قـسّان زؤان في كـنيسة الكـلـدان ، صورة لـشخـصية لـويس بطـرك الكـلـدان

الحـلـقة الثالـثة

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني ــ  

 قـداسة ﭘاﭘا الـﭬـاتيكان فـرانسيس يقـول :

كان الـفـساد في الهـيـكل يصدم الشعـب الطيب الـذي يـذهـب إلى الهـيكل لا لأجـل تجّاره الـذين دنـسـوا الهـيكل وإنما لأجـل اللـه ، لـذلك فالشعـب ما كان يـبالي بفـسادهم … فجاء يسوع وطرد الباعة وطهّـر الهـيكـل ….. ويضيف قـداسته :

أنا أفـكـر بالصدمة التي يمكـن أن نـثيرها عـند الشعـب بمواقـفـنا ، بعاداتـنا غـير الكهـنـوتية في الهـيكل : صدمة التجارة والدنيويات … حـتى اليوم كم مرة نرى عـند مدخل الكـنائس قائمة أسعار المعـمودية ، وصلاة البركة ، وتـقـدمة القـداس ….. ويـؤكـد قائلاً : إذا رأيتُ أن هـذا يجـري في رعـيتي ، يجب أن تكـون لـدي الشجاعة لأقـف بوجه الكاهـن .

إن شعـب الـله يغـفـر لكهـنـته عـنـدما يكـون لـديهم ضعـف أو يـقعـون في الخـطيئة ،  ولكـن هـنالك شيئين لا يمكـن لشعب الـله أن يغـفـرهما : (1) كاهن متعـلـق بالمال (2) كاهـن يسيء معاملة الناس .

ولكـن لماذا يغـضب يسوع عـلى المال ؟ لأن الفـداء مجاني ، فهـو يحـمل إلينا مجانية الـله …. وعـنـدما تصبح الكـنيسة مصدرا للـدخل ! يقـول الناس أن ( الـفـداء ليس مجانا ) فـلهـذا السبب يمسك يسوع السوط ليقـوم بتطهـير الهـيكـل .

*************

إذن ، حـين يموّه عـلينا الكاهـن بقـوله ، أنّه يمثل المسيح ، نـقـول : آمنا بالـله ويزيـدنا فخـراً وما خـسرانين خـسارة ، ولكـنـنا نسأله : هـل بإمكانه أنْ يـطرد الباعة ويطهّـر الهـيـكل مثلما عـمل المسيح ؟ وحـبـذا لـو إكـتـفى بأن يثـوّلها ويسكـت ، ولكـنـنا نـراه سمساراً يـؤجـر مناضد الهـيكل كأنه في ساحة سوق شعـبي ( عـلـوة ) ….. إذن أين المسيح الـذي يمثـله في ضميره ؟ .

إن صاحـب الغـبطة والعـظمة والـفـضيلة سماحة لـويس بطركـنا الـبـديع لاحـظ بعـينيه مع عـدساته ، لوحة بحجم باب الغـرفة مسنـودة إلى مـدخـل الهـيكل ومنه يمكـن رؤية المذبح !!!! وعـلى اللوحة صورة سيارة تمثل دعاية الجائـزة الأولى ليانـصيب تـقـيمه الكـنيسة ، ولم يعـلـق عـليها بأية كـلمة ، دلالة عـلى رضاه عـنها لأن وراءها فـلـوس له حـصة منها مباشرة أو غـير مباشرة ! ـــ واليانـصيب نـوع من القـمار العـلـني سـواءاً إعـتـرف به أم  لم يعـتـرف !! ـــ  عـلماً أن لافـتة معـلـقة عـلى السياج في الشارع ، إستـقـبَـلـت البطرك بهـتاف ((( مبارك الآتي بإسم الرب ))) ! دون أن يعـمل كما عـمل الرب ….. هـذا خـوش مبارك وخـوش آتي بإسم الرب ، لعـد لـو جاي واحـد ملعـون بإسم فـرعـون … إيش كان يعـمل ؟ .  

***************

عـلـمتـنا تجارب الحـياة في المجالات المدنية والعـسكـرية والكـنسية أن القائـد أو المَرجع أو صاحـب سلطة ــ إذا كان قـليل الخـبرة ــ يتـقـوقع في دائـرة تـفـكـيره الضيقة متـفادياً المواجهة المباشـرة فـيتجـنبها ! وإذا عَـلِم أنّ هـناك مَن يمتـلك رأياً ثاقـباً أو منـطِقاً رصيناً أو بلاغة أدبـية ، في حـقـل العـمل ( معـسكـر أم كـنيسة أم مصنع ! ) فإنه يـبتعـد عـن الإعـتـراف بـرجاحة رأي الشخـص فـيهمشه ولا يتعامل معه متـشـبّـثاً بحجج ركـيكة ! رافـضاً أي إبـداع دون أن يطـّلع عـليه لتمحـيصه والتأكـد من صلاحـيته مكـتـفـياً بـوشاية وخـباثة حـثالات الـقـوم أياً كانـوا !!! .   

إنّ إعادة صياغة أو تعـديل أيّ نـص قانـوني أو نـظام داخـلي أو مقال ، أمر مألـوف فمثلاً : (( لـديّ إنجـيل كاثـوليكي طبعة خامسة ــ 1977 ــ فـلماذا أعـيـدت صياغـته خـمس مرات خلال ثمان سنـوات عـن النسخة الأقـدم !! )) … وهـذه هي المقـدّمة التي جاءت في الطبعة الأولى 1969

(( إن المطبعة الكاثـوليكـية رأت الـيـوم أن تعـيـد الـنـظر في تـرجـمتها العـربية لـتـفـيـدها مما وصلـتْ إليه دراسات الكـتاب المقـدس وأسالـيب الترجـمة الصحـيحة …. )) . هـذبَ عـباراتها الأستاذ بطرس البستاني …. 

إذن لـنـنـتبه : هـناك (1) إعادة نـظـر في الترجـمة ! وهـناك (2) تهـذيب العـبارات ! والـذي هـذب العـبارات هـو أستاذ وليس كاهـناً لأن الكاهـن لا يعـرف كـل شيء ، بل وكما قال ﭘاﭘا الـﭬـاتيكان فـرانسيس أن الأساقـفة لا يعـرفـون كـل شيء !.

وهـل في ذلك ضرر؟ إنها محاولة جـيـدة يُـفـتـرض تـشجـيعها مع كل عـمل صالح مماثل أو مناقـشته عـلى الأقـل ، لا أن يُـكـبح في غـياهـب الظلام بأمر إمبراطوري !…… وإذا قـيل أن ذلك من إخـتـصاص ذوي الشأن ، نـقـول : يُـمـتحَـن ؟؟ وعـنـد الإمتحان يُـكـرم المرء أو يُهان عـلى الملأ أمام الغـرَباء والخلان !

إن المتـيسّر تحـت الـيـد الآن ليس مُـنـزلاً من السماء ومكـنـوناً في لوح محـفـوظ مجهـول المكان ، كي لا يمسه حـتى المـطهـرون !!! .

ولكـن القائـد يـدري بأن الإشادة بهكـذا نشاط هـو إعـتـراف بالقابليات البارزة فلا يرغـب بـذلك ، إنْ لم نـقـل قـد أطاع أمراً دكـتاتـورياً من صاحـب المعالي ــ يا حـيف ــ !!..

ومع الأسف عـليه ، يرمي نـفـسه في موقـف لا داعي له ، متـناسياً بأن اللـه خـلـقـنا بفـروق فـردية تـتـمثـل في : فاضل … أفـضل … الأفـضل ! …..      

إنّ قائـداً يصدره أوامر إرتجالية غـير مـدروسة ( ولا يناقـش صاحـب الشأن !! ) ويعـتـقـد بأن أسلوبه كـفـيل بإرضاء الـبعـض من المتملـقـين المثـقـفـين قـبل السـذج من أبناء الـقـوم !! يعـرف أنّ طريقـته هـذه هي الخـلـل بحـد ذاتها ، وتعـبـيـرٌ عـن عـدم إكـتـراثه بالإمكانيات المتميـزة معـتـمداً ومستمعاً ــ بمعـنى يعـطي أذناً صاغـية ــ إلى الحـسودين محـدودي الكـفاءة المحـيطين به مهـما عـظـمَـتْ ثـقـته بهم وأياً كان وزنهم !! من ثمارهم يعـرفهم … (( إنّ صدام أخـطأ دون أن يـدري ، حـين إنجـرف وراء تـوجـيهات مستـشاريه )) !!! …   

نحـن حـريصون نـنـبّه مَن يستحـق الـتـنـبـيه ونـذكــّـر مَن ينـفعه الـتـذكـيـر …. واللـه يغـفـر عـما فات ، وشمسُه لا تـنـطـفىء حـتى الممات .   

         الحـلـقة الرابعة قادمة ….  

التعليق

Click here to post a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

  • أخي العزيز مايكل المحترم، كم نحن بحاجة إلى مثل هذا التنوير يخطه قلمك المبدع من فكر أكثر إبداعاً
    نقد بناء دون تجريح ولا تلميح ولا حتى ضرب حجار، ولا يتقيد بالأمثال ” أحاچيچ يا بنتي وأسَمْعِچ يا چَنْتي “هذا
    الكلام نقدي ليس لديه اي مخرج سوى ذكّر عسى أن تنفع الذكرى
    وأعتقد على ذوي الشأن أو الرئاسة الپطريركية أن تأخذه بمحمل الجد وتخصص لجنة لدراسة ما جاء فيه وأمامهم طريقان لا ثالث لهما أما … أو
    أما تفنيده
    أو تطبيقه
    خالص تحياتي وتقديري
    أخوك الدكتور نزار ملاخا

  • الأخ العزيز وشماسنا الموقر مايكل سيبي الجزيل الاحترام
    في السابق كنت انتقد كل من يكتب وينتقد الكنيسة الكلدانية…….. لكن بعد الذي حصل في يوم سيامة احد الكهنة عندنا في سدني وكنا أنا وانت وبعض من الشماسة الموقرين الذين لديهم السجل الطويل في خدمة مذبح الرب ضحايا وقرابين الآتكيت المقيت التي التزمت به كنائسنا في الغربة وبشدة ،،،، لذلك قررت المشاركة من الان وصاعدا ان اضم صوتي وكتاباته الى صوتك لبيان حقائق مايجري في كنائسنا ،،، سأختصر الكتابة هنا وسالحقها ببعض الكتابات في المستقبل القريب

  • أعـزائي الـدكـتـور نـزار والـدكـتـور سعـد
    قـلـيـلـون هم الشجعان الـذين يتـسلحـون بالحـق أمثالكم
    ولكـن أين باقي ((( الدكاتـرة !!!! ))) الـذين هـمهم هـو إلـتـقاط صورة مع صاحـب العـظمة
    هـل خـلـيت الساحة منهم ؟
    أين أصحاب الماجـستيراه !! المتملـقـين ، أين المثـقـفـين أصحاب الـذيول الطـويلة ؟
    أين الببغاوات أصحاب المقولات
    ألله يـقـويك سـيـدنا …. دون أن يـذكـروا يقـويه عـلى ماذا ؟
    أين الـذين يصفـونـنا بالحاقـدين ويسكـتـون عـلى البطرك لويس الزوعاوي ؟
    أين وأين وأين .
    حـقا قال أحـد الكـتاب الكـلـدان ( وكـلنا متأسـفـين عـلى ذلك ) قال : لا تـشـدوا ظهـركم بالكـلـدان .. ويقصد أن لا تعـتـمـدوا عـليهم لأن لا ثـقة فـيهم
    والتجارب أثـبتـت ذلك
    أين رواد مؤتمر النـهـضة ومؤتمر ديترويت ؟
    ولكـن المسيح قال : مَن يصمد إلى المنـتـهى …. يخـلص

    • اولا اريد ان اعرف اي شهادة دكتوراه تمتلك, وضح رجاءا, والسبب هو ان كلامك متشابك متبعثر غير مترابط ولا يمت للواقع بصلة, لايوجد اي قائمة للاسعار على باب الكنيسة, بالحقيقة انت وامثالك لا يقدمون للكنسية اي خدمة وانما يحاول تدمير الكنيسة باكاذيب ” لاغراضهم الشخصية الخاصة ” والحليم تكفيه الإشارة, كفوا عن هذه الخزعبلات وصلوا من اجل كنيستنا الصخرة القوية ورؤساءنا الموقرون حفظهم الله من دساءس الغرباء امثالك, اجعل انتقاداتك بناءة ومستند ة على حقاءق وليس احقاد, يقول القديس بولص رئيس شعبك لا تذكره بشر بل صلي لاجله , صلي يا “دكتور” الرب يباركك.

      • عـزيزتي
        Rita Saka
        في الحـقـيقة أعـجـبتـني شجاعـتـكِ وكم كان بـودّي أن تـكـون هـناك الكـثيرات من أمثالكِ
        ومن حـقـكِ أن تسألـين أولاً مِن أين لي هـذه المعـلـومات التي لا تـتـطـلـب شهادة دكـتـوراه
        لأن مار بطرس ولوقا ويوحـنا وغـيرهم لم يحـصلـوا عـلى شهادة الـدراسة الإبتـدائية
        فلا حاجة أن تـطالـبـيـني بالـدكـتـوراه

        نأتي إلى صُـلـب الموضوع وتـقـولين
        لايوجد اي قائمة للاسعار على باب الكنيسة ؟؟؟؟؟
        هـل قـرأتِ أني أنا القائل ذلك ؟؟؟؟
        إنه كلام قـداسة البابا فـرانسيس من روما … إقـرئي في بـداية المقال

        قـداسة ﭘاﭘا الـﭬـاتيكان فـرانسيس يقـول

        ويمكـنـني أن أعـطيكِ الرابط لتـقـرأينه بعـينيكِ
        ولكـن قـبل أن أعـطيكِ الرابط ، ماذا ستـفـعـلـين ، أو ماذا سيكـون رد فـعـلـكِ إذا تأكـدتِ أن البابا هـو القائل ؟؟؟؟؟
        فإذا ليس لـديكِ أي رد فـعـل أو أي رأي بكلام البابا …. فلا حاجة لكِ بالرابـط

        ودمتِ سالمة

  • الى السادة الدكاترة ومايكل سيبي المحترمين

    انه من الجهل، عندما يُخطئ الشماس او الكاهن او الاسقف او ….. ان تقوموا بوضع اللوم عل الكنيسة والبطريرك. اذا كُنْتُمْ أنتم الدكاترة تتصرّفون هكذا، فما بال البسطاء من المؤمنين الذين يقعون في فخ الكتّاب المحرّضين أمثال كتّاب موقعكم هذا، حبل الكذب قصير وما يصحّ الا الصحيح

    • حـينما يُـخـطىء الصغـير فاللـوم يقـع عـلى الكـبـيـر !! أي كـبـيـر ؟ …….. الكـبـيـر الساكـت عـلى الخـطأ
      ومع ذلك ، ما بالك إذا أخـطأ الكـبـيـر ؟؟؟؟

  • Rita saka
    لو كان لدينا في سان دييكو بطلاً شجاعاً مثل الأخ مايكل سيبي ليتكلم الحق ولا يخاف شيءاً لما تجراً البطرك ساكو ان يأتي الى سان دييكو ليست مجاملة للأخ مايكل بل الحقيقة يجب ان تقال مع احترامي وتقديري لكل الشجعان في سان دييكو أمثال فاروق وغيرهم