المنظمة العالمية للدفاع عن حقوق الشعوب الاصيلة تجتمع بوزارة الخارجية الامريكية وبعض كبار المسؤولين في الحكومة الامريكية في واشنطن

قام وفد من المنظمة العالمية للدفاع عن حقوق الشعوب الاصيلة من يوم 20 لغاية 23 من شهر سبتمبر الحالي بزيارة مجدولة سياسية وإنسانية الى واشنطن براسة سفير السلام السيد موفق السناطي والسيد وان كارسيا المستشار القانوني والسيد روميرو ساندوفال مدير برامج المنظمة بالتنسيق مع الحكومة العراقية والذي مثلها السيد ساركون يلدا مستشار لجنة المتابعة والتنفيذ المصالحة الوطنية في رئاسة الوزراء ومستشار رئيس الجمهورية للمصالحة المجتمعية، رافقهم الناشط الكلداني الاب نوئيل كوركيس.

لقاءات مكثفة جرت على مدى فترة الزيارة حيث تم لقاء كل من السيدة بام براير مسؤولة شعبة الديمقراطية وحقوق الانسان في وزارة الخارجية الامريكية والسيد نكسن توماس مسؤول شعبة حقوق الاقليات والسيدة اليزابيث كوبل مديرة الشؤون السياسية في الوزارة والسيد بيتر شييا مدير مكتب العراق في وزارة الخارجية الامريكية، وكما اجتمع الوفد أيضاً بالسيد جان كوين مسؤول شعبة الشؤون السياسية في الكونكرس الأمريكي والسيد نيثنيال هارد ومجموعة من السياسيين من ممثلي الحكومة الامريكية. حيث تم مناقشة الكثير من القضايا السياسية التي تخص العراق وتم التركيز على موضوع تعويض الاضرار التي لحقت بالشعوب الاصيلة في العراق وبالتعاون مع الرئاسات الثلاث العراقية والتي سبق وان التقى الوفد بهم في بغداد في شهر نيسان الماضي في ذات العام جرى خلاله التنسيق بهذا الخصوص وكما تم مناقشات عميقة في موضوع سعي الاكراد لإقامة استفتاء الانفصال خارج الدستور العراقي وتكوين دولة كردية قومية في شمال العراق، استنكر مسؤولي وزارة الخارجية الامريكية وكبار مسؤولي الحكومة الامريكية اي عملية او سعي للاستفتاء والانفصال عن الحكومة الاتحادية وتقسيم العراق من جانب حكومة الإقليم محذرتاً من أي تصعيد على هذا المستوى الخطير، وكما بين الوفد قلقه المتزايد بعد الاستفتاء خصوصاً في المناطق المتنازع عليها في سهل نينوى وكركوك والمناطق الأخرى ومستقبل هذه الشعوب ومصيرها ومصير الالاف من المهجريين والمهاجرين. وقد تم الاتفاق على روى مشتركة، من جانب اخر تم الاتفاق ايضاً لتبادل الزيارات في وقت لاحق من الشهر الحالي حيث تعتزم الخارجية ارسال وفد رفيع المستوى مًشكل من وزارة الخارجية الامريكية وأعضاء من الكونكرس رداً على زيارة وفد حقوق الشعوب الاصيلة لواشنطن لاستكمال الاجتماعات في سان دييكو وفي وبعض مناطق تواجد العراقيين من ابناء الشعوب الاصيلة ليتم دراستها بشكل اكثر توسعاً واكثر تفصيلاً واتخاذ القرارات اللازمة والمُلزمة، ومن المقرر ايضاً توجه وفد المنظمة الى العراق بعدها لاستكمال الاتفاقات السياسية والإنسانية وحقوق الشعوب الاصيلة مع الحكومة العراقي الاتحادية في بغداد.