نسأل البطرك والبطرك لا يجــيـب ولن يجــيـب

هل يوجـد يا سيادة البطرك الأمان والإستـقـرار في العـراق كي تطلب من النازحـين والمهجّـرين العـودة؟ ……………. مثـلما أنت شـخـصياً تعـيشها وتـشعـر بها ؟

هل تـتـوفـر أبسط الخـدمات الضرورية للمعـيشة في الوقـت الراهـن ؟ ….. مثـلما تـتـوفـر لك ؟

هل هناك مستـقـبل يـبشر بالخـير في العـراق ؟……… كما تعـيش بالخـيرات أنت شخـصياً ؟

هل تستطيع يا سيادة البطرك أن ( تـقـيم دعـوى قـضائية ) ترد على عـميدة كلية التربية الرياضية في بابل الدكـتورة ــ أمل ــ التي وصفت المسيحـيـين بالكـفـرة ، أم أنك تـداهـن وتحـسّـن الصورة ، وتـلـزم الصمت تجاه أية مشكلة حادة تخـص المسيحـيـين ؟……………….مثـلما يحـدث لـو ( أكـرّر .. لـو ) أنّ مسيحـياً وصف المسلمين بشيء من هـذا الـقـبـيـل ، مع الإثـبات ؟

هل تم تخـصيص مبالغ للنازحـين والمهجّـرين في حالة عـودتهم إلى ديارهم لإعادة إستـقـرارهم ؟ أم أن المبالغ مخـصصة فـقـط لسفرياتك ….  أنت وجـماعـتـك للسياحة إلى خارج العـراق ؟

في الوقـت الذي تحـثّ المسيحـيـين عـلى العـودة ، نلاحـظ أنـك لا تستطيع البقاء في العـراق لأكـثر من بضعة أسابـيع للتمتع بهـوايتك المفـضلة وهي السفر ؟ …….. فـهـل أنت نموذج صالح لهم ؟

كـونك سياسي (( تـقـول : لي كـلمة في السياسة )) طيب ، أين هي كـلمتـك وعلاقاتك مع المسؤولين السياسيـين ؟ ولماذا لم تستغـلها لوقـف الـفـتاوي الطائفـية مِن قِـبَل المسلمين تجاه الـقلة الباقـية من المسيحـيـين في العـراق ؟……. ما مصير إحـتجاجاتـك بشأن قـوانين الأولاد القاصرين المسيحـيـيـن ؟

هل تـضمن للمهاجـرين والنازحـين العائدين ، حياة حـرة كـريمة مع أمان وإستـقـرار وحـقـوق؟ …… مثلما نـرى حـياتك حـرة وكـريمة بأمان وإستـقـرار وسفـرات سياحـية ؟

هل تستطيع وبكل شفافـية أن تعـلن إجمالي ميزانية البطريركـية ؟ وماهي المبالغ المخـصصة لمساعـدة المهجّـرين والمبالغ المخـصصة لسفـرياتك ؟ ……..

وكما كـتـب أحـدهم يـوماً : أنت تـضحـك عـلـيمن ؟ عـلـيـنا ؟ إحـنا الـثـلج بالـدهـن ﮔـلـّــيـنا ! ….. خـلـيـنا ساكـتين يا حـبـيـبـنا .

أبن الرافدين

Add Comment أضف تعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *