأنه منبثـق من إرادة غـبطة البطريرك لويس ساكـو فـقـط، وليس من لجـنة مخـتصة بالشأن الطقسي كي يتبع مجـراه القانوني الكـنسي الصحيح، ولهـذا فـهـو تحـت التجـربة لأسباب فـوضوية كما جاءت في رسالة الكاردينال سانـدري الموجـودة في أصلها الإيطالي ومترجمة بالعـربية في مقـدمة الكـتاب الطقسي لسنة 2014.

السوْال أعلاه موجه إلى جميع الأساقـفة والكهنة الكـلـدان في العالم!! فإذا كان يحـق لسيادة المطران سرهـد بالإحـتـفال بالـقـداس المثـبت 2006 قانونياً في عـيد رسمي وعـلناً وعـلى مذبح كاتـدرائية أبرشية مار ﭘـطرس! فـلماذا لا يحـق لبقـية الإكـليروس الإحـتـفال بنـفس الطقس!؟.

إذا كان الجـواب: (لا يحـق) ….. فإن ذلك يـدل عـلى فـوضى ومهـزلة وإزدواجـية تعـيشها كـنيستـنا الكلدانية في عهـد بطريركها المعـظم لويس ساكـو. وما عـدا ذلك فإن هـناك العـديـد من الأساقـفة والكهنة في أبرشيات كـلـدانية عـدة يحـتـفـلون بكـراساتهم الخاصة، عكس ما يدّعي غـبطته بأنـنا اليوم موحّـدون أكـثر مِن أي وقـت مضى.

فأيهما يجـب أن نـلـتـزم به، الطقس الأصيل أم الـدخـيل؟ منـطـقـياً وأمانة للـوديعة التي سـلــّـمها لـنا الآباء، نجـيـب ونـقـول: الأولى أن نحـتـفـل بالأصيل ونـنبـذ الـدخـيل.

لـقـد حان الوقـت ان يُـطبق الطقس المثبت في 2006 بـدلاً عـن الطقس التجـريـبي الحالي الذي تم تبديله عـدة مرات، ويعاني المؤمنون من فـشله بعـد أن فـقـد روحانيته وهـيـبته، وأصبح باهـتاً لا ذوق فـيه ولا طعـم بالـرغـم من أنه ((كامل لاهـوتـياً)).

ومع ذلك، طالما أنّ الصيغـتين لسنة 2006 و 2014 متـداولـتان في الكـنيسة الكـلـدانية، فإنه يحـق لأي كاهـن أن يخـتار ضميريا ((بما يمليه عـليه ضميره الكهنوتي)) مثل حال الكهـنة اللاتين الذين يحـتـفـلون بالطقس الـتـقـليدي والطقس بعـد المجمع الفاتيكاني الثاني منـذ قـرن مضى.

لـقـد حان الوقـت لكي يقـول الأسقـف أو الكاهن ضميرياً وقانونياً أمام إرادة البطريرك المنحـرفة لاهـوتياً وكـنسياً ((لتكـن مشيئـتـك يا رب)) ونـتعـدى إرادة السلطة البشرية إلى إرادة ربنا يسوع المسيح.

إن المسؤولية تـقع على عاتـق الجميع بدون إستـثـناء من الإكـليروس (أساقفة، كهنة، رهـبان، شمامسة، جـوقات، والشعـب المؤمن) … لرفع أصواتهم عاليا وبشجاعة لإنقاذ هـذه الجـوهـرة الروحـية الرسولية الثـمينة والحفاظ عـليها وهي جـوهـر إيمانـنا المسيحي المشرقي الكاثـوليكي كما قال الرب: إعـملوا هـذا لذكـري، وأيضاً كـميراث مقـدس لكـنيسة بابل.

كادر الموقع

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • لكن معظم الأساقفة باعوا ضميرهم الاسقفي كذلك معظم الكهنة باعوا ضميرهم الكهنوتي ولايعرفون الان سوى الطاعة العمياء لخدمة مصالحهم الشخصية

  • سنة ميلادية مباركة للجميع … عام جديد… ورجاء جديد… في خطى الرب
    فرح الميلاد المجيد لا يضاهيه فرح… والإحتفال بالقداس الإلهي لا يضاهيه احتفال… وكذلك الاحتفالات التي شهدتها ابرشية مار بطرس الكلدانية في سان دييكو في الاسبوع الاخير من شهر آب 2017، عند تنصيب سيادة الاسقف الجديد للأبرشية وزيارة غبطة البطريرك للرعية…تلك كانت مجرد بانوراما اكليروسية صفق لها الشعب الكلداني بأجمعه، نصفه مبهوتا ونصفه الآخر متفرجا… اما الفريق الكنسي فكان في محطة أمل منتظرا بأن ترجع ابرشية مار بطرس الكلدانية في سان دييكو الى عصرها الروحي الذهبي الذي عاشته تحت أمانة راعيها ومؤسسها الأول الذي خدمها الى حين تقاعده الرسمي سائرا في خطى الرب ومحافظا على ميراث كنيسته الروحي والحضاري
    لهذا لم تكن تلك البانوراما إلا استعراضا احتفاليا اصوليا بروتوكوليا اخويا بين الاكليروس المحتفل…لا أكثر… ومع الأسف لم يرى المؤمنون لأن اغلبهم لا يفهم حقيقة الواقع الذي تعاني منه كنيستنا الكلدانية الرسولية في الاونة الاخيرة

    • فد واحد

      يعني المسألة مُحَيرة, اللجنة اللي اشتغلت سنين طويلة بالقداس ٢٠٠٦ مؤلفة من مطارنة، مو كانوا موجودين بالسنهادووس اللي فرض بيه البطرك ساكو قداسه الغير مُعَد من قبل لجنة مختصّة: وييين كانوا الجماعععة؟ ليش ما حجوا؟ ليش ما اعترضوا؟ ليش وققعوا؟
      وحتى اللي ما كانوا باللجنة مو كلهم وقّقعوا على قداس ٢٠٠٦؟ ليش وققعوا على آخخخخر؟ شنو هيه هيته؟؟ مو .. هاي مؤسسة كبيرة وبيها نظام وحقوق لكل اسقف بالسنهادووس… ليش ما استعملوا حقوقهم؟؟؟ ليش يخلونا احنا نوبّخهم ونحجي حجي مو زين عليهم؟؟ همه يتحملون وزر الخطيئة اللي دنوكع بيها؟؟؟
      حسبنا الله ونعم الولكيل..

      تحيات بغضب من فد واحد

  • عـزيـزي …. فـد واحـد المحـتـرم

    إحـنا نحجي ولا نخاف لأن ما عـنـدنا شيء نخـسره
    أما الآخـرين الـذين قـلـت عـنهم …. شـحـدهم
    أولا ليسـوا شجعان …. وثانياً يخافـون عـلى مواقـعهم إن كان كاهـنا ، شماسا ، مطراناً

    يحاولـون كـسب رضا البشر وليس رضا الله

    • اني ما اعتب على الشماس اوالكاهن لان ما الهم دور قيادي ولا احد ياخد رايهم. بس العتب على من هو بمنصب مطران واله الحق ان يحضر السنهادووس و ينطي رايه ويصوت باتخاد اي قرار.
      و
      … اني ما اعتقد المسالة هي الخوف على المتاصب
      يعني كل المطارنة لو اله ابرشية لو متقاعد. وبالحالتين
      البطرك ما يكدر يسويله شي
      شنو ينطيله تلاثت ايام قطع راتب؟
      المسالة قللللة الشعور بالمسؤولية. يعني كل واحد يكول اني شعلييييا
      و المستحى على
      حساب الدين والافضال اللي صنعها معهم البطرك
      ان هدا الموقف قد يدخل في باب التجديف على الروح القدس
      ان لم اكن مخطئا
      فالطبيب لا يخون مهنته على حساب امور مغرية اخرى
      وهكدا الجندي والضابط والشرطي و اي شخص يتجمل المسؤولية.
      فكم بالحري وكيل الرب يسوع المسيح؟؟؟؟؟

  • المطران سرهد قال للبطرك قبل وبعد تقاعده انا لم ولن اقدس قداسك لاحتوائه على أخطاء كثيره المطران سرهد ليس لديه ما يخسر ولا يخاف من البطرك نتمنى من باقي المطارنه ان يحذو حذوه

    • الى فد واحد
      مطارنة التي تقول عنهم موقعين على ورقة بيضاء للبطرك ساكو بخصوص قداسه الفوضوي في احد سنهادوسات فلا تترجى أي امل منهم لان كل واحد له ملف خاص عند البطريرك والويل ان لم ينفذوا اوامره

      • إخـوان

        قانـون نيوتن الأول يقـول
        يستـمر الجـسم الساكـن في سكـونه والمتحـرك بحـركـته ( بنـفـس السرعة والإتجاه ) ما لم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        ما لم تـؤثـر عـليه قـوة خارجـية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! نعـم قـوة خارجـية ، فلا تـتـأمـلـوا شيئا من الـداخـل …. هـذا قانـون نيوتن وليس قانـون مايكـل
        وخـير مثال …. صدام ؟؟؟؟؟

        • يا جماعة الخير خلي نكون واقعيين
          بالسنهادووس ماكو عقوبات و ترهيب صدام، بدليل ان السنهادووس بكل التاريخه كان بيه تكتلات ويقولون البطرك القادم راح يكون من تلكيف لو من القوش لو من قرى الشمال يعني كان اكو تكتلات وما كانوا يخافون نسيتوا مطارنة الشمال؟؟
          هسة كلنا نعرف اكو تكتلات بالمواقف والتأييد مو القروى
          ونعرف موقف الربان وسعد وبشار ونظراتهم الى البطرك
          بس المشكلة الأكبر هي ان مار سرهد تَشَكّلت ضده مجموعة غير بسيطة بسبب علمه المتفوق عليهم وربما قلة دبلوماسيته وبُعده الجيوغرافي عنهم
          ولا ننسى الضعف في الأدارة في الأيام الأخيرة من إدارة المرحوم الكاردينال

          لهذا التغيير يجب ان يكون من هذه المحاور وليس من الخارج، لأن الخارج أيضا سيعتمد على الداخل في اتخاذ قراراته كما حصل في مواقف معروفة مثل مسألة الرهبان (الفليتي) ومسالة القداس المؤؤوون 2014 وغيرها كلها معروفة بان الخارج يدعم الأكثرية ويبحث عن مشاكل اقل
          ولا يريد المجابهة التي قد تؤدي الى نتائج غير محترمة
          الدبلوماسية ورابط المحبة سيكون له الصوت الأعلى في جمع مواقف المطارنة واقناعهم بالصحيح وليس بالانفرادية
          وبوكم الله يرحمه

  • لـيـعـرف البطرك ساكـو … وكـل مطران كلـداني أصيل لا يقـبل تـشويه الـتـراث !!! ماذا كان موقـف البطرك الكـلـداني مار يـوسف السادس أودو ( الألـقـوشي ) .. من محاولة الدومنيكان تـغـيـيـر قـداسـنا الأصيل في الملبار
    كـنـتُ أتمنى أن يكـون ساكـو في زمن البطرك أودو أو البطرك شيخـو ، حـتى يـبـيّـن له إين هـو موقع إصطبلاني من الخـريطة
    ********************
    المهم
    الرسالة السادسة من كـتاب رسائل البطريرك الكـلـداني مار يـوسف السادس أودو
    وإنـنا مستعـدون إذا لزم الأمر أن نضحي بأنـفسنا لأجلكم ، لتحـريركم من أيـدي سالبي حـريتكم الكـنسية ولإعادتكم إلى طقس آبائكم الحـقـيقي الـذي قـبـِلوه من الرسل الطوباويـين ، وسلـّـموه لكم مع الكـتب المقـدسة وباللغة الكلدانية التي هي لغة مملكة بابل !! وبها كـُـتِب بإلهام الروح الـقـدس سـفـر دانيال
    وهي بعـينها لغة إبراهـيم وآبائه وفـيها تكلم وعـلـّم اليهود في السبي حـتى عهـد ربنا والرسل ومنهم مار توما ورفاقه الطوباويـين ، وفـيها أناروا المشرق كله فأرسوا قاعـدة الطقـوس والرئاسة في بابل عاصمة مملكة الشرق
    ليجـري من هناك كالنبع في أرجاء المشرق تعـليم المخـلص في حـديث مقـدس من الفم الإلهي مع الرسامات وبقـية أسرار المسيح إبن الله الحي
    هذه كانت الرتب والقـوانين والممارسات الجارية على ممالك ومقاطعات سوريا كـلها وحتى أقاصي الشرق كما نعـرف مِن كـتب الآباء الأولين والتأريخ الموثـق لكـنيسة المشرق